syria-news.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
من أجل حفنة من الـلبنات ... بقلم : آرا  سوفاليان
مقالات واراء

في الحقيقة ليست حفنة بل حفنات وليست لبنة بل لبنات واللبنة مكون أساسي أيضاً لصندويشة يحبها الأطفال لها شقيقة توأم وهي صندويشة الزيت والزعتر، وقد تم منع التعامل مع المادتين في داري العامر بطفلتين أرى في أعينهن رحمة الخالق، ويتوجب عليَّ حمايتهن بعد أن تيقنت بعدم وجود من يحمينا جميعاً إلاَّ لطف الله.


مقال عاصف في موقع وطني بامتياز يتحدث عن الزعتر معززاً بالصور يوضح العثور على مخلفات قوارض وهدايا أخرى في مكونات هذه المادة الغذائية في معمل يعود للعصر الأحفوري الجورأسي المتقدم (آخ يا رأسي) ولا يزال يعمل ويبيع ويجتهد... وقد تم توقيف هذا المعمل أخيراً عن العمل فباع الشركاء العشرة معملهم وتم فض الشراكة بعد أن دفعوا ما عليهم و(طلعوا منها متل الشعرة من العجين) وفتح كل واحد منهم معملاً سرِّياً تحت سابع أرض لوحده وبدون شركاء لأن الشراكة شرك، ودارت عجلة الإنتاج في عشرة معامل جديدة وبسوية إنتاج أدنى وأقذر من قبل لتعويض الخسارة التي نجمت عن الرشرشة والكشكشة بعد تأدية الحقوق المتوجبة للسادة قاسم النصف وشركاه.

 

ولم نستيقظ من صفعة الزعتر حتى جاءت صفعة اللبنة... وبدأت القضية عندما بدأت الشكاوى من جموع المستهلكين لمادة اللبنة وهم غالباً أطفال المدارس أولادنا وأحفادنا وقد قال فيهم أهل البطحاء إنما أولادنا أكبادنا تمشى على الأرض ... وقد بدأت الشكاوى تشنف آذاننا على الشكل الآتي:

ـ بابا هذا الموبايل مزعج جداً في الصباح ... خاصة وأنه يقلع بفواصل زمنية متقاربة وبصوت مزعج جداً لا يحتمله أحد

ـ نعم وهذا الإجراء متعمد وهو يريحني من الغرامة الحتمية التي يتوجب عليَّ دفعها بعد أن يفوتكم باص المدرسة... البارحة وفي هزيع الليل أحضرت لكم صندويش طازج وغير عجر ولا مخبوص ولا منخبص أو متخببص و من الفرن الذي تحبونه لأن صاحبه شريف يهتم بأن يبيعنا خبز ناضج وليس عجين مثقل بالماء ، واضطررت لصف السيارة بعيداً والذهاب إليه سيراً على الأقدام لأن جهابذتنا قرروا وضع اللمسات السحرية المبدئية على واحدة من عجائب الدنيا التي ستضاف إلى عجائب الدنيا السبع فقطعوا كل الطرق المؤدية إلى هذا الفرن ومع ذلك فلقد وصلت وعدت بهذا المغنم وتحدثني نفسي بأن أتحفكم بصندويشتين رائعتين تستبدلان بهما هذا الهباب الذي تشترونه من بوفيه المدرسة.

ـ ماذا لدينا

ـ عامرة والحمد لله لدينا كل شيء عدا الزعتر الذي لا زال في قائمة المنع، ما رأيكم باللبنة؟

ـ لا شكراً مردودة مع الشكر... الله يعطيك العافية.

ـ لماذا؟

ـ لأنه لا علاقة لها باللبنة التي نعرفها إلاَّ بالشكل أما الطعم فهو سمج وكريه وننصحك بعدم شرائها لأنها ستبقى في البراد إلى أن يحين وقت التخلص منها!

ـ ما رأيكم بالزيتون فالزيتون هو المادة الوحيدة التي لن يصل إليها عقل الغش الجهنمي الذي نتمتع به

ـ ممتاز بشرط أن يكون مفقَّش... وعلى فكرة نرجوا أن لا تكون متفائلاً كثيراً بشأن الزيتون فلقد قالت لنا جدتنا أنهم في سوق الهال يغشون الزيتون أيضاً بإضافة الأصبغة المسرطنة إليه ليوهموا الناس بأنه ناضج كفاية مع أنه عجر، وبأن لونه ساحر تحبه العين مع أن لونه الحقيقي قبل الغش هو غير ذلك... طيب بقي عشر دقائق وسيفوتكم الباص.

