بدلا من التربية الدينية، مادة أخلاق عامة في المناهج المدرسية
شارك

 

تتضمن المناهج المدرسية مادة التربية الدينية في كافة المراحل التعليمية، وتقسم هذه المادة إلى تربية إسلامية ومسيحية يتم تدريسها للطلاب حسب دينهم بحيث يتم إخراج طلاب الدين الآخر من القاعة الدراسية خلال درس التربية الدينية لطلاب هذا الدين أو ذاك.

وظهرت في سورية مؤخرا أصوات تنادي "بتضمين مادة التربية الدينية بقسميها الإسلامي والمسيحي في مادة أخلاق عامة تتولى تعليم الطلاب المبادئ العامة المشتركة بين الديانتين إضافة للأخلاق الاجتماعية العامة"، هي فكرة قد تلاقي الكثير من المرحبين ولكن هناك ايضا المعارضين، وكان الصحفي عبد الفتاح العوض ربما من اول الاشخاص الذي تحدثوا عن هذه الفكرة في الاعلام ، وذلك من خلال مقالته (البحث عن مدرس أخلاق) المنشورة في جريدة الوطن 20/01/2010 .

 

في المقابل الدكتور في كلية الشريعة حسن البُغا يرى أن

"مادة الأخلاق لا يمكن أن تفي بالغرض لأنها صنف هام من أصناف الدين لكنها لا تختصر الدين كله.

فالعبادات مثلا لا يمكن تضمينها بمادة أخلاق عامة لأن لها أحكاما خاصة، وغياب التربية الدينية في المدارس يؤدي إلى التفرقة بين أبناء الوطن، فالاختلاف الديني هو حقيقة قائمة في واقعنا وإذا لم نرب الأطفال عليها لن يعرفوها بطريقة موجهة مما قد يؤدي للتطرف الديني ورفض الآخر المختلف، ووجود التربية الدينية في المدارس من شأنه منع التسرب الفكري لأماكن أخرى قد تزرع التطرف الديني والطائفي عند الأطفال دون رقابة وتوجيه من الدولة، مما قد يجعلهم بعيدين عن الفكر الوسطي وتقبل الآخر.

 تنحية التربية الدينية من المدارس يشعل النار ويفتح الباب للتربية الطائفية التي تعزز الفكر الطائفي ورفض الآخر، الاختلاف الديني ظاهرة طبيعية ويجب أن يتعلمها الطفل منذ نعومة أظفاره، كما أن الدين فطرة وعدم توعية الطفل دينيا يؤدي أن يبحث هو وأهله عن سبل توعية أخرى".

 
تحدث العوض لسيريانيوز عن جوهر الفكرة وأهدافها

"ليس المطلوب إلغاء دروس التربية الدينية والوطنية من المناهج المدرسية، بل إدخالها ضمن منظومة أخلاقيات المجتمع، وذلك بمادة أخلاق عامة تنوب عنهما وتحض على نفس المبادئ الموجودة في هذه المواد، بحيث نضمن تعليم الطلاب المبادئ الهامة مثل حب الله وحب الوطن والعمل والصدق والنظافة وغيرها، وبنفس الوقت نتلافى الإحساس بالافتراق الذي ينتج عن خروج الطالب من حصة جاره وزميله وصديقه خلال درس الديانة تحديدا، خاصة بالنسبة للتعليم الأساسي حيث الطالب بالأساس أصغر وأقل قدرة من أن يفهم هذه الفوارق".

 

وحول ضرورة توعية الطلاب بالاختلاف الديني باعتباره حقيقة واقعة بنهاية الأمر يقول العوض "قد يكون من الجيد توعية الأطفال بهذا الاختلاف، لكن برأيي أن تعلم الأخلاقيات الواحدة بعيون كل الديانات تعلمهم الاختلاف أكثر وبطريقة أفضل، أنا لست ضد مبادئ الدين أو حتى ضد تعليمها، بل مع فكرة تحويلها لمنظومة أخلاقية ضمن الأخلاق العامة للمجتمع، واستثمار التعاليم الدينية. التي تحض على هذه الأخلاق، مما يساهم أكثر في تحسين السلوك".

 

سيقوم ضيفانا على مدى اسبوع في التواصل معكم ، وقراءة تعليقاتكم واراؤكم حول الموضوع والتفاعل مع هذه الاراء ، قبل ان يصار الى صياغة الموضوع بشكل نهائي وادراج اقتباسات من مشاركاتكم واراءكم ضمن الاراء التي ستعتمد في المادة المنشورة.
 

 أعد هذا الموضوع لهذا الاسبوع

عبير ناعسة

 

 

 

فتى الشام
2010-06-01 15:11:07
الإسلام في رسالتيه
أما في دروس التربية المسيحية فإنهم يدرسون توراة اليهود ملصقة بإنجيل المسيح تحت اسم العهد القديم وهذا غير منطقي في الديانة المسيحية لأن ديانة المسيح هي للعالم كله ولا يوجد ما يسمى بإله المسيحيين بينما في توراة اليهود (العهد القديم) تتكرر عبارة إله اسرائيل مما سبب منع قراءة التوراة عند المسيحيين حتى عام 1512 وبعد ذلك ضغط اليهود بالتعاون مع بعض رجال الدين المسيحي ودمجوا توراة اليهود بإنجيل المسيح وسموهم الكتاب المقدس لذا فأنا أطالب بمنع تدريس توراة اليهود على أنها ديانة مسيحية

سوريا
eroroe1993@hotmail.com
فتى الشام
2010-06-01 15:02:24
الإسلام في رسالتيه
مادة التربية الدينية لا تشرح مفاهيم الدين فمثلا منذ الصف السابع وحتى الباكلوريا (في التربية الإسلامية)لا يوجد تعريف لمن هو المسلم مع أن أربع وعشرين آية في القرآن الكريم تقول أن أتباع عيسى هم مسلمون وأتباع محمد (ص)هم مسلمون والإسلام هو سابق للمسيحية والمحمدية والديانتين هما فرق إسلامية بينما درس الديانة الإسلامية يكرس أن أتباع محمد(ص) فقط هم محتكرو الإسلام وهذا غير صحيح قرآنيا لذا فأنا مع تدريس القرآن كما هو لا كما يريده بعض المؤلفين اللذين يحاولون جرّ القرآن الكريم واختطافه إلى مواقع الطائفية

سوريا
eroroe1993@hotmail.com
محمود بزيعي
2010-05-31 00:15:19
من الذي حرر الوطن من الاستعمار
من يكون مستعداً لإفناء حياته في سبيل الوطن؟ الأخلاقي(في المفهوم المطروح الآن) أم المتدين؟ الأخلاقي الذي لم يستمد أخلاقه من دين غير مستعد لأن يضحي بأصبع من جسده لا في سبيل الوطن ولا في سبيل غيره لأن الأخلاق عنده عبارة عن مبادلة الآخر بالمثل أما صاحب الدين تراه ينظر دائماً إلى ماعند الله فيضحي بالمال والنفس والولد في سبيل الوطن. لنزرع حب الدين في نفوس أطفالنا ولنعلنها رغماً عن أنف أعداء الإسلام والإنسانية أننا متدينون متدينون متدينون، ولنا الفخر

سوريا
محممود بزيعي
2010-05-30 08:40:14
التربية الدينية هي أم الأخلاق
من قال أن هناك أخلاق بلا دين فهو متوهم فالدين هو الوحيد الذي يزرع الأخلاق في النفوس ثم أنت الذي تخشي الطائفية بسبب وجود مادة التربية الدينية أنت أجهل الناس بدين الإسلام ألم يطرق سمعَك حديثُ سيد الخلق (من آذى ذمياً كنت خصمه يوم القيامة)هذا هو الدين الإسلامي فأت لي بأخلاق أعلى من هذه الأخلاق، وكل من طالب بإخلاق بعيدة عن الدين فقد خان الأمانة وخان الوطن وما أظنه إلا مأجوراً لأعداء اولطن الغالي. ويسلم تموه سوريا الله حاميها

سوريا
أحمد الببيلي
2010-05-28 20:58:07
تعلموا من تجارب الأمم
في النمسا (بلاد الرقي والحضارة) هناك قانون ينص أن من حق الوالدين أن يطلبا من الحكومة النمسوية تعيين مدرس ديانة لتعليم ابنهم أو بنتهم ديانتها في المدرسة وعلى حساب الحكومة.. يعني لو كان في المدرسة النمسوية طفل واحد مسلم، يحق لأهله أن يطلبوا من الحكومة تعيين مدرس تربية إسلامية لهذا الطفل على حساب الحكومة النمسوية.. أنا أرفع قبعتي احتراماً لهذا الرقي وهذا العدل.. هذا ما يحصل في الأمم المتحضرة التي تحترم دين الإنسان وقيمه.. أما في أمم أخرى! فتتم المطالبة بشطب الدين وتدريسه هكذا بجرة قلم!

سوريا
aidooon
2010-05-26 18:41:55
حطوا الدين على جنب يا جمااااااعة!!
يا جماعة لازم ما يكون للمدرسة أي دور ديني باعتبار الدين مسألة شخصية بحتة و ما دخل حدا فيني. . بركي أنا انسان ملحد و ما بدي ابني يتعلم ديانة!! شو الشغلة غصب؟؟ لازم تكون حصة الديانة حصة غير موجودة لانو وضعها بالمنهاج من الأساس عمل خاطئ. . لك شو هالتعلق بالدين. . حطوا الدين على جنب. . العالم ما تقدم غير لانو عمل دينو الشغل و العلم. . هادا الدين اللي بيبني الانسان. .

سوريا
شام
2010-05-22 22:00:42
الى مسلم غير متعصب
بتمنى من حضرة شخصك الكريم قبل ماتعلق تفكر ولو مجرد تفكير بالكلام يلي حضرتك عم تكتبو .. يعني بفهم من تعليقك انو ازا إلتغت مادة الديانة رح تصير المحبة سائدة بين البشر ورح يلتغى شي اسمو سرقات وحشيش؟ أصلا يا حضرة المسلم دين الاسلام بيدعي للألفة بين المسلمين مع بعضهم خاصة وبين المسلمين وسائر البشر من سائر الاديان عامة ودين الاسلام دين يسر مو دين عسر وهو دين بيدعي وبيعلم الاخلاق الكريمة وزرعها بقلوب المسلمين كافة بتمنى من حضرتك التريّث قبل رص السطور

سوريا
شام
2010-05-22 21:52:04
بربي شي بيجنن مو بس بيعصب
لهالدرجة واقفة مادة التربية الاسلامية شوكة بحلقكم يعني؟ من كل هالمواد الصعبه ويلي عم يجددو ويطورو ويصعبو فيها مالقيتو غير اسهل واسلس ماده تشيلوها؟ أصلا الدين أخلاق ولما الطلاب بالمدارس بتتعلم عن الدين بتعرف شو معنى كلمة (الأخلاق) يلي مجنني انو فئة معينة من الناس مالها معتزة بحالها إنها من أمة عربية إسلامية بحتة وإنها مولودة على أرض عربية حرة و إنها انهدت على يد رسول مسلم عربي .. عن جد للأسف على هيك افكار وهيك ناس

سوريا
عجبي
2010-05-18 14:00:32
نعم للدين والأخلاق
والله اللي بيسمعكم طارحين هالموضوع بيقول طلابنا عم يدرسوا أربع خمس مجلدات كل سنة إيه كلهم كم آية وكم حديث وكم تعريف أرقو منامكم احفظوهم وانسوهم مثل كل هالمواد بس تركوهم رمز يشير إلى الانسجام بين المؤسسات في بلدنا وبين المواطنين وتشير إلى التنوع في النسيج السكاني اللي ماحدا عم يشتكي منه من أهل الآديان حسب ما أعتقد ومالاحظته بالتعامل مع أبناء الطوائف المختلفة حتى ماحدى يقول عم أحكي عن غيري فنعم للدين ونعم للأخلاق

سوريا
لولا
2010-05-15 08:38:47
؟ليش يعني
اناضدالفكرة اجتماع الديانتين مع بعضهم لانو كلا الديانتين مختلفتين وهذه لها مبادئ وهذه لها مبادئ ومالها منطقية خلص متل الاول كل واحد لحال وهيك احسن لانو في اختلاف بالديانتين شلون بقا بدون يجتمعو مع بعض نخلط الدرسين مع بعض مو زابطة

سوريا
razzoukanas@YAHOO.COM
الفراتي
2010-05-15 08:27:16
سنبقى مسلمون
هل اليهود في دولتهم الحديثة لايدرسون دينهم في مدارسهم وجامعاتهم ؟ وهل انقرض اصحاب الجدائل في دولة العدو ؟؟ حتى نفكر في تغير اسلامنا وننسي اولادنا محبة الله ومحبة الرسول صلى الله عليه وسلم ! ام زالت دولت العدو !على الدولة ان ترعى الديانة الاسلامية وتعرف الطالب على الجهاد في الاسلام والحض عليه وقتال اليهود المعتدين الاثمين. قبل ان يزول هذا السرطان من جسمنا لايمكن تغير المناهج ولا العقائد . هم يقاتلوننا بالدين .كيف نقاتلهم . الا انم نبقى مسلمين اشداء .

الكويت
rashedmohamad@hotmail.com
وليد
2010-05-15 00:29:28
خلط الحابل بالنابل
ليش هالشي كله .. قولو بدكم تلغو مادة الدبانة بس بالتقسيط المريح لأن اللي بيعرف دينه صعب يتأثر بأفكار الاخرين ,بس اللي مابيعرف بيصير لقمة سائغة لكل التيارات ,وهدا مايريده البعض,وكله باسم الحرية الفكرية

سوريا
Adonis Syria
2010-05-14 15:24:40
لا تحصروا انتماءنا
انا اؤيد بشكل كبير الغاء مواد الدين من المدارس. هذا و بشكل اساسي لان الدين موضوع حساس و له قدر عالي من التاثير على الطفل. مما قد يجعل منه وسيلة للتحكم بالطلاب. سوريا بلد شعبه ذو ابعاد دينية و طائفية متعددة ة يجب ان لا ننسى الملحدين و العلمانيين. كل هؤلاء يشكلون مجتمع سوريا و للكل حق الانتماء و التفكير. يجب علينا احترام جميع الناس في سوريا تحت راية الوطن السوري و علمه. ارجو ايضا اعادة النظر بالقومية العربية الاشتراكية و التركيز على القومية السوريةبدلا من افكارسياسية سقطت و تبين عدم فاعليتها

بريطاني
مسلم غير متعصب
2010-05-13 16:28:50
إلى الأمام يا سوريا
شكرا للحكومة و انشاءالله أن يلغو مادة الديانة و أن يعطوا مادة الأخلاق. لأن الدين في النهاية أخلاق. و علم إبنك أن لايسرق و أن يساعد الفقير و أن يطيع و الديه فالله سيرى أنه مؤمن و ليس فقط بالصلوات فأغلب الناس يصلون و يصومون و يزكون ثم يذهيون لبيع الحشيش و السرقة. فكفى فقها و فتاوي كل على ليلاه.

سوريا
exrsist@hotmail.com
حقيقة
2010-05-12 21:59:12
درس دين مشترك
درس الدين المشترك هو الحل الأمثل برأي و قد يكون السبيل الوحيد للوصول إلى مجتمع متسامح دينيا و طائفيا و مذهبيا يجب التركيز أن ما بجمعنا هو الوطن أما الدين فهو محبة و الطقوس الدينية هي طريقة و رأي

سوريا
سميرة
2010-05-12 14:51:06
والله كنتوا بالمدرسة بس نسيتوا
انا مدرسة ثانوي واغلب الطلاب يملكون افكار غريبة عن الاديان وما بداخلها فهم يحفظون فقط للعلامة فعندما اسال عن امر له علاقة بالدين لايقدرون على الاجابة في الدينين معا وما يعرفونه هو من البيت مجرد بدع وسخافات يختلفون بينهم طائفيا فكيف لايختلفون دينا رغم انني من دعاة كل واحد على دينه الله يعينهوطبعا لايلاحظ احد مايدور بينهم باعتبار انهم صغار بكرا بيكبرو ها ها ها

سوريا
jooly.homsi33@gmail.com
شامي
2010-05-11 00:59:15
والله شي ما بيتسدء
بس فهموني مين اشتكالكن على مادة التربية الدينية إنها عملت شي غلط لاسمح الله حتى تطردوها من المدرسة وتجيبو بدلها أقل من مستواها اتركوها بحالها وبتكون إلكن من الشاكرين يعني مابتشكي من أي مشكلة يعني أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير وهالشي بيخدم أعداء الأمة ومابفيد الأمة بشي.

سوريا
yousefhad@yahoo.com
ssssssss
2010-05-05 00:05:48
لاتفتحوا الابواب
اتساءل هل لاحط احدكم طريقة النقاش او لاحطتم كيف تحول الموضوع بسرعة رهيبة الى طائفية وعلمانية وتطرف فالنحترم انفسنا ونتوقف عن هذا الهراء درسنا جميعنا التربية الدينية ولم نكن نفكر بمسيحي او مسلم وعشنا جميعا منذ عصور بامان واطمئنان فلماذا الان هل هي اول شرارات الفتنةتنبهوا يا اصحاب الوطن الواحد ان مجرد طرح هكذا موضوع خطأ هل ناقشنا كل مشاكل الوطن ولم يبقى لنا الا هذا الموضوع لنناقشه اخيرا نحن نحترم كل الديانات لانها من الله عزوجل والدين والاخلاق جزأ لا يتجزأ فلندرس لابنائنا الدين الصحيح والاخلاق معا

سوريا
suzykh@hotmail.com
Violet Rhythm
2010-04-28 21:16:33
مؤيد
أنا أؤيد بشدة هذه الفكرة..وخصوصاً أننا كما هو مفترض في بلد بعيد عن جميع أشكال التفرقة الدينية صحيح؟؟ أتمنى أن يتم تبني الفكرة بشكل جدي وتطبيقها...ولاسيما أننا بحاجة لتعليم الأخلاق للجيل الجديد أكثر بكثير من التفاصيل الدينية

سوريا
leenoulove@hotmail.com
مدهوش
2010-04-24 14:21:27
شيء مضحك
من المضحك ان نخصص للدين دورا واماكن خاصة به.. والدين وجد ليبني الانسان.. ليبني وطنا يضم مختلف الاجناس والاديان ضمن قواعد واسس صحيحة واقعية سهلة التطبيق.. مضحك جدااااااا.. واتمنى قبل ان تدلو بآرائكم اقرأوا وافهموا الدين كما انزل لا كما تظنون.. واجيبوا بعدا ان استطعتم!!!!

سوريا
وائل
2010-04-21 20:12:10
مأساة حقيقية
الحقيقة المشكلة الأساسية بالوطن العربي بشكل خاص و بالعالم بشكل عام هيي الدين .. إذا بتطلعو على الحروب و النزاعات يلي عم تصير باسم الدين (بين الشعوب أو حتى بين ابناء الشعب الواحد) فهيي أكتر من أي شي ناني .. شوفو أفغانستان , الصومال , العراق , (إيران و دول منطقة الخليج) لك.. لبنان هيي جنبنا و بتكفي كمثال.. إضعاف سلطة القوى الدينية و إخراج الناس المذهبية و الطائفية إلى دائرة المدنية و جعل الناس يؤمنون بالوطن المتنوع المتعايش أولا بدلا من الطائفية .. برأيي هو واجب على الحكومة و أي خطوة في هذا الإت

سوريا
مخلص لوطن
2010-04-20 18:50:53
إلى أين تتجهون
ببساطة سأبين أن التخلي عن تدريس مادة التربية الدينية خطأ كبير ففي الوقت الذي تشهد فيه سورية ازدياد للجرائم يأتي من يقول سنضع مادة أخلاق عامة بدلاً من التربية الدينية المشكلة ليس في مادة التربية الدينية بل بقلة الاهتمام من وزارة التربية في تدريس المادة واعداد الكوادر اللازمة والمناهج والحصص الدرسية اللازمة الغرب الآن أحس بخطأ إبعاد الدين عن الحياة فلماذا نريد نحن اتباعه في خطأ اكتشفه الآن

سوريا
Tel-Fan
2010-04-20 18:50:40
على كيفك
شه !!! ليش بقا سيدي ، شو صار دخلك ، من طول عمرنا عايشين مع بعض جنبا إلى جنبا متحابين و متأخين ، ليكون صار صعب نحفظ كم آية و كم حديث يفيدونا بالمستقبل ، التربية الدينية يا حبيبي مو عبئ تقيل على الطالب الفهمان ، و إذا بدك روح شوف الأوائل بتلاقيون جايبين علامة تامة بهالمادة ليش بقا ، لأ يا حبيبي لأ مادة التربية المشتركة يللي عم تحكي عنها ما بتفيدك بشي إذا كانت التربية الدينية ما فادتك ، و لعلمك بالرغم صرلي 14 سنة مخلص مدرسةالشي الوحيد المتزكرو من المدرسة هو هل كم آية و كم حديث حفظونا ياهون

سوريا
رحمة
2010-04-20 18:02:09
بحق بالفرائض التي أمر بها الله تعالى
وليس من يتكرم على الآخرين بحسن أخلاقه بشكل مؤقت ونفعي وحسب الحالة التي هو عليها يتصرف ثم بعد ذلك يجد ألف مبرر لسلوكه وتصرفاته. فالأخلاق هي فرائض وليست فضائل وهي أساس الدين لذا أتمنى أن تلغى مادة القومية التي يعاني منها معظم الطلاب في المدارس والجامعات ويتم استبدالها بمادة التربية الدينية والتعمق والاهتمام بها بشكل أكبر وليس إلغائها. وتعدد الأديان في مجتمعنا لم يشكل يوماً أي مشكلة بل على العكس من الضروري التعمق بديانة كل فرد والإطلاع على كافة الديانات الإبراهيمية الثلاث. هذا رأي الخاص مع الشكر.

سوريا
رحمة
2010-04-20 18:00:55
الدين هو أساس الأخلاق
فالأخلاق جزء لا يتجزأ من الدين لأن الدين ليس فقط عبارة عن عقيدة نعبد الله سبحانه وتعالى من خلالها بل هو منهج ينظم حياة الأفراد الشخصية وكيفية التعامل مع الآخرين ((وفرائض)) تلزم وتفرض على الإنسان الامتثال للأوامر والنواهي التي أمر بها الله تعالى والتي تحض جميعها على الأخلاق الكريمة: (الصدق، الإحسان، الأمانة، بر الوالدين، التراحم بين الناس، عدم الغش والغيبة....) وكلنا يعرف أن الرسول ص ((كان خلقه القرآن)) وهذا يدل على أن الأخلاق في الدين هي جزء لا يتجزأ من الإنسان وسلوكه. فصاحب الأخلاق الكريمة

سوريا
الحيادي
2010-04-20 17:15:29
أمور لا تصدق
إن أمثال هذه المقالة هي التي تخلق الفتنة بين الناس.لان مثل هذه المواضيع لا تناقش بل تجعل الناس متعصبين أو يكره بعضهم بعضا. فاخي الكاتب لا تخلق هذه الفتنة بين الناس فنحن نعيش منذ الأذل جنباً الى جنب دون السؤال عن الدين و دع تحدي المناهج الى أهل العلم أرجو النشر

سوريا
خلود
2010-04-20 16:51:06
كتاب أديان وعقائد
أقترح وضع كتاب اسمه أديان وعقائد يتكلم عن جميع الأديان والعقائد التي مرت على هذه المنطقة خاصة وغيرها في التاريخ الانساني والتي لاتختصر بالاسلام والمسيحية ممايعطي بعد معرفي وموضوعي وانساني للطالب خلال مراحل تعليمه ويبقي الديني على علاقة مع الواقع والتاريخ . إن المجتمع السوري أغنى وأجدر من أن نختزله ونقزمه بهوية دينية ضيقة ومتعصبة إلغائية وعدائية تجاه الآخر كما أظهرت بعض التعليقات التي تعكس سطحية في فهم الآخر وفهم العلمانية وفهم المواطنة والديمقراطية والدين والحداثة وكل ما تم نقاشه.

سوريا
jason
2010-04-20 16:10:12
الى طارق 2
و الافكار التي يقدمها الاسلام بمنتهى البساطة،و توافق الفطرة السليمة و الاخلاق الحميدة،وانا قلت من قبل اعطيني شئ ضمنته العلمانية كما تقولون لم يضمنه الاسلام،وحول اسبابك التي تدعيها ارجو منك ارسالها لي عبر البريد ان كانت لديك ادله. وحول الذي يفتري على الاسلام،من قتل المخالف وما الى ذلك، هل تستطيع ان تثبت ذلك،و الدليل على بطلان كلامك وجودك انت و غيرك من المخالفين،و الاسلام الوحيد الذي ضمن حقوق المخالفين،هل تستطيع اعطائ مثيل لديكم للمخالفين،الا تعرف ماذا حدث ويحدث للمسلمين من قبل غيرهم،ستعرف الحقيقة

سوريا
abmxmba@yahoo.com
jason
2010-04-20 16:05:46
الى طارق 1
كلامك قد يكون صحيح اذا كان الدين معطل للعقل و يدعو الى التخلف و تقيد الشخص وفرض عليه افكار متناقضة وغير صحيحة،وان كان يدعو الى الغاء العقل ومسح المخالف،و هذا كما حدث قبل عصر النهضة في اوربة،بعدان عزلوا الكنيسة التي كانت تسيطر و تفرض افكارها بالقوة،ومن هنا دخل هذا المبدأ،و لكن لتعلم و ليعلم جميع الذين من امثال هؤلاء،الذين يحاولون فعل نفس الشئ مع الاسلام،ان الاسلام لا يلغي العقل ولايفرض افكار متناقضة،وانما اعطى جميع الحقوق لذوي الحقوق وضمنها واحترم العقل والفكر،والافكار التي يقدمها الاسلام بمنتهى

سوريا
abmxmba@yahoo.com
وطني ملحد
2010-04-20 15:38:06
تخلف
كلمة واحدة فقط، من يدعي أنه لولا الدين لبعنا الوطن بقشرة بصلة، متخلف وجاهل لأن الوطن أغلى لدينا من أي شيء في الدنيا و...الآخرة، كفاكم تخلفاً وكفاكم تعلقاً بالتكفيريات. وأود أن أضيف شيئاً آخر، ليس فضل لأحد أن يستقبل المسيحيين في بلاد أبيه، لأن هذه البلاد كانت مهد المسيحية قبل زمن كثير!!، ولولا هذه البلاد لما انتشرت المسيحية وليس لولا المسيحية لما كانت هذه البلاد!!! والحال واحد!! من له أذنان للسمع فليسمع

سوريا
رحمة
2010-04-20 15:11:16
فصاحب الأخلاق الكريمة هو من يلتزم بحق
بالفرائض التي أمر بها الله تعالى وليس من يتكرم على الآخرين بحسن أخلاقه بشكل مؤقت ونفعي وحسب الحالة التي هو عليها يتصرف ثم يجد ألف مبرر لسلوكه وتصرفاته. فالأخلاق هي فرائض وليست فضائل وهي أساس الدين لذا أتمنى أن تلغى مادة القومية التي يعاني منها معظم الطلاب في المدارس والجامعات ويتم استبدالها بمادة التربية الدينية والتعمق والاهتمام بها بشكل أكبر وليس إلغائها. وتعدد الأديان في مجتمعنا لم يشكل يوماً أي مشكلة بل على العكس من الضروري التعمق بديانة كل فرد والإطلاع على كافة الديانات الإبراهيمية الثلاث

سوريا
رحمة
2010-04-20 15:09:02
الدين هو أساس الأخلاق
فالأخلاق جزء لا يتجزأ من الدين لأن الدين ليس فقط عبارة عن عقيدة نعبد الله سبحانه وتعالى من خلالها بل هو منهج ينظم حياة الأفراد الشخصية وكيفية التعامل مع الآخرين ((وفرائض)) تلزم وتفرض على الإنسان الامتثال للأوامر والنواهي التي أمر بها الله تعالى والتي تحض جميعها على الأخلاق الكريمة: (الصدق، الإحسان، الأمانة، بر الوالدين، التراحم بين الناس، عدم الغش والغيبة....) وكلنا يعرف أن الرسول ص ((كان خلقه القرآن)) وهذا يدل على أن الأخلاق في الدين هي جزء لا يتجزأ من الإنسان وسلوكه.

سوريا
طارق
2010-04-20 13:38:03
jason الى
عزيزي جيسون ..ولا ادري اساسا لماذا تسمي نفسك جيسون .. لو اردت ان اعرض لك الاسباب التي تجعل اي شعب واعي و مثقف يبتعد مسافة مليار سنة ضوئية عن دولة الدين و الشريعة انا احتاج لعشرات الصفحات لا مجال لها هنا..احد الاسباب المهمة للمطالبة بالعلمانية هي عدم انتاج جيل يفكر بالطريقة و المنطق و الاسلوب الذي تتمتع حضرتك به . يا عزيزي بيتك من زجاج و زجاج هش جدا مثله مثل اي بيت من اي لون ديني متعصب اخر ..ابتعد عن الحجارة و لا ترمي احد بها . تحية لسيريا نيوز

سوريا
ابن الياسمين الدمشقي
2010-04-20 13:37:31
الدين والوطن والكل لله .. ولا للعلمانية ..!!ا
غريب امر العلمانيين! لكم الحق بالمطالبة بكل شيء،ولكن لماذا تتهموننا؟ولماذا تسبوناوتشتمونا؟ من قال أن اللحيةرمز التخلف؟وأن الأصولية هي الإرهاب؟بالأصل هل تعرفون معنى الأصوليّة؟ منذ أن كنا صغاراكنا مع جيراننا المسيحيين يدا واحدة وجيران متحابين وإلى الان هذا الحب موجود انه الحب والود والتسامح الذي ينعم فيه كل متدين ، والذي يسيء للآخر هو قليل الدين ! اماانتم معشر العلمانيين فاسمحوا لي ان أقول لكم أنكم تغردون خارج السرب.! الدين لله،وتطبيقه واجب على الجميع.ولولا الدين لبعناالوطن بقشرة بصلة ..!!!

سوريا
albasha-syria@hotmail.com
بنت الوطن
2010-04-20 13:19:29
هيك آخرتنا
حسبي الله و نعم الوكيل! حسبي الله و نعم الوكيل

سوريا
مواطن
2010-04-20 12:58:07
ساعات اختيارية
هللو يا اخوان...انا مع وضع ساعات اختيارية بيختارا الطالب من بين مجموعة مواد مثل ديانة محددة و ديانات مشكلة و ثقافة و عام اجتماع و نفس و تربية و ...الخ.

سوريا
اقتتالنا على السماء ا
2010-04-20 12:45:20
العلم والدين
2- بلادنا) كانت منارة للأخلاق والتسامح، فمن منكم قرأ عن همليقار الذي سمح للرومان بأخذ جثث زملائهم القتلى من أرض المعركة ودفنهم بشكل لائق بعد أن مثل الرومان بجثث الفينيقين في المعركة التي قبلها، هذا هو التسامح الحق، علما أن همليقار عاش قبل المسيح ولم تكن هناك أي ضوابط إلهية لديه ولكن كان لديه عقل يعمل، الإنسان ليس بحاجة شريعة ليعلم أن القتل خطأ وأن السرقة خطأ وأن الكذب خطأ، إنه بحاجة العقل ولا شيء إلا العقل. وشكراً

سوريا
اقتتالنا على السماء ا
2010-04-20 12:37:47
العلم والدين
1- لماذا كل هذا الإصرار على مادة الديانة في المدارس، إن كان من المسيحيين أو من المسلمين، أنا لا أجد سوى المتعصبين ورافضين الآخر هم الذين يصرون على بقاء هذه المادة، ولكن الحل بكل بساطة، هو أن من يرغب بتعلم الدين وأصوله فليذهب إلى المسجد أو الكنيسة، أما المدارس فهي أماكن علم (علم تطبيقي وتكنولوجي) وليست أماكن للماورائيات. أما الذين يدعون أن الدين هو مصدر الأخلاق فببساطة أقول لهم أنهم جهلة ولا يقرأون التاريخ لأن العالم قبل 1400 عام وحتى قبل 2000 عام لم يكن غابة يأكل فيها البشر بعضهم، بل كان (وخصوصا

سوريا
ibrahim
2010-04-20 11:29:00
حابب أعرف
ليش كل ما طالبنا بالعلمانية بإدارة بلدنا بيصيروا المحافظين الكثيري الأخلاق يسبونا علنا؟ إذا هيك معنى الأخلاق عند المسلمين (سب الأخر بسبب رأيه) فلا تبارك بين الديانات

سوريا
souria9@yahoo.com
أبو الخير
2010-04-20 11:25:21
ما هكذا تورد يا سعد الإبل
فكرة حلوة بس مو هيك هاد الكلام نصو صح ونصو غلط. النص الصح:لازم يتربى أبناء المدرسة /البلد /الوطن على معايير مشتركة لتعزيز روح الوحدة بينهم. النص الغلط: لا المسلم بيرضى بها الفكرة، ولا المسيحي؛ لأنو هاد يسمى "كوكتيل ديانات" وهو مرفوض، ودعاة "الكوكتيل" ما حدا بيرضاهم، وفكرة المجتمع عنهم أنو هنن متملقين. والمصيبة أنو هي الحالة المقترحة، لح تميع الدين، وتخفي معالمو عن الطلاب يلي بمقتبل العمر الحل: زيادة مادة اسمها أخلاق/سلوك/خبرة اجتماعية... شوما بدك

سوريا
j-kul@hotmail.com
مسلم
2010-04-20 11:15:38
هذا الاقتراح يزيد التفرقة و يدعم التشدد
السادة الاعزاء حتى الان تقوم قراراتنا و اقتراحتنا على افكار و ليس دراسات فمثلاً هذا الاقتراح من لا يخدم ابداً الهدفه حيث ان الغاء الدين من المدارس العامة سوف يزيد الطلب على المدارس الدينية اي انه ممكن ان نصل بالنتيجة الى مدارس للمسيحين و مدارس للاسلام بينما الان يجلسون جنباً الى جنب بالاضافة الى اننا في سوريا لا نعاني من اي مشكلة كبيرة في هذا رغم الفتنة التي تعصف من حولنا في الدول المجاورة لذاااااااا يرجى من الموثقفين في بلدنا الحبيب ان يقدمو مقترحات مدعومة بدراسات و تجارب لتجنب الخطء قدرالامكان

سوريا
مريم
2010-04-20 11:06:11
ضروري
يعني متل هيك مادة ضرورية اكتر من الدين لانو الولد رح يتعلم انو عيب يكسر ضو الشارع و عيب يحاجر القطار و السيارة و ما بيصير يقطع الشارع الا عند الاشارة و عيب يرمي وسخ بالشارع و غيرو من الانظمة و القوانين و ادب العيش و النظام بالمجتمع المدني و كل هالشغلات ما بتتعلم بالدين خلي الدين بالبيوت و باماكن العبادة محل ما لازم يكون

سوريا
مريم
2010-04-20 10:56:30
إلى jason
اذا كنت لا تملك فكرة او معرفة عن مدى تسامح الديانات الاخرى بالاضافة للاسلام فالأحرى بك ألا تتكلم لأن كل الديانات السماوية تدعو للتسامح و العفو و المحبة تعلّم ثم تكلّم و لا تتشدق بأنصاف العلم لأن مصيبة الوطن و الدين هي أمثالك من أنصاف الرجال الرجاء الاحترام للآخر في الطرح و النقاش

سوريا
ماهر
2010-04-20 10:30:50
لا للتعصب
طبعا الفكرة ممتازة يجب الغاء الدين تماما في المداس نظرا للتعدد الكبير في اطياف الديانات في سوريا وادخال مادة الاخلاق العامة مما سيسهم في الغاءالتعصب الديني والفكري لدى الجيل الصاعد ويحيي الاخلاق والمبادئ الانسانية الراقية آن لنا في سوريا ان نترك التعصب والدين

سوريا
غيرت اسمي
2010-04-20 10:14:51
حقد طائفي
يعني الغريب بلموضوع انو في عالم اخذتها فرصة لتصب الحقد الطائفي تبعها . لك شو دخل انو الاسلام دين حق و دين الاخرة و الي غيرو كفرة بلموضوووع يعني انا كنت بدي رد بلاسم بس لاقيت اني رح رد عكتار . يا سيدي كرمال هلحكي انا ماني مستعد ناقش واحد مآمن انو هوة الوحيد الصح و غيرو كل هلمليارات من العالم الغير مسلم هنن كلون علنار و كلهم كفار يا عيب الشوم ال اخوة بلوطن لك عيب هلحكي و نحن بلقرن ال 21

سوريا
tam
2010-04-20 09:41:49
بيكفي
بيكفي جهل... ايمتى بدنا نعامل الانسان على انو انسان... بيكفي تعاملو الانسان ع اساس دينو لانو هاد اللي عم يخلق التظرف انشالله يعملوا هالخطوه ويلغوا مادة الديانة

سوريا
moneer
2010-04-20 09:36:26
أنا مع تطبيق الفكرة
حسب معلوماتي كانت هذه الفكرة مطبقة في خمسينيات القرن الماضي ومن مروا بها مازالوا أحياء وبالإمكان الاستفادة من تجربتهم وخبرتهم ومعلوماتهم.كما أنها مطبقة حاليا في الجزائر.

