مواضيع مختارة
 
جامعة دمشق: قبول طلبات الالتحاق بالدكتوراة بين 15 و30 الشهر الجاري
وزارة التعليم العالي: مبادرة لفهرسة مجلات الجامعات السورية في قواعد البيانات العالمية
التعليم العالي تحدد 6 نيسان موعداً للامتحان التقويمي لخريجي الجامعات غير السورية والخاصة باختصاص صيدلة
التربية: تنفيذ بيان لمشروع عملي حول إخلاء المدارس بحالات الطوارئ
جامعة دمشق تحدد موعد للمتخلفين عن امتحانات الراغبين بالتعاقد معها
التعليم العالي تسمح للطلاب الذين لم يتقدموا لمفاضلة العام الحالي بالتسجيل المباشر في الجامعات
   
   
 
البحث
 

   
   
 
 
وزارة التعليم العالي: تعديلات جديدة على قانون البعثات ستصدر قريبا
التعليم العالي

مديرة البعثات: أكبر عدد للبعثات هذا العام (1093) بعثة

فتحت وزارة التعليم العالي التسجيل لإعلان البعثات العلمية للإيفاد الداخلي والخارجي للعام الدراسي 2010-2011 لصالح الجهات العامة، وبهدف الرد على تساؤلات الراغبين بالاستفادة من هذه الفرصة، التقت سيريانيوز مديرة مديرية البعثات العلمية دلال أيوب حيث كشفت عن تعديلات جديدة لقانون البعثات يجري العمل عليها ومن المنتظر أن تصدر قريباً.


التعديل المنتظر

وكان الاجتماع الشهير لتعديل قانون البعثات جرى في آب من السنة الماضية، في كلية الهندسة المدينة بجامعة دمشق، حيث شهد الاجتماع حينها انتقادات كثيرة لجهة تأخر التعديل.

وحول أهم التعديلات كشفت مديرة البعثات دلال أيوب أنه "في القانون الجديد تمت مراعاة الظروف التي يعيشها الموفد، فبالنسبة للتمديد أصبح هناك نص واضح وصريح يستطيع الموفد من خلاله تمديد مدة إيفاده نصف مدة الإيفاد، لكي يحصل على الشهادة"، مضيفة أنه "في القانون السابق كان هناك 60 يوم فقط ليعود الموفد لبلاده، أما القانون الجديد أصبح هناك 90 يوم ليستكمل الموفد جميع أغراضه ويعود بعدها لبلده".

وبحسب أيوب فإن "اللجنة المكلفة بالتعديل وصلت اليوم للصيغة النهائية للقانون الجديد، وسيتم رفعه لوزير التعليم العالي لاستكمال إجراءات صدوره".

شروط التقدم للإعلان..

وفيما يتعلق بشروط التقدم لإعلان البعثات قالت مديرة البعثات في وزارة التعليم العالي إن "قانون البعثات العملية يحدد الشروط التي يجب أن تتوفر بالمتقدم لهذا الإعلان حيث يشترط القانون أن يكون المتقدم حاصلاً على الشهادة المطلوبة للإيفاد من إحدى الجامعات السورية أو ما يعادلها من الشهادات غير السورية المعادلة أصولاً من قبل لجنة التعادل مرفقة بوثيقة تبين معدل هذه الشهادة".

وحول أعمار المتقدمين أضافت أيوب "يجب على المتقدم ألا يزيد عمره على 28 سنة بالنسبة لحملة الإجازة الجامعية، و29 سنة لحملة شهادة الإجازة في الطب البشري و30 سنة لحملة التأهيل والتخصص (دبلوم تأهيل تربوي)"، مضيفة أنه "يجب على حامل رسالة الماجستير ألا يزيد عمره عن 33 سنة في كل الاختصاصات أو شهادة الدراسات العليا في كلية الطب البشري واختصاصات وزارة الصحة".

وفيما يخص الشروط المتعلقة بالمعدل أضافت مديرة مديرية البعثات أن "الإعلان يشترط أن يكون الطالب حائزاً على معدل في الإجازة وفي كل شهادة مطلوبة بهذا الإعلان لا يقل عن 60%" لافتة إلى انه "يجب على العامل في جهة من جهات الدولة والذي يريد التقدم لهذا الإعلان أن يحصل على موافقة الجهة التي يعمل لديها، أو عليه تقديم تصريح خطي بأنه غير عامل في الدولة".