 

وأوصلتهم وعدت لأقرأ في موقع آخر أنه تم ضبط كميات كبيرة من اللبنة المغشوشة في مصانع مرخصة في ريف دمشق تتم إضافة مواد غذائية وصناعية غريبة إليها تجعلها غير صالحة للاستعمال الإنساني ولا الحيواني و منها زيت النخيل والنشاء المركز ومخلفات صناعية منها مادة السبيداج المستعملة في دهان الجدران والأبواب والسيارات والمعجونة بشكل عام حيث تتم إضافتها إلى اللبنة وهذا ما يؤدي إلى الطعم السبيداجي السمج والكريه الذي يمجه الأولاد والذي يؤدي بهم إلى إعادة الصندويش إلى البيت على مبدأ عدم رمي النعمة دون أن يعرفوا بأن هناك من يتعمد رميهم مع النعمة بعد إفراغ جيوب والدهم في مسعى جهنمي تعجز عنه الشياطين!

وقفز إلى ذهني سؤال غبي لا زلت أخجل منه وأخجل من تذكر الحادثة... طرحته منذ عشرون سنة على البروفيسور إيان أوليفر أحد أعمدة شركة دنتسبلاي العملاقة المتخصصة في الصناعات الدوائية المتعلقة بطب الفم والأسنان... وقبل إيراد هذا السؤال الغبي لا بد من هذه المقدمة التوضيحية للقارئ الغير متخصص.

 

هناك مادة دوائية في طب الأسنان على شكل بودرة بيضاء لا يرفضها جسم الإنسان أسمها زينك أوكسايد يتم مزجها مع سائل الأوجينول وهو روح القرنفل  لتستعمل كحشوة مؤقته أو حشوة قعر بعد بتر اللب عند الأطفال أو كحشوة قناة بعد استئصال عصب السن.

وفوجئت بأن سعر الـ 15 غرام من هذه المادة التي تقدمها شركة دنتسبلاي هو 1500 ليرة سورية، في حين تتوفر نفس المادة في محلات بيع الدهان ويطلق عليها اسم السبيداج ويباع الكيلو غرام منها بسعر 50 ليرة سورية لا غير ... وبمعنى آخر فإن المادة الأجنبية تباع أغلى بـ 2000 ضعف، وتعجبت وظننت بأنني مكتشف الدورية الدموية الصغرى أو الكبرى أو كليهما وكنت غراً وجديداً في مهنتي فركضت وطرحت السؤال على البروفيسور إيان اوليفر بالذات وقابلني الرجل الساحر بمنتهى التفتح والإصغاء والاحترام وقال لي: صحيح نحن نبيع نفس المادة  أغلى بألفي ضعف ولكن بعد تنقيتها لأن المادة تحوي أكسيد الرصاص وشوائب أخرى كثيرة وتنقيتها تعتبر مسألة معقدة ومكلفة للغاية وبالطبع نحن نضع مواد إضافية شافية وغالية و نتوخى الحرص الشديد لأن القوانين الاتحادية صارمة ويمكنني أن أؤكد لك بأن أبسط عقوبة قد تؤدي بنا إلى الإفلاس وإغلاق المصنع أما عقوبة التعمد في إدخال أكسيد الرصاص إلى دم المريض فإنني لا أستطيع التكهن بها ولا تخيلها.

 

طيب؟؟؟!!! لماذا ؟؟؟!!! يرحم بيكم وبي السامعين أجمعين عفواً القارئين  لماذا؟؟؟!!! لماذا؟؟؟!!!  لماذا؟؟؟!!! لم نر الأصفاد في أيدي المجرمين ولم نسمع بأسماء هذه المعامل ولم نضطلع على أسماء أصحابها ولم نرى وجوههم البشوشة على الفضائية السورية على الأقل ولا في الصحف ولا على شاشات المواقع الالكترونية، مع أنهم ينزلون بملابسهم النتنة في نفس الخانة التي تنزل فيها إسرائيل من حيث معاملتها للأطفال وأطفال العرب بشكل خاص والشواهد بالمليارات، لماذا لم نسمع بمحاكمات أو إعدامات ولم نسمع بتنديدات مع أن الجريمة مروعة كما يؤكد البروفيسور إيان اوليفر؟؟؟!!!

العدو يتمنى قتل أعدائه وإبادة أبنائهم ومحو آثارهم وسلب أرضهم وخيراتهم،  أما هؤلاء المجرمون فيفترض أنهم إخوتنا... ولكن لهم نفس أمنيات العدو أفلا يستحقون هم الإبادة والإعدام بجريرة جرم أفدح بكثير من جرم الخيانة العظمى؟؟؟!!!