سوريا
moneerrs@hotmail.com
صريح
2010-04-20 09:21:41
احب الله و الوطن
تحية للسيد عوض و الدكتور حسن واسمحوا لي بهذه الاضافة: الدين هو حاجة فطرية فطر الانسان عليها ولا يمكن للانسان ان يعيش دون دين او عقيدة يؤمن بها ولا يمكن للاخلاقيات و المثل العليا و التي هي نتاج الاديان ان تترسخ بذهن الانسان و يمارسها ويتمسك بها في كل الظروف التي قد يمر بها في حياته الا اذا تلقاها ضمن الاطار الديني لدينه حتى يكون لها الوقع والاثر في نفسه و تكون مرتبطه بما يرضي الله فيتمسك بها و يدافع عنها باعتبارها جزءا لا يتجزأ من دينه اما اذا تلقاها بشكل مستقل فقد ياتي اليوم الذي يتخلى فيه عنها

سوريا
عمار
2010-04-20 09:18:56
قانون
لم أقرأ ما كتب حول هذا الموضوع من مشاركات و تعليقات / بالكاف / المهم أن نستفيد من تجارب الآخرين و السؤال لماذا لاتكون المادة البديلة هي القانون المطبق في البلد لكي يتعرف الناس على ما لهم و ما عليهم و تجنباً للغبن وعمليات الاحتيال نتيجة جهلهم بالقانون أما الأخلاق و الدين فهي نسبية تتبع الزمان و المكان و لايمكن تعميمها على جميع الناس بالقوة ... !!! فهل من يسمع ؟

سوريا
ammaar70@yahoo.com
فرد من المجتمع
2010-04-20 09:14:05
يكفي فصل بين الدين والاخلاق
الدين لا ينفصل عن الاخلاق،فإذاتعلّم الطفل دينه فسيكون أخلاقياً حتماً،وهل وصلناإلى ما نحن فيه إلا بسبب الابتعاد عن الدين،يجب إبقاء مادة التربية الدينيةأساسية،وبرأيي أن تدرج مادة الأخلاق ضمن الموادالتأهيلية للأساتذةلأنهم بأخلاقهم يتربى الجيل

سوريا
sisman94@yahoo.com
جورج ب
2010-04-20 09:05:19
تعقيب
ومن المؤكد ان الجميع قد لاحظ عدد التعليقات الكبير على هذا الموضوع خلال وقت قصير..مما يبرهن على اهمية مثل هذه المسائل في بيئتنا ومجتمعنا، الذي لانريده ان يخسر هويته الدينية ولا الأخلاقية. فسوريا هي مهد الحضارات والديانات، كانت ولا تزال، هي وشعبها، مثالاً يحتذى للتعايش. فالدين أسمى من الإنسانية، إذ ان الفرد يجب أن يكون إنساناً في البداية (بما في هذه الكلمة من معنى) ثم يرقى ليكون (إنسانا مسيحياً) أو (مسلماً)..لكن إن فقدنا هذه الإنسانية فلن نستطيع أن نحافظ على إيماننا ودياناتنا

سوريا
جورج ب
2010-04-20 08:57:35
لا للتطرف
لا نريد ان نتوجه نحو (اللادين)،لكن جميعنا يلحظ التدهور الأخلاقي المتسارع بين أبنائنا وخصوصا الأجيال الحديثة، وهنا لا اتكلم فقط عن الموضوع الجنسي وإنما وبشكل رئيسي في المبادئ الأساسية للأخلاق العامة.كما نرى بوضوح انه وخصوصا في بعض المدارس (الحديثة) يغذون أفكار (الأنانية) وعدم احترام الآخرين، وبدل أن يساعدون في التربية، فهم، على العكس، يزرعون في ابنائنا الفكر المتطرف. أرى ان التطرف هو سبب اغلب المشاكل ولذلك يجب ان نجد حلا وسط، لا بإلغاء التربية الدينية لكن بإضافة مايعلم شيئا عن الأخلاق أيضا

سوريا
111
2010-04-20 08:05:38
الى متى
جاءت ابنتي الصغيرة الى البيت وجلست بعيدة عني وخائفة مني نزلت واشتريت لها اشياء تحبها وأجلستها في حضني وقلت لها حدثيني لماذا تخافين مني ماذا فعلت لك قالت : أخذنا اليوم درس ديانة عن قصة اسحق الذي كان ابوه سيذبحه بطلب من الله ويحرقه مقدماً اياه قرباناً لله وارسل الله ملاك يحمل كبش لفداء اسحاق في آخر لحظة ولنفترض ان الله طلب منك ان تذبحني هل ستفعل؟ قلت لها خرافات اليهود وقصصهم لا زالت تدمر حياتنا والدك لا يفعل شيء كهذا يا حبيبتي والله ليس بحاجة لقرابين ولا يحتاج ليمتحنني بك لأنه يعرفني ذرة ذرة

سوريا
القاضي
2010-04-20 07:54:06
لا تخربط سيد جيسون
من منكم بلا خطيئة فليرجمها. أليست من تعاليم السيد المسيح. سيد Jason إذا تعمّقت بمعنى هذه المقولة تجدها متطابقة مع التعاليم الإسلامية ولا تنس الوصايا العشر: لا تسرق لا .. الدين ليس إلا طريق وتعليمات لعبادة الخالق عزوجل وكل الأديان مكملة لبعضها البعض إن مورست بنقائها. الأديان تدعو للتسامح واحترام الآخر وتحرّم أذيّته بل وتدعو لمساعدة المحتاج. علينا تربية الناشئة على الأخلاق الحميدة بالمنزل فلا تطعم أطفالك مال حرام بالسرقة والنصب والرشوة. تدريس التعاليم بالمدرسة وتمارسها بالمنزل كالصلاة والصوم

كندا
مواطن سوري
2010-04-20 07:16:08
الفكر الديني 2
والعنصرية في هذا المجال وليدة العاطفة التي كرثت مفهوم التسليم و عدم اعمال العقل حتى في اكثر القضايا التي تحتاج الى التفكير.من هنا يبدأ الصراع بين فكر مقدس يرفض كل من لا يتفق معه وبين ركب لن يتقدم خطوة واحدة بهذا الفكر ليست المشكلة بمادة التربية الدينية ولا بمادة الاخلاق العامة أو الخاصة المشكلة الحقيقية هي اننا ان بقينا على هذه العقلية سنبقى في المكان الذي اخترناه نحن

سوريا
syria@com.sy
مواطن سوري
2010-04-20 06:57:43
الفكر الديني 1
تمتاز المجتمعات الشرقية بأنها مجتمعات عاطفية حتى الفكر الديني تغلب عليه الصفة العاطفية وهذا ما يجعل مرحلة التأسيس الديني تبدأ مع بداية الادراك عند الطفل لان سلوك الفرد هو انعكاس لفكره الديني قولا وفعلا بغض النظر عن هذه التراكمية الموروثة و مدى انسانية و اخلاقية ما يؤمن به ومن اكثر الصفات التي يمتاز بها الفكر الديني الشرقي هي العنصرية التي تتجلى في الايمان المطلق بان ما اؤمن به هو الدين الحق و باقي البشر على باطل والعنصرية في هذا المجال وليدة العاطفة التي كرثت مفهوم التسليم و عدم اعمال العقل

سوريا
syria@com.sy
rassel
2010-04-20 03:03:11
الــى jason
يرجى ان تخفف النبرة الحادة في حديثك .. كل الناس بتعتز بدينها مسلمين كانو ام مسيحين .. مافي داعي تفرجي انو دينك افضل من غيرك بهاد الاسلوب, .. بعدين انت اكيد مو قاري كل الكتب المقدسة لباقي الديانات فلا تناقش بشي مابتعرفو, وخصوصا انو مو هاد موضوع النقاش.. اعتذر للأخوة المسيحيين وللجميع عن اي اساءات تصدر عن احد الشباب بدون وعي وقصد.. سيريانيوز اتمتى عدم طرح اي مواضيع مستقبلا قد تثير مشاعر سلبية بين المواطنين.. الدين لله والوطن للجميع

سوريا
jason
2010-04-19 23:56:24
3 end
هذا وغيره الكثير من مكارم الاخلاق في السنة النبوية الشريفةو القران الكريم والتي لا تتسع هنا.فاين ما يقابلها في المسيحية،ولكن لا يقول لي شخص، من لطمك على خدك..ان هذه هي الاخلاق، طيب جدلا، فقط هذه،اين هي تعاليم التي تحض على الاخلاق الحميدة عند الاخر، لتقترحون وضعها مع تعاليم الاسلام.الا تعلمون ان الاخلاق الحميدة من الاسلام. و المسلم ان عمل بما قدمه الاسلام فهو مثوب عليه من اخلاق حميده، وكما قال النبي صلى الله عليه و سلم،ان من خياركم احسنكم اخلاقا. و لا نريد المقارنة بسواه، ولكن اي المقابل

سوريا
abmxmba@yahoo.com
jason
2010-04-19 23:50:25
2
(فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر)الكهف29(إن الله يأمر بالعدل والإحسان)النحل90(وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل)النساء58وفي السنة الصحيحة و منها الكثير،وفي الحديث الطويل يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم،رأيته يأمر بمكارم الاخلاق.لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا و لا تؤمنوا حتى تحابوا،أولا أدلّكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم.لا يؤمن أحدكم حتى يحبّ لأخيه ما يحبّ لنفسه.مثل المؤمنين في توادهم ، وتراحمهم ، وتعاطفهم ،مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى...هذا وغي

سوريا
abmxmba@yahoo.com
jason
2010-04-19 23:48:36
1
الى الذين يقترحون وضع الاخلاق المشتركة في الاسلام و المسيحية،وجمعها، هل يمكنك وضع هذه الاخلاق التي تتمشدقون بها، نحن نعلم ان الاخلاق في الاسلام فرض واجب في الدين، و ايضا النفس تفضل الاخلاق الحميدة حتى من دون دين، و لكن اين هو حض على الاخلاق عند الاخر، اي نصوص مقدسةتحض على الاخلاق، طبعا لا توجد هذه الا في الاسلام، و هذه بعض الايات و هي قليل من كثير كثير.(يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبًا وقبائل لتعارفوا،إن أكرمكم عند الله أتقاكم)الحجرات13(ولقد كرمنا بنى آدم)الإسراء70

سوريا
abmxmba@yahoo.com
القاضي
2010-04-19 23:24:30
الأخلاق
الأخلاق لا تعلم ولا تدرس بل الأخلاق معاملة وممارسة فلا يكفي أن تقول الكذب حرام وتأتي بآيات وأحاديث وبراهين بل يجب أن تمارس الصدق أمام الجيل الناشئ. كأن تقول لإبنك لا تكذب ثم يرن الهاتف فتقول لإبنك إن كان المتصل فلان فقل له لست موجودا! الأخلاق و التربية بالبيت أولا ثم المجتمع و المدرسة. أسس التربية الدينية تكون بالمدرسة مع التعريف بالأديان والطوائف الأخرى وخصوصا التعريف بالمقدسات و الأعياد و المناسبات الدينية واحترام الآخر الذي هو الشريك في الوطن.

كندا
ابن الاسلام
2010-04-19 22:48:07
لماذا الاعتقاد أن الديانات تخلق الاختلاف والقوميات لأ
لابد من تربية ابنائنا تربية اسلامية صحيحة لأن الاسلام اخلاق وفكر وعلم وعمل

سوريا
hsgh222@hotmail.com
زياد محمود
2010-04-19 22:44:41
جميعنا شركاء
من خلال قراءة التعليقات وجدت أن معظمها يتاول الموضوع كقضية شخصية أرجو من الأخوة النظر للموضوع بتجرد وموضوعية وليس القصد إقصاء أحد وإنما الهدف أن نجتمع، وفي الاجتماع اعتراف بالاختلاف وقبوله وغير هيك ما بتوقع بتظبط

سوريا
marziad7@hotmail.com
زياد محمود
2010-04-19 22:40:10
الأخلاق إجتماعيا والدين فرديا
الدين كتعريف(القرضاوي) علاقة روحية ميثولوجية بين الشخص و الإله ونشأته كانت بداية الشكل البسيط للعلاقة بين الإنسان والقوة المسيطرة على مصيرهثم تدريجيا مع تتالي الديانات أخذت تنحو للسيطرةإجتماعية وسياسية على المجتمع وصولا بالمسيحية كسلطة دينية إجتماعية وحتى الاسلام كسلطة دينية واجتماعية وسياسية وتشريعية.ما يهم الفرد كعلاقة بينه والله هو كل ما سبق أما ما يهمه كفرد في المجتمع فهو القيمة الأخلاقية بدون الالمقابل أو المنفعة الشخصيةبالتالي فمادةالأخلاق هي ذات أهمية ومنفعة جمعية أكبر من التربية الدينية

سوريا
marziad7@hotmail.com
عربي..سوري..و بلا دين
2010-04-19 21:20:38
إلى Jason
الإعتراض على الإسلام الجديد تيع اللحى..و بلا شوارب...و لي صوت المرا نكره..و المرا عوره...و اقتل كل من يخالفك الرأي ...لأنه كافر...يلي بدو هيك شي...عندو أفغانستان.. الدين لله ..في الجامع...الكنيسه....دور العباده.. أما الأخلاق و التربيه...فهي ليست حكر على دين معين..

الإمارا
alaahatem78@yahoo.com
دلشاد
2010-04-19 20:37:55
اقتراح رائع
اقتراح رائع جداً لحد هاللحظة مابنسى لما كنا اطفال و بيجو المسيحية ع طرف و الاسلام ع طرف و كانها اجتماعات سرية و كل شخص بغرفة و الباب مغلق... ملينا من الفروقات خلينا نعيش كبشر كسوريين ...

سوريا
dlshadco@hotmail.com
نصار العريبي
2010-04-19 20:31:53
اينما وجد التعصب الديني وجد التخلف
اولا :يا شباب الرجاء الالتزام وعدم الخروج عن الموضوع ثانيا :احترام رأي الاخرين و عدم التجريح بأي احد لان كل شخص حر برأيه مع الأخذ بعين الإعتبار انه تنتهي حريتي عندما تبدأ حرية الآخرين . ثالثا: رأيي انه لا مانع من إلغاء مادة التربية الدينية والتعويض عنها بمادة الاخلاق العامة و ذلك لأن لا أحد يتعلم دينه في المدرسة ,إنما كلنا تعلم دينه في المنزل اولا (الاهل و الاقارب )بينما كان التعليم في المدرسة ثانويا". رابعا: من الملاحظ إن أغلبية الدول التي فصلت الدين عن الدولة هي الدول التي تتمتع بالحضارة

سوريا
Adham yaghi
2010-04-19 20:17:06
الدين لله والوطـــن للـجميع
طيب سؤالي للسيد عوض والدكتور حسن ... لماذا لا ننتهج طريق متوازن بحيث ننتج كتاب يتضمن قسم للأخلاق العامة (بحيث نستطيع تحقيق الأهداف المرجوة من فكرة السيد عوض) وقسم للتربية الدينية ( ونكون حققنا ما نصبو إليه في ابعاد شبح التطرف الديني ) شرط أن يكون بعيداً عن الحشو الممل كما في المناهج الدينية وأتفق مع السيد عوض أن يكون من زاوية كل الأديان شرط ألا يثير تحفظ أي من الطوائف الموجودة .. ولا أتفق معه في إلغاء كتاب التربية الوطنية التي تساهم في ترسيخ الوحدة الوطنية لدينا منذ الصغر ....

سوريا
adhamyagi@hotmail.com
سوري
2010-04-19 20:02:09
الأخلاق
"إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق" لا يمكن أن توجد أخلاق من دون دين وكل أخلاق غير قائمة على الدين هي أخلاق زائفة وزائلة.

سوريا
الدكتور مازن
2010-04-19 16:44:38
ارجو من الصحفي عبد الفتاح عوض التدقيق في تعليقي
نحن نعلم انه يوجد في سوريا ناس علمانيين وشيوعيين ولايؤمنون بالديانات جميعا ...ماذا سندرس هؤلاء تربية اسلامية ام مسيحية....؟ هل سنجبرهم على دراسة احدى الديانات من اجل العلامات في المدرسة .......؟ هذا اكبر دليل من اجل انشاء مادة الاخلاق وحذف التربية الاسلامية و المسيحية من المنهاج... انا لست ضد الاديان فيوجد الجوامع والكنائس و بالدور الاول الاهل لتعليم الاولاد ديانتهم ...وعندما انتشر الاسلام او المسيحية هل كان بفضل المدارس...؟

سوريا
mazen123ful@hotmail.com
إبن الياسمين الدمشقي
2010-04-19 15:56:40
هنالك عدة محاور ,...
لابد أن نعلم أن مادة التربية الدينية (إسلامية ومسيحية) مهمة جداً وتربط الطالب بدينه ، وتجعل له مرجعاً في حياته يبقى معه ، ولعل الوازع الديني هوأكبر محفز لوجود الأخلاق في النفس البشريّة .. وبما أن كل الديانات السماوية حافلة جداً بالحض على الأخلاق كلها ، ولا يوجد خلق لم يرد فيه نص إلهي (آية أو حديث ) فأرى اقتباس هذه النصوص كلها وجعلها في كتاب الديانة وأن تكون هذه المادة هي مادة أخلاق ولكن بإطار ديني .. ولابد أن نؤكد على دور المعلّم في هذا المجال،فأستاذالديانة يستطيع تكريس الأخلاق بلا كتاب..!!!!

سوريا
albasha-syria@hotmail.com
سقراط
2010-04-19 15:55:18
النتيجة
هذا الطرح مناسب لدولة مثل سويسرا و ليس لدولة ( اكثرية مواطنيها ) يرغبون بنموذج دولة افغانستان و حكم طالبان او دولة الصومال و حكم شبابها المسلم ( حقيقة مرّة )

سوريا
jason
2010-04-19 14:54:59
2 end
وغير ذلك ماذا اعطتكم العلمانية في مفهومها الحالي، هل ممكن ارسال لي قيمة واحدة لم يضمنها الاسلام، يوجد لي ابحاث عديدة حول هذا الموضوع،و بالتالي لا يوجد بديل عن الاسلام، بسبب ان الاسلام ضمن حقوق جميع الافراد والجماعات، و للرد على بعض التعليقات والتي رايت فيها تهجم على الاسلام من ماذا يقول الشخص عند دخول الحمام و من هذا القبيل،ليعلم السائل ان الاسلام منهج حياة كامل، و حسب النبوءات السابقة،الشريعة الكاملة و حقا هي في مختلف نواحي الحياة وهذا ما علمنا اياه الاسلام و المواضيع موجودة عبر البريد لم يريد

سوريا
abmxmba@yahoo.com
jason
2010-04-19 14:51:54
1
كما قلت سابقا،يجب ادخال مادة مقارنة الاديان لمعرفة الاخر من قبل الاخر ومعرفة الاختلافات الجوهرية ومعرفةالحق،فالمسلم موحد والمسيحي مثلث،يؤمن باشخاص كاله،وحول العلمانية،فهي بالاساس اخذ العلم واعتباره،ولكن تحول الى سفسفه ليس لها علاقة بالعلم الا التخلي عن الاسلام،ومحاولة تقليد عصر النهضة الذي حصل في اوربة عندما تخلص من استبداد الكنسية التي حاولت قمع العلم،ولكن هل تعتقدون ان الاسلام فعل او يفعل ذلك،الاسلام هو دين العلم والمنطق و معظم العلوم تاتي من خلفيات اسلامية ملتزمة،، وغير ذلك ماذا اعطتكم العلما

سوريا
abmxmba@yahoo.com
fatima
2010-04-19 14:35:05
الأخلاق أولا
من الضروري جداأن نربي أبناؤناعلى أسس سليمة وتربية فاضلة وسلوكيات قويمة ومن منطلق ديني،ولمالا طالما كانت الإمكانية متاحة والنية متواجدة وسليمة،فمثلاالنظافة وحسن التعامل والأمانة والصدق والشرف وبرالوالدين وإلى ماشابه هذا من سلوكيات وقيم يمكن تدريسهافي مادة واحدة لكافةالأديان،مع دعمهابشواهد مناسبة من الإنجيل والقرآن تخدم الهدف نفسه،وحتى الصلاةو الصيام هي عبادات مشتركة عند كلاالطرفين ويمكن شرح فوائدهذه العبادات دون الغوص بتفاصيل العبادة التي يمكن للأهل أن يكملوا هذاالجانب إن كانوا مهتمين في هذا.

سوريا
fatima_aleppo@yahoo.com
محمد
2010-04-19 14:24:59
شي بطفش
بغض النظر عن كون المادة المدرسة ديانة ولا أخلاق عامه, المشكلة تكمن بقصور في الكادر التعلميمي نفسه . معلمتنا بالصف السابع كانت تجي و تعطينا مادة الديانة و كانت تلبس تنورة لفوق ركبتها بنص شبر.. و غيرها تجي و تقول يللي ما بتتجحب كافرة !! المقصود ان الفكرة الغلط عم تنزرع بذهن الطفل بسبب التعليم الفاسد و ليس بسبب المادة . انا برايي حتى لو تبدلت و صارت اخلاق عامه , المشكلة مش رح تنحل !!

سوريا
مجنون يحكي وعاقل يسمع
2010-04-19 14:18:02
العبرة بالآخرة
يعني ضاقت عينكن على هالكم درس ، ليش ما بتقولوا نحن بدروس الديانة الهزيلة هذه وحالتنا بالويل من مخالفات فكيف بدونها .؟.. ياأخي يلي بيتحسس الواحد من الخروج العطل بتفكيره هو علينا أن نقول له بتقبل ذلك بروح تقبل الآخر وبعدين إذا قال كافر من هون لبكرى ليش الحساسية يعني أنت تعتبره مؤمن .؟. المهم المعاملة الحسنة وكل واحد عقله برأسه بيعرف خلاصه وكل مين على دينه الله بيعينه ...

سوريا
فتى الربيع
2010-04-19 14:17:47
كلنا اسلام لرب العالمين
لنعمل ولنتعلم أننا كلنا مسلمون لرب العالمين ، منا من أسلم لله بالإنجيل ومنا من أسلم بالقرآن ومنا من أسلم بالحكمة. وليس لنا عدو يقاتلنا في ديننا وحقنا إلا اليهود. فالدين ليس انتماء بل الانتماء للوطن فهو االأشمل والأكبر

سوريا
زمن الرويبضة
2010-04-19 14:17:20
بس الشطارة على مادة الديانة
يجب احترام مشاعر الاكثرية المسلمة والمسيحيين ماخدين حقهم وزيادة شو على خاطركم كمان نهد المساجد هذا غير معقول بالعكس الدولة مقصرة مفروض يضيفوا مواد للتربية الاسلامية واناواثق من يطالب بكلامكم هم الاقليات عيب ما تنشروا بس شاطرين تنشروا تيلي خايفين على مشاعرهم

الهند
الى سقراط
2010-04-19 14:11:47
بس الشطارة على مادة الديانة
لا شك ان كل اناء بما فيه ينضح وما تكلمت بداخالك الا بسبب تحاملك علىمادة الديانة واريد ان اذكرك من طلب الزيادة وقع بالنقصان طبعا تريد ان يلغوا العقيدة التي يبذل الغالي والرخيص من اجلها وبدك نسكت اذا سمحتوا انشروا

أسترالي
مسلمة أصدقائي مسيحيون
2010-04-19 13:21:48
لا لمريدي الفتنة والساعين إلى الانفلات الاجتماعي
في مدرستي كنا الإسلام أقلية نخرج من الصف وفي مدرستي الثانية المسيحيون أقلية يخرجون ولم نجد مشاكل. الدين قائم على العقاب والثواب وهو المبدأ الأول في التربية والأخلاق والتعليم فكيف أربي أبنائي بدونه! إذا كنت أحب ابني أعلمه أنه حر يأكل كثير من السكاكر ولكن ستتلف أسنانه وتسمنه. فكيف أحبه ولاأعلمه أنه يوجد حرية بتطبيق الدين ولكن عدم تطبيقه يترتب عليه عقوبة إلهية ؟ وأستغرب إذا كنت أنت لاديني فأنت حرّ ولكن هل تحب لابنك حياة أبدية خاسرة ؟ صدقني بدون رادع ديني أوّل تمرّد سيقوم به ابنك سيكون عليك.

سوريا
المحب لله
2010-04-19 13:21:02
لا لإلغاء مادة الديانة
لأولئك المتبجحين بحذف مادة الديانة ما كان العرب قبل الاسلام. كانوا سقطا من الامم كانوا قبائل متفرقة متناحرة لا تقوم لهم قائمة فأتى الاسلام و جعلهم خير أمة أخرجت للناس و كيف عاش أصحاب الديانات الخرى في ظل الدولة الاسلاميةعاش اليهود و المسيحين عصرهم الذهبي في ظل الخلافة. و بالنسبة لليوم أنظروا إلى المغتصبة الاسرائيليةأما تقوم على أساس ديني توراتي و العالم يحسب لهاألف حساب.لا العيب ليس في الدين بل العيب فيناإذ فهمنا الدين فهما أعوج حتى أعوجت علينا الامور نحن قوم أعزنا الله بالاسلام

سوريا
alfarah.a@gmal.com
لا لإلغاء الديانة
2010-04-19 12:49:50
لالإلغاء الرياضة والرسم ومن يود الاحتراف يكمل بالنوادي
كذلك المدارس يجب أن تعلّم أساسيات الدين كالعبادات والأخلاق وللتوسّع يدرس بدور العبادة، فليس كل أهل قادرين على تعليم أولادهم أوإرسالهم إلى دورعبادة بانتظام. ولكن أعداء الأديان يريدون إلغاءها وخلطها حتى تضيع وبذلك يعيش كلٌ على هواه. صحيح ليس كل المتديّنين صالحين بالمطلق فنحن بشر ولكن خيرالخطائين التوابون. فإذا عشنا بدون دين ماالضوابط؟فقد ترى الخمروالمخدرات حرية شخصية ولكنها تؤدي لضياع العقل والجريمة! و لم يجب من يحرج من سؤال ابنه عن دينه لمَ بالتحديد يحرج؟ هل يحرج لوسأله أنا سوري أم مصري؟

فرنسا
سعيد
2010-04-19 12:32:32
اتحدى أن تنشر
تسمحولي قول شغلة: جميع الأخوة يلي كانو مع هذا الطرح اعتمدوا على أن الطلاب يتم فرزهم من صغرهم بين مسلم و مسيحي أو بين متدين و علماني داعمين لفكرة إلغاء التربية الدينية ... أحب أن أقول: لماذا التربية الدينية .. طيب شو رأيكم بالتربية القومية الاشتراكية التي تجند التلاميذ في فكر واحد و منهج واحد

البرازي
جورج
2010-04-19 12:13:55
تعقيب
نعم الاسلام في سورية يشكلون 76%من سكان سورية هذا صحيح ونحن جميعا من كل الديانات في عيش مشترك وحب في قلوب الجميع

سوريا
خلدون الشامي
2010-04-19 12:01:50
انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق
قال صلى الله عليه وسلم انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق)ان اضافة مادة تعني بالاخلاق والادبيات العامة شيء جميل وهو مفروض ان يكون عام في كل المواد ومن خلال كل المعلمين وليس مادة وحيدة محصورة يجب ان يتعلم ابنائنا الاخلاق من معلميهم وطريقة تعاملهم معهم هذااولا ثانيا الدين من جملة مايدعوا اليه الاخلاق ولكن الدين له اوجه اخرى كالعبادات والطاعات التي على المسلم تعلمها والعمل بهابها وهذا يجب ان يتعلمه ابنائنا في المدارس تحت اشراف الوزارة بدل من اماكن اخرى بدون رقيب ولانعرف ماذا سيزرع في عقولهم!!!!

سوريا
سورية
2010-04-19 12:01:10
*****
أنا بعتبر حالي انسانة متحررة فكرياً بس انا مو مع إلغاء مادة الديانة و مع توعية طلاب المدارس على وجود الآخر و تقبله و احترامه. و بالنهاية أهم شي نفهم الدين بشكل صحيح لأنو الدين هو الأخلاق و المساواة و العدل و المنطق ، و بس يدخل التعصب بتصير الكارثة.

سوريا
الدكتور فهد
2010-04-19 11:45:40
نعم للدين الصحيح القويم
قال رسول الله:أقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا. و قال أيضا:إن المؤمن ليبلغ بحسن خلقه درجة الصائم القائم. و قال أيضا :اذا جاءكم من ترضون دينه و خلقه فزوجوه،ان لا تفعلوا تكن فتنة في الأرض و فساد كبير. أقولها و بصراحة لقد فشلت التربية القومية و أضف الاشتراكية برفع سوية أخلاقيات المجتمع منذ أن طبقت علينا من عقود طويلة و الدليل ما نعيشه اليوم من فساد مستشري على كافة الأصعدة. و لن تصلح حال الأمة اليوم إلا بما أصلحها بالأمس و الأخلاق هو جزء من منظومة الدين الحق

سوريا
محمد
2010-04-19 11:43:54
فعلا مثير للجدل
أحب أن أذكر الجميع أن سوريا بلد (عربي مسلم)ومابين القوسين يعني الكثير،والفكرة المطروحة بهذا الشكل غلط لأن مايجمعني مع الآخر هو أننا عرب أولا وأبناء قومية واحدة ولاتضارب في أن أكون مسلما وأن يكون الآخر غير مسلم فالأصل انسنيتنا فكلكم لآدم وآدم من تراب،والرسول محمد صلى الله عليه وسلم سيد التسامح والبعد عن الحقد والكره(لاإكراه في الدين ) وسيد الأخلاق (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)ولاأجد اي مانع في أن يدرس أبناء كل دين أصول دينهم إذ لاتضارب في ذلك لابل يجب ذلك وذلك حفاظا على النهل الصحيح البعيد عن

سوريا
سيريناد
2010-04-19 11:41:07
الإثنان معأ
ليس هناك ما يمنع أبداً من المضي في تعليم الأخلاق بشكل عام ( مع مراعاة التركيز على أولويتها) إلى جانب التشريع الخاص بكل من الديانتين (إذ لا يمكن إهمال أهمية الشعائر الدينية كوسائل هامة في ضبط الأخلاق) .وإلا فمن إذاُ يعلم الطالب ضوابط الصلاة والصيام ...إلخ لكل من الديانتين؟ حيث لا يمكن في كل الحالات ضمان وجود الأهل القادرين على القيام بذلك .

سوريا
raya
2010-04-19 11:39:57
افتحوا عقولكم قبل عيونكم
الم يبق من موضوع نناقش فيه إلا الدين. ألا تعرفون ان المسلمون فتحوا الشرق والغرب بعلمهم الحقيقي بدينهم؟ ثانيا من سيضع المنهاج الاخلاقي العظيم؟ اي مدرس يمتلك الاخلاق يستطيع اعطاء المادة ؟واين نجدالادارة الضائعة والتي لاتعرف مايجري بين الطلاب في مدارسها..انظروا حولكم انظروا الى القذارة من حولنا وتعلموا من الدين كيف تنظفوا عقولكم وقلوبكم..اذا كنا قد تعلمنا الدين من اناس لايفهمون شيئا فهذا لايعني ان اعلم ابنائي اخلاق غريبة عن مجتمعي او وضعها مستغرب او تائه او شاذ او ممن يخططون لغزونا كيفماومتى شاؤوا

سوريا
أسامة
2010-04-19 11:37:58
موضوع مهم جداً
أخلاقيات المجتمع موضوع مهم جداً وأتمنى التركيز على موضوع النظافة البيئية والطهارة النفسية بالإضافة لموضوع الطهارة الجسدية.

سوريا
osa_123@yahoo.com
عبد الله المتعلم
2010-04-19 11:36:43
سوريا
أكبر بلاء على بلدنا الحبيب آراء بعض ابنائه المشبوهة التي يسعون فيها لتحقيق غايتهم المريبة. هل فكرت يا عبد الفتاح لماذا انهار الاتحاد السوفييتي و الذي ظل يحارب و يقمع الدين لعقود طويلة و هل فكرت بتجبة ماليزيا و إيران كدولتين إسلاميتين نعتز بهما و بتجربتهما الحضارية و هل يوجد ضمان للأخلاق إذا تعارضت مع مصالح الفرد و خاصة عندما يكون بإمكانه إخفاء الحقيقة و هل سمعت بالمثل الانكليزي الذي يقول:لاضمان للأخلاق إلا الدين و هل سمعت بالراعي الذي رفض بيع شاة لأمير المؤمنين بن الخطاب من أجل الله اقرأ

سوريا
Souriana
2010-04-19 11:31:23
مؤيدة وبشدة
طرحت الفكرةمن قبل والدتي منذكنت أنا في المرحلة الابتدائية وذلك في اجتماع اولياء الأمور عام 1980 وما أدراكم ما حصل قامت القيامة ولم تقعد، لكنني اشد على يد الاستاذ عوض وأضيف إن الدين جاء لخدمة المجتمعات وليس المجتمع لخدمةالدين كما يحصل في أيامناهذه. كما أقول إن وجدت الأخلاق وجد النظام والرقي وهذه مادة يجب أن تكون رئيسية في المناهج، وإن كنا نسعى دائماً للأفضل فعلينا أن نرسخ القواعد ونحارب الفوضى بالنظام والنظام بنظام أشد

سوريا
christa_kh@hotmail.com
بنت
2010-04-19 11:01:40
طولو بالكن
لازم نعترف انو نحنا بلد متعدد المذاهب ليش ما بتكون مادة الديانة قريبة منا اكتر ما يحسا الطالب عبئ عليه المشكلة بالمنهاج مو بالدين برأيي، لازم يكون المنهاج بيلامس حياتنا ومتسامح اكتر من دون نشر فتنة بتوقع ما حدا بيطالب بإلغاء المادة

سوريا
حاتم
2010-04-19 10:52:58
من يزرع الشوك
كنت جالساً في حديقةمع زوجتي وولدي البالغ من العمرسنتين و كان يلعب حين مرت به ثلاث فتيات بزي المدرسة و مغطاة رؤوسهن و يرتدين السراويا الضيقةاقتربن من ابني و بدأن يلاعبنهن و هو يضحك و يبدو سعيدا جدا بهذه الرفقة.تركت الفتيات ابني و ابتعدن قليلاً ثم عدن بعدذلك و كان ابني قد عاد الى حيث اجلس مع امه فاقتربن منه و ذهب هو لملاقاتهن و حين وصلن الينا سألت احداهن عن اسمه فقالت زوجتي : جورج فلم تفهم و اعادت السؤال و حين تأكدت من سماعها للاسم زمت شفتهيا بطريقةكمن سمع شتيمة سيئةوابتعدن عنه و هو ينادي عليهن.

سوريا
hatem.kabas@gmail.com
منطقي
2010-04-19 10:13:12
راي منطقي
اخواني ممالاشك فيه ان علوم المخلوقات ونظرياتهم تبقى علوم ناقصة ويمكن ان تقبل في حقبة معينة وترفض في حقبة اخرى وهذا دليل على نقصها او ضعفها فيما لوقارناها مع علوم ونظريات الخالق فهي صحيحة وثابتة على مر الازمان فلماذا نستبدل علوم الخالق بما هو ادنى منها كان نستبدل مثلا كلام الخالق بجمل وعبارات المخلوق المنمقة فمهما اجتهد المخلوق في وضع الافكار والنقاط الاساسية للمادة المراد تدريسها في المناهج فلن يستطيع تحقيق النتائج التي تحققها علوم الخالق والتاريخ اكبر شاهد على هذا

سوريا
zuhairsuleiman@hotmail.com
إلى الطابور الخامس مه
2010-04-19 10:06:16
شاهد على العصر
إن من يلعب بالنار سوف يحرق يديه ... ومن يعبث بعش الدبابير سوف لن يحظى إلا بوخز اللسع ... فمن يضع نفسه بصف العدو علم ذلك أم جهل بنية حسنة أم بسوء نية سيعلم أي منقلب ينقلب على أهله وأبناء جلدته ولكن بعد فوات الآوان ... ومن لا يعلم أن العقبة الآن في وجه الصهيونية والإمبريالية العالمية إنما هو الإسلام وتعاليمه ومقاوميه من حماس والجهاد وحزب الله أنصحه أن يصحو فوطننا الآن بحاجة إلى اليقظين الذين يعلمون ما يدور حولهم ...

سوريا
شاهد على العصر
2010-04-19 10:04:56
إلى الطابور الخامس مهلاً (1
نسمع في الآونة الأخيرة دعوات أبطالها من الغرب وصداها لأناس رضوا أن يكونوا تبعاً لهم ... فإلى من يهرفون بما لايعرفون وخاصة بعد أن سقطت ورقة التوت عن عورة العلمنة ورأينا بأم أعيننا كيف تذبح الديمقراطية والحريات عند المتعلمنين بمجرد تعارضها مع المصالح فمن لم يكن معنا فهو عدونا ؟؟!! إن ما تدعون إليه دعا إليه بوش وأعوانه بمقولة الشرق الأوسط الجديد وبحربه على الإسلام ... ولكن هيهات فمن ينطح الجبل لا يعود إلا بكسر رأسه ...

سوريا
ياسمين الشام
2010-04-19 10:02:44
تحصيل حاصل
اذا بدنا ندخل مادة الاخلاق العامة واذا بدن الطلاب يدرسوها تحصيل حاصل متل مابيدرسوا مادة الديانة فبلاها احسن انا بتمنى انو نعتني اكتر بمادة الديانة بالمدارس ونزيد عليها مادة الاخلاق العامة بتمنى تكون هي المادة زيادة مو الغاء لمادة الديانة

سوريا
amb200011@hotmail.com
Firas
2010-04-19 10:00:55
؟؟
شو رأين يلغوا لغة من هل اللغتين بدل الدياااااااااانة؟؟؟؟ لأنو الحقيقة الكل مسبح الديانة

سوريا
سوري العقيدة و الإنتم
2010-04-19 09:59:37
الدين لله و الوطن للجميع
تتمة المهم أن هذا الصديق قام بزيارة صاحب الارض طالباً منه بيع هذه الارض الى مديرية التربية إلا أنه رفض بشدة و قال له إن الأرض ليست للبيع أنه أراد ان ينال الثواب بمنحها الى الأوقاف لبناء مسجد, هنا قال له صديقي إذا كنت تريد الثواب أقترح عليك أن تقدمها كهبة لبناء مدرسة و بذلك تساعد الطلاب على التعلم و تريحهم من عناء الوصل الى مدارسهم البعيدة و من مخاطر الطريق و بذلك يكون أجرك عظيم إلا انه رفض ذلك معتبراً ان الثواب يكون ببناء مسجد فقط. انتهت القصة يتبع ....

سوريا
amermawas@yahoo.com
سوري العقيدة و الإنتم
2010-04-19 09:53:09
الدين لله و الوطن للجميع
أريد أن اروي لكم قصة أخبرني بها أحد الأصدقاء وهو يسكن في منطقة كشكول الواقعة بين الدويلعة و جرمانا تفتقر هذه المنطقة الى مدارس مما يضطر الأطفال الى الذهاب الى المجمع الموجود في الدويلعة مع ماتحمله هذه الرحلة من أخطار خصوصاً لجهة قطع طريق المتحلق. قام هذا الصديق بمراجعة مديرية التربية التي اخبرته أنها تحاول العثور على أرض لشرائها و بناء مدرسة عليها وطلبت منه المساعدة إذا أمكن و كان له جار لديه أرض أردا تقديها للأوقاف لبناء مسجد عليها إلا أن الموضع لم يتم لوجود مسجد ملاصق لقطعة الأرض هذه يتبع ...

سوريا
amermawas@yahoo.com
سوري العقيدة والإنتما
2010-04-19 09:46:38
الدين لله و الوطن للجميع
ياأخوة التراب العلمانية شيئ جميل و ليست كمايفهمه البعض على أنه إلغاء للدين بل على العكس هو ضمان لحرية الإعتقاد و الممارسة الدينية للجميع، لكن إدارة البلاد ليست من إختصاص رجال الدين أو كما يقول البعض أن الشريعة هي القانون الذي يجب أن يطبق هل يوجد في الشريعة قانون للسير مثلاً هل يوجد في الشريعة قانون جمركي أو نص لإتفاقية علمية أو ثقافية او تجارية اوقعها مع دولة أخرى ... يتبع ...

سوريا
amermawas@yahoo.com
سوري العقيدة و الإنتم
2010-04-19 09:41:47
الدين لله و الوطن للجميع
أريد أن أسأل الجميع أي الإنتمائين يأتي في المقام الاول الإنتماء الديني الطائفي أم الإنتماء السوري، أدعو الجميع أن يفتحو عيونهم و يطلعو على ماحدث مع غيرنا من شعوب كيف نهضت أوروبا ( عندما أتبعت العلمانية ) مالذي يجري في اليمن و يمزق هذا البلد (الطائفية) كيف وصل لبنان الى ماوصل اليه و هو الأن غير قادر على حكم نفسه بنفسه جميع دول العالم تتدخل بشؤونه. يتبع .......

سوريا
amermawas@yahoo.com
د. نغم
2010-04-19 09:31:25
لماذا إثارة هذه المواضيع؟!
أنا مع أن يكون بالمنهاج مادة أخلاق عامة لأننا جميعاً بحاجة لها، ولكني لست على الإطلاق مع قرار إلغاء مادةالتربية الدينية. الأخلاق العامة لا تختصر الدين، والعائلات التي تضع أولادها في المدارس الخاصة الأجنبية تلجأ لمصادر أخرى لتعليم أطفالها الدين،وليس الجميع يحسن اختيار هذه المصادر. لنكن حضاريين ونعلم أطفالنا أنه يوجد اختلاف وأن هذا الاختلاف طبيعي والجميع إخوة كما كنا منذ آلاف السنين وسنبقى دائماً.