وبحسب أيوب فإنه يتاح لكل متقدم أن يضع 3 بعثات تتناسب مع الشهادة التي يحملها، حيث يتفاضل المتقدم مع الذين قاموا باختيار هذه البعثات، والناجح هو صاحب المعدل الأعلى، وإن صدف واجتمع شخصان بنفس المعدل يأخذ صاحب العمر الأصغر.

التقديم بالجامعات الخمس

ولفتت مديرة البعثات إلى أن "الكثير من الطلاب الموفدين من سورية يأخذون براءات اختراع، وشهادات تفوق ضمن البلدان الموفدة لهم"، لافتة إلى أن "استلام الطلبات لإعلان البعثات يستمر إلى الـ 4 من شباط العام الجاري، ولن يتم تمديد التسجيل، لأن المدة كافية حيث تم إعطاء 3 أسابيع للتسجيل وتم الإعلان عن إعلان البعثات قبل أسبوع من بدء التسجيل، ليتمكن الطالب من دراسة كل أموره".

وأشارت أيوب إلى أنه "يحق للطلاب أن يتقدموا بطلباتهم في جميع الجامعات السورية الخمسة"، مضيفة أنه "يمكن للمتقدم أن يتقدم في أي مركز من هذه الجامعات".

بعد التسجيل..

وبعد التقدم لإعلان البعثات ترسل الطلبات إلى مديرية البعثات ومن ثم تعمل المديرية على فحص الطلبات لاستكمال الطلب الناقص عن طريق الاتصال بصاحبه، ومن ثم تقوم المديرية بترتيب الطلبات حسب المعدلات ومن ثم يصار إلى إصدار النتائج.

وحول صدور النتائج لفتت مديرة البعثات إلى أن "صدور النتائج مرتبط بعدد المتقدمين إلى الإعلان فكل ما كان عدد المتقدمين كبير طالت فترة إصدار النتائج"، متوقعة أن "تصل الطلبات لهذا الإعلان إلى 8 آلاف طلب".

وأضافت مديرية البعثات إلى أنه "يحق لكل طالب بعد صدور النتائج أن يتقدم باعتراض، فمن الممكن أن تقع المديرية في خطأ لا ينتبه إليه إلا صاحبه"، مؤكدة أن "كل اعتراض تتم دراسته بشكل جدي في مديرية البعثات، ليعرض بعدها على اللجنة التنفيذية لتبت الأمر فيه".

وفيما يتعلق ببعثات هذه السنة قالت مديرية البعثات إن "وزارة التعليم أصدرت إعلان الدراسات العليا فقط، والذي يشمل الماجستير والدكتوراه"، مضيفة أنه "لم تصدر الوزارة إعلان لبعثات الدرجة الجامعية".

ولفتت مديرة البعثات إلى أن إعلان الوزارة لهذا العام يعتبر من أكبر الإعلانات التي تصدره حيث ستبلغ عدد البعثات نحو 1093 بعثة". مضيفة أن أكبر إعلان وصل إلى 750 بعثة فقط".

الإيفاد الداخلي والخارجي

وحول الإيفاد الداخلي قالت مديرة البعثات في وزارة التعليم العالي "في هذا الإعلان كان الاهتمام كبير بالإيفاد الداخلي على مستوى الماجستير، فتقريباً هناك ثلث البعثات داخلية"، معللة أن "الجامعات السورية لها سمعة في الخارج وأصبحت تدرس كل الاختصاصات على مستوى الماجستير".

في المقابل فإن الإيفاد الخارجي هي للبعثات في القطاع الصحي والتربوي، حيث يتم الاعتماد على الدول الغربية المتقدمة في هذا المجال، فأكثر البلدان التي تتعامل معها سورية هي فرنسا وألمانيا لتقدم هاذين البلدين في المجال الطبي، فضلاً عن سهولة الحصول على القبول في هاذين البلدين".