 

 

arasouvalian@gmail.com 
 
 


2010-03-17 13:00:00
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
ربة بيت2010-04-03 13:11:08
بسيطة
سطلين لبن ثقة ومعلقة ملح وامزج واقلب المزيح على شاشية ومصفاية وطنجرة وكلو في البراد .ولكن انتبه ان لا يكون السبيداج في اللبن. وان اشتريت حليب فلا تستبعد ان يكون السبيداج في الحليب لذلك نقترح ان تشتروا معزاية وتضعونها على البلكون وتحلبونها شخصياً مع الانتباه ان لا تطعموها اعشاب مخلوطة بالسبيداج ـ غير الله ما حدا بيصللح هل بلدـ
-سوريا
fatima2010-03-24 12:25:49
شكرا لك سيد آرا
أحيانا نشعر أن الكلمة الحق لم يعد يسمعها أحد ونصاب بالإحباط و اليأس و أن الكلام لم يعد يجدي ، ولكن حقيقة عندما نرى عكس هذا يعود الأمل فينا من جديد و يحيا و نقول نعم مازال للكلمة الأثر ومازال هنالك من يتابع و يهتم ،شكرا لك سيد آرا ماطرحته وشكرا لكل من تابع بعين بصيرة وصادقة ..وشكرا سيريانيوز هذا المنبر الحر و العظيم.
-سوريا
آرا سوفاليان2010-03-23 23:17:23
لا يكفي
إغلاق سبعة معامل ألبان و إنذار أربعة معامل أخرى لعدم توافر الشروط الصحية http://www.syria-news.com/readnews.php?sy_seq=111840 في مكالمة دولية مع طبيب تربطني به علاقة قربى ويعيش في أميركا قال لي: لو أن هذه الحادثة جرت هنا لكان الفاعل سيستيقظ وفي مواجهته آلاف دعاوى التعويض ليجد أنه من الأفضل له أن يقدم على الانتحار طواعية
سوريا
شذر مذر2010-03-21 14:17:45
تم استئصال
مقالة تم استصال عين ادكتور تجدونها في سيريانيوز على الرابط http://www.syria-news.com/readnews.php?sy_seq=111664
سوريا
Said Betraki2010-03-21 10:12:44
جبنه وزعتر
سلامات يا نمر الحل بتوصيل المخالفات لموؤسسات حماية المستهلك وجعل السكوت والبرطله لهذا الاجرام امر اكثر كلفه مع المتابعه لجعله بيد القضاء الفاسد وهم سيقومون بتقطيع اوصاله ليس محبة بالوطن ولكن من اجل المنفعه الشخصيه
ألمانيا
فينيق2010-03-21 06:41:49
وتطبيق حكم الإعدام
شكرا أستاذ آرا لطرح هذا الموضوع الذي ذكرني بكارثة الحليب الممزوج بالميلاماين في الصين وموت الآلاف من الرضع ولكن كما أذكر طبقت أحكام الإعدام ببعض المنتجين أما في سوريا فعدد السكان بسيط جدا ولابد من السيطره على الوضع وتطبيق حكم الإعدام على بعض هؤلاء وبالناقص ياسيدي ألف أو ألفين أو خمسة آلاف خائن غشاش قاتل سوري فالمشكله والطامه الكبرى أن آثار إضافة هذه المواد على الصحه تظهر بعد سنوات
سوريا
Abdel Hameed M.Sadiq2010-03-21 00:48:00
Corruption fails progress
Dr.Ara you are so inspiring writer,it is great to see you writing candidly and critically,but do you believe those corrupt people will ever care to listen to your heart outcry?
سوريا
م.ياسر2010-03-20 22:28:01
من غشنا فليس منا
- معادلات بسيطه الجوده مزيد من الربح-ثبت علميا وعمليا واحصائيا ان الجوده مردودها على الشركه او المؤسه او صاحب المنتج عائده اعلى بكثير على المدى البعيد اكثر بكثير من كل سبل واساليب الغش والخداع التي ليس لها حدود او شكل او طريقه والشركات تبذل كل الجهد للحفاظ على سمعتها ليس من منطق ديني وانما من منمطق تجاري-عائد مادي- بحت فالاسم او الشعار او الرمز او يعني راسمال الانسان او الشركه فالحفاظ عليها حفاظ على الثروه فكيف بمن يجمع المنطق التجاري مع الديني؟ لكن العجب العجاب بمن يؤمن بخلاف ذلك
-سوريا
تاجر دهان وسبيداج2010-03-20 22:27:42
الله لا يسامحكن