سوريا
أحاول أفهمكم
2010-04-19 09:28:46
فكرو منيح بس
أنا مسكت كتاب العاشر الديانة مثلا فقط ومن مواضيعه الايمان بالله وتقوية الايمان وعظمة الخالق وهاي كلها مو موجودة في كتاب الأخلاق والحب الإيمان باليوم الآخر وهاي كلها مو موجودة في كتاب الأخلاق والحب الإيمان بالرسل وهاي كلها مو موجودة في كتاب الأخلاق والحب الإيمان بالكتب السماوية وكلها بالأدلة والبراهين لكي لا يأخد الشاب عقيدته بس لأنو أبوه هيك يريد طيب وأيضا : القرآن وكيف وصل إلينا وعلوم القرآن والسنة وعلومها وين الأخلاق طيب هاي الأمور وين بدو يتعلمها الشاب

سوريا
abdolkrem@google.com
سوري العقيدة والإنتما
2010-04-19 09:24:54
الدين لله و الوطن للجميع
لدي صديق عاد طفله من المدرسة و هو في صف الأول ليقول له (( بابا إن ماما كافرة وسوف يحرقها الله في النار )) من أين أتى الطفل البريئ بهذه الأفكار الشيطانية، الجواب من مدرسة الديانة التي أخبرته بأن كل إمرأة لاترتدي الحجاب فهي كافرة. شقيقي يدرس البكلوريا في مدرسة السعادة وعندما تأتي حصة الديانة يبدأ الطلاب بنعته بالكافر ويقولون بسخرية الكفار يطلعو لبرا. هذه هي حصص التربية الدينية حصص التفرقة و التعصب و التخلف وكراهية الأخر. هل هذا مانريد أن يتعلمه أطفالنا جيل المستقبل يتبع .....

سوريا
amermawas@yahoo.com
سقراط
2010-04-19 09:21:31
كنت اعتقد !!!!!
عادة اقرأ و لا اعلق على تعليقات و ردود المشاركين و لكن اعترف انني كنت اعتقد ان سوريا بلد للتعايش , كنت اعتقد ان سوريا بلد قبول الاخر , كنت اعتقد ان السوريين اخوة و تجمعهم وطنيتهم , كنت اعتقد ان اخر ما يفكر به السوري هو سؤال ( ما هو دينك ؟؟ ) , و لكن يبدو انني اعتقد و فقط اما حقيقة الامر ان هناك نار تحت رماد , هناك حقد و كره و الغاء للاخر , ان هناك من يصنف مواطني الوطن الواحد بحسب الدين و الانتماء , هناك من يقول بالاكثرية و الاقلية . هنا استعير حكمة المرحوم حافظ الاس ( الدين لله و الوطن للجميع )

سوريا
سوري العقيدة و الإنتم
2010-04-19 09:13:51
الدين لله و الوطن للجميع
بدايةً كل الشكر لطرح هذا الموضوع الهام، إن أول درس في الطائفية يتعلمه الطفل في المدرسة في مادة التربية الدينية عندما يتم فصل الطلاب، إن كنا نريد تدريس الديانة في المدارس فيجب علينا إحترام كافة الطوائف لاأن نفرض مذهباً واحداً على الجميع، وبالتالي علينا تدريس السنة و الشيعة و الإسماعيلية و الأرثوذكسية و العلوية و الكاثوليكية و المرشدية و الأنجيلية ..... لكي لانفرض على أحد مذهباً يتعارض مع معتقداته سواء بالأفكار أو بالممارسات لأن الدين لايكون بالإكراه يتبع....

سوريا
amermawas@yahoo.com
لينا
2010-04-19 09:03:51
الأخلاق بعدية عن الدين
خطوة رائعة خاصة وأنو في الأديان بشكل عام وبدون تصنيف يلاحظ وجود الكثيرين من حاملي لواء الدين علناً وأخطاؤهم مهولة في الخفاء،لماذا؟ لأن التربية الدينية أساساً سواءً في المدرسة أو البيت قائمة غالباً على الفصل بينها وبين الأخلاق والفصل بينها وبين الأديان الأخرى

سوريا
سوري في المانيا
2010-04-19 08:57:45
الاسلام يحمي الديانات الاخرى
يوجد في المانيا مادة تدرس لغير المسيحين اسمها مادة الاخلاق ولكن مع وجود ايضا مادة الدين المسيحي ,ونحن في سوريا الغالبةهم المسلمين السنةلدلك أحترموا هده الغالبة وعندما يدرس الاسلام في المدارس بشكل اوسع من الموجود حالياسيكون بمثابة حماية للديانات الاخرى لان الاسلام الصحيح يحمي اهل الزمة وخير دليل عندما فتح سيدنا عمر بن الخطاب بيت المقدس

ألمانيا
syr online
2010-04-19 08:29:52
المعترضة وعلى ايش تعترضي
الظاهر حضرتك نسيانة انو سورية بعام2010 وليس بعام1930 يا سيدة يا محترمة الريف السوري اللي مو عاجيك يوجد فيه اليوم مجتمعات كاملة حققت نسب تعليم عالي وثانوي تكاد تكون مقتربة من 100 بالمية واذا احببت اذكر لك أمثلة واما على الصعيد الأخلاقي ويجي معلك من الضيعة(اللي مو عاجبتك) بحب خبرك انو مجتمع الضيعة انقى واصفى من مجتمع مدينتك والعلاقات الأجتماعية فيه عم تمنع كتير مشاكل من الحدوث ...للسادة الدينين ألم تلاحظو بأن تعليقات العلمانين أكثر أدبا منكم وأنت المتشدقين بالأخلاق والفضيلة

سوريا
ديما
2010-04-19 07:32:08
يااااااااااااااااااااااااا رب تظبط
انا مع هي الفكرة ميه بالمية يعني مادة الاخلاق فكرة ممتازة ومن خلالها فينا نحكي عن الدين يعني لما بدن يحكو عن اي فكرة اخلاقية بدخلو شواهد دينية من الدين المسيحي والمسلم اصلا الشي الي ما عم تستوعبو العالم انو الديانات نزلت منشان تمشي حياتنا مظبوط ان كان الدين المسيحي او السملم وعمليا اخلاقيات هاد بتشبه هاد لاتسرق لا تزني لاتكذب..الخ المهم الواحد يعرف ويفهم الحياة كيف ماشية يفهم شو الصح وشو الغلط انا من مؤيدين هي الفكرة مية بالمية .. وانشالله بيطلع جيل متمدن وعاقل ومو ماسكلي الدين من دنبو

سوريا
الدكتور مازن
2010-04-19 05:37:46
فكرة جيدة
نعم فكرة جيدة ومنطقية لان الطلاب يدخلون الى درس التربية الاسلامية وكانه حصة فراغ او استراحة ليس لهم هم سوى جمع العلامات ... اما من اراد الاهتمام بالدين فالجوامع موجودة في كل مكان والكتب الاسلامية منتشرة في كل مكان والمحطات الفضائية الاسلامية كثيرة ونحن في هذا العصر باشد الحاجة لهذه المادة من اجل خلق مجتمع سوري موحد يؤمن بالقيم المشتركة للجميع لافرق بين مسلم ومسلم او مسلم و مسيحي ...ولكن ارجوا ان لاتهضموا مدرسين التربية الاسلامية والمسيحية وماذا سيدرس هؤلاء .....

سوريا
mazen123ful@hotmail.com
zaher
2010-04-19 04:17:40
?????
يلي بفكر بدنا نصير متل الغرب اذا ابتعدنا عن دينا او تركناه نهائية بكون غلطان لك اصلا مو الاخلاق والعلم هما المحصلة الاولية من تعلم الاسلام والاتزام بالدين..... عنجد لحنا بتفكيرا هاد بحياتنا ما عنصير ومنستاهل اكتر من هيك

سوريا
a7la_zaher@hotmail.com
زاهر مطاوع
2010-04-19 04:13:37
مستغرب وبس
وكأنه اصبحت سيريانيوز منبرة للترويج للعمانية وبهكذى اخبار وزوبعات تثيرها تقيربا كل يوم ؟؟؟؟ يا ترى صح كلامي... رجاءا النشر للمصداقية ولو مرة واحدة على الاقل

سوريا
a7la_zaher@hotmail.com
تقدمي
2010-04-19 02:42:12
نعم للأخلاق لا للتفرقة
أتمنى إلغاء تدريس مادة التربية الدينة لانها تساهم في تفرقة أبناء الوطن الواحد .. و أكثر من ذلك فأرجو إغلاق المدارس الشرعية لنفس الأسباب , و لا أفهم معنى تلقين الدين للطفل و عزله عن واقع مجتمعه و أقرانه و تركه يعيش في يوتوبيا الفقه ماقبل 1000 سنة و ما يرشد إليه من رجم و قطع و جلد و تعزير .. نعم للعلمانية و الإنسانية و حقوق الانسان و لا للإنغلاق و الإنعزال و التخلف و الرجعية الذي يكرسه كهنة الأديان.

سوريا
سوري قرفان
2010-04-19 02:39:51
مو وقتها
يا شباب , يا صحفيين. يا مثقفين . يار يت اولا نناقش و نلاقي حل لمشاكلنا مع البطالة وغلاء الاسعار والفساد و الدعارة وبعدين بنحكي بهدا الموضوع والا متل ما بيقول المتل : ما قدر لحماتو ,قام لمراتو.

سوريا
هاني حمدان
2010-04-19 02:25:50
معلم من طائفة والتلاميذ من طائفة اخرى وجميعهم مسلمون!!
1-الطلاب يحاولون الايقاع بمدرسهم فيثيرون معه خلافات تاريخية دينية 2-الطلاب يختلفون مع بعضهم البعض فهم من طوائف مختلفة وهذا واقع لا يمكن تجاهله اي ان مادة الديانة مادة لاثارة النعرات الطائفية وليست تعليم الدين 3الطالب في المدرسة يتعلم عبادة الله وفي دور العبادة يتعلم عبادة الاشخاص فهذا الي يعتقد بان الله قد حل في شخص ابا بكر او عمر او عثمان او الحسين او الحاكم بامر الله الفاطمي او سليمان المرشدي 4-مادة الاخلاق ستكون الزبدة التي ستعطى لطالب عن الاخلاق التي جاءت في الديانات 5-العلمانية هي الحل

سوريا
hanitec@gmail.com
مستغرب
2010-04-19 00:13:07
مستغرب والله مستغرب
أولا:لماذا لا يستطيع البعض أن يفهم أن الغرب غرب والشرق شرق ولا يمكن لهما أن يصبحا شيئا واحدالأن لكل منهما خصوصيته الحضارية. ثانيا:ولماذا يصر البعض على أن الدين لا يمكن أن يحقق نهضة الأمم ويتجاهلون أن إيران القائمة على أساس ديني إستطاعت أن تحقق نهضة علمية هائلة في 30 سنة الأخيرة. ثالثا:إن الدين الإسلامي لم يقف يوما في وجه التقدم وإن الإستشهاد بمواقف بعض الأشخاص هو إستشهاد باطل لأن الحق لا يعرف بالرجال ولكن الرجال يعرفون بالحق.

سوريا
مستغرب
2010-04-19 00:09:44
استغراب
الرجاء قبول الآخر ان المطالبة بالعلمانية ليس برفض للدين انا متسك جدا بديني لكن افضل العلمانية بكل المور الخاصة بالدولة وان كان الدين يعلم الاخلاق فيا للعجب لم يرد اي رد من المطالبين بالعلمانية ورد فيه اي اساءة او شتيمة ولكن وردت الشتائم في بعض ردود المطالبين بالدين ؟

سوريا
drigon101@hotmail.com
عربي سوري مسيحي مسلم م
2010-04-18 23:42:13
كل الحرص على تنمية المجتمع من خلال تنمية عقول أبنائه
أسفت للعديد من التعليقات التي قرأتها و لي رأي أرجو تقبله بعد قراءته من الجميع و التمعن فيه . أنا أرى أن يلغى تدريس مادة الديانة الإسلامية و المسيحية و يستعاض عنها بمادة اسمها " الأديان " يكون جوهرها طرح القيم الأساسية التي نادت بها كل الأديان السماوية و التي تشكل الوازع الديني المطلوب من الجميع فلا ننسى أن كل الأديان تنبذ السرقة أو القتل مثلا ، و بناء عليه يكون المنهاج هو القيم الحقيقية التي نتمنى أن يبنى مجتمعنا عليها و يبقى لاحقاً تفاصيل الدين التي يحصل عليها الفرد من خلال الأسرة

سوريا
أيهم
2010-04-18 23:42:04
نعم لتدريس مادة الأخلاق العامة
عندما بلغ عمر ابني ست سنوات و دخل المدرسة أتى و سألني أنا مسيحية ولا اسلامية(بلهجته الطفولية و كما قيل له في المدرسة) كنت اتمنى أن يكبر و يختار هو وفقاً لقناعاته كنت اتمنى أن يتابع لعبه مع كل الأطفال دون أن نقحم في عقله أن بينهم فوارق عمليا ليس بينهم أي فارق نحن الذين نفرقهم و نحن الخاطئون...

سوريا
ليلاس
2010-04-18 23:20:33
اخلاق؟؟؟؟؟؟
الدين مو بس عبادة هو اخلاق ومعاملةايضا وياريت يلي رافع شعار الدين وعم يدافع عنه تكون اخلاقه ومعاملته موافقة لاحكام الدين موبس شعارات و شهادات ومناصب وعمادة لاحول ولاقوة الا بالله

سوريا
rama.dr@hotmail.com
Thanaa
2010-04-18 22:47:36
انظروا ابعد من انوفكم
على كل من اعترض على حَرَجي، نعم لقد احرجت ولكن ليس من ديني فديني هو ايماني بالله ولايهمني تسميته وعندما القى ربي في الآخرة فهو لن يسألني امسلمة ام مسيحية ام بوذية بل سيحاسبني ماذا فعلت في هذه الحياة،الله خلق الابيض والاسود والشمس والقمر والذكر والانثى لكنه لم يطالبنا الا بالإيمان به وهذا مايجب ان يتفق عليه الجميع، نحن من اخترعنا التسميات ونسينا الغاية من الدين

سوريا
سالم
2010-04-18 22:40:46
فكرة رائعة
خطوة حضارية ورائعة، ويا حبذا لو يتم تدريس ولو لمحة من كلا الدينين لأبناء الطائفة الأخرى من أجل منع عدم إبقاء أبناء طائفة ما متعصبين ضد الآخر لجهلهم بتعليماتهم.

سوريا
نحو مجتمع افضل
2010-04-18 22:18:37
نعم للعلمانية -نعم للأخلاق
إن اول مايتعلمه الطفل في المدرسة هو الانقسام الطائفي من خلا مادة التربية الدينة ، تستطيع أن تعلم المحبة وتستطيع أن تقدم المعرفةوهي الوظيفة المطلوبة منها.أما الدين فأماكنه دور العبادة

سوريا
طالب بكلوريا
2010-04-18 21:21:49
ليش التعذيب
طيب يا عمي ازا مادة الديانة بدنا نقدم فيها فحص وما رح تدخل بالعلامات لشو لتعزبونا بحفظها نحن بس بدنا نجمع علامات وما عم نفهم شي من يلي عم نحفظو !!

سوريا
سوري للابد
2010-04-18 21:18:01
ترللي
نعم يجب الغاء الديانه من المدارس طيب في عندك المرشدي والسمعولي وكتير ديانات وبعدين لا المسيحي بيومن بالاسلام ولا الاسلام يومن بصلب المسيح والقران كفر من قال بان المسسيح صلب خلوا الدين للبيت والجوامع والكنائس وبعدين في السنه وفي الشيعه انا بشوف الحل بالغاء دروس الديانه والتركيز على مواد علميه اهم الدين ادرسه في بيتك او في مراكز العباده وكل انسان حر بعبادته وايمانه ... وسوال لكل من يحارب العلمانيه . يوجد الكثير من العلمانيين يحملون ادب واخلاق اكثر من المتدينين فلا كل واحد يعمل نفسه امام او قس

سوريا
سوري 100/100
2010-04-18 20:56:20
فيسبوك
في مجموعة سورية عالفيسبوك بعنوان (أوقفوا تدريس التربية الدينية في المدارس), للمهتمين: http://www.facebook.com/group.php?gid=119375445773

سوريا
ابو زيد البوكمالي
2010-04-18 20:47:26
كيف يتم الدمج ولا يوجد ما هو متحد بين الاثنيين
الدين الاسلامي والمسيحي يوجد بينهما اختلاف واسع فالدين الاسلامي هو الدين الحق بعد الدين بعثة النبي محمد صلى الله عليه وسلم واقول من جهة اخرى يوم القيامة لابقبل الا الدين الاسلامي دين محمد عليه الصلاة والسلام فكيف يتم دمج الديني مع بعض اذا كان من الاساس مختلفين في العبادات والمعاملات

سوريا
salm20@maktoob.com
سامر
2010-04-18 19:33:50
نعم للعلمانية
انظرو حولكم...سوريا هي البلد الوحيد الذي ينعم بالسلام الاهلي و الابتعاد عن التطرف و الاصولية بينما محيطنا كله يتخبط في مستنقعات التعصب سواء اسلامي او مسيحي ,مصر,العراق,لبنان,السعوديةكلها مجتمعات تاصلت فيها شرور الاديان و استفحلت الى درجة ان فرصة اصلاح تلك المجتمعات اصبحت معدومة..نحن في سوريا ولحسن الحظ نجونا من موجة الارتداد الديني الاصولي بفضل وعي و بعد نظر شبابنا و شعبنا وقيادتنا ولان فرصتنا لنثبت هذا السلام الوطني الذي نعيش فيه بابعاد شبح التطرف الديني عن بلدنا الى الابد

سوريا
محب لوطنه أولا
2010-04-18 19:02:16
المذاهب هي أكبر دافع يدفعنا للالغاء
أشكر سيريانيوز على طرح هذه الفكرة التي اعتقد انها بناءة حسب رأيي كمسيحي أعيش في وطن أحبه و يحترم حقوقي و الدليل ان يدرس في المدارس عن ايماني و هذايدل على انه يعترف بي كفرد من افراد هذا المجتمع الذي افتخر كوني احد افراده . هناك مشكلة تواجهنا ألا و هي اختلاف المذاهب سواء في المسيحية او الاسلامية من حيث التوجه و التفاسير فالمنهاج يدرس فئة دون أخرى و قد اوافق على بعض منه لكن ارفض الباقي لذلك سيعيش الطالب في حالة من الضياع على الاقل بين اطياف الدين الواحد لذلك انا مع الالغاء لهذه المادة من المناهج

سوريا
microastra@live.com
العدالة القادمة
2010-04-18 18:59:38
غير منطقي
أطالب بمنع بناء المساجد ومنع الأذان وتشفير القنوات الدينية ومنع ذكر كلمة الإسلام حتى لا ينجرح أخي المسيحي هل هذا معقول يا سيد عبد الفتاح وأرى الحل هو جعل حصة الديانة للديانتين في صف آخر أي الطلاب جميعهم يخرجون من الصف

سوريا
لا للعلمانية
2010-04-18 18:49:40
لا يجوز المساس بمادة الديانة
يجب احترام مشاعر الاكثرية المسلمة والمسيحيين ماخدين حقهم وزيادة شو على خاطركم كمان نهد المساجد هذا غير معقول بالعكس الدولة مقصرة مفروض يضيفوا مواد للتربية الاسلامية واناواثق من يطالب بكلامكم هم الاقلياتعيب ما تنشروا بس شاطرين تنشروا تيلي خايفين على مشاعرهم

الجزائر
مواطن عربي سوري
2010-04-18 18:22:07
التقدم نحو الوراء
لن يبقى همٌ ولاغم ولا مشاكل ولا سلبيات لوزارة التربية الموصونة سوى مادة التربية الدينية . متى كان الدين بلا اخلاق الم تسمع انما بعثت لأتمم مكارم الاخلاق الم تكن رسالات رب البشر كلها لتعلم مكارم الاخلاق .ان سوريا من خمسة عشر قرنا يعيش فيها المسلم والمسيحي وكانو ولا يزالون يعشون على هذه الارض بحب وود واحترام متبادل لكل معتقد.انتبهواللأعداءالذين يطعنون بخاصرة الامة ويحاربوننا بالدين لماذا لا نحاربهم بشريعة الاسلام الحقيقية والى جانبنا اخواننا المسيحين في هذه الامة يااخوتي ديننا هو سلاحنا

سوريا
ابو الحسن
2010-04-18 18:21:19
الدين هو العنصر الذي حافظ على كينونتنا لغاية اللحظة
أتعجب ممن لايعطون الدين حقه في المحافظة على كيان الامة العربية وانا اقصد الدين الاسلامي بشكل خاص فكيف له ان يخرج من مناهج التعليم والتربية وكيف لاي انتاج اخر من صنع بشري ان يحل محل المناهج الدينية السماوية على اختلافها ,بالنسبة لمن يقول ان التعليم الديني لم يفرز الا الرشاوي والفساد في اجيال اليوم اقول له ابحث عن السبب وسوف تجد الدين بمنأى عن ان يكون مسببا لما نراه اليوم من فساد اقول كلمتي لا لغاء المناهج الدينية ونعم لتكثيف جرعاتها الاخلاقية ونعم لغرس ثقافة اخلاقية في البيت والشارع تنتشر مستقبل

سوريا
alihk75@scs-net.org
نعم للعلمانية
2010-04-18 17:17:51
الأخلاق لا تدرس..بل تمارس
منذ وعينا على الدنيا ومواد التربية الدينية موجودة في المدارس. تضيع وقت الطالب و تطوى من المجموع العام. ومع ذلك نرى انتشار واسع للرشوة و الفساد غير الموجودين في الدول العلمانية التي لا تدرس الدين في مدارسها. الدين له رب يحميه و مكانه المسجد و الكنيسة و لاخوف عليه. الأخلاق يتعلمها الإنسان بالممارسة اليومية و ليس بمنهاج يتم تدريسه. رأيي حذف مواد التربية الدينية دون إضافة مادة أخلاق. والطلاب بيكفيهم يللي فيهم. ماذا عن الطوائف القليلة؟؟هل نفرض عليهم أديان و مذاهب لا يؤمنون بها؟؟

سوريا
ابن الوردي
2010-04-18 14:23:57
خلافات فيما يدرس
المشكلة أن دروس التربية الدينية في المدارس تتوافق مع مذهب محدد فقط ويعود الطالب ليسأل والده أو رجل الدين الذي ينتمي إلى مذهبه فيرفض قسم كبير مما تدرسه المدارس ويلقن الطالب تعاليم مغايرة ويكفر البعض ويشتم البعض الآخر من رموز بعض المذاهب الآخرى ويقع الطالب في حيرة من أمره فهل يصدق كتابه المدرسي أم كتب مذهبه القدسي ؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ اذاً هناك مشكلة في توحيد ما يدرس واختلاف وجدل حوله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ فالبعض لا يعترف بقسم كبير مما يدرس للطلاب في المدارس ؟ إذا الأفضل أن يترك الدين لرجاله ومعلميه ودور العبادة فالدين أكبر عامل مفرق و أكبر عامل مجمع بنفس الوقت ؟ والكل يرى نفسه الصواب والآخر له العقاب .........

سوريا
v_warda@yahoo.com
إلى السيدة عبير ناعسة
2010-04-18 14:21:05
لاأدري إن كنت أنت من اختار هذا الموضوع
فهو اختيار شائك جداً فالموضوع الديني برأيي خط أحمر في دولة إسلامية-مسيحية ، أرجو أن تكوني قادرة على تحليل التعليقات بشكل علمي ضمن جداول إحصائية والاستفادة من مقترحات المعلقين لرصد آراء القراء بشكل محايد دون أن تعتبري أن التمسك بدروس الدين هو الرأي المتحجر والطلب بإلغائها هو الرأي المنفتح ، فتمسكنا بالدين أمر إلهي مفروض ، ومثال على ذلك تمسكنا بهويتنا السورية لايعتبر تحجر بل أصالة. وانتبهي إلى اللغة العربية فكلمة آرائكم يجب ان تكتب على نبرة في السطرين الأخيرين من الموضوع.

سوريا
مغترب سوري
2010-04-18 13:55:53
الدين لله والوطن للجميع
اريد الحديث مع الذين يتكلمون عن اغلبية واقلية هل هاذا هو الكلام السليم لبناء اوطان لجميع ابنائها وللذين يتكلمون عن اقلية لمعلوماتكم الاقلية هذه هي من اساس هذه الاوطان وهي الواجهة الحضارية لهذه البلاد ويمكنكم مراجعة اقوال القائد الخالد حافظ الاسد لتعرفوا معنى هذا الكلام

ألمانيا
ayham-aljat@hotmail.com
أبو حطب
2010-04-18 13:49:19
مجرد رأي
من حيث المبدأ أمر جميل ومرحب . على أرض الواقع أي أخلاق عامة سنعلم . أخلاق إسلامية أم أخلاق مسيحية أم أخلاق علمانية؟ على أيامنا كان ثمة مادة اسمها تربية وطنية وفي البكالوريا كان عندنا مادة اسمها علم الإجتماع السياسي تتحدث مثلا عن نظريات نشوء الأمة وأمور أخرى . هاتان المادتان سقطتا سهوا لصالح مادة الثقافة القومية الإشتراكية . الإشتراكية انتهت والتاريخ أثبت فشل نظريتها . أقترح العودة لتدريس المواد التي ذكرتها والاهتمام بنوعية مدرسي التربية الدينية الإسلامية والمسيحية

فرنسا
عشتار
2010-04-18 13:38:43
سوريون اولا
ان المطالبة بالغاءدروس التربية الدينيية ليست دعوى للانقلاب على الدين.كلنا كنا طلاب و كلنا يعرف ان مادة التربية الدينية لم تكن ابدا وسيلتنا للتقرب من الله و معرفة ديننا و انما كانت مادة دراسية كاي مادة اخرى فقط للحصول على العلامة..ان تعلم العقائد الدينية الصحيحة مكانها الاسرة اولا و دور العبادة ثانيا.يجب ان لا ننسى ان هذه المادة لاتعطى في المدارس من قبل اخصائيين اوفقهاء لذلك يترافق اعطائها بغباء و ضيق افق لايوصف.انتمائنا للوطن هو مايمايز بيننا كافراد وليس انتمائنا الديني وهذاهو ما نحتاج ان نتعلمه

سوريا
مغترب
2010-04-18 13:20:39
نقاط يجب فهمها
1- دين البلد الإسلام وهو دين الأكثرية. 2- لا نبغض العلمانيين، ولكن لا نرضى أن يكون فهمهم لعلمانيتهم كراهية الدين. 3- الذي يصف الدين بالتخلف جاهل وقليل أدب. 4- بقاء المادة في المدارس لا غنى عنه لأنها جزء من منظومتنا العلمية والفكرية، فمتى نتعلمها إن لم يكن في المدارس. 5- الدين للمجتمع وليس للبيت والمسجد كما يدعي البعض. 6- لأن الدين للمجتمع فهو منبع الأخلاق

الإمارا
wk8@maktoob.com
معترضة
2010-04-18 13:15:03
مين حيعلم الاخلاق بالله
هلا كل هالقصة بس لأنكم خفتوا على مشاعر المسيحية لما يطلعوا من الحصة اي ويطلعوا شو صار عليهم! وهلا كل واحد صار متفلسف وحواجز بينه وبني اصدقاءه من ورا هالساعة ديانة بينما لو رفيقه تعرض لحبيبته بيبني حواجز لكل العمر اي حاجة حكي بلا طعمةقال يلغوا الديانة قال ليجي استاذ من ضيعة يعلم الاخلاق

سوريا
تموز
2010-04-18 12:54:49
انا لا ديني
انا مع الغاء المواد الدينية من المدارس، الدين اي دين لم يجلب الا الفرقة بين الناس والانقسام والتعصب، انا مع الشكل العلماني للحياة وهذا يعني عدم تدخل الدين في الدوله، اما بالنسبة للاخلاق فان الانسان حسب مسيرته الطويله تعلم ان يفرق بين الخير والشر ومن يقول ان الاخلاق تبع من الدين كانه يقول ان المتدين خيير وغير المتدين شرير ان الاخلاق الانسانية عامه وموافق عليها من قبل الضمير الانساني فالقتل والاغتصاب والسرقة والاحتلال والفساد شرور يعرفها جميعا الناس من الشرق الى الغرب

سوريا
عشتار
2010-04-18 12:54:35
سوريون اولا
ان المطالبة بالغاءدروس التربية الدينيية ليست دعوى للانقلاب على الدين.كلنا كنا طلاب و كلنا يعرف ان مادة التربية الدينية لم تكن ابدا وسيلتنا للتقرب من الله و معرفة ديننا و انما كانت مادة دراسية كاي مادة اخرى فقط للحصول على العلامة..ان تعلم العقائد الدينية الصحيحة مكانها الاسرة اولا و دور العبادة ثانيا.يجب ان لا ننسى ان هذه المادة لاتعطى في المدارس من قبل اخصائيين اوفقهاء لذلك يترافق اعطائها بغباء و ضيق افق لايوصف.انتمائنا للوطن هو مايمايز بيننا كافراد وليس انتمائنا الديني وهذاهو ما نحتاج ان نتعلمه

سوريا
يوسف
2010-04-18 12:53:33
الرد على بعض الكلام الخطا
الاسلام يشكلون 76% من سكان سوريا ياسيد ؟ ورورح على بلاد الغربة مشان تعمل احصائياتك ومتل مافي مغتربين من عنكن في عنا لا تزعل

سوريا
أبو الخير
2010-04-18 12:50:49
فكرة حلوة بس مو هيك
هاد الكلام نصو صح ونصو غلط. النص الصح:لازم يتربى أبناء المدرسة /البلد /الوطن على معايير مشتركة لتعزيز روح الوحدة بينهم. النص الغلط: لا المسلم بيرضى بها الفكرة، ولا المسيحي؛ لأنو هاد يسمى "كوكتيل ديانات" وهو مرفوض، ودعاة "الكوكتيل" ما حدا بيرضاهم، وفكرة المجتمع عنهم أنو هنن متملقين. والمصيبة أنو هي الحالة المقترحة، لح تميع الدين، وتخفي معالمو عن الطلاب يلي بمقتبل العمر الحل: زيادة مادة اسمها أخلاق/سلوك/خبرة اجتماعية... شوما بدك

سوريا
j-kul@hotmail.com
تناقض واضح عند العلما
2010-04-18 12:21:56
يطلبون الأخلاق بدل الدين
فمن أين يستقون الأخلاق (من جورج بوش)؟ إلى مواطن 2: لماذا تعتبرون كلمة كافر شتيمة؟كافر بشيء يعني لايؤمن به أنا مثلاً كافر بالعنصرية. إلى Thanaa: لماذا تحرجين؟ماالحرج في الاختلاف مع التعايش؟ يوجد الذكروالأنثى والأبيض والأسود وريال مدريد وبرشلونة. إلى يمكن بكرى أحلى: الأديان في سوريا (في الدنيا) بكل حب تتعايش على مبدأ (لكم دينكم ولي دين) أما الآخرة فلكلٍ حساب. إلى OmaR معك تماماً هذا مايريده اللادينيون إلغاء الديانة من المدارس ثم المحاكم والاحتكام إلى قانون الغاب ليعيشوا على أهوائهم!

سوريا
قرار سليم
2010-04-18 12:04:25
هادا الصحو أحي الوزارة
قرار سليم من الوزارة لان اخلاق ماضل بين الطلاب وما بقا اهتموا بالدين سواء الاسلام او المسيحية . بعدين في بعض التعليقات ليش ظنوا انو القرار ضد الاسلامية فقط ,القرار لمادة الديانة بفرعيها . و الي حكي انها بدها تزيد الطائفية غلطان لان الطائفية بتظهر وقت بيفصلو بين الطلاب عن بعض في هذه المادة . و عاشت سورية حرة وللجميع .

سوريا
سوري وطني
2010-04-18 11:56:49
كل الطرق الانسانية تقود الى العلمانية3
وينطلق اتباع"دولة الشريعة"من ان القرآن دعىالى الاحتكام لله ورسوله،غير ن الله نفسه لايمكن الاتصال به،ورسوله قدمات من زمان. وإذاكان القصدان الاحتكام لماارسله الله عن طريق رسوله،فهو لايكفي لادارةدولة،عداعن ان الخلاف في تفسيره لاينتهي،وليست هناك مرجعية الهية قادرةان تحسم في الخلافات.ان القبول بدولة الشريعة، يعني القبول بالعبودية لنصف السكان وبفقدان القدرة على تقريرالمصير. فهل يعقل ان تكون الشريعةقانون دولة؟ ان تحويل الشريعة الىقانون دولة،يحمل الشريعةالمسؤوليةالاخلاقيةعن الانتهاكات وينفي عنهاالوهيتها

سوريا
سوري وطني
2010-04-18 11:50:10
كل الطرق الانسانية تقود الى العلمانية2
والقول ان الشريعة هي قانون دولة، يعني انها قادرة على تقديم نظام ذو افضلية ساحقة على اي نظام اخر، قادرة على ضمان حقوق الانسان، وقادرة على استبعاد الاخطاء البشرية، وقادرة على تقديم نظام متطور ودافع للتطور.. غير ان الواقع العملي لايدعم ذلك.ن دول الشريعة القائمة اليوم، تجري فيها الانتهاكات بصورة منهجية وعن طريق القانون الشرعي والمؤسسات الدينية التي يفترض انها هي الواعية للشريعة والموكول اليها تنفيذ الشريعة، على اعتبار انها الاكثر فهما وتعمقا

سوريا
سوري وطني
2010-04-18 11:47:26
كل الطرق الانسانية تقود الى العلمانية1
عندما فرض البعض الشريعة قانونا للدولة، فقد اختاروا بأنفسهم ان يجعلوا الدين طرفا في الصراع الاجتماعي والسياسي، وهو امر يجعل الدين ليس فقط يتحمل التبعات المباشرة للفشل بل والتبعات الاخلاقية لكافة الانتهاكات، مع كل مايعنيه ذلك من اضرار نفسية واخلاقية.يصر اتباع دولة الشريعة، على ان الله قد ارسل الشريعة لتكون قانونا للدولة تحديدا، على الرغم من ان الدولة مفهوم حديث لم يكن معروفا في عصر النبي محمد، وعلى الرغم من ان مثل هذا الاصرار يعني بالضرورة ان الشريعة تملك كل المقومات التي تؤهلها لتقوم بهذا الدور،

سوريا
malak
2010-04-18 11:42:26
لايمكن الاستغناء عن التعلم الديني
ان التعليم الديني المدروس والموجه والصحيح يعني جيل جديد ملتزم بأفضل الأخلاق , فلماذا تبحثون عن الطريق الأطول والأصعب. طريق الدين يوصل للأخلاق لكن طريق الاخلاق لايوصل للدين. لالالالالالالالالالالالالالالالالايمكننا الاستغناء عن التعليم الديني في المدارس ومنذ المراحل المبكرة.

سوريا
malakza2004@yahoo.com
مواطن
2010-04-18 11:24:15
الدين والاخلاق والتدريس
لا شك أن للدين مكانة عليا في مجتمعنا، ولكن للأسف في مدارسنا نتعلم الطائفية لا الدين، ونتعلم الربط الخاطئ للدين بالأخلاق ونتيجة للانحطاط الاخلاقي الذي نعيشه نخسر الاثنين الدين والاخلاق.. لذا من الضروري ان نتعلم الاخلاق قبل ان نتعلم الدين لأن تعليم الدين مهمة رجال الدين وليس المعلمين ووزارة التربية

سوريا
baraa
2010-04-18 11:19:31
حضارة الغرب بدون تربية دينية
في أميركا، مارست أكثر من مليون امرأة الدعارة، أي ما نسبته 1% من النساء الأميركيات أنتج في أميركا سنة 2003 ، 11 ألف فيلم جنس، بحجم معاملات بلغ 12 مليار دولار من أصل 57 مليار تدرها هذه التجارة في العالم في فرنسا، معدل السن لأول اتصال جنسي (زنا) هو 17 سنة في سن 14-15 سنة: 30% من الذكور ارتكبوا فاحشة الزنا وفي 18سنة، 70% من الذكور و 65% من الإناث فقدوا عذريتهم حسب استطلاع للرأي أجري سنة 1994، تتنقل المرأة الفرنسية في حياتها بالمعدل بين أحضان 17 رجلاً بين زوج وعشيق من لا يصدق فليتحقق

سوريا
ملاحظات
2010-04-18 11:06:48
من درويش
اولا لم يكن امر ابعاد الكنيسة في اوروبا هو الذي دفعها للتطور ثم عن اي حضارة اوربية تتحدثون عن المخدرات بين الطلاب ام عن الانحلال الخلقي في المجتمع ام عن ارقام المنتحرين المخيفة. الحضارة ليست مجموعة من الشركات والعمارات والبرمجيات , هذه امور مهمة لكن المهم هنا هو الانسان بخلقه وتعامله مع الاخرين هل يستطيع احدكم انكار ارتفاع معدلات الجرائم في امريكا. وهل يستطيع احدكم ان ينكر انه خلال حكم ابي بكر لم تكن هناك اية قضية في المحاكم حيث عرف كل مواطن حقه وحده الذي يجب الوقوف عنده

سوريا
سقراط
2010-04-18 11:06:38
بداية الالف ميل
فلتكل المدارس للعلم و المعرفة و الوعي و اتركوا الدين لدور العبادة

سوريا
مسلم
2010-04-18 10:57:39
خروج الطلاب من الصف
اذكر اننا كنا نخرج "ونحن اغلبية "من الصف خلال حصة التربية الدينية ولم يشكل ذلك عائقاً بالنسبة لنا و نشعر بالتفرقة بل على العكس بل نشأنا على حب الوطن واحترام الاخر وكانت -وماتزال-اواصر المودة موجودة . حيث عرفنا ان لغيرنا حقوقه فتربينا على الوسطية فماذا تخبئون لجيل اليوم. ثم لدي سؤال للعوض :ماهو الوازع في مادة الاخلاق .وهل ستجد وازعاًاقوى من الخوف من الله سبحانه. اعتقد ان علينا ان نوسع تدريس مواد التربية الدينية عسانا نصل لجيل ذي خلق .

سوريا
فصل الخطاب
2010-04-18 10:56:16
Behavioural science
أعتقد أن إضافة مادة علم السلوك وتضمينها مايعتقده الخبراء الوطنيون أنه مفيد لتمكين الهوية الوطنية وتعزيز الخلق القويم لأمر مفيد ويتكامل في الوظيفة مع التربية الدينية ولايتعارض معها أبداً, فلولا الوازع الديني مااستشهد شهيد ولابر ابن أبواه ولاصان جار عرض جاره وماله عند غياب الرقيب البشري, فالأخلاق الطيبة دائماً تكلف صاحبها الوقت والجهد,وتتطلب منه أن يخالف بعضا من هواه الذي قد يأمره بسوء تجاه بعض أو كل من حوله, واستمرارية وديمومة الأعمال الأخلاقية لابد أن يحركها ويناطرها وازع من دين سماوي.