وتتكفل الدولة بجميع نفقات الموفدين للداخل والخارج، حيث يحصل الموفد على راتب شهري، تغطي نفقات الكتب والملابس ونفقات البحث، فضلاً عن تغطية النفقات التأهيلية لغويا لكل موفد، ويزيد للموفد الخارجي راتب يعادل 35% من راتبه إن كان لديه زوجة أو أطفال، حيث أعطت الدولة مليار و300 ألف ليرة للبعثات العلمية هذا العام.

وعن وضع موفدين احتياطيين قالت دلال أيوب إن "لكل بعثة موفدين أصلاء واحتياطيين، ففي حال استنكف الأصيل لسبب ما، فهناك احتياطيين يتم أخذه بعد استنكاف الأصيل خلال مدة 3 أشهر".

يشار إلى أن إعلان البعثات تصدره المديرية العامة للبعثات في الوزارة بشكل سنوي على الجهات العامة لموافاتنا بحاجتهم من البعثات العلمية، حيث ترسل تلك الجهات جداول بالأسماء التي تريدها، وتجمع الطلبات في المديرية، ويحدد مشروع البعثات حسب الاعتماد المتوفر لدى الوزارة، ويتم العرض النهائي للإعلان بعد أن تقرأه اللجنة التنفيذية للبعثات واللجنة العليا برئاسة وزير التعليم العالي وعضوية وزير المالية، ووزير التربية، ورئيس هيئة تخطيط الدولة، ورئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية، مع رئيس إحدى الجامعات الحكومية.

يذكر أن هناك 1600 موفد سوري يتابعون دراستهم في البلاد الموفدين لها، حيث يتواجد معظمهم في فرنسا وألمانيا، ومن ثم مصر، وبعدها يأتي موفدوا الداخل، وتتابع مديرة البعثات في وزارة التعليم العالي أمور الموفدين عن طريق سفارات البلاد التي يتواجد بها الموفدون.

ويبلغ عدد البعثات لوزارة التعليم العالي 305، بعثات حيث يتبع لها الكثير من الجامعات والمعاهد، فيما يبلغ عدد البعثات لوزارة البيئة 63 بعثة، فيما يبلغ عدد بعثات وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي 133 بعثة، فضلاً عن وجود 40 بعثة لتأهيل كوادر تتعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة.

براء البوشي – سيريانيوز شباب


 
 
2010-02-01 23:40:41


شارك بالتعليق


2010-02-13 23:53:26
موفد سابقا لجامعة خاصة
موفد سابقا لجامعة خاصة
انا كنت موفد سابقا بايفاد داخلي الى جامعة خاصة وقد انهيت ايفادي بمعدل ممتاز و لم يسمح لي بالتقدم لاعلان البعثات للدراسات العليا بحجة ان شهادتي من جامعة خاصة ناسيين اني كنت موفد سابقا وقد ورد ضمن الشروط انه يحق للموفد السابق التقدم للاعلان الجديد بعد موافقة وزيره المختص وقد حصلت عليها ورغم ذلك لم يسمح لي كوني خريج جانعه خاصة فما الحل كوني كنت موفد سابقا
-

2010-02-02 13:00:36
طالب موفد
شو مشان الجيش ؟
يا ريت تدرسوا وضع الموفدين بالنسبة لخدمة العلم .. حتى يتسنى لهم ان يخدموا العلم في الجهات التي اوفدوا لصالحها ... بدلا من الخدمة الكلاسيكية .. ولكم جزيل الشكر
فرنسا
-

2010-02-02 12:26:45
موفد بعيد عنكم
أرجو الإيضاح
ورد في نص الخبر ما يلي: "يحصل الموفد على راتب شهري، تغطي نفقات الكتب والملابس ونفقات البحث" ... هل تعتقدون أن الراتب الشهري يغطي نفقات البحث؟؟؟ ثم لماذا نحصل على تعويض الزوجة والأولاد ولا تحصل الموفدة على تعويض لزوجها؟؟؟
من هناك
-

 
خدمات
مواعيد التسجيل
مواعيد المحاضرات
مواعيد الامتحانات
نتائج الامتحانات