كنا نستورد 10 طن سبيداج بالسنة فساويناهم 100 طن بعد ارتفاع الطلب ولما وصلوا وطالعناهن من الجمارك بطل حدا يشتري سبيداج خربتوا بيتنا، ولك شوبها اللبنة بالسبيداج،،، منشو بتشكي ـ آـ قولولي! بعدين الرصاص بيعمل الجسم متل الرصاص أشبكن خايفين
-سوريا
آرا سوفاليان2010-03-20 22:24:24
الى السيد نضال
أحياناً يكون التعليق أجمل من المقالة ... شكراً لك
سوريا
ابو حسين2010-03-20 21:09:41
شي طبيعي
ياجماعة المشكلة مو مشكلة لبنة ولا زعتر ولا مرتديلا المشكلة اكبر بكتير من هيك فللاسف عندما ننزل اجازة في الصيف الى سورياوكلنا شوق للوطن والاهل هل تعرفون ما يحدث لنا فور الوصول فاول شيء يدل على وصولنا للبلدهو الرشاوي المطلوبة على الحدود ثانيا وعندشرب اول قطرة ماء داخل الوطن هل تعرفون مايحدث الاسهال وللجميع وخاصة الاطفال حتى اصبحوا يكرهون الذهاب لسوريا فتخيلوا اذا كان الماء غير صحي ومعقم وهواكثرشيء يستخدم وخاصة بالصيف فما بالنابالامور الاخرى وكل اجازة ونحن مسهلين
سوريا
نضال2010-03-20 21:02:07
متى تضعون النجمة على صدوركم
ذهب الأفاقون واللصوص من أوربا وبقية العالم لأمريكا كي يقتلوا الهنود وينهبوا الذهب ولكي يقتلوا بعضهم بعضا وهكذا حتى أتت اللحظة التي قرر بها المجرمون وقطاع الطرق ضرورة أن يكون لديهم قانون فأصبح القاتل شريفا ووضع النجمة على صدره واللص صاحب مصرف وبنوا بلادهم فأصبحوا سادة العالم فمتى يعي لصوصنا بأنه حان الوقت كي يستثمروا في إرساء مجتمع القانون حتى يصبحوا وإياهم سادة العالم كما كنا يوما.
-سوريا
البحار2010-03-19 10:47:08
شكرا لك
ولكن هل سألت نفسك يا صديقي من هم أصحاب هذه المصانع ؟ ولو بحثت عن ذلك ستجد أن أغلبهم هم أنفسهم الرقباء على هذه المصانع أو رؤساء هؤلاء الرقباء؟وأضيف أن هناك عمال يقومون بقش دور السينما بما تحويه من أوساخ والطمعة الحقيقية بقشور البزر الذي تم فصفصته على أنغام الأغاني الهندية وتحمل إلى مصانع الزعتر حيث يتم جرشها وخلطها لإنتاج أفضل نوعية زعتر في العالم
-سوريا
محمد عماد حمودة2010-03-19 00:23:49
للأسف كلامك صحيح
لأن من اختصاص شقيقتي إحضار الأجبان والألبان كل اسبوع , واول ماتصل البضاعة حتى أتذوقها وخاصة اللبنة حتى أقول لها النشاء فيها أي مغشوشة , ولأني منذ الصغر كنت أتسلل إلى علبة النشاء في المنزل واقضم بضع حبات اصبحت احس بها على لساني ماأن تلامسه أي لي خبرة تذوق لهذه المادة . وهكذا تغير شقيقتي مصدر الشراء والنتيجة لاتختلف النشاء مجددا طبعا مع مواد لاأعرف ماهيتها. أكثر من 90 بالمائة من بائعي الألبان غشاشون . يعني كل مابدو واحد لبنة ظريفة بدو يروح لعند طرزان على طريق حمص طرطوس
سوريا
صاحب معمل لبنة2010-03-18 22:25:28
ماذا أفعل
لجنة داخلة ولجنة طالعة وكالمنشار وجمارك فايته وضريبة دخل طالعة واتحاد نسائي وهات هبات ونذور وأضاحي وادفع بالتي هي أحسن ومخفر شرطة ودورية حماية مستهلك وتكليف دخل وتكليف نخل وحماية مستهلك وتأمينات اجتماعية وضريبة نظافة وقطافة وفواتير كهرباء وتلفون ووقد وأجور عمال وكشكشة لجماعة المالية والحل الوحيد هو ان تكون ارباحي 500% حتى يمشي الحال وقد وجدت الحل فلماذا تعتبون علينا يا يرعاكم الله
-سوريا
bassam2010-03-18 20:47:22
f
مقال رائع يعكس جزء من الواقع الاليم التي وصلت اليها بلدنا الحبيبب . الجشع و الطمع و الربح السريع و البعد كل البعد عن القيم الانسانية و الروحية حولت عدد كبير من ابناء شعبنا الى فاسدين ز على الدولة و حهازها الرقابي أن تنزل اقصى العقوبات على المخالفين و يجب التمييز , مخالفة معمل البسة للمواصفات لا تشبه مخالفة خطيرة في صناعة الاغذية اذا كانت الاولى تشميع المحل 7 ايام الغذائية ان تكون اغلاق المحل حتى تكون عبرة لكل من يفكر ان ينتهج نفس الطريق