سوريا
السوري
2010-04-18 10:54:46
شي غريب
الملاحظ انو اغلب الي وافقو الفكرة هم من معادين ورافضين الاسلام للئسف ونحنا بسوريا بلد مسلمةيعني 76%مسلمين تكفي لنقول بلد مسلمة والمسيحية اخوانا ربينا نحنا وياهم بس رح يكون خطرعليهم الغاء مادة الديانةوالموافقة علا مشروع بينسف الفكر الالهي وياريت يصير وتلغو الديانة من المدارس لتئكدو من الحديث هاد سلام ياوطن السخافات والتخلف

سوريا
syria--sham@hotmail.com
ابو جاك
2010-04-18 10:45:28
العلمانية اولا-2
بعد تلك المقدمة اريد ان يجيبني الدكتور الشيخ كيف استطاعت امريكا ان تدمر العراق بغير الطائفية التي كانت بذرتها موجودة بقلوب الشعب العراقي وكيف استطاعت ان تجر دول الى نسيان عدوها الاول واعتبار بعض الطوائف الدينية هي العدو الاساسي.وايضا اريد ان يجيبني كيف نصل لمرحلة لايسال اي شخص عن دينه (سواء بالخفاء او بالعلن)قبل التعامل معه(كما في الدول الغربية على سبيل المثال) كيف ذلك ونحن نفرق الطلاب من مقاعدهم ونفرزهم طائفيا ودينيا.وبالنهايةاتمنى من الدكتور والصحفي مناقشتي في كلامي مع الشكر والعرفان لكم وشكر

سوريا
sons-sona@hotmail.com
aswad
2010-04-18 10:44:22
لم لا!!!!
من المفيد والضروري إضافة مادة أخلاق عامة تعرف التلاميذ على طريقة التعامل الإنساني، ولكن مثل هذه الحصة بالتأكيد لن تلغي دور درس التربية الدينية الأهم، التي ترد كل تصرف من التصرفات التي يجب أن نتعامل بها مع الأخرين إلى أصله، وتعرف أبنائنا على ضرورة ربط الدين بالخلق الذي يجب علينا التمتع به ونتصرف على أساسه... يعني درس أو درسين أخلاق عامة خلال الأسبوع واتباع أسلوب تفاعلي وواقعي فيه مع الطلاب قد يكون بمثابة متنفس للطالب ووقت يستمتع فيه مع زملائه ويكتسب المفيد من خلاله،،، ودمتم...

سوريا
aswadster@gmail.com
الى السيدةthanaa
2010-04-18 10:44:06
ملاحظة
هل تحسين بالحرج من دينك ! اسفي على اناس يستحون من دينهم الذي يريدون ان يلقوا الله فيه . مالمشكلة فمن مئات السنين ونحن نعيش في تعددية نحسد عليها .لا أرى الا انكم تدفعون المجتمع نحو الهاوية

سوريا
زوره
2010-04-18 10:43:34
الإثنان معا
ليس من المفروض إلغاء المادة الدينية الكثير من الناس نسوا أمور دينهم وقد تكون التربية المدرسية هي المكان الوحيد الذي يدرس فيه الشخص عن دينه كما أن الدين يتضمن الأخلاق ولكن دراسة الأخلاق وحدها لا تتضمن الدين فليس علينا أن نلغي إحداهما ونبقى على واحدة كما علينا أن نعلم أن هناك ديانات أخرى علينا أن نحترم خصوصياتها لأنها حقيقة لا يجب أن نتجاهلها

سوريا
محمد
2010-04-18 10:38:52
بصراحة
لذلك علينا الإبتعاد عن كل تلك الأمور ووضع كتاب ديانة يبحث في قصص الأنبياء عيسى ومحمد صلاوات الله عليهم جميعا مع إدخال آيات قرآنية ومايشابهها بالإنجيل تتحدث عن الأخلاق والأدب وعظمة الله وتوحيده وشرح المحرمات المتفق عليها عند الجميع , أما التشريعات والأمور المختلف عليها فتترك للإختصاص بمعاهد الشريعة لكل من يريد التبحر , فهل هذا ممكن والسؤال عام للسيدين , مع الشكر .

سوريا
محمد
2010-04-18 10:37:21
بصراحة
الحق يقال أن هذه الزاوية رائعة ويشكر عليها الموقع فعلا , لكن نرجوا أن يؤخذ بأراء الجميع , وبما أننا نتكلم بصراحة فيجب علينا أن نقول الحقيقة دون زعل ودون تجريح لأحد , وأقول أن كلام السيد عبد الفتاح عوض صحيح وكلام السيد حسن البغا أيضا صحيح , لكن رأيي أن العبادات تحديدا لا تعلم بالمدارس لأنها مختلف عليها حتى بين المسلمين أنفسهم ولا يجوز إجبار أحد على شيء لايعتقده فالأحاديث والأشخاص مختلف عليها ,

سوريا
ابو جاك
2010-04-18 10:32:25
العلمانية اولا
استغرب حقا من ردة فعل الناس عند سماع كلمة العلمانية فأجدهم فورا يقولون (استغفر الله) وهنا يكمن الخطا في فهم كلمة العلمانية.والعلمانية تعني بالتحديد كما قال السيد الكتور بشار الاسد في مقابلته مع المنار(سورية بلد علماني واقصد علماني هو حرية ممارسة جميع انواع الاديان)وليس الكفر كمان نعتقد .اعود للموضوع وأتذكر وانا بالمدرسة عندما نكون واصدقائنا الاسلام (متل السمنة عالعسل)ولكن عندما يحين درس الديانة ونذهب الى الصف الاخر بعبارات(التقليع)ونعود لنجد علامات الغضب ظاهرة على وجوههم وهنا يمكن الخطأ..تتمة

سوريا
sons-sona@hotmail.com
abed
2010-04-18 10:18:03
ارجو القراءة2
ولكن هل كل العائلات يستطيعون ارسال اطفالهم الى دور العبادة وان حصل فانه وكما تعلمون انه في سوريا دورات التعليم الديني تكون في الصيف وعلى مدى شهرين ونصف واذا اخذنا في الحسبان فاالطالب يرى مادة التربية الدينية على مدى 8او9 سنوات فهاذا يعني ان الطفل عليه ان يلتحق ب 9 دورات صيفية لكي يعوض التقصير المترتب عن غياب الدرس الديني وهذا نادر الحدوث وفي النتيجة سوف بتعلم الطفل دينه اما من التلفاز الملوث او من الجهال الذين لايفقهون شيئا من الدين وسيؤدي ذلك الى ضياع الاخلاق والدين وانتشار الدين المحرف والطائ

سوريا
abed_turk@yahoo.com
abed
2010-04-18 10:06:59
ارجو القراءة
انا طالب في بلاد الغربة وقد لمست في البلد الذي انا فيه ان غياب مادة التربية الدينية(ووجود مادة اخلاقية عوضا عنها) الى وجود تطرف في كلا الدينين وظهور نعرة طائفية والسبب هو انه اذا لم ناخذ مادة التربية الدينية في المدارس فاين سنتعلمها سوف تقولون لي في المساجد والكنائس والمنازل ولكن هذا مستحيل فنحن في سوريا الاب مشغول طول الوقت والام اما تعمل او مشغولة في الطبخ والنفخ او قد لايكون كلا الوالدين على دراية بامور الدين وفي هذه الحلة تقولون سوف نرسل اولادنا الى الساجد والكنائس 000يتبع

سوريا
abed_turk@yahoo.com
علماني
2010-04-18 09:57:33
رجال الدين
عالة على الغير ولا يعملون ويتاجرون بالكلام لا أكثر ولا أقل

سوريا
شاهد على العصر
2010-04-18 09:53:52
كيف تنشأ الطائفية ؟؟؟؟
تنشأ الطائفية وتترعرع من الجهل !!! نعم من الجهل ... عندما يأتي إنسان متعلمن يقرأ من تفسير بدون معلم أو يرى تصرف سيء من شخص مظهره متدين فحكم على الدين ككل بالإعدام ثم أخذ يكيد للدين وأهله الذين لن يسكتوا تنشأ ردة فعل أقوى من الفعل ذاته ... عندما بجهل وبدون معلم يعتقد المسلم بأن الكفر مبرر لقتل الأخر فينشأ عند الأخر رد فعل للدفاع عن نفسه .... الحل برأيي زيادة العلم والتوعية الدينية الحق وشعارها : لا إكراه في الدين ، فحرية المعتقد هي المناخ الأمثل

سوريا
d.r
2010-04-18 09:53:27
شخص عنده حساسية من الاغبياء
بسم الله ابدا. اتصور مادة التربية الدينبة هي متممة لعملية التربية الاخلاقية و الدينية من قبل الاهل..و بما ان سمة هذا الوقت و زمن العولمة هي قلة الاخلاق فاتمنى ان لا يقوم البعض بطرح فتاوى تمعن في تدمير العملية التربوية في المدارس التي تتهاوى شيئا فشيئا..و المخيف الاكثر ان قلة الاخلاق باتت ثقافة في مجتمعنا فاتركو ملاذا اخيرا لاطفالنا ليتعلمو و لو الشئ اليسير عن الاخلاق و الدين باشراف وزارة التربية بدلا من ان يتم تناول هذا الموضوع في غير اماكنه الصحيحة و يقع المحظور..انا مع الدكتور البغا

سوريا
m-n@hotmail.com
مواطن 2
2010-04-18 09:49:36
انتبهوا
رجعت ابنتي في يوم من الأيام وهي في الصف الأول وقالت لي يا أبي لماذا أنت وأمي من الكفار فسألتها ولماذا فقالت أن الآنسة قد قالت لها أن الذي لا يصلي كافر. فما هذه التربية الدينية!!! إضافة إلى ذلك فإن المواضيع التي تعلم ابتداء من الصف الأول هي مواضيع تلقينية فقط وبعيدة كل البعد عن موضوع الأخلاق فقط فمن المنهاج الموضوع للصف الأول أن يحفظوا الآية " قل أعوذ برب الفلق من شر ما خلقومن شر حاسد إذا وقب ومن شر النفاثات في العقد ... فبالله عليكم كيف تستطيع ابنة السادسة أن تفهم هذا؟؟

سوريا
مجرّب
2010-04-18 09:30:57
بسيطة
ياجماعة الدين بمجتمعنا هوي لاصق الأخلاق بالنفوس وأي بديل له ما بيشتغل,والمشكلة مو بالدين بل برجالو اللي عاملين حالهم مندوبين الرب!! يا ويلهم من الله

سوريا
محمد
2010-04-18 09:29:10
لا يجب الخلط
لا يجب الخلط بين الدين والاخلاق, فالاخلاق جزء اساسي من الدين ولكن تعلم الاخلاق وحدها لا يكفي لمعرفة الطفل لتعاليم دينه التي من الواجب لكل شخص ان يتعلمها وازا اردنا التطور فالتطور لا يكون بالابتعاد عن الدين بل يكون بالابتعاد عن الطائفية ونزعات التفرقة المذهبية الموجودة بين الطوائف او بين افراد مذاهب الدين الواحد فوجود السملمون والمسيحيون بجانب بعضهم البعض هو واقع ويجب على الكل تقبله

سوريا
غربستان
2010-04-18 09:20:35
شو هالحكي
يعني بدون يلغوا الديانة بالمدرسة و إذا واحد راح على الجامع بصير مشبوه و بيعتبروا اخوان. بدل ما الدولة تحاول ترشيد الديانة أكثر عم بتقوم بقمعها. صحيح الدولة علمانية بس ما لازم تحرم تعاليم الدين بالمدرسةو تخلي العالم علمانين بعدين لما كان الناس مسلمين كانوا أقوى بالعلم و بالعمل و أكبر مثال شوفوا الحضارة الإسلامية شو قدمت للعالم و العلوم بشكل عام. التحرر بالعقل و ليس من الدين.

سوريا
shosho@shosho.com
مغتربة
2010-04-18 09:13:15
الأخلاق جزء لا يتجزأ من الدين
الأخلاق يا أفاضل جزء لا يتجزء من الدين،فالدين يأمرننا بالمعروف و ينهانا عن المنكر....الخ و أنا كسورية مسلمة من أم مسيحية لم أكن لأعرف تعاليم ديني الحنيف لولا مدرسات الدين ومادة التربية الدينية ولا أذكر ابداً وجود مشاكل بين الطلبة عند الفصل لإعطاء الدروس الدينية في المدارس.ما تطالبون به من حذف لمادة التربية الإسلامية هو هراء، أصبحنا في زمن يحتاج أولادنا فيه الى المزيد من دروس التربية الدينية بعد ان طغت المادة على كل شيء.

سوريا
شامي معتق
2010-04-18 08:47:55
اتركوها عوجة
أنا براي أنه من الضروري وجود مادة للتربية الدينية في المدارس،أما بالنسبة للأخلاق فكيف سيقوم المدرس بتدريس هكذا مادة إذا كان هو بلا أخلاق، مشكلة الأخلاق مشكلة كبيرة،كيف سيدرس الطالب الأخلاق ولايوجد بالشارع أخلاق أو بالبيت لايوجد أخلاق أو بالمدرسة،فسنقع بمشكلة المعلومات النظرية التي لايجد لها الطالب تطبيق عملي وستصبح حصة هذه المادة كما مادة الرسم أو الموسيقا حصة فراغ يخرج فيها الطلاب للعب كرة القدم أو الهروب من المدرسة،لاتقوموا بأي تعديل واتركوها عوجة

سوريا
حسان
2010-04-18 08:31:07
فهم الأخر
أقترح أن تبقى مادة الديانة منفصلة كما هي الآن خلال مرحلة التعليم الأساسي، وأن توحد في مرحلة الثانوية. وأقصد بأن تكون موحدة أي تدرس الديانتين الاسلامية والمسيحية في كتاب واحد يحوي فصول عن كل ديانة لجميع طلاب الثانوي. فمن حق الجميع أن يعرف عن الدين الأخر الذي يتشارك معه وطننا. ففهم الأخر هو أفضل وسيلة للتواصل والتآلف. وطلاب الثانوي قد وصلوا لمرحلة من النضج ليتمكنوا من فهم دينهم والاطلاع على الدين الأخر.

سوريا
hassan169@hotmail.com
الدمشقية
2010-04-18 08:18:42
ليس الدين أخلاق فقط
فكرة غير صحيحة أبداً.... ولماذا لا نترك مادة الديانة وتكون مادة الأخلاق بدلأ عن مادة الرسم أو الموسيقى حتى في مادة اللغة الأجنبية كانو يفصلون اللغة الفرنسية عن اللغة الإنكليزية وتخرج المجموعة الأقل لصف أخر لتأخذ دس اللغة وكذلك بالنسبة للخياطة والتدبير فكنا نقسم إلى مجموعتين فما هو الفرق الآن.

سوريا
amer
2010-04-18 08:02:07
تركتو كلشي ولحقتولي التربية الدينية
نحنا دولةاسلامية والدين جزأمن حياتنا و الطالب عم يطلع ويفوت من الصف بشي بطعمة ولابلا طعمة واذاماعندو شي بساوي حالو دايخ مشان يطلع من الصف بقا مالح يدايق اذا غير الصف مشان حصة ديانة.والفرق كبير كبير كبير بين الاسلام و المسيحية زمافيك تضمن بمادة وحدة.واذا بالشام في جوامع تعلم الدين في مناطق كتيير بسوريا مابيفتح الجامع الا بساعة الصلاة و اصلا مافي شيخ قادر على شرح صحيح للتعاليم فما في مرجع صحيح الا هالكم القليل من التعاليم الموجودة في التربية الدينية

سوريا
amerkji@yahoo.com
أبو عمار
2010-04-18 07:07:01
تابع..
كما أن السمو الأخلاقي هي ثمرة من ثمار الدين بحيث يكون رضى الله عز وجل هو الدافع للتخلق بالأخلاق الحميدة وليس نظرة المجتمع التي قد تختلف من مجتمع إلى آخر.. فما هو أخلاقي في مجتمع قد يكون غير أخلاقي في مجتمع آخر. كالخمر على سبيل المثال.. فهو لدى المجتمعات العربية يعد أمراً غير أخلاقي ويعتبر مدمن الخمر مريضاً نفسياً لابد من معالجته.. غير أنه في المجتمعات الغربية يعتبر أمراً عادياً. وخلاصة القول أن الأخلاق تحكمها ضوابط الدين لا العكس.

سوريا
yasersyr2@hotmail.com
سوري أصلي
2010-04-18 07:01:38
الأخلاق تنبع من الدين ويجب أن تضبط بضوابط الشرع
في طرح الفكرة إشارة خفية إلى أن الدين قاصر عن تربية الأفراد تربية أخلاقية ولا بد من تطويره وتحويله إلى منظومة أخلاقية.. وهذه الإشارة خطيرة وأرجو ألا تكون مقصودة !! كما أشار الدكتور حسن فإن الأخلاق ما هو إلا جزء من الدين وفرع منه والدين يشتمل على أمور أخرى كالعقائد والعبادات والتشريعات والمعاملات.. يجب أن يتعلمها الطالب. يتبع..

سوريا
yasersyr2@hotmail.com
مواطن
2010-04-18 07:01:34
اقتراح اخر ينفد على هذا الاقتراح
اوافق على هذه الفكرةوحبذا لو كان الخطاب الديني ايضا يركز اكثر على الاخلاق العامة والسلوكيات المجتمعية الصحيحة خدمة للمجتمع مثل الاهتمام بالبيئة والنظافة يعني نشر ثقافة خدمة المجتمع فمثلاالذي يخطئ يكفر عن خطئه ببضعةساعات لخدمة المجتمع مثل زرع الشجر او العمل مع جمعيات المعوقين او تقديم ما هو مفيد للمجتمع .. اقترح ان تتضمن مادة الاخلاق هذه حقوق الطفل وواجباته عندما يكبر تجاه مجتمعه، كذلك ان تتضمن تقييم للسلوكيات الجيدة ونبذ السئ

سوريا
جهينة
2010-04-18 03:10:50
تعليم الاخلاق اهم
من يريد تعلم الدين يستطيع الذهاب الى جامع او كنيسة ولكن ليس بالضرورة ان يكون صاحب اخلاق ,لان ليس كل متدين على خلق ,بل ربما يفهم البعض الدين بشكل خاطىء او ربما يفسر امورا دينية على هواه ,كما انه في كثير من الاحيان يجهل الاهل حسن التربية وربما يكونون هم بحاجة اليها بعض الاحيان ,في المدرسة تعلم الاشياء بطرق مدروسة ومنهجية ومطلع عليها من قبل مختصين ومثقفين ,هم في كثير من الاحيان افضل من رجال دين او متعصبين او اهل لايعرفون مصلحة اولادهم الحقيقية

سوريا
Thanaa
2010-04-18 01:43:39
أهلاً بالأفكار الجريئة
فعلا نحن لسنا بحاجة الى جيل متدين بقدر حاجتنا الى جيل أخلاقي ولا تستمد الاخلاق الا من تعاليم الله وشدة حبنا وايماننا به لا الخوف منه ، وليس هناك دين يسمو على الآخر فالكل من عند الله وصاحب الخلق العظيم هو الذي يسمو عند ربه، ليس من المهم ان يكتب في قيدك مسيحي او مسلم ، المهم ان تكتب عند الله من المؤمنين (لكم احسست بالحرج حين اتتني ابنتي ذات الست سنين لتسألني : ماما هل انا من الإسلاميين ام المسيحيين ؟ هكذا سألتها معلمتها ، يومها أدركت كم هو مهم الغاء درس الدين واستبداله بالاخلاق )

سوريا
thanaah@gawab.com
أحمد
2010-04-18 01:20:02
سبحان الله !!!!!!!!!
و لماذا لا تطالبون بتعديل مناهج التربية الدينية و جعلها أكثر عملية بدلا من هكذا فلاسفات دعائية .... و من الذي قال بأن الأخلاق شيء و الدين شيء أم هي دعوة جديدة إلى التحرر و التحضر الذي بات يطال حتى ما كنا نعتبره ثوابت .... و لكن إذا كانت مادة الأخلاق المزعومة هي المكوك الفضائي الذي سينقلنا إلى القمر فالأمر يحتمل التفكير

سوريا
مواطن غلبان
2010-04-18 00:32:59
لفتة بسيطة
لماذا لا ندع تعليم الاخلاق للبيت والاهل !! اعتقد ان الدولة هي الوحيدة القادرة على وضع مناهج تعتمد الوسطية وإلا سنقع في مشاكل. أنا مع الدكتور الحسن وضد طرح العوض

سوريا
انا
2010-04-18 00:12:24
ما بتفرق
المشكلة الطالب شو ما بتحطلو بيحفظ ما بيهمو شو مكتوب

سوريا
nazmi
2010-04-18 00:05:10
ابقو الدين في الجامع والكنيسه
متل اوروبا ما وصلت لهذه الحضاره والتطور السياسي والاقتصادي والاجتماعي الا عندما وضعت الدين بالكنيسه فقط عندما بقيت الكنيسه مسيطره على السلطه في اوروبا لمدة 400 سنه ما عرفت فيها اوروبا غير التخلف والفقر حتى يسهل على السلطة الكنسيه السيطره على عقول وثروات الشعوب ونحن يجب ان نحذو حذوهم ونتخلى عن تدخل الدين بمؤسسات المجتمع كافة ونتحول الى مجتمع مدني ذو سلطة مؤسسات تحكمها العلمانيه

سوريا
ام اصطيف
2010-04-17 23:12:38
طلاب مسكين
انا برأيي انو بتطبيق مادة الاخلاق الجديدة وترك الدين رح نصفي بلا دين وبلا أخلاق حلو عن هالطلاب الله يعينن

سوريا
ركانة
2010-04-17 23:03:40
التعليم الالزامي
التعليم الالزامي وجد ليكتسب جميع التلاميذ تعليمه الاساسي في كل الامور التي تمس حياتهم من لغة عربية او رياضيات او .. فإذا اعتبرنا أن العبادات التي أشار عنها الدكتور البغا هي من الاشياء التي يجب أن يتعلمها الانسان بالضرورة فيجب إدخالها في مناهجنا والعكس بالعكس, فليس جميع الاهالي عندهم المعرفة او القدرة لتعليم أولادهم أمور دينهم

سوريا
roka82@yahoo.com
جبلاوي وافتخر
2010-04-17 22:50:34
خطا قاتل
من الخطا الغاء مادة الديانة لأن تعليم الطلاب الاخلاق لايكون الا من خلالها ,وعلى الطالب أن يحضر حصة الدين ولو كانت من دين آخر الامر الذي ينعكس ايجابا على الطلاب الذين يتعرفون على شريعة الدين الاخر وحينها سيتضح لهم بان كلا الدينين يدعوان لعبادة الله الواحد حينها يزال التشنج وتنفتح القلوب باتجاه بعضهاويشعر المرء ان دينه لايختلف عن الدين الاخر الا بطريقة العبادة فقط وهذا شي عادي عندها تتحد القلوب قبل الايدي ويردد الجميع ما المسيح سوى محمد وما محمد سوى المسيح عليهما السلام وبهكذا مفهوم يبنى المجتمع

سوريا
Halab
2010-04-17 22:35:20
حسبنا الله ونعم الوكيل
مع الأسف وزاراتنا كلها تطرح أفكار غير مدروسة وتبدأ بالتنفيذ مع أنها غير مرفقة للقرار بأي عناية, لذلك أرفض الفكرة كرأي شخصي (ولا للعلمانية).

سوريا
salah-h@live.com
جمانة
2010-04-17 22:26:33
سوريا
أحب ان اسأل ماذا أزعجت مادة التربية الإسلامية، فهي غير محسوبة بالمجموع فقط على الطالب أن يحفظ كم آية وحديث ويقدم الفحص فهي لاتزعج وأنما فيها القليل من الانتماء الذي يدركه الطالب في زمن العولمة والمعلومات المختلطة الرهيبةفهل العلاج أن نستبدل التربية الإسلامية بمادة مخلوطة بين مجموعة ديانات حتى الكل يتوه بينها أعتقد أن الديانة مادة مهمة وفيها القليل من التذكرة فنحن بلد إسلامي فغالبية السكان من المسلمين ونتعايش مع جميع من حولنا بسلام ورقي بدون تطرف ولا عوج.

سوريا
jujy71@hotmail.com
أم أنس
2010-04-17 22:14:20
سوريا
السلام عليكم ورحمة الله: أود أن أقول أن مادة التربية الدينية وحتى إن كانت لا تدخل بالمجموع العام ولكن يتوجب على الطالب أن يدرسها بالحد الأدنى الذي يعرفه بكلام الله والحديث الشريف وبعض أنواع العبادات الهامة في حياتنا، وهذا لأننا بلد مسلم الغالبية فيه من المسلمين،ولا يمكن بأي شكل الاستغناء عن الديانة بمادة أخلاق تستشهد بخليط من الديانات حتي يتوه الشباب والشابات أكثر،ولا يعرفو من أي مكان ممكن أن يتعرفو على دينهم فيتجهو إلى طرق لا ترضي أحد بالاتجاهات والأخلاق.

سوريا
jujy71@hotmail.com
مواطن من المريخ
2010-04-17 22:06:13
دينك ببيتك
تريد دراسة الدين؟؟ ممتاز!! إليك بالجوامع و الكنائس فهي وجدت لذلك!! أفضل دروس دينية على الإطلاق! و بإشراف رجال دين كفؤين من ذوي العمامات و الجلابيب الطاهرة!! و بأرخص الأسعار التنافسية! و بيطلعلك هدية قرآن أو انجيل! أما المدارس, فكفوا بلاكم عنها لأنها وجدت لخدمة الوطن و أبناءه, لا لخدمة الله و أنبياءه... و شكراً سيريانيوز لفتح هذا الموضوع

سوريا
raffi
2010-04-17 21:26:29
syria
بس بحب ذكر للأخ محمد يلي عمبيقول الحمد لله ان سوريا دولة مسلمة .......سوريا دولة يوجد فيها المسيحي مثل وجود المسلم حتى يمكن اذا حسبنا المسيحيين السوريين الموجودين في بلاد الأغتراب يطلعوا متساوين أو أكثر كمان....سوريا بحياتها ما كانت لا مسيحية ولا مسلمة بل كانت دائما للجميع

سوريا
المثنى
2010-04-17 21:13:08
رد
لامابيجوز تجهل الدين سوى الاسلام او المسيح نحن عمنعلم الطلاب وامور الدين لازم بيتعلموها

سوريا
almutnaa@hotmail.com
يمكن بكرى أحلى
2010-04-17 20:52:02
من زمان 2
ساستشهد بتفسير لابن كثير لسورة الفاتحة لنر أن الدين يفرق ولا يجمع في سورة الفاتحة يرد (ولا الضالين) من هم الضالون بحسب ابن كثير هم اليهود والنصارى برأيكم أيها الإخوة كيف سيعامل الولد المسلم والذي ينظر لنفسه على أنه أهل الجنه لمسيحي هو من الضالين وكيف سيتعامل معه على اساس انه مثله مثله كيف ؟هل يتفضل أحدكم ويشرح لي كيف ثم هل يقول لي أي مسيحي يعترف بمحمد رسولا وبعد فأرجوألا نضحك على بعضنا لالمسلون يرون أن المسيحين من أهل الجنة إلا إذااسلمو ولاالمسيحيين يرون أن المسلمين من أهل الجنة وكل يكفر الآخر

سوريا
يمكن بكرى أحلى
2010-04-17 20:47:31
من زمان 1
ياريت من زمان طلعو بهالفكرة على العموم أنا مع الدولة العلمانية ومع حصر تدريس الدين في الجوامع والكنائس لا للدولة الدينية نعم لمقولة الدين لله والوطن للجميع وحاج نحشي براس هالولاد شي بيستفيدو منو وشي لا وياريت تلتغى كمان حصة القومية. أنا هكلانة هم لما أبني رح يقلي أنو عطون اليوم بدرس الدين شو لازم يقولو بس يفوتو على الحمام شو بدي قلو هيك الدين إذا هيك الدين أنا ولادي بدي ياهن يطلعو كفار.

سوريا
حسون
2010-04-17 20:42:12
الغاء الدويلات المصطنعة بموجب اتفاقية سايكس بيكو
الاجدر والاولى الغاء كلمة قومية لانها تشتت وتفتت العرب في دويلات صغيرة

سوريا
ابن حلب
2010-04-17 20:38:38
سبب تراجع المجتمع ضعف التربية الدينية
بالعكس يجب زيادة حصص التربية الدينية واعتبارها مادة اساسية لما للدين من دور هااام جدا جدا جدا في بناء المجتمع

سوريا
ابو اسامة
2010-04-17 20:16:46
لا للطائفية
نستغرب من البعض هذه الطروحات التي لامعنى لها فنحن سوريون وليس لانتماءنا الديني اي علاقة بذلك وانا اعتبر إن من يثير هذه المواضيع انسان مخرب وطائفي ويجب أن يعاقب وأن يرجم ومن ثم يصلب

سوريا
هنادي
2010-04-17 19:30:27
الاخلاق اولا
اننا نتمنى على وزارة التربية اخذ الموضوع بعين الاعتبار فعلا واسبتدال مادة الدين بمادة الاخلاق ولندع التربية الدينية للاسرة تعلمها او لا تعلمها لابنائها كما تشاء فالاهم في عصرنا الحالي هو التربية لاخلاقية التي نفتقدها فعلا

سوريا
ميديا
2010-04-17 18:50:30
فكرة ممتازة
فكرة جديدة وقيمةتفتح ابواب جديد للجيل الجديد وخاصة في ظروف العولمة مع العلم ان مادة التربية الدينة ليس مادة اساسية في منهاج الثانوية العامة فاالطلاب بشكل عام لايهتمون ويقتبسون معلوماتهم الدينية من الأهل والقنوات الاعلامية في الأونة الأخيرة

سوريا
rrtt58@gmail.com
طفشان
2010-04-17 18:36:46
والله تعبنا تتمة
كل دين أنزل لتنظيم علاقة الانسان بخالقه ويرتقي به إلى أعلى الدرجات فكل الديانات تأمر بحسن الخلق مع الآخرين ولو كانو من ديانات اخرى بل وحتى بالرفق بالحيوانات ولا يخلو الامر من وجود غير الملتزمين بتلك التعاليم لكن هذا لا يعني عدم صلاحية الدين لتنظيم حياة البشر فمثلا من لايلتزم بالوقوف على الاشارة الحمراء هو المخطئ وليس قانون السير

الإمارا
طفشان
2010-04-17 18:31:30
والله تعبنا
لا أدري ما سبب المحاولات الشرسة لاضفاء العلمانية وسلخ الشعب عن دينه ومعتقداته فلا ادخل غرفة دردشة أو موقعا إلا وارى تلك الافكار مطروحة نحن في سورية على أرض واحدة وبكل الطوائف ولله الحمد لا توجد ادنى مشكلةولم أشعر يوما باني مختلف عن اي مواطن سوري آخر فالدين لله والوطن للجميع و كل فرد حر بمعتقده طالما أنه يحترم الآخرين ولا يتعرض لهم بالاذى اما ما تحاولونه من تجريد الانسان من علاقته بخالقه فما هو إلا تلبة لأجندة العولمة و تحقيق المخططات الامبريالية والصهيونية العالمية 

الإمارا
مي
2010-04-17 18:19:56
قومية مالة داعي
يعني هلاء بربكن مسكتو ديانة وتركتو قومية طيب ديانة كل مين عم يتعلم دينو بس قومية لشو فتحو تارخ نفس قومية بس قومية اوسع شوي يعني حرام عليكن بلا قومية كرهني حياتي

سوريا
emem88m@hotmail.com
فادي
2010-04-17 18:19:09
مبالغة مفرطة (2)
ولنتذكر ما أتحفنا به دكاترة الشريعة الذين أفنوا عمرهم يتعلمون الدين من فتاوى لاتدخل عقول الأطفال حتى مثل فتوى قتل ميكي ماوس وإرضاع الكبير. إذا كنا حريصين على الدين أم لا فالمنزل ونظرة الأهل هي التي تحدد اتجاهات الأبناء بهذا الخصوص، ولا تأثير للمدارس سوى تعليم بعض السور القرآنية والأحاديث الشريفة التي يتخلى عنها المرء حينما يريد. من كان حريصا على التبحر في الدين فليستثمر العطل السنوية لهذه الغاية النبيلة، أما أن تكون مفروضة في المدارس فهو شئ غير منطقي.

سوريا
فادي
2010-04-17 18:17:43
مبالغة مفرطة (1)
بينما تدأب دول العالم المتحضر على استثمار التعليم بالحد الأعلى، تبقى مدارسنا تهدر الوقت الثمين على حصص تربية دينية وقومية، وتفتقر بالمقابل إلى الدروس العملية، ولنتذكر أننا كأمة اسلامية الوحيدون في العالم الذين نمنح شهادة دكتوراه في الشريعة وباختصاصات متعددة، ولانخجل من أنفسنا أنه لاوجود لجامعة عربية واحدة في قائمة أفضل خمسمائة جامعة حول العالم، هل يحتاج تعلم الدين (وهو فطرة) إلى كل هذه المبالغة؟ ونقف متفرجين على ركب الحضارة يسير وليس لنا إلا أن نلعن ونشتم بانتظار حسن الختام في الآخرة.

سوريا
ربيع
2010-04-17 17:52:56
التربية الدينية
انا أؤيد هذه الفكرة وبشدة لأن ماينقصنا كمجتمع سوري هو الاخلاق وكمثال بسيط :جرب في يوم ما ان تستقل السيرفيس من أي وجهة حوالي الساعة 8 مساء ستجد كل سائقي السرافيس قد ضبطوا أجهزة الراديو لديهم على إذاعة فلسطين حيث ثمة شيخ يتكلم ويعظ الناس بمكارم الأخلاق وراقب تصرفات هذا السائق الورع الذي يستمع عندما يخطئ أحد الركاب معه بالأجرة كيف سيمطره صراخا وسباب الأخلاق ثم الأخلاق ثم الأخلاق ياسادتي والدين ثانيا

سوريا
rabeia1984@yahoo.com
ابو العز
2010-04-17 17:24:33
نحن قوم اعزنا الله بالاسلام
لاحظت من خلال بعض التعليقات انو تعالت بعض الاصوات لالغاء الكتب الدينية والله لوكانت هذة الاصوات من دول خارجية لقلنا انه هدفها هو محاربة الاسلام ولكن ما هدف هذه الاصوات هل هي قناعات شخصية ام في اطار الحرب والكره للاسلام واعلمو انه اذا اردتم تربية الطلاب التربيه الصحيحة فالوحيدة التي تصلح لذلك هي تعاليم الاسلام شئتم ام ابيتم واعلم يا بني ادم ان الله خلقنا لعبادته وفرض علينا طاعتة وليخسئ كل عدو للدين والاسلام

سوريا
شام شريف
2010-04-17 17:17:41
ارسلت يوم امس تعليقا لم ينشر ؟؟؟؟؟
القضية القادمة المثيرة للجدل والفتن : مارأيك بحظر ارتداء الحجاب وحظر بناء المساجد والكنائس ...ويخطىء من يقول ( الدين لله والوطن للجميع ) انما الصحيح الدين والوطن وكل شيء لله

سوريا
أسامة
2010-04-17 17:00:52
مزيج من الفكرتين
يجب المحافظة على منهاج التربية الدينية كما هو ولا يجب المس به إطلاقاً. كما يمكن إضافة منهاج عن الأخلاق يستند إلى المبادئ المشتركة بين الديانتين. بمعنى أن يصبح هذا المنهاج الجديد بمثابة حالات وتطبيقات عملية تستند إلى الشريعة السماوية

سوريا
oussama68@yahoo.com
وائل
2010-04-17 16:59:11
هاد رأي من زمان
مع أني ملتزم دينيا فاني أوافق على الفكرة مية بالمية. لح أول ليش بعدين لح أذكر ملاحظتين.. السبب أن المدرسة ليست المكان المناسب لتعلم الدين و حسب خبرة الكثير منا فعندما كنا في المدرسة كنا نهزء دائما من مدرس الدينة. الملاحظتين هما أولا أن يتم الاستعاضة عن مقرر الديانة بالزام الطلاب بحضور عدد ساعات معينة في دور العبادة" كل حسب دينة" حصل خلالها الطالب على وثيقة دوام تكون شرطا لانتقاله الى الصف الاعلى. الملاحظة الثانية أن يشرف على وضع منهاج مادة الاخلاق رجال دين بالاضافة الى اساتذة تربية و علم نفس و

سوريا
* OmaR *
2010-04-17 16:56:39
لا يمكن لمادة الأخلاق أن تفي بالغرض
التربية الدينية من أهم المواد التي يجب أن تدرس في المدارس و لا يمكن الاستعاضة عنها بمادة أخرى .. المادة و إن كانت لا تدخل ضمن المجموع إلا أنها تعلم الدارسين و خصوصا بمرحلة بداية الشباب التصرف والتعامل وقواعد الدين والأخلاق ..أنا أدرس الحقوق و إن مادة التربية الدينية قد أفادتني جدا بدراستي فلدينا مواد لا يمكن أن يبدأ فيها الشخص من الصفر إذا لم يكن لديه مبادئ و معلومات أساسية و منها مواد للدكتور الحسن البغا نفسه .. و في النهاية لدي جملة أريد من الضيوف التعليق عليها " لا يحفظ الأخلاق إلا الدين "

سوريا
oaldallal@hotmail.com
معلق حلبي
2010-04-17 16:23:17
إحتجاج
بصراحة مادة التربية الدينة ضرورية جدا جدا فهي تنمي مخافة الله عزوجل و مراقبته في الأجيال ( بغض النظر عن الدين إسلاما أو مسيحيه ) و بصراحة ما نشاهده من ضعف أخلاقي ورشوة وفساد إلخ ما هو إلا نتيجه لضعف مناهج التربية الدينية الموجوده عندنا ضعيفه و قد تكون فض عتب كما يقال بصراحة أنا أقترح هو تعديل مادة التربية القومية لتكون شاملة أكثر و نخفف من المنطلقات النظرية و غير النظرية التي لا يفهمها أحد و عاف عليها الزمن و نجعلها أكثر حداثة بحيث تضم الأخلاق و حب وطن و خدمة المجتمع .