-سوريا
DR _S O2010-03-18 20:20:43
الى سوري متشائل
بالنسبة للسيروم ما منعرف بس بالنسبة لشراب السعلة تبع الأطفال فإنه يحوي حشرات أليفة جداً وهي البرغش ويمكن جاءت بسبب السكر الموجود في الدواء وتم تعبئة الدواء وفيه الهدايا المشار اليها من البرغش والأمر يعرفه اولو الأمر وما طلع منها شي البته لأنو أصحاب العلاقة دفعو وما طلع منها شيء (كشكش تعش تنتعش) هو العرف السائد في سوريا ويخشى ان يتحول الى قانون يا سيد سوري متشائل
-سوريا
آرا سوفاليان2010-03-18 18:11:25
الى سيلفانا
أجد بعض المعارضة في دوائر النفوس بسبب تقدمي بطلب يفيد بتبديل كنيتي من سوفاليان وهي بالعربية الفارس الى سولفيان وهي بالعربية أبو السوالف... ويبدو أنه ما رح يمشي الحال
سوريا
سوري متشائل2010-03-18 14:12:07
---
ما عندي عنوان للتعليق ..بس صدف و انا عمبقرا مقالك الرائع انو اتصل فيني رفيقي عمب يخبرني عن رفيق النا صار معو ابو صفار (من اكل السوق)الله يعافيكم و يبعد عنكون كل شر و مرض ...بنصحك بالهجرة ..او تعيش عالسيروم هاد اذا كان السيروم نضيف بالأصل
-الإمارات
Sylvana2010-03-18 12:39:01
السيد آرا سولفيان1
هناك اكتشاف جديد ولكنه لم يطرح علنا وهذا الاكتشاف يقول : ان المواطن العربي اصبح يا جبل ما يهزك ريح!وذلك لأنه تعود وتأقلم على وجبات الفساد التي اصبحت طعامه اليومي!وليس هذا فحسب بل لأن المواطن يتناول تلك الوجبات من فم مغلق بدون ان يتكلم لأن السكوت اثناء تناول الطعام(الفاسد) هو من آداب الطعام!ونتيجة لسكوت المواطن وتحمل الالم من اللقمة الاولى صار لدى جسده مقاومة فظيعة ضد جميع الفيروسات لدرجة انه اذا اكل الاخضر واليابس لم يعد لهذا تأثير على معدته التي تعودت على مواجهة الصعاب( يتبع..
-سوريا
Sylvana2010-03-18 12:06:37
السيد آرا سولفيان2
وهذا ما يجعل مواطننا متميزا في سكوته اثناء تناول الطعام , اذ ان الامر مختلف تماما عند المواطن الغربي! فالغربي يتناول الطعام ولكنه اذا شعر بطعم غريب فإنه يحتج على هذا وحكومته تلبي هذا الاحتجاج بتصحيح طعم اللقمة (التي قد تكون فاسدة) وتنظيفها وتقديم اعتذار لهذا المواطن,ومع هذا لا يمتلك الغربي معدة جبارة مثل معدة العربي لأنها تعودت على الدلال, وهذا هو السر انك تجد شخصا في بلادنا عمره 150 سنة ولا تجده عند الغرب! السر هو انو الفم يلي بياكل والمعدة يلي بتهضم بس وهنن (ساكتين
-سوريا
zizdo2010-03-18 12:02:42
مثل العادة
تضع قلمك على الجرح،بمايخص الزعترأذكربأنني اشتريت في العام2003زعتراًمن إحدى مؤسسات الدولةوبالتحديدمؤسسةعسكريةكماتسمى وذلك على مبدأدعم القطاع العام وعندوصولي إلى البيت أخرجت قارورةالزيت البلدي ووضعت القليل منه وأردفت القليل من الزعترلاحظت (خير اللهم اجعله خيراً)كائنات طولانية بيضاءاللون بدأت تناضل للبقاء حية وعدم الغرق بالزيت الأصفر طبعاً وبكل مسؤولية أعدت الكيس إلى المؤسسة .قبل أن ينتهواال500حرف أود لفت انتباهك إلى أن كلمة غير لا تعرف ب أل التعريف ،وأعتقد أنك نسيت حذف ال ى بعد لم ( لم يرَ)
-سوريا
د خياط2010-03-18 11:35:32
!
أقبل ان يغشني البائع ببنطال فلا ألبسه وأقبل أن يغشني بحذاء فأضربه به ولكن أن يغشني في صحتي وصحة اولادي فالشكوى في ظل حكومة نائمة لغير الله مذلة
-سوريا
محشش2010-03-18 11:27:59
يا سيد آرا
الحديث الشريف يقول من غشّنا ليس منا وأنا يدور في ذهني سؤال خطير ونتيجة مخيفة وهي من الذي منا إذاً بمعنى من هو الذي بقي منا يعني حتى نحن لسنا مننا طيب فمن اين نحنون ومن أين جئنا ومن هو الذي مني وهل بقي مننا أي شيء له علاقة بنا أم ماذا ، بمعنى هل هذه التساؤلات مشروعة ام انها ايضاً ليست منا ..
-سوريا
هلا وألف أهلاً وسهلاً2010-03-18 11:16:42
بكم والله شرفتم العيادات
هنا عيادات القلب المفتوح الحنون الممنون المجنون ترحب بكم أسياخ نفخ بالون حردون راصورات حلزونات والله قلبنا عليكون وشفقانين عليكون ولكن نتطلع الى حصيلة شقائكم وتعب عمركم لتفريغ أبو جيوبكم ، هاتوا هاتوا هاتوا حيث لا حاجة لكم بالمال إنجلطوا فهذا أفضل لنا إنذبحوا صدرياً وإدفعوا عناية مشددة ومشافي وتحاليل وأدوية وأجور عاملين ورواتب ملائكة الرحمة امرضوا وموتوا مرفوعي الرأس أيها السوريين الوطنيين العظماء وانتظروا من يقف عليكم بدلاً من أن يقف الى جانبكم
-سوريا
غيداء2010-03-18 11:10:44
حالات غش2
الشعير المطحون المضاف لأطباق المازوات ومنها المحمرة، الجلد ومؤخرة وأرجل الدجاج بعد الفرم الناعم المضاف على محتويات اسياخ الشاورمادجاج والمصران والأحشاء المضافة على الشاورما لحم، مخلفات عملية التجبن وإعادة تجميعها وخلطها مع الأريشة وصنع الجبنة الناعمة ، سحق الخبز اليابس الذي تم جمعه من الحاويات وإضافته للفلافل والقائمة تطول ونحن شعب نستاهل الحرق ويلزمنا حكومة لا تخاف الله فينا وفي غير ذلك ( سنبقى في مزابل الأمم لأن أخلاقنا هي من المزابل حالياً)
-سوريا
غيداء2010-03-18 11:00:10
حالات غش1
نشارة الخشب مع الطحين الأبيض والملونات البنِّية لخبز مرضى السكري ، الأدوية الفاسدة المعدة للإتلاف، الجبصين الى صابون الغسيل والنتيجة سطم البلاليع، الماء الى صابون الجلي فيصبح بنصف الفعالية، الملح الصخري المذاب بكميات مروعة في الجبنة وهو أثقل منها، البازيلاء بواقع 90% مع الفستق الحلبي في الحلويات العربية، الخبز اليابس المطحون المضاف للمسبحة الجاهزة، القضامة المحمصة والمطحونة المضافة للقهوة، شمع العسل مع المنكهات المضاف للسمنة، زيت النخيل مع الملونات والمنكهات المضاف لزيت الزيتون، الشعير المطحون
-سوريا
د صفدي2010-03-18 10:58:11
اكسيد الرصاص
هو سم زعاف بطيء المفعول يدخل جسم الانسان عن طريق اللمس وعن طريق الشم وأخطر طريق هو عن طريق المعدة وهو خطر جداً والى الدم مباشرة والسيد آرا تعمد عدم تخويف القارئ حيث انه لم يشر الى الخطورة الحقيقية لمادة اكسيد الرصاص فبالاضافة الى تسمم الدم وانهيار جهاز المناعة هناك الرعاش باركنسون والخرف المبكر زهايمر واللوكيميا سرطان الدم حسب دراسات جديدة وبالتالي فإن العقوبة التي اقترحها السيد سوفاليان أقل بكثير من المطلوب
-سوريا
حبيبتي يا جدتي2010-03-18 09:05:55
هدية غالية
من الساحل تصلني هدية غالية على قلبي وهي كيس من الخام يحوي وريقات الزعتر التي حوشتها بيديها وطحنتها وأضافت لها حبات السمسم وتنكة زيت لم يصله الغش أبداً 0حبيبتي يا جدتي الغالية إن حبة الزيتون من يدك أغلى من كنوز الدنيا)
-سوريا
rana2010-03-18 08:47:06
صباح الخير
الغش في المواد الغذائية يعود للجشع و الرغبة في الربح السريع و يعود ايضا للجهل بأضرار ما يستخدمونهن فالتوعية الغذائية و البيئية في بلادنا معدومة، لكن سؤالك الحقيقي عن المحاسبة هو حقيقة ما يقض المضاجع ،لماذا لا يوجد محاسبة ، اليس نحن من قال ( العصا من الجنة ! ) اذا لماذا لا توجد محاسبة -هل تجارنا المحترمون لهم حصانة دبلوماسية في تخريب بلادهم ؟؟
-سوريا
محمد عبد الغني شبيب2010-03-18 05:50:25
صحة أطفالنا يا جماعة