سوريا
بنت سورية
2010-04-17 16:01:37
ولما الفصل
قد تكون فكرة تدريس الاخلاف فكرة رائعة ان كان اساس هذه الاخلاق الديانة الاسلامية والتي هي اساس للاخلاق فلما سيكون هذا الفصل وإن فصلتم أخلاق من سنتعلم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

سوريا
ibrahim
2010-04-17 15:45:07
يتبع
سؤالي هو لماذا تمتلك الديانة هذه العظمة الكبيرة في حياة شعبنا.. و لماذا يجب فرضها على الجميع دون أن نترك للإنسان أن يختار ما يرغب أن يكون؟ النبي قال ومن شاء فليؤمن و من شاء فليكفر..و المسيح قال قرر.... الضعوب تتطور بالعلم والأخلاق و احترام الإنسان لأفكار الأخر و ليس بفرض الفكر العام على الأخرين

سوريا
حلبي
2010-04-17 15:30:51
ماذا تعلمنا من تجارب غيرنا؟
هل إلغاء الدين في تركيا أنهى التطرف؟ وهل الأقليات في تركيا تنعم بالمساواة مع الأكثرية؟ لا طبعا. مشكة بعض كتابنا هو معيشتهم في برج عاجي وتنظيرهم غير المستند إلى الواقع. إلغاء الدين سيؤدي إلى ردة فعل عكسية، وسيسود الإرهاب في المجتمع. عندما جاءت فرنسا هنا وفرضت شكلا من العلمانية، ماذا حصل؟ الذي حصل أن العلمانية انتشرت لدى قطاع من المتعلمين والمثقفين، ولكن غالبية الشعب ظلت تعيش في قوقعتها الطائفية التقليدية. العلمانية الحقيقية تتحقق بالإصلاح الديني أولا كما حصل في أوروبا، وبعد ذلك يأتي إلغاء الدين م

الولايا
ليش مو بدل مادة القومي
2010-04-17 15:28:54
ليش مو بدل مادة القومية
ليش مو بدل مادة القومية

سوريا
مجد الفينيقي
2010-04-17 15:17:37
الدين يخرب الاخلاق
مع ابتلاء هذه المنطقه المنكوبه بالاديان الابراهيميه تقهقرت الاخلاق, كان اناس هذه المنطقه "صادقين" يقولون بما يروا و يسمعوا فاتى من فرض عليهم القول بما لا يروا ولا يسمعوا فاتخا الباب للكذب و النفاق, كانوا "احرار" يقولون ما يشاؤون فاتى من قطع رأس كل من يقول غير كلام رجال الدين. كانوا "رقيقي القلوب" فاتى من غلظ قلوبهم بذكر النيران و السعير و مجازر جهنم, كانوا "متصالحين مع انفسهم" فاتى من عكر قلوبهم بعقدة الذنب وانه اتى ليكفر عن خطاياهم , كما السرطان يخرب الخلايا السليمه الدين يخرب الفطره السليمه

سوريا
ibrahim
2010-04-17 15:04:06
المنطق بقول
لما عم تفرضواالديانة على انسان غير راشد (دون 18 سنة) بغض النظر عن أي ديانة. و بتوجهوا للتسليم بالأمور دون بحث أو معرفة السبب فأنتم تساهمون في خلق انسان اتكالي غير قادر على التطور و منغلق الأفق..و الأمثلة من الواقع كتيرة: يصاب المرء بسرطان الرئة بسبب التلوث و التدخين فنقول هاي إرادة الله..و الأغرب من ذلك أن البعض يذهب إلى أبعد من ذلك في البحث عن الحلال و الحرام في جميع أمور الحياة.. كأن يمتنع عن تناول دواء ما بسبب احتوائه الكحول..يتبع 

سوريا
محمد
2010-04-17 14:49:17
التربيه الدينيه
يجب دراسة الأمر من ناحية استفاده الطالب من الدروس الدينيه في المدرسه قد يستحق الأمر الدراسهبالفاد التربيه الدينيه في الأسبوع و حصرها في يوم واحد من ايام العطله الأسبوعيه ( الجمعه أو السبت ) و كوننا بلد مسلم و الحمد لله يمكن التعرف على الدين من خلال العلم بوجود مدرسين أكفاء و أرجو السماح من الأخوه فأنا مسلم حتى الصميم و لكن يؤلمني أن بعض الناس يتساءلون في امور درسناها في الأبتدائي هذا يعني أن 12 سنه من التربيه الدينيه لم تستقر في عقولهم

سوريا
يوسف
2010-04-17 14:38:24
خيارات معقولة
هناك عدة خيارات ممكنة يجب درسها والاختيار بينها. ولكن من غير المقبول أن يفرز الطلاب عند حصص التربية الدينية أو بديلاتها وفق دين آبائهم. عيب وطني وإنساني! من ناحية أخرى، يمكن القول أن التعرف على الإسلام والمسيحية في المدرسة قد تكون ضرورة وطنية صحيحة!

سوريا
sami art
2010-04-17 14:24:10
بسيطة
لا للتربية الدينية والقومية في المدارس اذا بقيت على هذا الشكل .

سوريا
sami.rifai@hotmilo.com
MHD
2010-04-17 14:21:16
لفتة قوية من الدكتور حسن
اختلاف الأديان أمر واقع و لا بد من أن أصادق من لديه ديانات غير ديانتي و أن أعرف بأن هناك ديانة و هوية لكل واحد فأنا منذ نعومة أظافري تربيت على فكرة قبول الديانة الاخرى بوجود مادة التربية الدينية مما يدفع بي لقبول نفس الفكرة عند الكبر ، لا أن أتحسس بوجود صديق ذو ديانة أخرى بل على العكس فكما تربيت في الصغر بأن حاله كحالي و أنه شخص يدرك و يشعر كإدراكي و شعوري هنا ألغيت الفوارق بين الديانات بتوضيح أن هذا الصديق هو من ديانة أخرى و له الحق في تعلم ديانته و علينا احترامهو احترام معتقداته

سوريا
سامر
2010-04-17 14:12:42
العلمانية هي الحل
لا ادري لماذا كلمة علمانية تثير كل ذلك الهلع و الخوف في نفوس المتدنيين!! في احصائية عن اكثر الدول فسادا تاتي دول تعمل بالشريعة قانونا لها في اسفل الائحة كالسعودية و الصومال و الاقل فسادا مثل السويد تحوي 60% من نسبة السكان هي ملحدة! كيف سنوفق في عصرنا الراهن بين النشوء و التطور و عمر الكون 13 مليار سنة ضوئية و بين الخلق من طين و عمر الارض ستةالاف عام و ان الشمس تدور و الارض ثابتة هذا غير جريمة تبصيم الاطفال للكتب المقدسة لننتج ببغاوات تحفظ ما لا تفهم.مع العلمانية و تصويت لالغاء مادة الديانة.

سوريا
لا لإلغاء التربية الد
2010-04-17 14:05:20
مع توسيع المنهج الديني في المدارس
إن الدين هو مصدر الأخلاق والخالق هو القادر على وضع قوانين الأخلاق فهو أعلم بخلقه في كل مكان وزمان ، والدين هو الرادع الأخلاقي الأكبر ، وإذا سألنا أي مجرم تائب (حقاً) فسوف نجد أن ليس المساءلة القانونية أو الأخلاقية هي التي أعادته إلى رشده بل هدايته الدينية. فمادة الأخلاق لن تكون بديلاً عن الديانة بل قد تكون رديفاً لها مستقاةً منها وإلا من أين ستأخذ مبادئها وإثباتاتها؟ من أخلاقيات الغرب! أم من أخلاقيات الشرق! أم من أخلاقيات الشرق الأوسط! يجب إبقاء دروس الدين بل وتطويرها(ضمن الأطر الشرعية).

سوريا
غزوان
2010-04-17 13:14:37
أنا مع إلغاء الديانة
ما في مانع من إلغاء التربية الدينية واستبدالها بمادة أخلاقية تجمع القصص الآخلاقية والمواقف الهامة من كل الديانات والطوائف والحضارات.. هذا شيء رائع ولا مانع من آخذ فكرة عن الشيء الأكيد من الديانات الأخرى ولكن ما أود قوله أن مادة الأخلاق ومادة الديانة على السواء لن تجدي ولكن كي لا أتهم بالتطرف فأقول الأخلاق أفضل من الديانة وحصة واحدة تحكي قصص مستمدة من الديانتين تقرب وتحبب بين الكل الفئات الموجودة في الصف

سوريا
وسطية ولكن لكل دين خصو
2010-04-17 13:14:02
لا يمكن حذف الدين من الدراسة في بلد عربي إسلامي
هل نطالب بدمج العلمي بالأدبي حتى لايشعر الطلاب بالافتراق ! يجب توسيع الديانة في المدارس ، في الإسلامية لتشمل نواحي الحياة التجارية والاجتماعية والعبادة فالإسلام دين شمولي للحياة والمعاملات. وفي الوقت الإضافي يتعلّم المسيحيون تعاليمهم الدينية والعبادات ويعملون (جوقات وتراتيل دينية). ولامانع من حصة مشتركة أخلاق حميدة.. بخلفية اجتماعية. درَسنا بمدارس فيها إسلام ومسيحية لم يتذمر أحد والأقلية يخرجون بدون استياء ثم يعود الجميع إلى الصف رفقاء. سوريا بلد التسامح الديني فمن يسعى إلى الفتنة؟

سوريا
هيثم
2010-04-17 12:12:02
بسم الله الرحمن الرحيم
إخواني الكرام ان أكثر مايضعفنا اليوم بعد ابنائنا عن دينهم ( اسلام أو مسيحيين ) كلا الدينين ( هما دين واحد ) يدعوننا لمكارم الاخلاق و العمل لصالح الانسان فأرى أن نعزز مادة التربية الدينية بشتى الوسائل فنحن في الشرق أرضنا مهبط الرسالات السماوية فهل نتركها ونجري وراء المادية العمياء أو وراء الاخلاق التي وضعها بشر وعندنا الاخلاق التي وضهعا رب الارض والسماوارت ( عيب )

سوريا
hsalakh@hotmil.com
جمال عبدالرحمن المحام
2010-04-17 11:59:14
رد للانسة ريتا
لك كل التقدير والاحترام من حملة (ضد اغتصاب الاطفال)فعلا انت محترمة جدا وباركالله فيك لانهم يذهبون لالغاءالكتب السماوية وينسون ان يهتموا بموضوع هام كموضوع اغتصاب الاطفال(على اساس انهم اذا الغوا دراسة الكتب السماوية يصبح الجيل ذو اخلاق عالية بس بدون دين)وقد يتجه للشيطان او الالحاد والحج بدل ان يكون الى كنيسة القيامة او الكعبة نحج للبيت الابيض باميركا

الإمارا
jamala72@hotmail.com
جمال عبدالرحمن المحام
2010-04-17 11:53:53
اساسا نحن دولة علمانية
بالاساس فم فصل الدين عن الدولةوالان تريدون الغاء الاديان والكتب السماويةوالاستعاضة عنها باهواء الرهبان والشيوخ ولعلمكم ان اوربااعترفت بان اكبر خطا ارتكبته هو فصل الكنسيةعن الدولة ممكا ادى لكوارث اخلاقية اصغرها الالحاد(يعني نشوءجيل لايعترف بوجودالله)على الرغم من اخلاقهم العالية

الإمارا
jamala72@hotmail.com
مسلم
2010-04-17 11:36:57
قرات في كل الاديان فكانت واحد
احبو بعضكم بعضا كما انا احببتكم هذه وصيتي لكم .ان تحب الرب الهك من كل قلبك ومن كل فكرك وان تحب قريبك كنفسك بهاتين الوصيتين يتعلق الناموس كله والنبياء...من طلب ثوبك اعطه رداؤك....لماذا تنظر القذى في عين اخيك..من طلق زوجته الا بسبب الزنى وتزوج باخرى فهو يزني .لاتشته شيئا مما لقريبك ......اليست تعاليم تستحق التدريس لكل الاديان

سوريا
فكرة عجيبة
2010-04-17 11:26:11
فكرة عجيبة
أنا بدي أعرف الطالب شو عم يستفيد من المدارس عم يطلع مابيعرف شي حاجي مصخرةةةةةةةةةةةةةة الخلق جزء من الدين لايمكن اهمال الدين بأي شكل من الأشكال نحن مانعيش في هذه الدنيا الإ من أجل الدين النبي صلى الله عليه وسلم كان يركز على أمر التوحيد(رأس الدين) لأنه يعلم أن الأمة لاتصلح إلا بدينها فعجبا لأمركم

سوريا
vb-2008@windowslive.com
moi
2010-04-17 11:22:48
اخلاق المهنة
انا من زمان بحلم ان تتضمن مناهجنا مادة اخلاق بس برأي لازم المادة ما تكون تابعة لمادة الديانة يلي لازم تلتغي من المنهاج وانما تكون مادة تعليم أخلاق المهنة بشكل عام حتى كل واحد لما يكبر يأدي مهنته أو شغلتو مهما كان نوعها وكأنه عم يشتغلها لربه يعني بدون غش او احتيال وبهيك منحقق جيل عامل على الطراز الرفيع 

سوريا
دانا
2010-04-17 11:21:09
محبة لوطني
شكرا لطرح هذا الموضوع وشكرا للجرأة التي قمتم بها في بلد تعود عدم المس بالدين او الاقتراب والنقاش فيه حتى أتمنى من الموقع عرض هكذا مواضيع دائما ليتعود القارئ السوري بالذات دون غيره على الحوار(لوجود عدة طوائف فيه يتشاركون ارضا واحدة ) والتدرج نحو بلد علماني خالص .يكفي في البلد العلماني أنناتبتعد عن مايسمى الحروب الطائفية

سوريا
M
2010-04-17 11:12:27
بدع صحفية بحتة
لا رأرى أي داعي لهذا الطرح أبدا ان الصحفيون لا يجدون ما يشتغلون به غير هذا الموضوع فهو الوحيد الذي لا يدخلهم السجن

الإمارا
moussa.k84@hotmail.com
محمد
2010-04-17 10:51:24
فكرة حلوة
الفكرة المطروحة حالياً جاءت في الوقت المناسب .لأن بعض مدارسنا تعاني من انحلال أخلاقي الى حد معين . وللأسف ومع كل الاحترام لمادة التربية الدينية فهي لا تفي بالغرض لأن الابحاث المقررة ضمن المادة لاتختص بالأخلاق وانما العلوم والاحكام الشرعية العامة .وكما قال الشاعر : انما الأمم الأخلاق ما بقيت .... ان هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا

سوريا
مريم
2010-04-17 10:50:14
المشكلة ليست في الدين
المشكلة التي يعاني منها منهاجنا التعليمي ليس الدين بحد ذاته انما طريقة تعليمه ومايتم تعليمه للطلاب فبعض الرياض الخاصة في دمشق تعلم الاطفال اهازيج تبث على بغض وتصف الجنة حكرا عليهم والنار للنصارى والكفار ..التربية الدينية في المدارس الخاصة والعامة يجب ان تراقب بشكل جدي لاان تمنع يجب ان تساعد على تقبل الاديان الاخرى لاان تبث البغض والخوف والنفور من الاخر لذلك يجب ان تكون مدروسة بشكل جيد فحين نتعلم من ضربك على خدك الايمن حول له الآخر لايعني انه علينا دفع الجزية لنامن الاقامة بين اخوتنا الاسلام

سوريا
مقهور على البلد
2010-04-17 10:46:24
التربية الدينة افضل وسيلة للاخلاق العامة
اذا طبقت الفكرة فنكون قد حكمنا بالاعدام على ما تبقى من دين في قلوب ابنائنا ويمكن ببساطة تعديل المناهج الدينية وتحديثها على اسس الواقع الحالي وتطويرها لما يعيد الدين والتربية الحميدة الي نفوس طلابنا وهل من تربيه اخلاقية احسن من تعاليم رب العالمين لا اظن ان هنالك بشريا بامكانه مضاهاة ولو جزء يسير من تعاليم رب العالمين سواء على صعيد الدين الاسلامي او المسيحي والعجب العجاب من بعض السموم التي تبث بسمومها على اساس انو حرية شخصية عن اي حرية تتحدثون فساد المجتمع من وراء حرياتكم الزائفة

سوريا
abn-alblad-1@hotmail.com
أحمد - جده
2010-04-17 10:26:01
الدولة بوزارة التربية هي خير من يوعي الطلاب ديناً وأخلاقياً
أرى أن مادة الأخلاق لا تغني عن مادة الدين فكما يمكن للأهل أو المسجد أو الكنيسة تعليم الأبناء الدين فأيضا دور الأهل والمسجد والكنيسة هو تعليم الأبناء الأخلاق العامة. أنا برأي أن أفضل من يلقن الأبناء مادة الدين بنوعيها هو الدولة لأنها هي الحريصة على تعليم وتوصيل التعاليم الدينية لأبنائنا بشكل الصحيح وبدون تطرف. عندما نلغي مادة الدين أو تهمشها هذا يعني أن الطالب سوف يبحث من مصدر آخر لتلقي هذه الأمور لأنه مخلوق بالفطرة للبحث عنها، وقد تكون من مصادر خاطئة أو متطرفه مما توؤي إلى كارثة بالمجتمع لاحقاً

سوريا
شاهد على العصر
2010-04-17 10:15:15
أين تكمن المشكلة ؟؟؟
المشكلة أولاً وأخراً تكمن بجهلنا بديننا فبعضنا من جهله به عاداه وراءاه غولاً ... أيها الأخوة في خضم الأحداث والوقائع التاريخية لا أرى خلاصنا وعزتنا وتحرير أراضينا إلى بالعودة إلى الجذور التي كان بها عزنا والتي تخيف أعدائنا منا والتي عندما اصطبغنا بها كنا سادة الأمم ، وكلما ابتعدنا عن تعاليمها انحدرنا فأنا مع زيادة عدد ساعات التربية الدينية وتفعيلها بالممارسة العملية على أرض الواقع لترقى بالسلوك الأخلاقي المتدني نتيجة دعوات العولمة التي لم تزدنا إلا تبعية ودونية ...

سوريا
حائر
2010-04-17 10:07:48
حائر
قال حمار الحكيم يوما*****لو انصف الدهر لكنت اركب****فانا جاهل بسيط و صاحبي جاهل مركب و فهمكم كفاية لا ادري الى اين يريدون الوصل اليه بنا ام من اي شيئ يريدون تجريدنا

سوريا
haer12@yahoo.com
حائر
2010-04-17 10:02:46
حائر2
كل يوم بيطلعلونا بقصة شكل يوم بدهم يعدلو قانون الاحوال الشخصية و يوم بدهم يلغوا مواد التربية الدينية على اساس انو هالكتب الهزيلة عم تربي اجيال او انو حصة بالاسبوع عم تنمي افكار لا ادري ما الذي يريدون الوصول اليه بالنهاية هل هو سلخ الامة من دينها ولا انو احنا ناقصنا فساد اكثر من هيك ام تريدون ان يخرج جيلا من الشباب لا يعرف عن دينه و عن وجوده و حقيقته اي شيئ ام تريدون تخريج جيل يعتقد انه سليل القردة ام تريدونه مؤمنا بنظرية فرويد في االاخلاق ارجو النشر

سوريا
haer12@yahoo.com
مغترب
2010-04-17 10:02:19
"شو هالحكي الفاضي يازلمة!!!"
(إلغاءالتربيةالدينيةوإبدالهابالأخلاق العامة)حبل مشنقةلوحدةالشعب السوري الوطنيةودعوةإلى الفرقةالدينيةوالطائفية، إذأن كلاالديانتين لاتقتصران فقط على الأخلاق،وإنماتمتدان لتشملا جوانب الأمانةوالصدق والوطنيةوطاعةأولي الأمر،و ماالذي سوف يردع الطفل من أن يكذب غيرمعرفته بأن الله يعاقب الكذاب والعاصي وخائن الأمانة؟إنه لن يقتنع بمجرد قولك له"إنها الأخلاق يا بني"انظرواماالذي حل بأبناءالغرب(انعدام أخلاق)،أعدالنظر أ.العوض.لا تلغوا مناهج التربية الدينية، و إنـّما جدّدوها لتلائم العصر في حدود الشّرائع. و شكراً

روسيا ال
Muhammad_f_k@yahoo.com
معن
2010-04-17 09:47:40
أخلاق
الأخلاق تؤيد بالدين وتثبت به ولكن الدين ليس مصدرا رئيسيا لها، وصوت الضمير لا يتعلق بالدين إطلاقاً، بل يتعلق بالانسان نفسه، اما بالنسبة للأخلاق، فحتى الحيوانات لديها أخلاق، الكلب وفي، والحصان يصون صحبة صاحبة حتى يموت، والأفاعي لاتؤذي من لا يتعرض لها، وكل ذكر لديه أنثاه باستثناء الخنازير، هذه جميعها أخلاق، أما عند البشر فلا بأس من أن يكون الدين دستورا أخلاقيا، وأرى أنه يمكن تقسيم دروس التربية الدينية لقسمين قسم عبادات وقسم أخلاق، الأول يدرس بالتخصيص والثاني يدرس للجميع!!

سوريا
yanaaas@yahoooo.com
حائر
2010-04-17 09:42:19
حائر
ما هو اساس منهاج الاخلاق الجديد الذي سيحل محل التربية الدينية هل هو مبني على اساس نظرية فرويد ان نظرية ادلر ام على الجدلية الماركسية للاخلاق ام ماذا و هل ستوجدون وازعا غير الوازع الديني و مراقبة الله لدى الاجيال القادمة ام تريدون ان تفرغوا الاجيال القادمة من المحتوى الانساني ام اعجبتكم اخلاق الشرق و الغرب و ارتضيتم بها بديلا لا ادري الذي اثار هذا الموضوع هل هو عن جهل بنظرية الاخلاق المبني على الدين ام هو بوق من ابواق الاستشراق

سوريا
haer12@yahoo.com
وسيم
2010-04-17 09:36:20
المشكلة وين
لماذا بدأت تعلوا أصوات الناس مطالبة بمادة الأخلاق ..بسبب التفلت الموجود ... هل مادة التربية هي المشكلة؟ أكيد ليست مشكلة. المشكلة أن حصة بالأسبوع لن تصلح شخص يقضي كامل اليوم بين أفراد عائلة لا تفقه شيء من الدين. إن الإنسان المتدين بحق يسمو فوق الملائكة. ولكن الإنسان بدون دين تتدنى درجته إلى .الدين يشمل الثواب و عقاب أما التربية الأخلاقية فلن تستطيع ردع المخالف أو الثناء على النظامي.

سوريا
w.khadra@scs-net.org
لا للعلمانية
2010-04-17 09:28:48
مادة التربية الدينية اساسية
مادة التربية الدينية اساسية لا يمكن التخلي عنها ابدا وهي خط احمر لايجوز ابدا التفكير في شئ بديل مهما كان العنوان لماعا براقا وبصراحة من يحاول النقاش في هذه المسالة لا يريد الخير وهو يفتح باب كبير لاعدائنا الاخلاق ليست بديلا التخلي شو ما في موضوع لا للعلمانية

الجزائر
شاوي
2010-04-17 08:27:27
ملاذكم وأمانكم
هذا الدين (الإسلام)الذي يحاربه البعض ويسعون لهدم قواعده هو ملاذهم وأمانهم فإن هدموا قواعده فلن يجدوا لهم ملاذاً فلتنظروا إذا شئتم بما يجري في إفغانستان والسودان ومن قبلها بين الهوتو والتوتسي فهل من معتبر0

سوريا
king-wolfpalmyra
2010-04-17 08:23:57
للمعرفة
اولا اود ان انوه للسيد عوض انه يجب اضافة المادة الاخلاقية والتي تكون مستوحاة من اخلاق انبياء الله جميعا وليس انهاء مادة التربية الدينية ان كان للمسيحيين او المسلمين فيجب على كل من اصحاب الدينيين تعلم قواعد واحكام دينهم نحن بلد عرف بتسامحه الديني لان كل من يعبد يعبد لله والوطن للجميع فارجو الانتباه ان المادة الدينية مهمة جدا جدا لانه حتى في مدارس اوربا ويدرس مادة الللاهوت المسيحي واسرائيل اصبحت دولة قوية بتمسكهم بالدروس الدينية حتى ولو كانو عنصرييين اووحوش تفرقة فالهدف هو تعليم التلاميذ احكام د

السعودي
magecal-man@hotmail.com
mohammad
2010-04-17 07:48:03
وماذا بعد؟
اليوم المطلوب إلغاء مادة التربية الدينية؟ وغدا المطلوب تدريس مادة التربية الجنسية؟ وبعد ذلك، مالمطلوب؟ نريد معرفة إلى أين يريد الوصول جهابذة العرب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

سوريا
الـمـحــــا مـــــي
2010-04-17 07:00:43
لايـــجـوز اللـغاء ولا اـلدمـج
-سلام الله على الجميع: ليس من المعقول الغاء مادة التربيه الدينيه من المدارس -بل من الواجب الاكثار من حصصها والتمسك بها وخصوصا في المرحله الابتدائيه للطالب - كما ترون وصلنا الى زمن بده عفو الله من الجهل والتخلف الديني واعتقد انو تعليم الاخلاق يكون من خلال الاهل في البيت وحسن تربيتهم لطفلهم - وكما يقال ( كل امرءٍ من دهره ما تعود)- نرجو عدم الدمج - ولكم الشكر .

الإمارا
تمام
2010-04-17 02:34:34
فعلا مثير للجدل... لكن لا
حقيقة يجب ان يتفهمها الجميع من الخطأ ربط الدين في المسجد أو في الكنيسة فقط فكم من الحضارات قامت على اساس الدين وكم من الحروب اشتعلت على اساسه، وشئنا أم أبينا حضارتنا العربية مرتبطة ارتباطا وثيقا بالدين ولولاه لما كان لنا حضارة والأهم: إسرائيل تبني كيانها كله على الدين ومن اجله فهل نحاربها بترك ديننا ومنع تدريسه ... أمر غريب

سوريا
a@b.com
انتباه
2010-04-17 02:20:53
أرجو القراءة بتمعن وانتباه
إلى من يقول أن الأخلاق موجودة قبل الأديان انتبه على نفسك واحذر .فهل تعرف جميع الرسالات السماوية .نحن نعرف بعضها فقط .فلاتتكلم فيما لا تعرف فعلى الأقل عاش سيدنا ابراهيم عليه السلام في الالف الثانية قبل الميلاد-حوالي1800ق م- في حين تلك الحضارة الاغريقية المزيفة المسروقة بوقاحة من حضارات الشرق لم تظهر الا في النصف الثاني من الالف الاول قبل الميلاد اي بعد-700ق م-فهناك اكثر من الف سنة ومارايك اذاعلمت انه كان هناك انبياء قبل ابراهيم عليهم السلام جميعاً

سوريا
سوري غيور
2010-04-17 02:03:08
أرجوكم لا تخربوا جيلنا
تحية للدكتور حسن أما العوض فلا أدري صراحة ماالذي تدعو إليه ولكني أخالفك وأرى توسيع المناهج الدينية في المدارس و ادخالها في المجموع العام لتدرس بحق من قبل الطلاب ولايكونون مستهترين بها

سوريا
شامي
2010-04-17 01:51:05
سورية دولة مسلمة
المضحك أن بعض المعلقين يركز على مواضيع "رمي القمامة وغيرها" وينسى أن الأمر دين و ربما لايعرف معنى الكلمة أصلاً. فالدين ياجماعةهوالمنهج الإلهي الذي يرشد إلى الحق في الاعتقاد وإلى الخير في السلوك والمعاملات. فهل من المعقول أن نعلم أبنائنا أخلاق "رمي القمامة "قبل أن يعرفوا سبب وجودهم في هذه الحياة وماهية دورهم فيها. أكلما تمخضت عقول الغرب عن هرطقة سعينا وراءها لاهثين.

سوريا
أحمد الببيلي
2010-04-17 01:50:33
نريد أن يتعلم أولادنا دينهم
لا يجوز حذف الدين من الحياة بهذه البساطة.. أنا أريد لأولادي قبل أن يتعلموا كرة اليد في حصة الرياضة، وقبل أن يتعلموا قراءة النوطات الموسيقية في حصة الموسيقا، أريدهم أن يتعلموا دينهم وأن يفهموا لماذا هم موجودون في هذا العالم وما هو هدف حياتهم ومعناها ومن أوجدهم ولماذا.. ويفهموا أن هناك ثواب وعقاب على أفعالهم، لأن الموعظة الأخلاقية المجردة من الدين يسهل على المراهق أن يخرقها عندما يشعر برغبة شديدة في ذلك فهي أولاً وأخيراً بالنسبة له نصيحة جديدة من النصائح المملة التي تتكرر على مسامعه كل يوم

سوريا
ابو المجد
2010-04-17 01:34:14
بسيطة من كثرة كوادر الأخلاق
بسيطة خلونا نجعل الطفل مهما كان دين أبوية يحضر حصص الديانة الاسلامية والمسيحية ومن ثم هو على الفطرة يتبع الشيئ الصحيح والأخلاق الحميدة من الاديان والعبادات جميعها ومن ثم يستطيع المقارنة وتحديد الهدف الصحيح عندما يكبر ويساعدة علية أبوية ولكن السؤال لمن ينادي بتدريس مادة الأخلاق فقط هل يوجد لدينا كوادر كافية لتعليم الأخلاق ربما البعض يقول موجود ولكن نسوف نزرع الفتنة بقول خريج الشريعة أم خريج الكنيسة هو القادر على تدريس هذه المادة أم خريج كلية الأخلاق الحميدة فتنة جديدة لعن الله من يوقظها

سوريا
firsttop1@gmail.com
شامي
2010-04-17 01:32:00
سورية دولة مسلمة1
اعتقد _جازماً_ أن إلغاء تدريس المواد الدينية سيدخل "الجيل الجديد" في إحدى دوامتين فإما أن يكون منحلاً متجرداً من جميع الأخلاق وإما أن أن يكون متطرفاً رافضاً للأخر . ولايدعي أحدٌ نجاح تعليم الأخلاق بعيداً عن الدين فمنبع الأخلاق من الدين وإلا لن تجد نظرية أخلاقية متفق عليها فالخلق الفاضل بالنسبة لي ليس بالضرورة بالنسبة لغيري و هذا الأمر يدركه تماماً علماء الاجتماع

سوريا
عبد الله
2010-04-17 01:24:41
إلى الصحفي عبد الفتاح
يقول الله عز وجل في القران الكريم :(ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله اتقاكم) ، هل هناك أفضل من هذا الكلام لكي يعلم للجميع في المدارس وغير المدارس وهل هناك دعوة للمحبة والتلاحم بين شعوب الارض أفضل من هذه

سوريا
alamb71@hotmail.com
observer
2010-04-17 01:19:54
لا بديل 2
على مر العصور لم تنجح أي منظومة أخلاق أو مبادئ وضعية في الحلول محل الأديان السماوية كون المنظومات الوضعبة لا تملك مرجعيات ثتبتة و موثوقة مثل الأديان وهي مرتبطة بعقول البشر البعيدة عن الكمال بخلاف الأديان المرتبطة بثابت و موثوق وهو الخالق. فإذا أردنا أن ندرس منظومة أخلاقية ما فمن سيمتلك الحق في تحديد ما هو أخلاقي و ما هو غير أخلاقي؟ ومن سيحتكر تصنيف الأفعال بين محمود و مذموم و مقبلو و مرفوض؟ لا أحد يستطيع ذلك و الدليل أن كثيرا مما هو مذموم في مجتمعاتنا مقبول في مجتمعات أخرى وهو بيت القصيد

سوريا
observer
2010-04-17 01:12:13
لا بديل 1
تدريس التربية الدينية في المدارس مطلوب لذاته و لا بديل له. فبالنسبة للمسلمين على سبيل المثال وهم الغالبية فإن تعلم ابنائهم تعاليم الدين الإسلامي حاجة اساسية و ملحة و ضرورية لحباتهم تماما مثل العلوم الحياتيو و لربما أهم قليلا. أما استبدال ذلك بمادة للأخلاق فغير منطقي لأن المسلم بحاجة لتعلم تفاصيل شريعته المنزلة بكل أقسامها و ليس مجرد مجموعة توجهات تدعى الأخلاق

سوريا
ريتا
2010-04-17 01:12:12
البديل ليس أفضل
سؤال لكل من ينادي بإلغاء المادة الدينية هل يا ترى لو استبدلناها بمادة أخلاقية حنلاقي جيل افضل ؟ هاد السؤال المهم وبرايي الكل بيعرف الجواب انو لا تانيا أنا كتاب 50 صفحة عمتعملوا له كل هالنقاشات وصحافة وتمثيليات بينما ماشفنا ناس قاموا شكلوا حملة لقانون صارم ضد اغتصاب الاطفال يلي عمنشوفه بزيادة هالايام مع التحية لكل مربين الاخلاق يلي مدرسين هالايام مالهم علاقة بشئ من الاخلاق

سوريا
jason
2010-04-17 00:37:37
تعليق متأخر
اوافق بعض التعليقات و اضيف عليها. اولا التعليم الديني مهم جدا،و لو عرفنا تعاليم الدين الاسلامي جيدا لعرفنا انه هو الذي يحض على مكارم الاخلاق،والاخلاق الحسنةوحسن التعامل من الاساسيات في الاسلام،واقترح اضافة مادة مقارنة الاديان،ليتم التقارب بين و معرفة الاخر من قبل الاخر،و مثل بعض التعليقات، ان عرف كل شخص مسلم او مسيحي ما هو عليه و عرف الاخر، يتفتح الذهن والعقل،فمثلا ليتم معرفة ان المسلم موحد و المسيحي مثلث، وتوضيح الاختلافات يؤدي الى الازدهار والتطور،ونبذ الجهل ومعرفة الافكار الصحيحة من المتناقضة

سوريا
abmxmba@yahoo.com
أحمد أبو أحمد
2010-04-17 00:27:40
الفكر الإقصائي
يعني بدي إفهم ليش لازم يون فكرن إقصائي، يعني شو المانع يكون في مادة أخلاق مع التربية الدينية،وأن يذكر في مادة الأخلاق ضرورة عدم التعصب، ولا مانع أيضا من أن يطلع أبناء كل دين على بعض الدروس في الدين الآخر، فما المانع من ذلك...

سوريا
سلام
2010-04-17 00:22:33
احم احم
بدل ما نزيد التوسع بمالمواد الشرعية صرنا بدنا نلغيها كيف هي بلا تصغير فكر خلينا نكون رجال دين ودنيا

سوريا
انسان حر
2010-04-17 00:20:43
فكرة ممتازة
فكرة ممتازة كتير مادة أخلاق كبديل عن مادة الثقافة القومية التي تتكر معلوماتها كل سنة بدءا من الابتدائية حتي الجامعة بدون أي فائدة فتكون الاخلاق بديلا عنها ممتازة لكننا لانستطيع التخلي عن الديانة

سوريا
عمار
2010-04-17 00:17:39
الدين أولا و أخيرا
الأخلاق هي عنصر هام كما قال الرسول (ص) (إنما بعثت لاتمم مكارم الأخلاق) لكن الدين ليس أخلاق فقط بل هو جزء فقط\ أين العقيدة و الانتماء فهل نريد للجيل أن يكون بلا هوية ولا هدف ولننظر إلى المجتمع الغربي كيف أصبح حاله بعد الابتعاد عن الدين

قطر
شاوي
2010-04-17 00:05:21
كل من يبحث عن اللي بينقصه
تجميل مظهرالعنوان لا يبدل من جوهر الحقيقة ، يعني قولوا نلغي الإسلامية ، أما الأخلاق التي ستدرس فأخلاق من أخلاق الكبار أم أخلاق الصغار أخلاق الفقراء أم اخلاق الأغنياءأخلاق المدير أم اخلاق الوزير أخلاق هابطة أم اخلاق صاعدة 0 قيل أن كاتباً صغيراً انتقد برناردشو مستغرباً سبب كتابته عن المال 0 فسأله شو : وأنت عما تكتب0 قال عن الشرف0 فقال شو :كل من يكتب عما ينقصه 0

سوريا
بدون اسم
2010-04-16 23:40:12
حسبنا الله ونعم الوكيل
يعني هلق المدارس بدا تعلم الطلاب الأخلاق اكتر من المنزل يعني الأهل غير قادرين على التربية و بدكن تلغو دروس الدين الغوهن الكنائس و المساجد بتعلم اكتر من درس ساعة في الأسبوع بالمدرسة اذا كان الطلاب مهتمة في هذه المادة ياخي فاقد الشيئ لا يطيه بكره بسوق العطارة نشتري وصفة دين وصفة اخلاق وشوية حياء على شوية .... بركي منصير

سوريا
راسل الشيخ سليمان
2010-04-16 23:31:11
رأي شخصي 6
ويمكن من حيث النتيجة اضافة مقررات مشتركة على مادة الديانة بشقيها الاسلامي والمسيحي تعنى بشؤون الاخلاقيات والسلوكيات الاجتماعية العامة .. وكل الشكر لسيريانيوز على طرحها المستمر للمواضيع الهامة في مجتمعنا وعذرا للإطالة.