لا أدري ماالذي ذكرني بعادل إمام في مشهد مسرحية (شاهد ما شفش حاجة ) عندما سأل أنه لو كان يعلم أنه يسكن في بناء توجد به راقصة لكان ( عزل ) فيعقب أن لو كل واحد (عزل) لأن تحته تسكن راقصة لأصبحت كل مصر في الشارع , وهنالو أنا سنقاطع كل المواد الغذائية التي تفتقر للرقابة الصحية لأصبحنا نعيش على (السيروم) بداية بعرض اللحوم المكشوفة وما يجري بالمطاعم من تجهيز الطعام إلى استعمال السكرية لتحلية الشاي , إلى معامل تصنيع الألبان .....إلخ
سوريا
مواطن درجة سابعة2010-03-18 05:09:05
تأييد للأخ باسم الباسم
أنا كنت واقف أمام السيد رئيس حكومتنا الموقرة حكومة بلاد ما وراء الشمس وفقها الله لما فيه (خراب البلاد ومضرة العباد) لما فز من على مكتبه وقال no impossible بعد ما قرأ مقالتك وقرر فورا ينقل مكتبه لاأرض الواقع على سطح القمر ليتابع شخصيا محاسبة كل من تسول له نفسه العبث بقوت الشعب الطفران لأن متل ما بتعرفوا حكومتنا عما تدير أمور المواطنين من القمر
-سوريا
بسام البني2010-03-18 03:58:46
بعد الشكر للسيد آرا
سأجيب على السؤال الذي ورد في نهاية المقال بنعم. وأضيف وأفسم أنه إن لم تتم عملية الإعدام العلني لمثل هؤلاء وغيرهم فلن يغيروا من طريقة عملهم وأسلوب كسبهم للمال. تحياتي.
-روسيا الاتحادية
ابووسيم2010-03-18 03:19:36
لماذا؟؟؟!!! لم نر الأصفاد في أيدي المجرمين
لكي نفسح المجال للرشوة واعدتهم لعملهم دون ضرر فلن تسمع باسمائهم ولن ترى الاصفاد في يديهم لان الشباب مارح يتاخرو ساعة زمان بيكتبو ضبط وبيدفعو المعلوم وبيكذبو الحقيقة وبيرجعو عالشغل
-سوريا
عبود السوري2010-03-18 02:39:34
؟؟؟؟؟التعليق ما بقدم ولا بأخر
شي ما بحير بس بظن بخلينا نجن من كتر التفكير مو لحل بس لمعرفة ليش ؟؟؟؟؟؟
سوريا
bassel2010-03-18 02:29:42
لحظة
الله يعطيك العافية استاذ آرا و بحب قلك انو نسيت تذكر شغلة بغاية الاهمية : وين جمعية حماية المستهلك من هالموضوع ؟؟ نايمين و عم يشخروا ؟؟ طيب مو خلاف ما صار الوقت المناسب ليفيقو ولا بيضلو نايمين !!!!!
-سوريا
أحمد الببيلي2010-03-18 01:59:38
جبنة بيضاء بالسبيداج
هناك فلاحة (بنت حلال) تبيع جبنة بيضاء معالجة بالسبيداج في سوق كراجات البرامكة الذي ينعقد صباحاً باكرا.. وقد قاد أحد أفراد عائلتي حظه إلى شراء كمية من تلك الجبنة وبقيت في البراد شهرا عندنا والجميع يرفض تناولها بسبب الطعم الغريب الموجود فيها.. وعندما سمعنا بالاختراع السوري المبدع بغش الأجبان والألبان بالسبيداج عرفنا سر الطعم الغريب!! الله يرحم الأيام التي كانت تقطع فيها يد الغشاش والسارق
سوريا
مواطن2010-03-17 23:53:16
اتفقق مع أرا ولكن لي تعليق
سيد ارا انا معك في كل ما قلت ولكن ارجو منك ان لا تتوقع حلا جزئيا لهكذا مشاكل فحل مشكلة اللبنة مرتبط بأمور اكبر واكثر تعقيدا تبدأ بالضمير والتربية والمنزلية والاخلاق ولا تنتهي عند حدود الرشوة والفساد المنتشر في كل مكان فالامور اليوم كلها مترابطة مثل الشبكة تماما ومتصلة ببعضها بعض , فلا تستغرب اذا قلت لك ان حل مشكلة اللبنة مرتبط مثلا بشكل او بأخر بالسيستم العام للبلد
-سوريا
البراغماتي2010-03-17 18:49:23
شكرا للسيد آرا
إذا أردت أن تفتح باب المقاطعة , لكل الأصناف المغشوشة , أو تلك خارج المواصفات , أو تلك غير الصالحة للاستهلاك البشري . أعتقد أنك ( لاسمح الله ) ستموت جوعاً . إلا أذا اكتفيت ببعض المنتجات الغربية المعروفة . أما بالنسبة للخضار فحدث ولا حرج , بماذا تسقى , وكيف تسمد ... فهذا علمه عند الله . أما المطاعم فأكيد لن تعرف أصناف اللحم المقدمة ونوعيتها لأنها تقدم لك بطريقة غاية في الروعه . بقى الشغلة برأيك وقفت على اللبنات والزعترات ... عافاك الله وأسرتك من كل ضرر إنساني
-سوريا
Rafat Katta2010-03-17 17:30:03
مقالة رائعة جدا واقعية جدا صريحة