كندا
راسل الشيخ سليمان
2010-04-16 23:29:10
رأي شخصي 5
يترك شاغرا قد يملؤه اناس غير اكفّاء لتدريسه بعيدا عن الرقابات القانونية والدينية ماقد يترك المجال للبعض عن حسن او سوء نية لنشر المفاهيم الخاطئة والخطيرة .. والنقطة الهامة التي ارغب الى الاشارة اليها هي ان الفكر الطائفي المتطرف بات يستهدف الاختلاف بين الطوائف من الدين نفسه اكثر من الاختلاف بين الديانات, فالمشكلة لا تحل بالغاء مادة تدريسية والاختباء وراء الاصابع, انما في توعية الطالب لرفض اي نوع من انواع التفرقة على اسس الانتماء الطائفي او الديني , ويمكن من حيث النتيجة.. يتبع

كندا
راسل الشيخ سليمان
2010-04-16 23:27:34
رأي شخصي 4
فكلنا مررنا بمراحل دراسية ولم يكن للفصل بيننا وزملائنا من ديانة اخرى خلال حصص الديانة اي مشكلة او وقع سلبي فلم نحس يوما اننا نختلف عن بعضنا البعض, فكانت مثلها مثل فصل الطلاب في دروس اللغة الاجنبية .. ويمكن النظر للنتائج, فالجيل الشاب حاليا جيل واعي تماما لهذه الامور,وهي بالتالي تثبت نجاعة الأسلوب التقليدي في مدارسنا من هذه الناحية..وواقعا ان مجتمعنا بشكل او باخر مجتمع تحكمه العادات والتقاليد الاجتماعية والدينية وانا هنا اتفق مع الدكتور حسن ان الغاء تدريس الديانة ضمن المدارس يترك شاغرا.يتبع

كندا
راسل الشيخ سليمان
2010-04-16 23:24:58
رأي شخصي 3
والتحذير من خطر هذه الافات على مجتمعنا وامتنا العربية, وفي ذات الوقت تكريس حصة معينة من منهاج التربية الوطنية لشرح جمالية وميزة مجتمعنا السوري في التسامح والتاخي بين التعدديات الدينية والطائفيه والتطبيقات العملية الحياتية لمقولة الدين لله والوطن للجميع ,فهناك ما يكفي من ملاحم بطولية على مدى تاريخ سوريا والمنطقة كان ابطالها من مرجعيات دينية مختلفة اجتمعو على حب الوطن ... وللعودة الى موضوع الغاء التربية الدينية في المدارس فهي نوع من اختلاق مشكلة ليست قائمة فكلنا مررنا بمراحل دراسية.. يتبع

سوريا
راسل الشيخ سليمان
2010-04-16 23:23:39
رأي شخصي 2
ولنأخذ مثالا عائلة متوسطة الالتزام الديني مسلمة او مسيحية لن تـتقبل بنظري فكرة ان يتم تدريس ابنها بنود اخلاقية مستشهدا عليها من تعاليم ديانة اخرى .. فبرأيي ان يصار الى تحديث مادة التربية الوطنية, فيما يتوافق مع دراسة الاحداث المعاصرة بما يفتح ذهن الطالب ويجعله قادرا على فهم اي خبر من الاخبار التي يمكن ان يسمعها في اي نشرة اخبارية من اقتتال طائفي او تطرف ديني والى ماهنالك من افات العصر ,من خلال شرح دور الدول الاستعمارية في بث الطائفية ضمن المجتمعات والتوعية والتحذير من خطر .. يتبع

كندا
راسل الشيخ سليمان
2010-04-16 23:22:04
رأي شخصي 1
واقعا ان الاستاذ عبد الفتاح افترض مشكلة و لكنه ذهب الى البعد النظري في ايجاد الحلول, ففكرة استخلاص التعاليم الدينية المشتركة التي تدعو الى مكارم الاخلاق فكرة جميلة نظريا, ولكنها واقعيا اعقد من هذا بكثير, وتفتح ابواب خلاف كثيرة واعتراض خصوصا من الأهالي من كلى الطرفين. فبالشكل الذي طرحه الاستاذ عبد الفتاح لابد من تكريس الشواهد الدينية من الديانتين للدلالة والاستشهاد في استخلاص المبادئ الاخلاقية السامية المشتركة وهذا بحد ذاته يفتح ابواب خلافات نحن بغنى عنها.. يتبع

كندا
ساااااااامي
2010-04-16 23:18:49
الدين لله والوطن للجميع
ان الدين هو افيون الشعوب لذلكاي تهميش له سيحول المجتمع باتجاه المدارس الدينية وغيرها التي هي منبع التطرفبمعنى اخر انت توقظ الغول اقتراح ادخلوا مادة التربية الاخلاقية ومادة البيئة ولتكن بديلة عن القومية وحصة اخرى وصار بدنا ثقافة العقل بدل النقل بدناعلوم وتكنولوجيا حاجة تاريخ وعربي وجغرافيا بدنا علوم الطاقة والبيئة بدنا نتطور صح وهيك منتقبل بعضنا وخلوا الدين على طرف ما بيكفي خطباء المساجد صارعين راسنا بمناقب اسيادنا ونحنا اخر الامم بدنا مواد اخلاقية تكنولوجيا بيئية والتربية الدينية خلوها على حالها

سوريا
yaah11@yahoo.com
ابو نزيه
2010-04-16 23:15:07
فكرة غريبة عن الاسلام
بعث الرسول النبي محمد صلى الله عليه وسلم لإتمام مكارم الاخلاق الموجودةبفطرة الانسان منذ خلق الله آدم عليه السلام و الاخلاق جزء يسير من الدين فلا ينبغي ان ننحي الدين كله جانبا ونكتفي فقط بهذا الجزء البسيط اتقوا الله يا اصحاب الفكر الضال الغريب واعبدوه كما امر لا كما تشتهي انفسكم

سوريا
abonzeh@hotmail.com
سوس
2010-04-16 23:12:23
بدها تفكير 2
إن كنا سنضع مادة أخلاق فيجب أن تحتوي قسما خاصا بالأديان يركز على القرآن والإنجيل وما هو مشترك في الديانتين ويبتعد عن أي موضوع تفريقي ويدرس للجميع ، وخاصة أسس الدين فهذه يصعب تعليمها فيما بعد ، أما التفاصيل فيمكن أن يستكملها الطالب من المراجع إن رغب - أما مادة الأخلاق فلا قيمة لها إن لم تكن عملية وليست نظرية كأن يؤخذ الطلاب للقيام بأعمال خيرية أو لزراعة الأشجار أو زيارة المسنين والتحدث إليهم ..لا أعرف ماذا بالضبط ولكن يكفينا نظري، ..رجاء للجميع لا تتسرعوا

سوريا
سوس
2010-04-16 23:01:48
بدها تفكير 1
:أنا من الأقليات ولكن لا أحبذ إلغاء الديانة.. القرآن الكريم كتاب هام جدا أخلاقيا وليس دينيا فقط وهو يعلم أولادنا القراءة السليمة وحسن النطق ، ولكن التربية الإسلامية بحد ذاتها تترك أحيانا بأيدي معلمين ينشرون الطائفية بكل معنى الكلمة ولا يعلمون الأولاد احترام الأديان الأخرى ، والمصيبة إذا ألغيناها ووضعنا مادة الأخلاق ،ستكون المشكلة في واضعي الكتاب ومدرسيه ، وأظنه سيكون جافا وعديم الجدوى كما قال الإخوة تماما كمادة القومية. فما الحل ؟

سوريا
مثقف
2010-04-16 22:42:09
دمج الاثنين
يمكن الدمج بين منهج الاخلاق و الدين ..وذلك بتدريس نصوص دينية قرانية و احاديث شريفة تحث على الاخلاق التي تهم الطفل اضافة الى مبادئ الدين

سوريا
مجد الفينيقي
2010-04-16 22:16:05
الدين عدو الاخلاق
يجب الغاء التعليم الديني في المدارس للاسباب التاليه 1 لانها اعتداء على الطفل, فالاعتداء الديني على الاطفال تحت سن 16 ممائل للاعتداء الجنسي, قبل ان يصبح الطفل بالغا يكون قد حشي دماغه بكل اصناف الايات و الاحاديث و الاسفار و العلم في الصغر كالنقش في الحجر, و بالتالي قبل ان يبلغ الطفل و يكون له رأي و خيار يكون خياره و رأيه اخذ منه, هذا اشنع انواع الاعتداء على الاطفال و احلم بيوم تشرع الامم اللامتحده قانون يمنع الاعتداء الديني على الاطفال, ثانيا الدين تؤام السياسه و هذان التؤامان عدوا الاخلاق

سوريا
ماحدا
2010-04-16 22:08:25
موضوع مهم جداً
كلام "جودي" صح مئة في المئة و الفكرة المطروحة من قبلها يتم تطبيقها حالياً في بعض الجامعات الأجنبية لتكوين ثقافة عامة لدى الطالب حول مختلف الأديان... وهذه الفكرة لا تتعارض مع فكرة إحداث مادة أخلاق عامة يمكن أن تكون إضافة مهمة للطالب في حياته اليومية و الإنسانية ... شكراً لموقع سيريانيوز على فتح موضوع مهم جداً كهذا.

سوريا
عماد الدين -
2010-04-16 21:34:09
الامر يحتاج عقلانية يا فضيلة الدكتور
لا اريد ان اطيل فلاخوة الزوار علقوا بما فيه الكفاية ولكن احب ان اقول وبصراحة ان الذي يريد ان يتعرف ويتعلم دينه لا ينتظر حصة التربية الدينية في المدرسة لأنها بمجرد ان ينتهي العام الدراسي ينتهي معه كل شي حفظه الطالب للأسف ولكن الاسرة هي التي من واجبها ان تغذي الطفل بالاوامر والنواهي الدينية ودعوا للمدرسة مادة الاخلاق ليدرسوها كل الطلاب معاً وهذا اقتراح سمعته منذ سنوات ولكن يلاقي عند البعض شعور بالانتقاص لماذا لا أدري رغم انني مسلم . على الاغلب كلمة الغاء التربية الدينية في المدارس هو تعبير حساس .

ألمانيا
عبد الله
2010-04-16 21:08:23
يجب ايجاد مادة اسمها التربية الاسلامية
بالعكس يجب نشر الاسلام وتعيم ثقافة التسامح والاعتراف بالاخر الموجودة في القران الكريم

سوريا
hsgh222@hotmail.com
المعتصم الغزالي
2010-04-16 20:36:40
تابع للتعليق الثاني
يعني و الله الاطفال بكير عليهم يعرفوا عن الموت و جهنم ووصف جهنم تلك النار الهائلة و كيف ان وقودها الحجارة و الناس و بكير عليهم يعرفوا عن عذاب القبر و الثعبان ذو الذبابتين و***** ماهيك , حرام يعني , اصلا مابيصير يشوفوا افلام رعب و نضع الفواصل و الفوارق بين التلاميذ هدون من الفئة الف و هدون من الفئة دال و هدون صح و هدون غلط او العكس , ماهيك , يعني نص الشعب العربي يامدروش يا معقد من ورى هيك سمعات من وهو صغير وشو النتيجة ؟ عم يعملو السبعةوزمت

سوريا
mgazally@hotmail.com
المعتصم الغزالي
2010-04-16 20:29:27
حل اخر
الاقتراح بالغاء حصة الديانة و الاستعاضة عنها بحصة الاخلاق فكرة متطورة جدا جدا , و لكن هناك طريقة ترضي جميع الاطراف , فليكن , فليخير التلاميذ و الاهل في اختيار احد الطريقتين و توفيرهما سويا في المدارس , و الي بدو حصة اخلاق بدلا من حصة الدين في و الي بدو حصة ديانة في , و في النهاية سنجد ان اغلب التلاميذ و الاهالي سيتوجهون في النهاية نحو اختيار حصة مادة الاخلاق بدلا من حصص الديانة , او على الاقل لنرجيء الاختصاص في الدين الى مراحل التعليم المتقدمة

سوريا
MGAZALLY@HOTMAIL.COM
المعتصم الغزالي
2010-04-16 20:13:39
انما اتيت لاتمم مكارم الاخلاق
المسيحية و الاسلام و اليهودية اي الاديان السماوية كلها الغاية منها الاخلاق , انا برايي فكرة الاستعاضة عن حصة الديانة بحصة الاخلاق فكرة هائلة و رائعة تشعر التلاميذ انهم من دين واحد و لهم هدف واحد و لا تفرق بينهم , او على الاقل لماذا لا يظل التلاميذ المسيحيون في درس الديانة الاسلامية و ايضا العكس ؟ فالدينان ينبعان من مصدر واحد وهو الله و لهم نفس الهدف الا وهو الاخلاق , اما اذا ارتأى الاهل ان هناك نقص ما في حصة الاخلاق, فليتمموه هم , ولا مابيطلع بايديهم و مابيعرفو شي عن دينهم !!!!

سوريا
mgazally@hotmail.com
حلبي غربتلي
2010-04-16 19:49:44
لا أرى رابطاً بين الأمرين
أنا لا أرى أي رابط بين ضرورة تعليم الأخلاق وبين الغاء مادة التربية الدينية.نظرياً توجد مادة السلوك في مدارسنا وجميع الطلاب اعتادوا أن يأخذوا فيها العلامات التامة بالرغم من سوء سلوك شعبنا الملاحظ في المجتمع ككل أو يستخدمها المدرسون لابتزاز الطلاب لا سيما الأوائل ورفع أحدهم على حساب الآخر.المطلوب تفعيل مادة السلوك بشكل جدي يعلم الأخلاق والالتزام بالقوانين من النظافة الى المرور الى الالتزام بالدور مع المحافظة على التربية الدينية لتعليم أساسيات الدين الروحية والعقائدية ضمن ثقافة الاعتدال السائدة

سوريا
عماد
2010-04-16 19:47:23
لا يوجد طفل مسلم أو مسيحي
لا نستطيع القول على طفل أنه مسلم أو مسيحي حتى نعلمه الديانة بهذا العمر أنما يوجد طفل لابوين مسلمين أو مسيحين وهكذا ، لان الطفل لا يستطيع الأختيار في هذا العمر قبل أن يوعي و ينضج عقله وهو يقرر ماذا يريد أن يتعلم ،كما أن الدين لم ياتي بالأخلاق كما يعتقد البعض ولنتذكر أن الأخلاق كتب عنها الأغريق قبل الأديان جميعها أما الأديان فنسختها إليها كما ان الدين ثابت أما الاخلاق متغيرة فمن 1000 سنة كان مقبولاً سبي النساءأما الأن فهو غير مقبول ،لكن أرى من الأفضل إلغاء الدين ودمجه بالتاريخ أو دراسة الأديان كله

سوريا
emad.najm@gmail.com
من سوريا
2010-04-16 19:38:32
تعليق جديد
الحقيقة انوالشباب ماخلولنا شي نقولو بس أنا برأيي انو مادة الأخلاق تكون مادة جديدة من دون ماتلغي غيراهيك الصح...

سوريا
ميشال شماس
2010-04-16 19:10:38
توحيد مقرر التربية الدينية ضرورة وطنية
نعم توحيد مقرر التربية الدنية ضرورة وطنية بحيث يتم الجمع بينماهو مشترك بين الأديان في القيم والمبادىء الروحيةوالأخلاقية، إذا كان متعذراً حالياً تدريس مادة التربية الدينية. هذا الأمر سبق أن طرحته في صحيفة النور السورية الأسبوعية في العام 2008 وهو موجود على موقع الصحيفة على النت. ونحي إدارة سيريا نيوز على فتح النقاش حول هذا الموضوع الهام. ونطمئن الدكتور البغا أنه لن يحدث شيء مما يهددنا به من نزاعات طائفية طالما أن رجال الدين لايتدخلون في شؤون الدولة

سوريا
عصام
2010-04-16 19:07:54
يبحثون عن حقل تجارب اَخر؟؟؟؟؟؟؟
نعم نحن حقل تجارب ( فئران تجارب )في كل شيء نحن مع التطور بس احنا ضد التقليد الاعمى يا شباب يعني هاي فكرة واحد حاب ينشهر من مبدأ خالف تعرف واحنا نعطيه اهمية و نناقشو والله حرام ليش ما زبلنا فكرتو هالعلماني هادا

سوريا
issamozeen@hotmail.com
وحدة
2010-04-16 18:17:49
مواضيع دينية
الحلو بالموضوع انو بس يكون في موضوع عن الدين بتلاقي في سطعشر الف تعليق, ايمت بدنا نتجاوز هالامور, سوريا بلد التعددية الطائفية وطول عمرنا كنا عايشين مع بعض ومتفاهمين ليش هلا صرتو بدكون تفتحو مواضيع حساسة, ولا هاد جزء من المخطط العصملي القادم الى الشرق, بس بكل الاحوال انا ماعرفت انو رفقاتي الي بلعب معون بالحارة من غير طائفة غير لحتى فتنا عالمدرسة وانفصلنا بدرس الديانة, يمكن لازم بالبدايات تكون دروس اخلاق ليعرفوا الطلاب انو مافي فرق بيناتون ,وبس يكبروا بينفصلوا بدروس دينمثلا بالمرحلة الاعدادية

سوريا
amir
2010-04-16 17:20:51
كلام جودي صحيح
اتفق تماماً مع وجهة نظر جودي حول ضرورة التعريف بكافة الديانات في المدرسة كي لا يحس كل طرف بأن الطرف الثاني غريب وغير مفهوم ويتأثر بأفكار مسبقة وإشاعات دينية عير صحيحة تقال عنهم، الفكرة أكثر من رائعة.

سوريا
amir_s@ureach.com
حلبي
2010-04-16 16:55:56
أؤيد لمبة وجودي
اقتراح لمبة وجودي هو الكلام السليم. أما محاولة إلغاء منهاج الدين من أساسه فهي فكرة طوباوية غير قابلة للتحقيق وتعطي رد فعل عكسي. ركزوا على ما يمكن تحقيقه وعلى ما منه فائدة وابتعدوا عن الأفكار المتطرفة.

سوريا
Syrianer
2010-04-16 16:50:49
ضياع الهوية
مع احترامي للموضوع. ولكن هذا يصب في مصلحة الاقليات, ممايؤدى لذوبان الانتماءالقومي او الدينى, ممايعني ضياع الهوية. لامانع من تعلمةالنشء تقبل الاخر, النظافة,الحفاظ على البيئة. عدم هدر الميه, الصدق.....

سوريا
hgk@hotmail.com
هبوش
2010-04-16 16:24:38
الأختلاف الديني
مع احترامي للدكتور حسن فأنا عمري 21سنة أول مرة بحياتي بسمع بمصطلح الأختلاف الديني من حدا متعلم اللي بعرفه أنو كل الأديان السماوية متل بعضها وفكرة مادة الاخلاق العامة فكرة كتير منطقية لانه عالقليلة منحس أنو كلنا سواسية ومنمنع الأحراج لأخوانا المسيحيين لانه طالب ماكفا ال18 سنة مارح يفهم الموضوع متل مو فهمانه السيد الدكتور وبحب ضيف أنو مافي شي اسمه اختلاف ديني والله واحد

سوريا
giftfromgod989@hotmail.com
نغم
2010-04-16 15:55:01
ولك خلصوناااااااا
المادة تقول التربية الينية بشكل عام ولم تخص اي دين معين وعندما يأتي تغليقات من ناس جاهلين وهم كثر كما واضح لدينا لأنهم فهمو أنه فقط الدين الاسلامي أو فقط الدين المسيحي أو أو أو...خلصونا بقا ..هذا المقال اذا دل على شئ فانما يدل على عدم التفرقة بين أديان المجتمع ككل وليس دين واحد ؛افهمو شو مكتوب بعدين علق.,ومتى اصبح الشخص بفهم كما يريد..هذا يعني انه انحاز الى دينه فقط وخرج عن كل ما كتب في المادة وما تريده هذه المادة...وواضح أنها تلريد حب وسلام ومشاركة بين جميع فراد الوطن ..ليصبح هناك شئ اسمهالمحبة

سوريا
عمر
2010-04-16 15:54:06
لا غنى عن دروس الدين
ان فكرة تدريس الاخلاق في المدارس فكرة مهمة و معقولة جداالاان تطبيقها بهذا الشكل سيسبب ضررا اكثر من الفائد لان الاساس هو الدين وكل الديان تحض على مكارم الاخلاق الا ان تطبيقنا الخاطئ هو السبب في ضياع الاخلاق لهذا السبب يجب علينا ان نقوم بتدريس الاخلاق وربطها بالدين وليس ان تكون كبديل له مثلا يتم اضافة فصل خاص ضمن كتاب التربية الدينية مخصص للاخلاق العامة وكيفية تقويتها وتنميتها وكيف ان الاديان كلها تحض عليها للوصول الى جيل واع خلاق متدين.

سوريا
ibrahim
2010-04-16 15:25:01
لا أعلم
صراحة لا أعلم فائدة حصص الديانة في المناهج الدرسية.. فما أذكره أنها كانت تتحول إلى وقت للامبالاة و المعاكسات خاصة في المرحلة الأعدادية و الثانوية ****و لا أعتقد أن إلغاء التربية الدينية من المناهج سيؤدي إلى ظهور التطرف لدى البعض كما يقول السيد حسن البغا.. فظاهرة التطرف لمن يتابعها تنشأ بسبب بعض فتاوى جهلة الدين المنصبين في بعض المناصب.. و الأكثر تأثرا هي فئة الشباب 18 إلى 23 سنة حيث نلاحظ أن أغلب من أوقفوا بأفعال التطرف هم شباب لم يخبروا الحياة بعد

سوريا
souria9@yahoo.com
أبو م.
2010-04-16 15:13:05
الدين هو الاخلاق
أغلب الافات الاجتماعية التي تشهدها سوريا حاليا نابعة من قلة الدين والتفقه باحكامه انا اعتقد انه من الخطأ الغاء مادة الدين من المدارس لان الطالب يتلقى 90% من معارفه من المدرسة فاذا لغيت سينشئ جيل لا يعرف الوضوء ولا الصلاة ولا الدعاء ولا القران انا لست من المتشددين ولكن ابنائنا سواء كانوا مسلمين او مسيحيين يجب ان يكونوا على دراية باساسيات الدين وبالنهاية الدين (المسيحي او الاسلامي ) يدعو لمكارم الاخلاق وهو دستور التعامل الناس تتجه نحو ربها والى الدين ونحن نحاول الغائه الله يهدينا بس

سوريا
حمصي
2010-04-16 14:50:18
نحن علمانيون حقيقة دينيون ظاهريا(بالاسم)
من يقول اننا دولة لست علمانية فهو مخطىء فنحن ظاهريا دولة ديينية اما حقيقة فعلمانية فبعد ان تم تقزيم كتب الديانة الاسلامية في كافة المناهج المدرسية الان جاء من يطالب بالغائها مع انهم نجحوا سابقا بالغاء علاماتها من النتائج النهائية للشهادتين ؟؟ ولمصلحة من ذلك للدين ام للعلمانية ثم ان الدروس الدينية كلها اخلاق ام يجب الغائها و استراد اخلاق من امريكا و فرنسا ... اجب يا سيد عوض

سوريا
عبد الله
2010-04-16 14:38:16
عظمة الاسلام
الاسلام دين عظيم أمر بكل شيئ جيد ونهى عن كل شيئ سيئ عالج الجوانب الروحية والمادية للانسان واجمل شيئ في الاسلام انه أمر بالاعتراف بجميع الطوائف واحترامها فلذلك يجب أن ننميه

سوريا
alamb71@hotmail.com
مواطنة
2010-04-16 14:35:57
دمشق
إلى كل من يريد أن يرتاح من عبء المقررات الدراسية... أرجو منكم التأمل قليلاً... فنحن في حالة فساد اجتماعي وأكثر ما نحتاج إلى النربية الروحية النابعة من العقيدة... اتركوا أولادنا ينهلون من أخلاقيات الدين بأي عقيدة كان ومن دون تطرف سواء كان ديناً مسيحياً أم إسلامياً أو... فكل الأديان تصب في الأخلاق... وتتنكر للفساد... ومثلما يُقال من يحفظ ألف بيت شعر يصبح شاعراً حقيقياً فإن من يعيش ساعات من دروس الأخلاق فهي قطعاً ستساهم في بنائه... لذا أرجوكم أن تعيدوا النظر... ونحن مع الإعتدال ولا للتطرف....

سوريا
fact_fiction@yahoo.com
قاسم
2010-04-16 14:35:01
باختصار شديد
الاديان هي التي نادت بالاخلاق وهي التي أوجدتها

سوريا
atom@hotmail.com
سوري
2010-04-16 14:34:26
العلمانية هي الحل
الحديث عن أن إلغاء التربية الدينية يعزز التطرف هو حديث غير دقيق فحتى يومنا هذا لا يزال مدرسوا الدين المسيحي و الدين الإسلامي على السواء يلمحون إلى طلابهم بعدم صوابية الدين الآخر , فلماذا نحن نتمسك بهذه المواد في حين يمكننا أخذ ما هو مشترك بين الدينين و تدريسه , و في نفس الوقت نبرز دور العلمانية المقدسة للعلم في حضارة الشعوب و نقضي على الفكر الكفر للعلمانيين , فلو بدأنا الاهتمام بالعلمانية الآن فلن نحصد ثمارها إلا بعد نحو جيلين أي حوالي مئة عام. فلما لا نزرع البذرة الآن ؟!!!!!!!!

سوريا
مواطن مسلم لاعربي ولا
2010-04-16 14:31:23
محاولات فاشلة
سنبقى مسلمين مهما حاولتم ابعادنا عن الاسلام

بورتوري
hsgh222@hotmail.com
,أين مادة تعلم الديمقر
2010-04-16 14:21:19
,أين مادة تعلم الديمقراطية وحرية التعبير ومحاربة القمع والاستخباراتي
و هل سيكون هناك مادة تعلم الديمقراطية وحرية التعبير وعدم القمع والقضاء على الفساد والرشوة وحفظ كرامة المواطن

سوريا
طالبة طب بشري
2010-04-16 14:20:45
كلنا ندعو للأخلاق والتمسك بها
لا مانع من حصةأخلاق تجمع الكل في حال تواجد قلة وأغلبية فكل الديانات السماوية تدعو للاخلاق والتمسك بها فهي أساس التعامل بين الأفراد في مجتمع تسوده الالفة وتقبل الأخر واحترامه ...في جامعتي لدي زملاء مسيحين أهنؤهم في أعيادهم وهم كذلك.. وبجانب بيتي مسجد مقابله كنيسة ... هذه هي بلدنا سورية هذه هي المحبة وهذا هو السلام لكم مني كل الحب والاحترام تقبلو تحياتي

سوريا
dr-h.q90@hotmail.com
رولا رنه مقري
2010-04-16 14:20:37
لا تفتحوا هذا الباب
أشدد على بقاء تدريس الديانة في المدارس لأننا ربينا عليها و كلنا أبناء صالحين لهذا الوطن لأنها تدرس الأخلاق أيضا لكن أود لفت النظر إلى مدرسي المادة لأن عليهم تقع مسؤولية الإنفتاح على الدين الآخر و تقبل وجوده كجزء لا يتجزأ من مجتمعنا و لسنا نعاني من التفرقة بسبب الدين لكننا نعاني منه بسبب الأفكار المتشددة التي بدأت بالإنتشار بسبب الأحداث السياسية في العالم و الكل في سوريا يعرف التاريخ جيدا و يعرف تمام الحترام و القبول من كلا الطرفين على مر الزمان فما الجديد حتى نفتح هذا الباب الذي لن نعرف ما وراءه

كندا
طالبة طب بشري
2010-04-16 14:14:41
يا جاري انت بحالك وأنا بحالي....
بالنسبةلموضوع خروج الطلاب المختلفين عن الأغلبية فحل هذاالموضوع هو أن يكون كل الطلاب من نفس الفئة في صف واحد أو مدرسة واحدة(وهذا الشيء نراه بمدراس مخصصة بديانة معينة).أما بالنسبة لموضوع إلغاء التربية الدينية فهذا مايريده كثيرون من سلخ هذاالمجتمع عن دينه الحنيف الذي بدونه يفقدهويته الأسلامية فتعلم قواعد الأسلام الأسلاسية هوفرض عين على كل مسلم كتلعم باقي العلوم من أدب وتاريخ وعلوم.. ولاأرى أكثر من المدارس مؤهلاً لأيصال هذه القواعد لأكبر عدد ممكن من الطلاب الذين قد لا يذهب معظمهم إلى المساجد لتعلمها

سوريا
dr-h.q90@hotmail.com
دنورس
2010-04-16 14:06:53
وليكن المدرس من أساتذة التربية وعلم الاجتماع والمواضيع تربوية
أنا مع هذا الطرح لأنه يعيد الدور التربوي الحقيقي لوزارة التربية التي لاتملك منهاجا تربويا اجتماعيا واضحا زيعيد للدولة دورها المشارك في العملية التربوية من ناحيتها الاجتماعية الى جانب الأسرة وهي محاولة لتدخل الدولة الى بناء النواحي التربوية لدى المواطن فالنواحي التربوية والاجتماعيةالتي تحاكي طموحات المجتمع غائبة عن وزارة التربية ومقتصرة على الأسرة التي لاتملك سوى الحفاظ على العادات والتقاليد كزمرة متكاملة ويمكن طرح هذه المادةاما كمادة اضافية وليس كمادة بديلة حتى لاتكون فرصة لرجال الدين المتشددين

سوريا
العوض بسلامتكم
2010-04-16 13:05:21
رصاصة رحمة
المسألة ببساطة هي نقل الاخلاق من الاساس الالهي الى الاساس الدنيوي البشري ولا ادري من هو بيننا الذي لديه القدرة على التفوق على الخالق في وضع قواعد واسس للاخلاق على اختلاف الاديان ولمذاهب ومن لديه القدرة على الثواب والعقاب مثل الاوامر الالية سينتقل الامر الى رقابة البشر الاخلاقية التي اساسا بحاجة الى رقابة من يريد ان يفهم الموضوع بشكله الصحيح ليرجع الى خطابات السيد الدكتور بشار الاسد الذي وعى وبكل مسؤليه دور الدين في المجتمع انقل له حبي وتحياتي

سوريا
almurshedal3raby@gmail.com
محايد
2010-04-16 13:01:31
دعوا الدين للديان
كنت انتظر هذا الباب ليفتح المجال للمشاركه في ايجاد حلول ارضيه لمشاكل المجتمع التي لا تعد ولا تحصى ولكني تفاجئت ان اول موضوع يكون سماوي و لنفرض من الذي سيدرس للطلاب مادة الاخلاق هل سناتي بمدرس محايد عن الدينيين الانه اذا كان مسلمآ سينحاز و بالغريزه الى دينه و اذا كان مسيحيآ كذلك سيفعل نفس الشيئ دعوا الدين للديان و اهتموا بمناقشة المشاكل التي ابعدت الناس عن دينهمو من اهمها الفقر و الجهل بالدين و المعادله واضحه الاخلاق و الفقر لا يجتمعان و الفقر باب من ابواب الفساد.

سوريا
albawadi101@hotmail.com
جودي
2010-04-16 12:35:09
تسليط الضوء على مختلف الأديان والطوائف في درس الدين
درس الدين في المدرسة يكون منطقيا لو تناول الدين بشكل موضوعي من كافة النواحي الإنسانية، أي لو تمّ تدريس مختلف الديانات وتسليط الضوء على العبادات والطوائف جميعها من وجهة نظر حياديةلإزالة الغموض والجهل حيالها. درس دين كهذا يحضره جميع الطلاب بمختلف دياناتهم يزيد من ثقافة وأفق الطلاب. أما درس دين لتعليم الإيمان وتطبيق العبادات في المدرسة فهو أمر منافٍ للمنطق لأن العبادة والدين مكانهما المسجد والكنيسة وليس المدارس والجامعات.

سوريا
judi_whoever@live.com
سوري
2010-04-16 12:29:35
وجهة نظر
بادئ ذي بدء لم تكن الاختلافات الدينية سببا للشقاق وتهديد السلم الاهلي في بلادنا في يوم من الايام،الاختلاف امر واقع ويجب توعية الاطفال بمعنى هذا الاختلاف وانه لا يفسد للود قضية بدلا من حرمانهم من التربية الدينية. و لماذا حصر الاهتمام فقط بموضوع التربية الدينية؟ اثناء دراستي كان هناك بضعة طلاب من اخواننا المسيحين في الصف وكان لهم درس تربية دينية خاص، وما كان هذا الامر سبب خلاف ابدا ابدا،اما في الاعدادية والثانوية فكان هناك طالب واحد فقط غير مسلم،اليس من الظلم حرمان الطلاب جميعهم من اجل واحد!!

سوريا
مسلم علماني عربي قومي
2010-04-16 11:21:35
حضارة الانتماء 4
و مع تعزيز و تطوير مادةالتربيةالدينية كمؤمن باليوم الآخر يجب على حكومتي تعزيز علاقتي مع الله.ومع القومية و فكرالثورة الذي هو أساساً فكر جهادي مستمد من العمل على السعي للعيش بكرامة وبتقاطعات مع الانسان الحر. و مع العولمة بما يخدم مصالح أمتي الكبرى على المدى البعيد ونرجو البحث في مصالحنا الاسنراتيجية و أن نعمل على رسم أسس قوية تضمن لمن بعدنا من أولادنا العيش بكرامة الحقيقة التي يؤمن بهاالجميع هي الموت و نختلف على ما بعده فكرياً فلانجرم بحق التاريخ والمستقبل أكثر مماأجرمنا وشلحنا أثواب ولبسنا أثواب

السعودي
مسلم علماني عربي قومي
2010-04-16 11:16:09
3 حضارة الانتماء
إلغاؤها و تهميشها أمام عدو يعززها و يقويها. انتشار الاسلام في عصور فقر التكنولوجية والاتصالات دليل قوة فكره و ربطه جنسيات مختلفة و ثقافات متعددة دليل على تقاطعات فكره مع جوهر الإنسان و كذلك الأمر للمسيحية و الاختلاف المعاصر لم يصنع حروب دينية إلا مع الصهاينة أعداء الاسلام والانسانية و الرجاء عدم كسر روابط انتمائية كبرى و السعي لإذابتها مالم يذيبها أعدائنا في فكرهم حفاظاً على التوازن العقائدي.أنا مع مادة الأخلاق التي تحض احترام الأنسان و تزرع فكر المقاومة ضدكل من لا يحترم حقوق الإنسان.

السعودي
فادي
2010-04-16 11:15:02
حقيقة القومية
الفكرة التي أثارت الجدل فكرة جيدة وحضارية وتحقيقها ممكن وضروري ولكن دون الغاء لأي من المواد الأخرى لأنها(الأخلاق)يجب أن تكون استكمالا للتربية الدينية التي يجب عليها أن تدعو الى التسامح ونبذ التطرف بكل أشكاله وهي في الوقت نفسه منبع الأخلاق ومدرسة الضمير أما الدعوة لالغاء القومية كمادة للتربية فهي كالدعوة لالغاء اللغة والتاريخ والجغرافية والهوية والدين دفعة واحدةفماالذي يبقى لنا بعد الغاء هذه المواد من مناهج التنشئة والتدريس؟؟!

سوريا
مسلم علماني عربي قومي
2010-04-16 11:13:38
2 حضارة الانتماء
و يعمل على إدخالنا في متاهات الانتماء بما يخدم مصالحه و يذيب في وعاء العولمة و أفكارها أسس حضارتنا أي كان منشأ و عنوان قوتها. إن الانتماء لمدرسةالأخلاق التي لا نراها في سلوك أعدائنامعنا يتطلب منا التوازن الاستراتيجي مع العدو فكريا و دينياً كما هو مطلوب عسكرياً و أمنياً و اقتصادياً. العلمانية لم تستثمر في الغرب بما يتعرض مع الأمن القومي و أنا مع العلمانية الوطنية التي نحجت في سورية من تخطي تحديات كبرى و لكن لم تتخطى مرحلة الخطوط الحمراء فيما لا يخدم المصالح الوطنبة نحن مع حوار الأديان و لسنا مع

سوريا
مسلم علماني عربي قومي
2010-04-16 11:11:20
حضارة الانتماء
أساس الحضارةهو تعزيزثقافةالانتماءواحترام الأكثريةلفكرالأقليةوالانتماءالحقيقي يكون باحترام الإنسان مهماكان فكره من خلال الانتماءللإنسانية.الاسلام حضارةسادت وانتشرت والمسيحية كذلك. والسلوك الخاطئ لمعتنقيها لا يحل بالتبرئ من اسمهاو التهرب من الانتماء لها والاعتزاز بهاو تغير عنوان الانتماءالديني للاخلاق يفكك انتماءات موجودة وراسخة. سياسياً في دولة مواجهة و تحديات إن الخروج من دائرة الانتماء للدين لا يخدم إلا عدو يعزز الانتماء للدين و يقيم دولته على هذاالأساس ويسعي لإضعافنا دينياً و عسكرياً و قوميا

السعودي
معلق
2010-04-16 11:00:42
الغرب تخلص من التفرقة بين الابيض والاسود واخترعو لنا الطائفية
نحن في سورية نعيش منذ زمن طويل دون ان نعرف ما هي الطائفية التي يريدون ان يصدروها لنا كما صدروها لغيرنا فلماذا تريدون ان تساعدوهم على ذلك

سوريا
khaled199010@hotmail.com
ابن الوردي
2010-04-16 10:53:16
العلمانية
للحقيقة فإن الأخلاق وجدت قبل الديانات السماوية وقد نظر لها فلاسفة اليونان كثيرا ومن ثم جاء الدين وربط نفسه فيها وليس العكس . إذا كنا دولة علمانية بحق فيجب العمل على احترام عقل الطالب الذي يتلقى درس العلوم بما فيه من آلية تكون الجنين بدءا من الإلقاح وحتى انقسام الخلايا وتشكل الأعضاء ....الخ وكذلك نظريات داروين ولامارك وسواها ..... وبعدها يدخل أستاذ التربية الدينية ليدرسه كيف أن الله خلق الإنسان من طين وحواء من ضلع .... وهو القادر على كل شيء وبمشيئته يكون ما يكون أو لا يكون ....؟ الدين ليس إكراه ولا إرغام فدعوه لبيوت الله ورعاتها وليلتزم من يلتزم ودعوا المدارس للعلم والتعلم وبناء العقول النيرة بعيدا عن عصبياتنا وحساسياتنا فكلنا سوريون نعشق وطننا على كل تلاوينه ومذاهبه لأن في هذا غنى وثراء وتنوع خلاق .

سوريا
مواطن
2010-04-16 10:28:46
طفران من دينو
احبتي الا ترون ان الدين و المذهب بداا ياخذان حيزا كبيرا من تفكيرنا و يشغلنا حتى عن الاخلاق العامة اصبح واجب اجتماعي و مظاهر, انا ابن البلد و ارى كل يوم الكثير من المتدينين الفارغي الاخلاق يجب ان نعترف وانه بعد دخول الاخوة العراقيين الى بلدنا الحبيب ازداد الحديث في الطائفية التي يحاربها حزبنا القائد منذ زمن بعيد و من لم يدرك تاثيرها بعد لينظر ما يحدث بالعراق و لبنان. انا و بكل صراحة مع وجود تربية اخلاقية موحدةبدلا من التربية الدينية فما نفع ان اصلي و بعدها ارمي كيس القمامة بجانب الحاوية

سوريا
جمال
2010-04-16 09:33:36
اخلاق
اضافة مادة الأخلاق واجب ولكن يجب عدم الغاء مادة الديانة الاسلامية والديانة المسيحية. فكل شيء مختلف عن الأخر. و يجب التمييز بينهما وعدم الوقوع في جهل البعض للخلاف بين الديانة الأخلاق من أجل التقليد الأعمى الأوربي فلكل دولة طبيعتها وجلب كل سيء من الخارج وادخاله هو نوع من أنواع التخلف والغباء ان لم يدرس بشكل عقلاني في البداية

سوريا
أبو شهاب
2010-04-16 06:20:38
ليــــش التربية الــــدينية بالــــذات
موضوع التفرقة بين الطلاب مو شي جديد ومانو عذر مبرر لهاد الكلام ....... ولاحظو المبادئ اللي ذكرت : حب الله ديانة,حب الوطن ديانة وقومية,العمل والصدق والنظافة ديانة ...........فلذلك خلينا نفهم دينا صح ونتعمله مامنعود بحاجة لمادة الاخلاق ......... ........لانو بصراحة موضوع الدين موضوع جوهري وضروري ....... يعني لحتى نصير واعين لازم نضل ندرس ونفهم الدين لانو هاد ديــــن ديــــن مو تنقاية تــــين.

سوريا
المسافر
2010-04-16 04:07:53
حجة واهية
عن جد نحن كتير غريبين!!! شو هالحجة الي إستندوا عليها قال شو( وبنفس الوقت نتلافى الإحساس بالافتراق الذي ينتج عن خروج الطالب من حصة جاره وزميله وصديقه خلال درس الديانة) وين الدراسات وين الإستبيانات التي إستنتجوا منها أنو بصير تأثير سلبي على نفسية الطفل؟؟؟من طول عمرنا عايشين بنفس الصف وبننفصل بدرس الديانة بس بنزور بعضنا وبنهني بعضنا بالمناسبات ومن أجمل ما يكون. أرى أن درس الديانة ضروري ليتعلم الطفل وفق أسلوب منهجي مدروس أن العالم لا يقوم على دين واحد بل هناك أديان متعددة لكننا نعيش باحترام الأخرين

سوريا
سوري وبس.
2010-04-16 03:57:02
مزعوج من التعصب
لازم تلغا مادة التربية الدينية بس كرمال عقليات مثل صاحب التعليق رقم6 (حلبي)

سوريا
sam@yahoo.com
مجهول
2010-04-16 02:59:52
حل وسط
اولا :انا ضد الغاء مواد التربية الدينية سواء للمسلمين والمسيحين. ثانيا:مع اضافة مادة الاخلاق لكن دعونا نضعها بدل حصة الطلائع مثلا التي بتروح ع الفاضي او بدال التربية القومية التي ليس لها داعي حقيقة.

سوريا
a@d.com
أبا حازم
2010-04-16 02:09:52
اعتراف
اولا الرجاء من المعلقين الكتابة بالعربي او رفضهاأو ترجمتها .؟ يعني هذا اعتراف بوجود خلل في السلوكيات .؟اين الخلل ومن اين جاء.؟؟ هذه معالجة سطحية للمشكلة انا مع التغيير ولكن عن طريق تضافر كل الجهود وتبيان السبب ومشاركة كافة الموؤسسات بدأ من التربية مرورا بالطب السلوكي والنفسي .ودراسة امكانية تدريب المدرسين على كيفية التصرف مع السلوكيات الخاطئة .ووضع مدراء ذو قدرو على معالجة كافة المشاكل بدون اعتبارات او محسوبيات او ردود افعال سريعة

سوريا
لمبة
2010-04-16 01:41:27
ليش لازم يكون حدا صح و حدا غلط
يعني انا شايفة في وجهةنظر عند الاتنين، و الحل هون انو تتعدل مناهج الديانة المسيحية و الاسلامية و ينزاد عليها كام درس بيركزوا على الاخلاق و تكون مشتركة بين الطلاب، يعني كل حصتين منفصلين يكون في حصة مشتركة و بينشرح للطلاب انو وقت مندرس تفاصيل الدين و العبادة لكل واحد ديانتو، بس نحنا بتجمعنا اخلاق وحدة، و معلش كمان يحطوا درس عن التسامح كل فصل. و على كل لازم يندرس هل الكتاب بشكل يكون فيو جانب كبير تطبيقي و ما تكون الشغلة كلا علامات على الحفظ و تسميع المقاطع متل ايامنا لانو الديانة مو للحفط

سوريا
ensan
2010-04-16 01:26:23
france
أنا مع إضافة تعليم الأخلاق في المدرسة بدلاً من القومية، وتعليم التربية الدينية ولكن مع تعديل بسيط في المنهاج يدعو إلى احترام كل الأديان واطلاع بسيط على كل ما يجمع الأديان الثلاثة ،والاتجاه إلى تعليم حب الله والخوف من غضبه بدلاً من التاريخ والمعارك ،هدانا الله جميعاً

فرنسا
samjaz@yahoo.fr
Abo Mohammad
2010-04-16 01:02:10
شي غريب وعجيب
من الغريب أن تُعرض عن مصدر الأخلاق وهي الأديان -وقناعة الناس بأديانهم هي قناعة راسخة- وتأتي لهم بمصدر جديد للإخلاق من بنات أفكار شخص ما وذلك بحجة أن لا يخرج طالب أو اثنين أو حتى عشرة من الصف لتلقي معلومات دينه إن كان مسلماً أو مسيحياً, ثم أننا نحب لأولادنا أن يتعلموا دينهم فإذا ألغيت المادة الدينية فمن أين سيتلقون دينهم! من قال صديقي وسمعت أن. الدين عند الناس هو الدين ولا يمكن الاستعاضة عنه بأي شيء، والانحلال الأخلاقي هو نتيجة الابتعاد عن الدين، فكيف سيكون الوضع بعد إلغاء الدين من حياة الناس!

سوريا
b-koronfol@hotmail.com
حلبي
2010-04-16 00:55:10
اين الدستور السوري في كل هذا الجدال؟
ينص الدستور السوري في مادته الثالثه التالي:المادة 3 1ـ دين رئيس الجمهورية الإسلام. 2ـ الفقه الإسلامي مصدر رئيسي للتشريع. فلكل من يطالب بالغاء مادة الديانه من المنهاج والأقتصار عليها في البيوت والمساجد كيف تريدنا ان نفهم حقوقنا وواجباتنا التي فرضها علينا الأسلام والتي يلتزم دستورنا بها كمصدر للتشريع؟ متى سنفهم ان سبب تخلفنا هو تركنا لديننا وسبب تقدم الغرب هو ايضا تركهم لدينهم؟

سوريا
حضارة الدين وأخلاقه
2010-04-16 00:41:44
ناشدتكم الله أن تفكروا 17
سنيا أو علويا أو شيعيا أو درزيا أو مرشديا أو سمعوليا...كاثوليكيا أو انجيليا أو أرثوذوكسيا أو بروتستانتيا... عربيا أو كرديا أو أرمنيا أو تركمانيا أو آشوريا. فجميعنا يستظل بنفس السماء وكلنا نشرب نفس الماء كلنا نحب نفس الأرض. أعتذر منكم ثانية على إطالتي ولكن القلب قد طفح بحزنه على بلدنا والعين قد ملأتها دموع الحسرة على فرقتنا وتخلفنا والنفس قد استباحت حرمتها جحافل القهر والرذيلة والتخلف. سوري متأكد أنه ليس بأحرص منكم على بلده.

سوريا
hosam@hos.com
abuhaydar
2010-04-16 00:41:18
آسف للكتابه بالعامية
الفكرة حلوة وعجبتني ولكن! أنا ضد الغاء الدين أو استبداله بإسم تاني ولكن مع زيادة عدد الحصص وتنوع الفكر يعني ما يضلو مركزين على الإتجاه نحو التصوف القاتل، والمدرسين لازم ياخدو دروس بالأخلاق وكيفية التعامل مع الطالب، وأهم شي بصراحة هو لازم تحسب علامات الديانة في المجموع العام لأنو أغلب الطلاب ما بيهتمو بدراسة هالمادة لأنو ما بتنحسب بالمجموع العام، معناتا أكيد بدنا نشوف الشرطي عم يضرب واحد أكبر من أبوه وأكيد بدها تصير بلدنا بلا أخلاق وبلا دين وخاصة الدوائر الحكومة لأنو كلن ؟؟؟مابيهتمو بالدين؟؟؟!!!!

سوريا
حضارة الدين وأخلاقه
2010-04-16 00:40:59
ناشدتكم الله أن تفكروا 16
ما أحراك يا ابن دمشق الذي بدأت بنفسك وعائلتك أن تتذكر أن حلبياً وحمصياُ وإدلبيا ولاذقانيا وحمويا وحسكيا وديريا ورقاويا وقنيطريا وسويداويا ودرعاويا يسعون كلهم وفي نفس الوقت للنهضة بأنفسهم وأهليهم ولا بد لأيادي الخير أن تلتقي ولا بد للخير أن يعم ولا بد حينها أن تكون سورية مهد الحضارة والأديان مهداً للأخلاق والرقي والحضارة تهابنا الأمم وتحسب حسابنا الشعوب ويرفع كل منا رأسه عالياً مفتخراً بأنه سوري سواءا أكان مسلما أو مسيحيا أو يهوديا...

سوريا
hosam@hos.com
حضارة الدين وأخلاقه
2010-04-16 00:40:21
ناشدتكم الله أن تفكروا 15
ما أجدرنا أن نحب ديننا ووطنا لكي نستطيع أن ننهض ببلدنا سياسياً واقتصادياً وعلميا وتجاريا وسياحيا وصناعيا وزراعيا وأخلاقيا وإنسانيا. ما أجدرنا أن نكف عن انتقاد الآخرين ما دام النقص فينا وما دامت عيوبنا قد ألجمتنا. ما أحرانا أن يفكر كل منا بنفسه وبزوجه وبأمه وبأبيه وبأخته وأخيه وبأولاده فيبدأ النهضة بهؤلاء قبل أن يسعى لنهضة بلده. ما أحرانا أن لا نستسلم لضعفنا وأن لا نيأس من نهضتنا.

سوريا
hosam@hos.com
حضارة الدين وأخلاقه
2010-04-16 00:38:46
ناشدتكم الله أن تفكروا 14
تأكدوا إخوتي وأحبائي بأننا قادرون على ما لم تقدر عليه شعوب الدنيا بأسرها ولكن ينبغي علينا أولا ًلبس عباءة ديننا وحمل الإسلام والمسيحية واليهودية والبوذية والكونفوشيوسية و و و في قلوبنا وعقولنا، وينبغي علينا فهم أخلاق أنبيائنا وأتباعهم وصحابتهم، وينبغي علينا أن نتذكر بأن رب محمد هو نفسه رب عيسى وموسى وداود وسليمان وإبراهيم وكل الأنبياء ولم يكن لكل منهم إله مختلف عن الآخر.

سوريا
hosam@hos.com
حضارة الدين وأخلاقه
2010-04-16 00:38:04
ناشدتكم الله أن تفكروا 13
يجب أن نفهم أن الجهاد ما نزل لنا لنقتل الناس الأبرياء ولنا في رسولنا وفي قواد النهضة الإسلامية أسوة حسنة. ويجب أن نعي أن انتقاد الصهيونية ليس عداءاً للسامية وأن القاتل ليس سام مهما كان دينه. ويجب أن نعرف أن المسيح لم يأمر بالتحرش بالأطفال في الكنائس ومدارس اللاهوت ومن يفعل ذلك فهبعيد عن النصرانية بعد السماء عن الأرض. فلا يجب أن نفهم أخطاءنا على أنها نتاج ديننا ولكنها نتاج فهمنا لديننا.

سوريا
hosam@hos.com
حضارة الدين وأخلاقه
2010-04-16 00:37:31
ناشدتكم الله أن تفكروا 12
وفي غمرة الحديث هذا أدعو إلى أن يتم تدريس أبناء كل دين من الديانات أفكاراً وتعريفاً عن الديانات الأخرى. ولعل هذا ما نحتاجه لنفهم الآخر ونعي ما يؤمن ويعتقد ونحترمه مهما كانت أفكاره وعقيدته مختلفة عما نفكر ونعتقد. لكم أن تتخيلوا ما يمكن أن يقحم في رؤوس أطفالنا خارج مدارسنا من أفكار شاذة ومشوهة عن الديانات الأخرى والتي إن لن يتم ضبطها فستكون سبباً أساسياً في رفضنا الآخر وعدم احترامنا له وحمل مشاعر العداوة ضده.

سوريا
hosam@hos.com
حضارة الدين وأخلاقه
2010-04-16 00:36:52
ناشدتكم الله أن تفكروا 11
ولن تستطيع إخراجنا من غياهب الجهل وظلمات تخلف والرجعية ولن تقوى على النهضة بمجتمعنا لترقى به إلى مجتمع مثالي خال من الكذب والقتل والسرقة والرشاوي والعقوق والكره والضغينة وحب الذات.وأحترم رأي من قال بأن فهم مادتي الأخلاق والدين أهم من فهم باقي المواد.فما نفعنا بأطباء يتلاعبون بأرواح مرضاهم؟ وما نفعنا بمهندسين همهم هو الربح دون أن ينظروا لنهضة بلدنا الغالي بعمرانه ومؤسساته؟وما نفعنا بقضاة يحكمون بالباطل مقابل المادة؟وما نفعنا بضباط لا يأبهون بأمن بلادهم؟وما نفعنا بمدرسين غير قادرين على نهضةأجيالنا

سوريا
hosam@hos.com
حضارة الدين وأخلاقه
2010-04-16 00:36:02
ناشدتكم الله أن تفكروا 10
وحتى هذه فأغلبنا لا يفعلها. فالدين عندما نفهمه جيداً مهما كانت طبيعته فهو كفيل بإرشادنا إلى جادة الصواب وكفيل بتصحيح أخطاء مجتمعنا. ولكن نظراً لعدم رغبتنا بفهمه فلا بأس من إدخال مادة الأخلاق إلى مناهجنا على أن تكون مادة مشتركة بين أتباع جميع الديانات وطارحة للأفكار المشتركة بينها مع عدم نسيان تربية أبنائنا على أن الأخلاق هي جزء من الدين وليس العكس هو الصحيح.ولا يجب أن تكون هذه المادة ترفيهية لأنها بذلك ستكون كأي مادة ندرسها ولا نعيها

سوريا
hosam@hos.com
حضارة الدين وأخلاقه
2010-04-16 00:35:14
ناشدتكم الله أن تفكروا 9
إلى من يقول بإدخال مادة الأخلاق دون إلغاء مادة الدين أقول: لعل من الصواب إدخال هكذا مادة إلى مناهج تدريسنا ما دامت الأخلاق غائبة ومقتولة وملقاة على قوارع طرق تربيتنا. لن أتهم الأديان بأنها لا تستطيع توضيح معنى الصدق أو الأمانة أو الوفاء أو حب الوطن أو الغيرة أو الشرف أو الكرامة أو عدم الرشوة أو أو من اللاأخلاقيات التي يرزح مجتمعنا تحت وطأتها ولكن أعود فأقول بأن فهمنا لديننا وللأسف هو فهم مقتصر على أن الدين مجرد صلاة أو صوم أو حج أو صدقة.

سوريا
hosam@hos.com
حضارة الدين وأخلاقه
2010-04-16 00:34:31
ناشدتكم الله أن تفكروا 8
لذا وبدون استخفاف بقول من تقولوا بأن خروج الطلاب من صفهم تفرقة أقول لعلكم لم تدخلوا مدارساً أو لعل عقولكم قد فهمت دينكم خطأ ولربما كان السبب تغيبكم عن حصص التربية الدينية في مدارسكم واعتقادكم بأن أهلكم هم من سيعلمكم إياها فها هي ذا النتيجة !!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

سوريا
hosam@hos.com
حضارة الدين وأخلاقه
2010-04-16 00:33:42
ناشدتكم الله أن تفكروا 7
درست في مدينة تعرف بأنها مدينة سورية محافظة دينياً وكان في صفي وعلى مر السنين إخوة من المسيحيين ولا أظن أحدهم قد شعر حينما يتوجب عليه الخروج من الصف لحضور حصة التربية المسيحية بالتذمر أو الغضب أو التفرقة. ولعل كثيراً منهم قد حضروا حصص التربية الإسلامية عندما تغيب مدرسهم في أحد الأيام. ولم تكن هناك مشاكل ولم تكن هناك عداوات وكما قلت هذا في إطار مدينة يعرف أهلها بالمحافظون دينياً وأنا متأكد أن كلاً منكم سادتي القراء قد مر بنفس الظرف،

سوريا
hosam@hos.com
حضارة الدين وأخلاقه
2010-04-16 00:33:01
ناشدتكم الله أن تفكروا 6
؟ لماذا ندرس الموسيقا ما دامت معاهد الموسيقا تفتح أبوابها لمن يريد تعلمها؟ ولماذا نتعلم الرياضة إن كانت الحدائق والملاعب والنوادي تمكننا من اللعب هناك؟ ولماذا ندرس اللغة العربية ما دمنا نشأنا ونحن نسمعها ونعيها من ذوينا وأقربائنا قبل أن ندخل المدرسة؟ ولماذا لا يجلس الطفل في بيته ليشاهد البرامج العلمية على التلفاز فيتعلم الجغرافية والتاريخ والفلسفة؟ ولماذا كانت مادة الديانة شأنا شخصياً ولم تكن مادة الفيزياء مثلاً شأنا شخصياً؟

سوريا
hosam@hos.com
حضارة الدين وأخلاقه
2010-04-16 00:31:28
ناشدتكم الله أن تفكروا 5
إلى من يقول بأن الدين مكانه البيت والجامع والكنيسة والمعبد وبيوت الله أياً كانت ماهيتها أقول: من قال بأن الدين من اليسير فهمه؟ ومن قال بأن كل الأهالي مؤهلون لإفهام أبنائهم تعاليم الدين ومبادئه؟ ومن قال بأن كل الأهالي سيرسلون بأطفالهم إلى بيوت الله ليأخذوا مناسك دينهم ويعوا ما فرضه الله عليهم؟ لماذا إذن لا نوكل الأهل بمهمة تدريس أبنائهم مواد أخرى كالرياضيات أو العلوم أو التاريخ؟سيقول أحدكم لأن الأهل غير متخصصين بهذه المواد وهنا أتساءل عمن قال بأن الأهل متخصصون أيضاً بتعليم الدين؟

سوريا
hosam@hos.com
حضارة الدين وأخلاقه
2010-04-16 00:30:42
ناشدتكم الله أن تفكروا 4
هل أمر أنبياء بني إسرائيل والتوراة اليهود بقتل غير اليهود؟ حاشى لخالق الإنسان أن يتلذذ بقتل الإنسان وكما قال الله تعالى: (وما ظلمناهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون). إذاً فتأويلنا الخاطئ للدين وعدم فهمنا له وابتعادنا عنه أياً كنا مسلمين أو نصارى أو يهوداً أو بوذيين أو أو هو سبب عدم قبولنا للآخر وخلقنا للتفرقة بيننا ولا نتّهمنّ الله بما تقترفه أيدينا وعقولنا.

سوريا
hosam@hos.com
حضارة الدين وأخلاقه
2010-04-16 00:30:00
ناشدتكم الله أن تفكروا 3
إلى من يكرر ويقول بأن الدين تفرقة وبأن تعليمه ينمي روح العداوة والتفرقة بين أتباعه أقول: متى كان الدين تفرقة؟ وأي التشريعات السماوية دعت إلى نبذ الآخر؟ لماذا نحمّل أدياننا تبعات غبائنا وسوء فهمنا لها وعدم تطبيقنا لتعاليمها؟ لماذا ننعق وننعق باتهام شرائع مولانا بالعجز والنقص والتفرقة وإفشاء الفساد والتفرقة والضغينة بين أتباع الديانات المختلفة؟ أأمرنا الإسلام أن نقتل اليهود أو النصارى؟ هل أمر السيد المسيح أتباعه بقتل اليهود أو قتل أتباع الديانات التي ستليه؟

سوريا
hosam@hos.com
حضارة الدين وأخلاقه
2010-04-16 00:29:13
ناشدتكم الله أن تفكروا 2
ولماذا نكون إمعة فنقلد غيرنا ولا نستفيد من أخطائه؟ لماذا لا نتذكر أي حزب يحكم أمريكا (المحافظن الجدد)؟ أليس حزباً دينياً؟ ولماذا لا نتذكر من يحكم ألمانيا (الحزب الديمقراطي المسيحي)؟ أليس حزباً دينياً؟ ومن يحكم دولة الإحتلال الصهيوني؟ أليست دولة دينية؟ ومن يسيطر على العالم ويحركه كيفما يشاء؟ أليست الماسونية حركة دينية؟ ولست هنا في صدد تعداد الأحزاب التي تحكم العالم؟ فلماذا نريد نحن فقط نسيان ديننا والتبرؤ منه؟

سوريا
hosam@hos.com
حضارة الدين وأخلاقه
2010-04-16 00:28:15
ناشدتكم الله أن تفكروا 1
بادئ ذي بدء أعتذر إليكم لطول مقالي وإسهاب كلامي ولكن المقام يستحق هذا المقال. إلى من ينادي بدولة علمانية وإلى من يقول بأن الأخلاق هي الحضارة وأن الدين هو التخلف أحب أن أذكره بقول سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه عندما قال: نحن قوم أعزنا الله بالإسلام ومهما ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله. ولنا أن نرى أقبح الذل الذي يدوس رؤوسنا ويدنس كرامتنا ويلطخ شرف إنسانيتنا ويحط من مقام بلادنا العربية والإسلامية بعد أن كنا وكنا وكنا.... لماذا نريد تطبيق ما بدأ غيرنا بنبذه؟

سوريا
hosam@hos.com
أبو الفوارس
2010-04-16 00:03:12
يجب أيضاً
يجب أيضاً انتقاء مدرسين لمادة التربية الدينية من أصحاب العلم والكفاءات , ذوي أخلاق حسنة ليكونوا هم المثل في ذلك , وليس من المتعصبين و المتمسكين بجهلهم و ما أكثرهم . ما أكثر السنوات التي درسنا فيها وكان استاذ التربية الدينية هو من غير الاختصاص , في إحدى السنوات أذكر أن استاذ التربية القومية نفسه يدرسنا التربية الدينية , فإلى متى سيستمر هذا الفشل الكلوي بلا رقيب أو حسيب ؟

سوريا
A-F@syriasmile.com
أبو الفوارس
2010-04-15 23:58:10
هل هذا من ضروب الشراكة الأوربية ؟!
لا أدري ماذا يحصل في بلدنا , والمشكلة الأكبر أنه لا أحد يرى ماذا يدور حوله وماذا يخبي المستقبل له , منذ بداية سيرة الشراكة الأوربية والبلد تنحدر تجاه الفكر الغربي , التحرر المزعوم وكل آثاره نجدها اليوم في مجتمعنا و الذي كان بالأمس محافظاً , واليوم معتدلاً , وبالمؤكد أنه غداً عارياً . نحن ضد هذا الهراء , ولتبقى مادة التربية الدينية أساس في المناهج التربوية , فالدين هو منبع التربية والتهذيب النفسي , لماذا لا يطرح موضوع حذف مادة القومية من المنهاج ؟ أم أن هذا خط أحمر وهذه المادة ( على راسا ريشة )؟

سوريا
A-F@syriasmile.com
نور
2010-04-15 23:24:10
لو انه ماله علاقة
لو بيبدلوا مادة القومية بمادة حقوق بسيطة بيحوي مثلا قانون الاحوال الشخصية بيكون احسن. يعني انا وحدة من كتيرين تخرجوا وبعد اول شهر طار كلشي بيتعلق بالقومية من راسنا، وكان فيو حشو زايد كتير. قانون احوال شخصية يخبر كل واحد شو اله وشو عليه مو احسن؟

سوريا
مريم
2010-04-15 23:14:53
الدين والاخلاق
هل يمكن ان ندرس وجهات النظر السياسية جميعها بالطبع. ان حرية الاعتقاد والمعتقد تتطلب شجاعة نحن لانملكهاتتطلب وقفة شجاعة تنحي الاحكام الدينية عن القوانين المدنية عندها يمكن ان نغير طريقة التدريس والمناهج ولااعتقد اننا قادرون .الاهم ان نترك كتب الصفوف الاولى العربي والتعبير اللغوي وغيره بعيدا عن الاديان لانه في الحقيقة نفذ مخزوننا اللغوي حتى بات الاستشهاد بكثير من الدروس بجمل من القرآن الكريم مع احتلرامنا الشديد له لكن يجب ان نفكر انه ليس كل الطلاب اسلام فلنفصل على الاقل بالمواد غير الدينية

سوريا
مريم
2010-04-15 23:08:46
الدين والاخلاق
تابع..لكن اذا كان كل طالب سيتعلم دينه فقط لم نستفيد لان مايتعلمه في اماكن اخرى وخاصة ان شاشات التلفزة بات همها الوحيد نشر الدين حتى في برامج الاطفال لانهم لايريدون لهذا الجيل ان يفكر بشء ثاني غير الدين ولذلك يزداد عدد المتطرفين بشكل مرعب ........زسيطرة هؤلاء المتطرفين اخضعت الناس لقانون الفعل ورد الفعل وهذا سيجعلنا نرامح مكاننا اذا لم نرجع خطوات الى عصور الجاهلية.اما الاخلاق فيجب ادخال مادة تعلم الاطفال على شكل قصص تتغير طرقها حسب السن تعلم الاخلاق بعيدا عن المتاجرة بالسياسة والقومية

سوريا
مريم
2010-04-15 23:00:51
الدين والاخلاق
مشكلتنا مع مادة التربية الدينية انها تعطى من قبل اشخاص غير اختصاصيين .ان كتب التربية الدينية تعطي فكرة بسيطة عن الدين ولاتعلم كل شيء خاصة بالديانة المسيحية فهي لم تاخذ حجما كافيا لان الرقابة عليها اشد بكثير عن الديانة الاسلامية .اذا اردنا ان نستفيد من التربية الدينية نعطي الطلاب فكرة عن كل الاديان وبتجرد اي ان الكتب تكون موحدة فالمسلم يعرف مايدور في كتب المسيحي والمسيحي يعرف مايتعلمه المسلم بعيدا عن الاراء الدينية المتطرفة البغيضة من الطرفين وبعيدة عن اللادينيين الرافضين لكل شيء

سوريا
متفائل
2010-04-15 22:41:03
انهم هكذا لا تنفع بهم الحكمة
اخي الصحفي اقرء التعلبقات وستجد ان اقتراحك ليس في حينه اي مبكر جدا وغير قابل للنحقيق, اترك وصية لسلالتك لتعود وتطرحه بعد ملبون سنة. انهم هكذا لا تنفع بهم الحكمة.

سوريا
vnejem@mail.ru
طالب بكالوريا
2010-04-15 22:30:18
رأيي
انا طالب بكالوريا واستمتع بدراسة التربية الدينية جدا وكذلك بدراسة مادة التربية القومية الاشتراكية وأرى أن منهج التربية الدينية رائع ولا يحتاج الى اي تعديل أو تغيير وصدقوني حينما أقول بأنني أستمتع بدراسة التربية الدينية أكثر من استمتاعي بلقاء الطالبة التي احبها في ثانوية البنات

سوريا
مجد
2010-04-15 22:30:12
نعم للأخلاق
فكرة كتير حلوة خلي يكون دينا الأخلاق وبلا ما نفرق السوريين وبلا ما ندخل أطفالنا وأولادنا بمتاهات الدين ومين المؤمن والكافر ومدري شو

سوريا
majdsyria@gmail.com
yaser
2010-04-15 22:29:53
step in teh right direction
for those who wonderhow you teach ethics and morality in teh abscense of religion, i say that the west, in every place or work, they have ethics and morality code, it is derived from human experience and human thinking a nd rationality. actually i am conivinced the any morality that is derived from our understanding of teh religious contest is outdated.

الولايا
طالب
2010-04-15 22:15:57
طالب
إن هذه المادة هي التي تخوفني من الرسوب فيها أما البقية فهي سهلة ولديها شئ من المنطق أما هذه المادة فتعلم أن الإسلام صواب و الاخر خطأهتى في المسحيية عندنا الغسلام يبقى الصواب

سوريا
bassam
2010-04-15 22:02:02
مافي مشكلة
يعني نحن فينا نضيف مادة أخلاق بدون ازالة التربية الدينية , بعدين الدين هو الاساس يلي بيعلم الاخلاق يعني سورة متل سورة لقمان مثلاً بينعمل منها ببساطة منهاج لتعليم الاخلاق بيكفي من الاول الابتدائي للبكالوريا

سوريا
من داخل الصف
2010-04-15 21:59:37
أخلاق وسلوك
الفكرة لا تبدو بالهجينة والمستغربة بل لابد ان تكون هناك قيم واخلاق سامية وتصرفات ومعاملاات مستمدة من المجتمع المتنوع العقائد والثقافات ، وهنا لا ادعو لالغاء مادة بعينها ابدا بل ان تتضمن مادة السلوك المضافة اخيرا والمغيبة في اكثر المدارس كمادة قيم وأخلاق ولها كتابها وتعطى من قبل المرشيدين الذين على الغالب لا يتواصلون مع الطلاب وان تكون مرسبة على ان تنقسم علامتها على جزئين جزء كمقابلة وتقديرمن المدرس وجزء على السلوك وشكراً

سوريا
mudarsal@yahoo.com
حلبي
2010-04-15 21:41:29
بنية التطرف
في المدارس الأميركية الثانوية هناك شيء اسمه "نادي المناظرة"، وهو نشاط لاصفي يتعلم فيه الطلاب أن يتبنوا وجهة نظر معينة ويدافعوا عنها بالحجج والبراهين الممكنة حتى لو كانت وجهة النظر هذه تناقض قناعاتهم الشخصية. هكذا نشاطات تفتح ذهن الطالب وتعلمه أنه لا يوجد في الدنيا حق مطلق ولا خطأ مطلق، وأن الدنيا ليست أبيض وأسود. هذا النمط من التفكير هو الذي يلغي التطرف. أتمنى لو يتم تعميم هذه الثقافة في مجتمعنا. أول خطوة هي إلغاء منهاج الثقافة القومية وثاني خطوة هي تغيير مناهج التربية الدينية.

سوريا
حلبي
2010-04-15 21:36:06
التطرف لا يتجزأ
أريد أن أقول شيئا بصراحة وهو أن التفكير المتطرف لا ياتي فقط من الدين، وإنما يأتي أيضا من منهاج "الثقافة القومية". التطرف بنية فكرية ترفض الآخر وترى كل شيء بلونين أبيض وأسود، ومنهاج الثقافة القومية هو أكبر مرسخ للفكر المتطرف والمؤامراتي عند الطلاب. لمكافحة التطرف يجب إلغاء هذا المنهاج الذي عفى عليه الزمن، وبالنسبة لشرح سياسة الحكومة وإنجازاتها فهذا يمكن أن يكون من ضمن منهاج التاريخ وليس بحاجة لكتاب خاص به.

سوريا
سعدو
2010-04-15 21:33:31
مع إلغاء التربية الدينية والقومية
انا مع إلغاء مادتي التربية الدينية والقومية .. ويا دكتور حسن البغا .. إن الغاء هذه المادة لا تصنع طائفية بالعكس تماماً .. فـ انا كنت مثلاً عندما كنت صغيراً كنت استغرب لماذا بعض الاطفال يخرجون من الصف ! ما الفرق بيني وبينهم ! لماذا نبني الفروق والطائفية في قلوب الصغار .. وايضا سوريا مختلفة الطوائف الاسلامية والمسيحية ، والكتب الرسمية الدينية تتحدث عن فئة دينية معينة وبالتالي الفئات الأخرى تظلم او تأخذ هذه المادة بنوع من الاستهتار لأنها لا تخصها ..

سوريا
سعدو
2010-04-15 21:32:47
مع إلغاء التربية الدينية والقومية
انا مع إلغاء مادتي التربية الدينية والقومية .. ويا دكتور حسن البغا .. إن الغاء هذه المادة لا تصنع طائفية بالعكس تماماً .. فـ انا كنت مثلاً عندما كنت صغيراً كنت استغرب لماذا بعض الاطفال يخرجون من الصف ! ما الفرق بيني وبينهم ! لماذا نبني الفروق والطائفية في قلوب الصغار .. وايضا سوريا مختلفة الطوائف الاسلامية والمسيحية ، والكتب الرسمية الدينية تتحدث عن فئة دينية معينة وبالتالي الفئات الأخرى تظلم او تأخذ هذه المادة بنوع من الاستهتار لأنها لا تخصها ..

سوريا
سوري غيور
2010-04-15 21:29:21
معقول 3
و بناء على ما سبق انا ارى ان التربية الدينية في جميع المدارس هي دروس في التفرقة و الطائفية تفتح نظر الاطفال على اختلاف اساسي بينهم و بين اتباع الديانات الاخرى و تزرع في عقولهم بغض الاخر مع العلم انها يجب ان تكون عكس ذلك و لكن هذه هي الحقيقة معلم الاسلامية يقول لطلابه ديننا دين الحق و الاخرين كفرة و يقوم معلم المسيحية بالمثل و هذا طبيعي و منطقي ! لذلك الرأي ان تترك التربية الدينية للأهل و المدارس الدينية الخاصة و للجوامع و الكنائس فذاك أجدى نفعا للمواطنين السوريين الاخوة بغض النظر عن انتماءاتهم

الإمارا
سوري غيور
2010-04-15 21:23:41
معقول 2
قصة اخرى حصلت معي و لكنها بعد فترة بعيدة حيث أصبحت الان مدرس في احدى المدارس التي تحتوي على اتباع ثلاث ديانات و قد جاءت معلمة تربية دينية متزمتة لدينها و ترى العالم جميعا (ما عدا اصحاب ديانتها) على انهم كفارا مصيرهم جهنم و بئس المصير ! لم تكتفي بالايمان بذلك بل جاهرت به امام طلاب الاعدادية مما دفع الطلاب للخروج و الشكوى الى الجهاز الاداري فقامت المديرة و بحكمتها و مخافة أن يتطور الامر لو ان الطلاب ابلغوا اهاليهم قامت بطرد المعلمة ووجهتها بأن كل صاحب دين يرى دينه الحق ولكن دون تكفير الاخرين !

الإمارا
سوري غيور
2010-04-15 21:17:07
عين العقل
عندما كنت في الصف الثاني الابتدائي و في اول درس تربية دينيةدخلت معلمة من احدى الديانتين وقالت لأتباع احدى الديانتين بالخروج الى الصف الفارغ المجاور لصفنا فرأيت معظم أصدقائي يخرجون فهممت باللحاق بهم و عندها راتني المعلمة متردد فسألتني اسمي و عندما اجبتها علمت ديانتي من اسمي (لأنه اسم متعلق بالدين) فأمرتني بالبقاء في الصف لأن الذين خرجوا هم مختلفين عني و ذوي ديانة اخرى ؟؟ و منذ ذلك الوقت و انا انظر الى اتباع الديانة الاخرى على انهم مختلفين عنا و مصيرهم هو؟؟ معقول؟ مقبول ؟ زرع ذلك بعقول الاطفال؟

الإمارا
محمد زاهر الدين
2010-04-15 21:08:16
كل أقلية ستقول مع و كل اكثرية ستقول ضد
هذا واضح تماما من قراءة بعض التعليقات و من يعنونها و لكن بدون البحث في الاسباب سيد عبدالفتاح هل تعتقد ان الاخلاق و حدها تكفي و بالمقابل أسأل الدكتور حسن هل الدين كما هو في وضعه الموجود كافي و صحيح..أي تلك الكت بالتي تقول انها تعطي الدين هل يراعيها أهلها من مدرسين و طلاب و اهل و حتى حكومة بالمدرس مستهتر و الطلاب دوما غائبا و تعتبر حصة فراغ حتى الحكومة يقال بعد طي التربية الدينية!!و اذا عدت الى سيد عبدالفتاح اذا كانت يا عزيزي التربية الدينية و كا لها من تقديس و هذا وضعها فكيف اذا كانت اخلاقية فقط!

سوريا
mohamed_z_ba@hotmail.com
سوري
2010-04-15 20:50:48
مرفوض
ليش لحتى تلغو مادة التربية الدينية,ليش ما تلغو مادة التربية القومية اللي ما عم نستفيد منها بشي. و بعدين مين قال انو الدين مفصول عن الاخلاق. كلنا منعرف انو الدين اخلاق. و بعدين هل يا ترى الاهل مضطلعين على كامل الدين.وعلى فرض انو لغيتو التربية الدينية بالمقابل لازم تلغو كليات الشريعة,و تزيدو نسبة العاطلين عن العمل و .... . و بالنهاية هادا اللي بدهن اياه اعداء البلد و اعداء الدين ,و لا للعلمانية.

سوريا
باسم الأفندي
2010-04-15 20:40:37
استغراب
يبدو أن السيد الصحفي لا يعلم أن الأخلاق لا تُعلم ولا تورّث , بل تكتسب عن طريق التربية , ولا يمكن بأي شكل من الأشكال أن نستحدث مقرر يعني بتعليم الأخلاق , بل يمكن أن نستعين بمربين حقيقيين كالمدرسين الذين قاموا بتدريسنا وتدريس الجيل السابق لنا. أما استغرابي من السيد الصحفي هو لماذا اقترح استبدال مقرر الأخلاق بمقرر التربية الدينية ؟؟ ألم يدرس في مدارسنا وجامعاتنا ؟ ألا يعلم أن مقرر القومية والثقافة مادة جافة لا يستسيغها أي طالب يدرسها ! إن كان من الواجب تدريس الأخلاق فلمَ لا تكون بدلا عن القومية ؟

سوريا
غريب الدار
2010-04-15 20:37:33
ما وراء الحقيقة
يبدو ان هناك شيئا ما يلوح في الافق يهدف لتبديل مادة التربية الدينية واقول ان الأخلاق جزء من الدين وليس العكس ولايمكن اختزال الدين ضمن مفاهيم وقيم اخلاقيةوان الاساس في الاخلاق هوالتربية المنزلية وان جميع تفاصيل التربية الدينية تحتوي الاخلاقيات لذلك يمكن استنتاج القيم الاخلاقية من دروس التربية الدينية مع اضافة بعض المبادىء والافكار الفلسفية وغيرها مع شرحها ككل لاعطاء المفاهيم الواضحة وتدريسها بأسلوب موضوعي

الإمارا
nezar
2010-04-15 20:33:00
لماذا لاتطرح فكرتك عن مادة الاخلاق بدل من التاريخ او التربية القوميه
التربية الدينيه للمسلمين او المسيحين هي ليست فقط لتعليمهم الاخلاق بل هي لتعريفهم بدينهم وقواعده وطرقه الصحيحه و كيفية التعامل مع الاخر عليه فأن الغائها فيه شي من بدايه طرح اللادين وهو ما يؤدي الى الغاء الاخلاق التي هي والكل يعلم انها مكتسبه من المجتمع كاكل و الحياه العائليه بشكل خاص بل علينا ان ندعوا الى جعلها ماده اساسيه كاللغه العربيه وهذا هو ما سيؤدي الي تبني الدين في الحياه وبالتالي تبني الاخلاق فاللاسلام و المسيحيه مشبعه بالاخلاق ولكن اين من يعلمها ويعمل بها.

سوريا
وحدة من الناس
2010-04-15 19:18:27
....
أنا مع اضافة مادة الأخلاق وخصوصي بعد قراتي لخبر ضرب الشرطي لسايق الباص لانه لو كان عنده ذرة أخلاق ما كان ضرب رجل بعمر أبوه لو شو ما كان ولا أصلا بيرفع صوته عليه بيهون على هالشرطي حدا يضرب له أبوه بس ليش لتنحذف مادة التربيه الدينيه ليش ما يصيرو مادتين ولو أنه الأخلاق لا تنفصل عن ألدين بس يا ريت يبقى يتركز بمادة الديانة على العبادات والقران الكريم وتصوروا يحذفو مادة الديانة نحن بالغربة وقلبنا محروق على ولادنا كيف ببلدنا بدهم يحذفو مادة الديانة ( اسفة لكتابتي بالعاميه )

الولايا
شام
2010-04-15 19:05:08
؟؟؟
أنا هون بفرنسا العلمانية (ومع العلم أنو نسبة كبيرة كتير من السكان غير مؤمنين بوجود الله تعالى) ومع ذلك عم نسمع مطالبات بإعادة تدريس مادة الديانة في المدارس على الأقل للمراحل الأولى على خلفية انحلال الأخلاق التام عند الجيال الجديدة. عم يكون الأب والأم مؤمنين بس كون ما في تدريس للدين بالمدارس عم يكون الجيل الجديد بلا دين..بلا دين بالمعنى الحرفي للكلمة يعني لا مسيحين ولا يهود ولا شي..حتى ما بآمنوا بوجود الله فرجاء أن تدرس هالخطوة جيدا وعلى جميع الأصعدة حتى ما توصل فينا هالمواصيل بعد أعوام

فرنسا
أحمد رامي الأحمد
2010-04-15 18:57:59
تقبل الآخر و ليس الالغاء
الوضع الطبيعي للمجتمعات هو التنوع ويجب الايمان بضرورة تعليم تقبل الآخر وحقه بالاختلاف و هذه برأي احدى أهم قيم الأخلاق وليس محاولة تشكيل المجتمع بشكل واحد و العمل على فرض وجهة نظر مؤلفين الكتب المدرسية في الأخلاق حيث دائما مايؤدي هذا الأسلوب الى رد فعل عكسي من حيث فقدان الثقة فيمن يحاول هذا الفرض وفي هذه الحالة ستكون الدولة وأيضا تجاه العناصر الأخرى في المجتمع و هو أمر خطير , فالطريقة لنشر تقبل الآخر هو الاعتراف بخصوصية الأفراد و السماح لهم بتعلمها و ممارستهاوإن اقتضى الأمر وجود تنوع في المناهج

سوريا
ahmad_rami_alahmad@yahoo.com
neeena
2010-04-15 18:55:25
من سيدرس مقرر الأخلاق؟؟؟؟؟ معلم الديانة؟؟؟؟
لا أظن أن مادة الديانة بالتحديد قد تنظم أخلاق الأجيال لأنها عبارة عن علوم شرعية و ليست معيشية كما أن هنالك العديد من المدارس الشرعية الدينية التي يستطيع الطلاب الذين يودون دراسة الدين ارتيادها.التعددية يا سيد حسن في الأديان أمر مهم و يجب التعايش معه و لكن هذا الكلام مثالي و قد لا تستوعبه طبقات المجتمع ككل .لا أظن أن مادة الديانة علمت الأطفال أصول النظام و احترام الوقت و التهذيب و عدم رمي النفايات و الحفاظ على البيئة و هذه من مهام المدرسة بشكل أكبر

سوريا
raindrop-gloss@hotmail.com
محمد هزاع الحراكي
2010-04-15 18:53:16
منظومة اخلاق مجتمع ؟!!
كل موضوع يراد تعويمه وتفريغه يحول الى صيغة مطاطة غير واضحة , الدين جزأ واضح ومعرف وصريح في المجتمع و حسب علمي لا تزال سوريا دولة يعتمد قانون الاحوال الشخصية على الشر عفيها فما رايكم ان يصبح مصدر الشرع : الاخلاقيات العامة ؟ سوريا دولة تعج بالفساد والانحراف بسبب مؤسيية الفساد التي شوهت كل اشكال العلاقات العامة ورسخت مبدأ القرش حلفال المشاكل خصوصا على صعيد اجهزة مخولة حفظ الامن مثل الشرطة وغيرها , فكيف ستفسر مادة الاخلاق العامة فكرة ال 25 ليرة التي تدفع للشرطي في كل الوطن مقابل ابتسامته الساحرة ؟

الإمارا
zozotion
2010-04-15 18:46:13
اي والله
اي والله بجد لازمنا هيك شي

سوريا
حلبي
2010-04-15 18:45:09
إلغاء الدين وصفة للتطرف (2)
أقترح بدلا من إلغاء التربية الدينية تطوير المنهاج بحيث يركز على التسامح والتعايش... ولا بأس من توحيد المنهاج للديانتين بحيث تكون التغطية للمفاهيم المشتركة والتعايشية. ولكن لا بد من إبقاء كلمة "دين" موجودة على المنهاج وإلا فإن النتيجة ستكون عكسية.