يا سيدي مشكلتنا الأولى و الأخير في الجهل و يليه حب المال و كلاهما كارئه أنا معك هؤلاء هم أخطر من الكيان الصهيوني على أمتنا و على مستقبلنا و هم الطابور الخامس الذي سيفتح أبواب مدننا لهم و لكن للأسف لا حل أمام الجهل و حب المال إلا بالتغيير من الداخل و لندعوا الله أن يوفق قائدنا على ذلك.
-سوريا
علاء ايوبي2010-03-17 16:53:08
في خدمة الشعب سيدي
ابدأ حملة مقاطعة الزعتر و اللبنة و الله الشعب غريب شاطرين يقاطعوا يوم الدنمارك و يوم الشركات العملاقة الممولة للحركة الصهيونية و مو قادرين يقاطعو كم طرطور ما بيسوو فرنك
-سوريا
عاصم2010-03-17 16:02:58
مقال ظريف وعاصف
انا عادة لا اضيييع وقتي بالمقالات بس بصراحة شدني عنوان المقال والمقال رائع و جميل لبنة وزعتر وزيتون ولحم جواميس ومعلبات خالصة مدتها ومعامل بدون ترخيص صحي وزيت مخلووط وفواكي معسقلة وكلو بيتحجج بالمازوت الغالي خبيصة لبيصة ....برافو آرا .
-سوريا
MG2010-03-17 14:38:19
-
نعم سيد آرا هم يستحقون أكثر من ذلك ولكن الرقيب هو المجرم الأعتى من هؤلاء لانه الوحيد القادر على وقف هذه التجاوزات و بترها من جذرهاولكنه في سبات سنوي لا يصحو منه ابداً. أما عن مقالتك فهي مميزة كعادتك وقد استمتعت بقراءتها من أول كلمة و حتى اخر كلمة .. شكرا جزيلاً لخوفك على مستقبل اطفالنا ودمت.
-سوريا
Rashid2010-03-17 14:35:27
اااااااخ
لك خليا لربك...ليش في شي ظابط.. بس ذكرتني بشغلةالمطاعم ومحلات الساندويش عنا.. لك ما في حدا بيلبس كفوف ولا حتى بيغسل ايديه..ما بعرف وزارة الصحة شو شغلتا...والله شي بيقرف
-سوريا
باسم الباسم2010-03-17 14:38:04
قطر ..ثم ينهمل 2
لذلك ترقب فرجا قريبا من حكومة بلاد ماوراء الشمس ... سيدي الكريم قرأت لحكومة نيكارغوا دراسة تقول أن مسلسل التطهير من الفساد إن بدأ فلايعلم إلا الله أين سينتهي ويتوقعون أن لايبقى في مقعد المحاسبة كوادر تكفي لأداء هذه المهمة. الخبر السار أن مكتب الدراسات في مؤسسة اجتثاث الفساد بشر باختراعهم لمسحوق يضاف إلى مياه الشرب فيعمل مع مرور الزمن الذي قد يصل إلى 150 عاما فقط على قتل كل الجينات المسؤولة عن النمو السرطاني لخلايا الفساد دون ألم. المشكلة الوحيدة العمولة المطلوبة لإعطاء حق الاستثمار..
-سوريا
مواطن sorry2010-03-17 14:02:57
sorry ya soury
الدنيا تبعنا عبارة عن دولاب عم يدور و يرجع ل نفس النقطة , اذا ثبت هالكلام فلا تتوقعي بس هالحثالة اصحاب مصانع الانتان رح تنعدم,رح تروح معاهون 100 رقبةو منها رجال التموين الموقرين النزيهين اللي كل خلية من خلايا جسمهم و جسم ولادهم حلال ومافي شك ابدا, يعني يا ريت الوضع يكون ببساطة طرحك و بقوة نقمتك و حقدك على هيك حيوانات انسية و خوفك على ولادك,ما بتعرفي عم تنصرف ملاين الليرات شهريا بفواتير تحليل اغذية لمواد عشوائية بس كلو صالح للأستهلاك السوري و في فرق كبير بين الاستهلاك السوري و الاستهلاك البشري
-سوريا
باسم الباسم2010-03-17 13:51:50
أول الغيث قطر 1
الأستاذ آرا المحترم أبدعت كالعادة حفظ الله لك هاتين الشمعتين. ويسعدني إخبارك أن المكتب الصحفي لحكومة بلاد ماوراء الشمس قد قرأ مقالتك وراعه مافيها فاستنفرت الحكومة أجهزتها لكافة لحل مشاكل الزعتر والزيت واللبنة وقد يصل الأمر إلى تقصي حقائق اللحوم المستوردة والأصبغة المسرطنة ومخلفات الأحتراق في وسائل المواصلات والمعامل وسيتعدى الموضوع ذلك ليشمل الحفر في الشوارع والمسؤولون عن تردي مستوى معيشة المواطن الموزامبيقي حتى لو اقتضى الأمر محاسبة المسؤولين في حكومة مثلث برمودا وبلدية هونولولو...
-سوريا