سوريا
حلبي
2010-04-15 18:41:27
إلغاء الدين وصفة للتطرف (1)
إلغاء مادة التربية الدينية سيؤدي إلى أن يتجه الناس نحو المصادر المتطرفة ليأخذوا عنها الدين، وهذا هو نفس الخطأ الذي وقعت فيه سورية أثناء الانتداب الفرنسي ونفس الخطأ الذي وقعت فيه تركيا... ورأينا النتيجة في تركيا الآن حيث أنه توجد طبقة رقيقة من العلمانيين وباقي الشعب يتجه نحو التطرف. المفروض بالدولة أن تعلم الناس الدين السمح البعيد عن التعصب، أما إلغاء مادة الدين من الأساس فهذا أكبر دعم للتطرف.

سوريا
هشام
2010-04-15 18:38:51
مع ضد
يعطيكم العافية أولا وثانيا ليش مين خبركم انو الأديان ما الها علاقة بالأخلاق قال النبي عليه السلام : انما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق أنا مع تدريس الأخلاق وتطبيقها عملي ولكن ضد حذف الديانة من المناهج

سوريا
خالد
2010-04-15 18:33:37
لاداعي للمادتين
بصراحة انا مع حذف المادتين لا ديانه ولا اخلاق لاننا في الواقع الملموس نجد ان التربية الدينية لم تفي بغرضها الا وهو الاخلاق الحمديه والعبادات وهذا ما نراه باعيننا من الفساد المستشري فهؤلاء الفاسدون وما اكثرهم قد تلقو مادة التربية الدينية في المدارس ولكن للاسف يا حوينة التدريس فيهون خربو البلد بالسرقات والرشاوي والمصالح الشخصية وعدم الانضباط ونهب اموال الدولة ووو .. فلماذا لم تردعهم مادة الديانة سواء الاسلاميه او المسيحية من الفساد التخريب ؟ اذا الدين لم يردعهم فمادة الاخلاق العامة لن تفيدهم

سوريا
سها
2010-04-15 18:06:00
خطوة حضارية
أعتقد في هذه الخطوة إنجاز حضاري كبير ,ويدل على درجة عالية من الرقي انا مع مادة الاخلاق العامة... وشكرا لسيريا نيوز على طرح هذا لموضوع

الإمارا
Sami
2010-04-15 18:02:50
Good idea
I like the idea of opening up and teaching what is good for whole society. I'm atheist and if I would like my kids to learn about all religions as part of cultural studies since I don't want to teach them about one specific religion. Morality in my opinion comes from common sense and that's why most religions share the same moral values. don't kill, don't lie, don't steal...etc

سوريا
حمصي
2010-04-15 17:46:25
آراء أمريكية بأبواق سورية
هذا ما يريده الغرب الغاء الدين.ليعلم الحاقدون أن العزة لله ولرسوله والمؤمنين.يجب زيادة عدد ساعات التربية الدينية وتأهيل المدرسين أخلاقيا.فالاخلاق لا تدرس ولكن تؤخذ بالممارسة والمثال الحي سواء في المدرسة أو المنزل أو الشارع أو وسائل الاعلام .والدين هو الضابط والرادع للانسان فيجب أن تعلموا النشئ مراقبة الله عز وجل فبهذه الطريقة يستقيمون.وأما أبواق العلمانية والتحرر فلن ينالوا مآربهم في بلاد الشام الارض المباركة بدعاء المصطفى عليه الصلاةوالسلام

سوريا
baraa
2010-04-15 17:33:48
الأخلاق مادة إضافية هامة جدا
من الواجب إضافة مادة الأخلاق إلى التعليم ليكتمل بناء الطفل ولكن لماذا سينفّذ الإنسان الأخلاق عندما يكون بدون رقيب من البشر إذا لم يكن مؤمناً؟؟ المؤمن ( الذي يؤسس إيمانه في بيته و مسجده و مدرسته ) هو من يراعي الأخلاق أرجو أن يقترن تعليم الأخلاق بتعليم الدين ليعطيا الجيل الصحيح كما تربينا فاستفدنا و أفدنا,وأنا من الذين أكرمهم الله بالعلم والتحصيل في علم الشريعة وهندسة الكمبيوتر وأرى أن علم الدين والدنيا مكملان لبعضهما والله أعلم

سوريا
crazy in paranoia world
2010-04-15 17:23:50
الدين هو قمة الاخلاق بس اذا مافي اخلاق بطل الدين
من المضحك عند قراتي لكل هذه التعاليق وجدت الرغبة الكاملة من الجميع على ابقاء الدين في المناهج الدراسي بس اذا بتطلع للواقع بتلاقي انه هل بلد فيه دين بس العالم بلا اخلاق , طلعوا حوالكم منيح من الحكومة وانت جارر , انا درست بمدرسة خاصة وكان عنا موضوع الاخلاق من الاشياء ذات الاهمية الكبيرة مع انو كانت مدرستي مختلطة جنسيا ودينيا , بس كان الاحترام يلي علمونا ياه بدروس الاخلاق الفضل الكبير على انو نحترم الناس ويلي حولينا. الدين هو اخلاق بس اذا مافي اخلاق ما في دين. وشكرا

كولومبي
crazy@crazy.com
صابر
2010-04-15 17:17:45
لا داع للتغيير
لم يشكل تدريس مادة التربية الدينية أي مشكلة لعقود طويلة،والدين يتضمن الأخلاق كأحدى ركائز الديانات السماوية،و وجود المسيحيين و المسلمين مع بعض في صف واحد هو قمة التعايش المحترم الذي يتمتع به مجتمعنا. فلا أجد أي داع لتغيير ذلك إلى مادة الأخلاق. علماً أن التربية الأهم تكون في البيت و ليس في المدرسة، فالمدرسة يكون هدفها الأول تزويد الطالب بالعلم، و البيت يهتم بالتربية و الأخلاق.

سوريا
ابن الوطن
2010-04-15 17:08:03
الحق يقال
اخواني الكرام الافضل نحن بالفعل بحاجة لتدريس الاخلاق وبحاجة ماسة لابنائنا لتزداد قيم الاخلا والتعامل الصحيح ولكن ليس على حساب دينه الغاء المادة الدينية برئي امر لايقبل القسمة ابدآ فالدين لاغنى عنه ويجب مرعاة الدين بشكل اكبر لكلتا الديانات مادة الديانة جزء لايتجزء من اصالاتننا واخلاقنا واللحمد لله سوريا البلد الوحيد بالعالم لايشكو من الصراعات الدينة انا مع الارائ بأضافة المادة الاخلاقية بدون الغاء مادة الديانة هذا رئي الشخصي ودمــــــــــــــــــتم

سوريا
ريم
2010-04-15 16:17:17
تحيا سوريا العلمانية
أؤيد الفكرة تأييدا شديدا.. ليتعلم الطفل طقوس دينه في بيته ولتعلمه المدرسة الأخلاق فكرة رائعة وضرورية

سوريا
سوري
2010-04-15 16:16:00
التربية الدينية
أن ادخال مادة التربية الأخلاقية فكرة جيدة لان الكثير من الطلاب لايعرفون كيف يحترموت الأخرين وكيف يضعون القمامة في سلة المهملات وكيف يحمون نفسهم من أفات المجتمع علما" ان التربية الدنية تبدأ من المنزل وتتطور فيه ؟ وهي مؤلية الاهل ودور العبادة بالدرجة الاولى

سوريا
شركوس
2010-04-15 16:14:07
مع 100 %
يكفي ان هناك مدارس شرعية في البلد وحقيقة لاداعي لمادة الدين في المدارس لان الطلاب ياخذونها كحصة ترهيب وتوعد من العقوبة في التقصير تجاه الله ويصبح عندهم عقدة الخوف بدل الثقة بالنفس وان هذه المادة بالذات تصنع التفرقة الدينية الخطيرة في البلد، انا مع الغاء الدين من جميع المناهج التعليمية وكذلك الغاء كل المدارس الشرعية .

سوريا
محمود
2010-04-15 16:13:31
يكفي ان سيريانيوز وضعته تحت عنوان مثير للجدل!!!!
فلماذا نثير المواضيع المثيرة للجدل في مثل هذه الأيام؟؟؟!! ألا نحتاج إلا مايوحدنا لا مايفرقنا؟؟!! أي عايشين ومبسوطين وعين الله علينا وأحسن زبايني بالشغل بيناتهم مسيحية مع أني دارس شريعة.... سبحان الله

سوريا
باسم و رباب
2010-04-15 16:09:15
الإيمان نتيجة القناعة
أشارك السيد عبد الفتاح العوض رأيه بالاستعاضة عن مادة التربية الدينية بمادة اﻷخلاق على اﻷقل في المرحلة الإبتدائية، و أضيف أن الطالب غير مؤهل في هذا العمر لاستيعاب الدين فهو يفرض عليه فرضاً و لا يحق له حتى أن يجادل. الدين يجب أن يأتي عن قناعة و اختيار و ليس بالقوة أو الإجبار. عندما يبلغ الطالب سن الرشد يعرض عليه الدين بأسلوب منطقي و يناقش، و يترك له خيار الاقتناع أو عدمه. باسم، رباب، مازن، و ميسون لا ينتمون لدين و لا لطائفة

ألمانيا
عبد الكافي
2010-04-15 16:08:36
من أين يأتي التسامح إذا!!!!!!؟ 2
فتأكدوا أن هذه الخطوة لو تمت ستفتح علينا أبوابا من التعصب والتطرف لن نستطيع إغلاقها أبدا , خاصة من يفهم نفسية المراهق وطريقة تفكيره , فعندما يعلم أن مادة تمثل دينه الذي يؤمن به ستحذف او انها حذفت , بطريقة او بأخرى سيسعى للإجابة عن السبب وسيجد عشرات المتطرفين ينتظرون سؤاله. أم يريد من يرتدي العلمانية بعد أن خلعها الغرب ان يحولوا فكر السوريين كلهم دفعة واحدة وبقرار واحد ويظنون انهم على صواب!!! غريب وسؤالي الذي أطرحه, لو كانت التربية الدينية مصدر اختلاف فمن أين ياتي التعايش الذي نحياه اليوم؟؟!!

سوريا
عبد الكافي
2010-04-15 16:00:27
من أين يأتي التسامح إذا!!!!!!؟
يرجى النظر إلى نتائج مثل هذه الخطوة جيدا فالموضوع حرف للمسار الفكري الذي نسير عليه منذ عقود. ونلمس نتائج تدريس التربية الدينية بشكل يومي في حياتنا من خلال التعايش الذي تحياه سوريا, وهذا التعايش مصدره التعاليم السمحة التي يعلمها مدرسوا التربية الإسلامية ومدرسوا لامسيحية أيضا من خلال الفكر الصحيح والسوي, فكيف إن تركنا هذا المصدر واتجه الطلاب والشباب إلى مصادر أخرى كما قال الدكتور البغا؟!! هل سمع احدكم بأن طالبا - مع أن الغالبية لا يخرجون من الصف أبدا- قد تململ من منعه دخول حصة تربية إسلامية؟!

سوريا
انسان
2010-04-15 15:48:58
العقل زينة
استاذ الصحفي عبدالفتاح عوض ... تحياتي لك ولقلمك الذي قرع ناقوس الخطر من الطائفية اخيرا .. وصحيح بأنني لا اعرفك شخصيا ولكن .. يجب ان نهتم بانسانية الطالب لنعالج مشاكله وذلك لنصلح ما افسده العطار .. شكرا على المقالة الرائعة

الإمارا
انسان
2010-04-15 15:41:47
العقل زينة
الاخ سوريا وافتخر .. شو رأيك نقلب مدارس سوريا مدارس دينية وشريعة .. حتى تعلم يلي بدك اياه ..

الإمارا
البراء
2010-04-15 15:40:49
سورية دول مسلمة
اولا ان سورية دولة مسلمة والشرع هو مصدر من مصادر القانون السوري لايمكن تجاهل هذه الحقيقة وليست دولة علمانية كما ذكر بعض المعلقين واذا تم حذف المواد الدينية سينشأ المجتمع لا هو مسلم ولا هو مسيحي فتكون عملية مسح للهوية الشخصية فالغالبية العظمى اخذت معلوماتها الدينية من المدرسة من نقطة اخرى ان الاسلام هو دين ونظام وثقافة ولايمكن حصره بالاخلاق فحسب بل اقترح توسيع المنهاج واعطاءه اكثر من حصة لكي يكون لدى الطالب نظرة كاملة عن دين ونظام وثقافة اهل بلده فهو ليس اخلاق فحسب

سوريا
انسان
2010-04-15 15:37:13
العقل زينة
وجود التربية الدينية في المدارس كما قال الدكنور حسن البغا يمنع التطرف الطائفيةفما رأيك يا دكتور ان هناك مدرسو تربية اسلامية يحضون على التطرف ويبثون سمهم في رأس الطلاب والطالب يكره اخيه الطالب .انا مع الغاء حصص التربية الدينية واستبدالها بدروس كيف تربي الاجيال على اساس انساني حاجتكم بقا, كل شي الدين ..

الإمارا
سوري ب
2010-04-15 15:15:12
لماذا ؟ 4
الى الصحفي عبد الفتاح العوض: اولا - الدين أوسع من الأخلاق لذلك من غير المعقول أن تدخل العام في الخاص (الكبير في الصغير)، ثانيا - اذا كنت تدعو الى العلمانية، فانت تدعو الى اللادين وما يميز شعبنا الشرقي هو الدين سواء كان يهوديا أو مسيحيا أو مسلما لذلك لا نريد أن ننفصل عن ديننا ونصبح كما أصبح الغرب لا يتلزم بخلق ولا يردعه رادع،فانتشر الفساد والرذيلة.

سوريا
ayman
2010-04-15 15:01:51
لا يمكن تجاوز هذه الفكرة
كنت سأمر بسرعة أمام العنوان لكنني أحسست انني أرغب بالإطلاع عليه والتعقيب...أخلاق عامة مشتركة بدون إثارة حساسيات بين أبناء الوطن ...متى؟ أين؟ أسرعوا ما من شئ أفضل من هذا ..أتمنى لكم تطبيقه قريباوبسرعة..

سوريا
frelon@myway.com
سوري ت
2010-04-15 14:57:38
لماذا؟ 3
لا للعلمانية نحن دولة متدينة وتعطي كل فرد حرية اختيار الدين الذي يقتنع به، والدولة ملزمة بتدريس الاديان السماوية الثلاث "اليهودية، المسيحية، الاسلام" لانه لا تعارض بينها باعتبارها من مصدر واحد وبالتالي لا تدعو الى خلاف طائفي فيما بينها وانما تحترم بعضها ، بل إن كل واحد اعترفت بسابقتها وبشرت بلاحقتها، وكلها تعلم الانسان طريقة عباداته الخاصة والعامة و امور حياته و تعلمه حسن الخلق، فليس من المقبول فصلها عن الانسان.

سوريا
بنت الشام
2010-04-15 14:57:04
هذا احلى شي
با سلام ما صفي الا الغاء مادة الدين يعني نحنا عايشين بالغربة وبنقول بدنا نرجع لبلادنا منشان الدين والالتزام والاخوة الافاضل سيلغوها اخر سمعة

إيطاليا
درزية و الي الفخر
2010-04-15 14:57:03
مع الفكرة 100 بالمية
لازم هذا الشي صار من زمان و اللي و بالنسبة لتعليم الاولاد عم الرسول و الخمر و هي القصص في كل واحد يعلم اطفالوا بالبيت هذا الشي لان و بصدق جوا السلام في اختلاف كثير بعدين الاولاد بيأثروا كثير بالمدرس فليه ما منعلمن المحبة و التسامح و الصدق و هي الاشياء اساسا الدين شو غير هيك ؟

الولايا
سوري غ
2010-04-15 14:47:21
لماذا؟ 2
نحن لسنا بلد علماني ولن نكون كذلك ولن نسمح ان نكون كدلك، نحن بلد متدين ولكل فرد حرية اختيار الدين الذي يقنع به"التسامح الديني"، اذا فلماذا نلغي الدين من المدارس.

سوريا
سوري م
2010-04-15 14:44:39
لماذا؟
مادة الأخلاق لا يمكن أن تفي بالغرض لأنها صنف هام من أصناف الدين لكنها لا تختصر الدين كله

سوريا
أحمد رامي الأحمد
2010-04-15 14:43:05
ما هي الأخلاق أساسا 1
لا يوجد نظرة موحدة للأخلاق و ما هو الضابط الفعلي للأمر لاعتباره جيدا أو سيئا و بالتالي أخلاقي أم لا فالنظريات الفلسفية اما تعتمد ما يكون بالمجتمع دون محاكمته أو تأخذ بأسباب اعتبار الأمر أخلاقي أم لا و يبدأ الخلاف و تعدد النظرة لما هو أخلاقي فهل مساعدة المتسول عمل أخلاقي أم أنك تساعده على الكسل و هل الغيرة شيء أخلاقي أم أناني .. فالقول بتدريس مادة الأخلاق بدون اعتماد ضابط هو ادعاء بالتفوق الأخلاقي للمؤلفين والمشرفين على قناعات المجتمع الأخلاقية أو إذاتم استمدادها من المجنمع نفسه فلا معنى للأمر

سوريا
ahmad_rami_alahmad@yahoo.com
silent
2010-04-15 14:42:56
قانون الاحوال الشخصية
الموضوع عفائدي اكثر مما هو اخلاقي لأنه هناك نقاط اختلاف كثيرة بين الديناتين ولا شك انه يوجد بعض نقاط الالتقاء ولكن لا يمكن جمع الديناتين في مختزل واحد طبعا هذه مثل التجربة التي فشلت اقصد (مشروع قانون الاحوال الشخصية ) قوبل بالرفض بالتالي فلندع الامر كما هو والافضل هو القائم حاليا.

سوريا
متيّم الشام
2010-04-15 14:42:09
التغيير مطلوب لكن دون المساس بالثوابت
لست مع إلغاء مقرر التربيةالدينية،وأحب أن أرد على الأستاذ العوض:فهويقترح مقرراًيعلّم الأخلاق وحب الله وهذاجميل لكن لابدمن أن يتعلم الطالب أن حب الله وحسن الخلق هي جزء من الدين بل هي الدين،وهذالن يتحقق إلابتسمية الأمور بمسمياتهاأي الدين إسلامي أومسيحي ينص على كذاوكذا،لاأن نتركهاأفكاراًعائمةلاتأصيل لهاترتبط به. وفكرةالافتراق في الحصة ليس مقصوراًعلى التربة الدينيةبل موجودأيضاًفي اللغة الأجنبية فهل نلغيهاهي الأخرى؟ ومن ثم كيف نستطيع تحويل تعاليم الدين إلى منظومة أخلاقيةدون التعرف على الدين نفسه؟

فنلندا
حلمو
2010-04-15 14:41:33
اخلاق؟ دين؟ ماذا عن العلم
الاخلاق موجودة قبل الاديان. ولااعتقد ان تدريس ايا منها في المدرسة له فائدة إلا اذا ارتبط بالعلم. يجب ان يعرف الطفل لماذا تطلب منه تنظيف اليد قبل المصافحة ويجب ان يعرف سبب عدد الركعات. يمكن تفسير الاولى من الناحية الصحية وشرح موضوع الجراثيم مثلا. ولكن كنيف يمكن تفسير الثانية؟ العلم رديف المعرفة ونقيض الايمان فليس هناك مؤمن بوجود الجراثيم ولكن هناك مؤمن بطيور الابابيل والعذراء الحامل. يجب على الطفل ان يعرف بوجود الايمان وانواعه كجزء من المعرفة العامة وليس كحقيقة يبنى حياته على اساسها.

الولايا
براء
2010-04-15 14:33:17
الأصل بقاء التعليم الديني
بلدنا بلد مسلم بالأكثرية الكبيرة,و نحترم بعضنا جميعاً بالاحترام الذي فرضه ربنا سبحانه,ولكن هذا الاحترام يقتضي بأن يبقى التعليم الديني(للأساسيات)الذي يُدرّس في المدارس قائماً ,و إلغاؤه يؤدي بالضرورة إلى ضياع هويتنا الدينية الصحيحة وأخذ الدين من أهله ومن غير أهله, استمرار التعليم الديني للمسلمين و المسيحين في المدارس أمر ضروري جداً ,و استبداله يثير الطائفية و الفتن, وأكبر دليل هو استمرار مادة التربية الدينية والمعاهد الشرعية والمدارس التبشيرية حتى اليوم تؤدي رسالتها,مع ضرورة مادة جديدة للأخلاق

سوريا
سوريا
2010-04-15 14:20:21
فكرة جيدة ولكن
فكرة إستبدال التربية الدينية بالتربية الأخلاقية جيدة من حيث أنها تمنع التفرقة بين الأطفال وخاصة الصغار منهم، ولكن ليتمكن كل طالب من تعلم دينه وعباداته بشكل سليم، أقترح أن نشرح الدينين الإسلامي والمسيحي بتفاصيلهما في الكتب المدرسية،وطبعا" سيطبق كل منهما الدين الذي يتبعه، فنكون حققنا الهدفين: تعلم الدين بشكل صحيح وليس عن طريق الأهل وغيرهم مما قد يؤدي للجهل أوالتطرف، وأيضا" تجنب التفرقة الاجتماعية، بل ونحقق هدفا" ثالثا" هو معرفةكل ما يخص دين الآخرين بدلا" من الأفكار المغلوطة عن معتقداته وعباداتهم.

سوريا
أبا حازم
2010-04-15 14:17:12
في أفضل
الأخلاق من اين مستمدة .أخلاقنا هي من اصول اي دين حقيقيي .أنا برأي انو يكون هناك عيادة تربوية تهتم بسلوكيات الطفل والعمل مع المدرسة والأهل لتقيم السلوكيات العدوانيةوالأ همال الدراسي .على ان تكون هذه العيادة مصغرة وتضم كادر اختصاصي مو حيالله وتفعيل الطب النفسي وعدم الخوف من هذا الطب وشرحه للطلاب والأهل لخلق جيل واعي

سوريا
باسل
2010-04-15 14:15:03
رأي
أضم صوتي لصوت السيد الصحفي باستبدال مادة التربية الدينية بمادة اخلاق عامة لأن الاخلاق واحدة في جميع الاديان فضلا عن حاجة اطفالنا لتعلم الاخلاق والسلوكيات بما فيها حب الوطن وحب الغير مهما كان دينه لا بل قبل معرفة دينه. وأتوجه بالتحية الى الدكتور حسن البغا على طرحه العقلاني والذي ان اختلف عن رأيي الشخصي الا انه رأي منطقي بعيد عن التعصب والتشدد. ان الغاء مادة التربية الدينية لن يغذي الطائفية لأن التعليم الديني موجود في الجامع والكنيسة بكل الاحوال لذا اقترح ان نترك التعليم الديني للجامع والكنيسة

سوريا
سهيلة
2010-04-15 14:09:28
فعلا مثير للجدل
طرح جريء ورائع أنا مع انو المادتين يدرسوا وبدون تطرف أو إلغاء لوجود او حدود الاخر بس انا سؤالي للدكتور حسن البغا: كيف ممكن يصير في تطرف في حال إلغاء التدريس لمادة الديانة؟ لأنه إلى الان تدريس المسيحيين منفصل عن الاسلام معناها كمان هاد ممكن يعمل طائفية في حال كان في قابلية للتطرف وسؤالي للسيد العوض: في حال درست هذه المادة على أي أساس رح تقيّم هالمادة؟؟ وهل ستدرس بغض النظر عن الديانة؟ يعني رح تكون مادة مستقلة؟

سوريا
laila
2010-04-15 14:04:16
بحاجة لمدرس عنده أخلاق أولاً
لا غنى للأخلاق عن الدين سواء كان مسيحي أم إسلامي أم يهودي, فالدين لا يمكن فصله عن حياتنا لأنه منها و فيها و بها و لها, لذلك يجب التشارك في تدريس الاثنين. هذا من وجهة نظري العامة, أما وجهة نظري الخاصة فلا فائدة من دين يُدرسه مدرس يشتم الطلاب بأقذر الشتائم النابية, و يدخن , و ينسى أنه قدوة و تحت المجهر فيرمي بأخلاقيات مهنته عرض الحائط فيصدر منه ما يندى له جبين الدين و الأخلاق معاً. و من الآخر نريد مدرس عنده أخلاق ثم أخلاق ليكون مُستأمن على جيل رجال الغد, فدين الاسلام هو دين المعاملة

سوريا
lzlz2006@yahoo.com
رامي ابو جمرة
2010-04-15 14:01:10
موافقة على ما سبق
انا ايضا مع حذف خروج الاخر خلال حصة التربية الدينية. بالاضافة الى مادة الاخلاق التي تشكل عاملا مشتركا بين كل الديانات انا مع تدريس العبادات. يمكن للمسيحين الاطلاع على احكام الاسلام ومماراسته الدينية اليومية, والعكس بالعكس. اضافة لذلك اجد من المهم والمفيد الاطلاع على الديانات الاخرى مثل اليهودية والهندوسية والبوذية. فهذا يقرب بين البشر ويوسع الافق ويساعد على معرفة الاخر وعلى التسامح.

سوريا
helen
2010-04-15 13:58:21
متابعة للموضوع
بالاضافةالى انو الاخلاق موجودة حتى بعصور الجاهلية لكنها كانت متوقفة على مزاجية الشخص بما معناه مافي اي سبب للتمسك فيها والالتزام بها والمحافظة عليها لكن وقت بتكون التربية الدينية هي الداعمةوهي دائما كذلك يكون لها تاثير وقيمة مضاعفة

سوريا
k_h_elen@hotmail.com
helen
2010-04-15 13:49:31
ارفض الفكرة
سبب رفضي للموضوع انو الاخلاق الانسانية ياجماعة لاتنبع من فراغ بل من التربية الدينية سواء مسيحية او اسلامية فعلى اي اساس بدك تدعو للاخلاق اذا مافي قاعدة تبني عليها الافكار ليقبلها العقل او يرفضها ...يتبع

سوريا
مدرس ديانة
2010-04-15 13:47:30
الأخلاق لا تدرس
أريدأن أضيف أن تضاف مادة الأخلاق ولا تكون بدلا لمادةالتربيةالاسلاميةلأن الطالب بحاجةتعلم دينه بشكل خاص وأؤكدعلىأن الأخلاق لا تُدرس فقطإنما يجب أن نضع أمام عيني الطالب قدوة فكم من أم علمت ولدهاالصدق ثم أمرته بعدذلك أن يكذب على والده فيضحك الطفل ويقول أمي تكذب وتقول لي أن لاأكذب فيأخذ بأفعالهاولايأخذبأقوالهاكمافي نشيدة طيورالجنةباباتلفون حيث أن الأب يعلم ابنه الصدق ثم يأمره أن يكذب إن الله عندماأرادأن يحسن أن يعلمنا الأخلاق أرسل لنا نبيا قدوة ليرينا ذلك واقعافلنضع لهم القدوة

سوريا
زيزو السوري
2010-04-15 13:45:26
كلام منطقي وحضاري
نعم انا مع تدريس مادة اخلاق عامة افضل وحضارياً احسن بكتير كلنا بشر وكلنا منعبد رب واحد ما في داعي الها التربية الدينية خليها حرية شخصية الي بيحب يتعلم دين الجوامع والكنائس كثيرة وهو الدين بحد ذاته اخلاق لذلك انا مع تدريس مادة اخلاق عامة والاستغناء عن مادة التربية الدينية

سوريا
Ayman
2010-04-15 13:42:34
مرفوض و مو مدروس
اولاً الدين هو تشريع كامل متكامل و ليس اخلاقيات او سلوكيات بل انه عبادة و تطهير للنفس و الروح و عمل للآخرة, أما ان نفرغ الدين من محتواه و اختصاره بأخلاقيات فذلك يعني انه لا شعائر و لا عبادات ولا نظام اجتماعي و كثير الكثير من اللاءات, من ناحية اخرى ان الاخلاق معيارية و مطاطة حسب المنطقة و الوضع الاجتماعي و الطبيقي ولا يمكن تطبيقها على الجميع في فسيفساء اجتماعية مثل سوريا و خاصة ان المناهج التعليمية من الوزارة و ليست من هيئة المدرسة كما في بعض الدول المتقدمة,غير مدروسة

سوريا
ayman@engoserv.com
أموية الهوى
2010-04-15 13:40:50
دين الدولة الإسلام
منذ أن فتحت بلاد الشام على يد سيدنا عمر بن الخطاب و دين سورية هو الإسلام مع أن سيدنا عمر ترك للناس حرية الدين , لكن و الحمد لله أصبحت سورية بلدًا مسلمًا و بقي المسيحيون أقلية لا يشكلون أكثر من 8% , و نحن كمسلمين نحترم وجودهم كأقلية و نحترم دينهم لكن لا أرى أن الأمر يستدعي إلغاء مادة التربية الإسلامية من أجل 8% من المسيحين , على العكس هذا الأمر سيشعل الطائفية و قد يغيّر هوية الدولة الإسلامية لتصبح دولة علمانية لا دين لها و هذا لا يقبل به أي مسلم سوري شكرًا لكم.

سوريا
toto@hotmail.com
فراس
2010-04-15 13:33:22
الموضوع تجديدي
إن طرح مثل هذا الموضوع على الإعلام يعتبر أمراً إن دل على شيئ فهو يدل على التطور الفكري والجرأة في الإعلام السوري أنامع هذا الطرح لكن أتساءل هل تستطيع الجهات الدينية الرسمية أن تطرح بديل تربوي تعليمي ديني منافس لكل ما يمكن أن يطرح ؟على كل حال التربية الدينية في المدارس ليست المصدر الأساسي في التعليم الديني في سورية وهناك تعليم ديني أقوى سواءً أكان مسيحي أو غسلامي خارج المدرسة ويعتبر أنجح بالنسبة للمتدينين لأخذه بعين الاعتبار الخلاف الطائفي فكل طائفة دينية في سورية تعلم ما يتناسب مع اعتقاداتها

سوريا
www.feras-kh@hotmail.com
ابو مالك
2010-04-15 13:31:51
مشروع الشرق الاوسط الكبير
هذه الافكار النابعة من صقور الشرق الاوسط الكبير وجدت لها متنفس عند البعض من ابناء جلدتنا المناهج الحالية رائعة وحيادية ولسنا بحاجة هكذا افكار وهذا راي شخصي

سوريا
abumalak25@hotmail.com
مدرس تربية اسلامية
2010-04-15 13:26:49
حلب
أنا أوافق على تدريس مادة أخلاق مع المناهج المدرسي لأن الطلاب أصبحوا بحاجة إلى الأخلاق والتربية أكثرمن العلم لأننا كثيراما نرىمَن حملوا أعلى الشهادات ليس عندهم أخلاق ولقد سمعنا قصة من أحد القضاة في دمشق عن طبيب كان خارج البلديدرس وأمه وأبوه بعملان ويكدان حتىيكملاله دراسته ويرسلان له مصروفه وعندماانتهىمن دراسته وعادإلى دمشق لم يتعرف علىأبويه وعندماجاءاإليه رفض أن يسلم عليهماأمام زوجته قاللهاأنهماكاناخادمان عنده وهذاليس إلا من التقصيرفي تعليم الأخلاق وأناأؤيدهذه الفكرةعلىأن تدرس أخلاقالمدرسين أولا

سوريا
عماد
2010-04-15 13:25:34
ازمة اخلاق
الحقيقة الموضوع هام جدا وقابل للتطبيق بسهولة ولكن انا مع ادخال مادة الاخلاق العامة كمادة جديدة وليس على حساب الغاء التربية الدينية وبرايي ان تكون المادة عملية ومن واقعنا يعني لاتكون للحفظ والعلامات والبصم وانما مادة ترفيهية تعليمية يتم بها طرح حالات من الواقع / كرمي القمامة - التحدث بصوت عالي بالشوارع - الللخ وهناك قائمة طويلة لما نعانيه من ازمة الاخلاق التي اصبحت موجودة في مجتمعنا / تطرح الحالة من قبل المدرس ويترك للطلاب البحث والمشاركة وابداء الرأي وبعدهايكون لديه التصرف الصحيح. ياريت تنجح

سوريا
im-or74@hotmail.com
بسام الحسوني
2010-04-15 13:16:58
انا من رأي الدكتور حسن
شكرا على الموضوع انا من رأي الدكتور حسن وخاصة إذا كان الأهل معلوماتهم الدينية ضحلة فالولد يجب ان يأخذ المعلومات الصحيحة من المدرسة كما في كل المواد سواء كانت الديانة مسيحية ام اسلامية.وأريد ان أضيف لماذا لا يأخذ المادةاصحاب الديانتين معا ليتعرفوا على الديانتين (مجرد فكرة للنقاش )

سوريا
بدون اسم
2010-04-15 13:16:53
زيادة دروس الدين والاخلاق في المنهاج المدرسي
اخواني الديانة الاسلامية و المسيحية تشترك في الفضائل و النهي عن المعاصي والكن لكل طريقة في العرض لذلك يجب ان تكون حصص الدين منفصلة و حصص المتعلقة في الفضائل المشتركة تدرس في كتاب لللاخلاث منفصل عن كتاب الدين و شكرا

سوريا
anas591@yahoo.com
مغترب سوري
2010-04-15 13:02:10
الموضوع شائك ولكن ..
أنا مع فكرة دمج الطلاب في درس دين واحد يركز ع المشترك بين مختلف الأديان. لطالما أن الأديان السموايه مصدرها واحد وجميعا يدعو الى الفضائل وينهي عن الفواحش فإن من الهام جدا أن يعرف المسلم على سبيل المثال أن صديقه المسيحي لا يبتعد عنه كثيرا في موضوع الدين وأن هناك كم كبير من التقاطع والعكس صحيح ..

بريطاني
سوريا وافتخر
2010-04-15 13:01:49
ماينفع
ماينفع لازم نعلم الاولاد عن سيدنا محمد وافعاله وعن القران وعن الصحابة ونحبب الاولاد بالعكس لازم تزيد ساعات التربية الاسلامية بس حطوا ساعة بالاسبوع مادة اخلاق بدون الاقتراب من التربية الاسلامية

سوريا
mohamad
2010-04-15 12:52:25
What!
Children should know about their religion and the differences among other sects in a responsible way so we assure they respect the other. on the other hand, the govenment should pay attention on the teachers and the way they teach and how to be an example for their students. another thing, we can deny that syria is a country of most the most majority of muslims so how could you prevent them from studying their own religion in their own country. as for the others they have the same right.

إسبانيا
سوري اصيل
2010-04-15 12:51:43
لا للطائفية في بلدنا ، هيك عايشين ومرتاحين
يلي عم ينادي بالفكرة اذا كان بدو يعلم ولادو الاخلاق يروح يعلمهن بالبيت انا قضيت 15 سنة بالمدارس الحكومية ويكون صفنا احيانا نصه من المسيحيين وبحياتو ما حدا اشتكى من انو هو عم ينعزل عن باقي رفقاتو ولا حتى سمعنا بهيك شي من غير مدارس وهاد مو تعصب بس لانو فعلا في كتير شغلات مختلفة بالديانتين من حيث احكام الصلاة وشرب الخمر وغيرو من الاحكام اللي فيها خلاف بين الديانتين مع العلم انو سوريا ما فيها طائفية وعايشين وما احلانا اسلام ومسيحية فليش الفلسفة الزايدة واللي بيهموا اراء الدين الاخر يروح يتثقف لحالو

سوريا
damasa2009@gmail.com
أحمد رامي الأحمد
2010-04-15 12:49:51
ما هي الأخلاق أساسا 2
الديانات السماوية تنظر الى الأخلاقي من منظور الدستور الموضوع من قبل الله عز وجل فالخلاف هنا سيكون هل تؤمن بهذه الديانة أم لا و مدى الثقة بصحة النقل لهذا الدستور الالهي فالاختلافات بين الديانات نمت على مدى العصور لأسباب مختلفة و لكن هل تشكل هذه الاختلافات في مجتمعنا السوري جزء يسير من الخلافات التي ستحصل في حال اعتماد نظرة فلسفية للأخلاق؟أما في حال كون الشخص لا يؤمن بالخلق فسوف يستمد نظرته للأخلاق من النظرة المجتمعية لها حيث يجب دائما الرجوع لنظرة المجتمع ككل لها و ليس ادعاء التفوق الأخلاقي

سوريا
ahmad_rami_alahmad@yahoo.com
N
2010-04-15 12:38:43
مع الأخلاق
أنا من مؤيدي فكرة إلغاء التربية الدينية من المدارس الحكومية والعامة على اعتبار أن الدين شأن شخصي يمكن للأهل أن يعلموا أبناءهم وليس من واجب الحكومة القيام بالأمر والأفضل أن نعتني بتدريس الأخلاق والأشياء المشتركة كأبناء وطن واحد واببحث عما يجمع لا عما يفرق وهو عكس ما قاله الشيخ بأن تدريس الدين خارج المدارس يقود إلى التفرقة بل تدريسها داخل المدارس هو ما يقود إلى التفرقة... نحن كبلد علماني علينا أن نبني المجتمع المتآخي

سوريا
سوري
2010-04-15 12:35:49
ملاحظة
الشكر لسيريانيوز على هذه الزاوية الهامة التي يتوقع لها أن تلقا إهتماما كبيرا من القراء يرجة من الأخوة الفنيين تكبير الخط المكتوب في هذه الزاوية لأنه صغير جدا و بالكاد يقرأ

سوريا
سامر
2010-04-15 12:35:28
اقتراح ممتاز و متأخر
اقتراح جيد جدا بحذف مادة التربية الدينية و أبدالها بمادة تجمع الطلاب انسانيا و اخلاقيا بدل تفرقتهم و عزلهم عن بعضهم بمادة لاتقدم ولا تأخر منهجيا و تربويا ..ليبقى الدين في البيت و الجامع و الكنيسة ولمن يحب فقط . بانتظار ان تصبح سوريا دولة علمانية بشكل رسمي في المستقبل القريب

سوريا
stio@yahoo.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.