syria-news.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
المساهمات في هذا الباب لاتعبر بالضرورة عن رأي المركز
خمسون عاما... والبرامج المنوعة في التلفزيون السوري؟ ... بقلم : ملهم البريجاوي
مساهمات القراء

وإني و إن كنت المحب العاشق لدمشق وياسمينها , للأسماء والرموز الكبيرة التي مرت بها وعاشت على أرضها .............

وإن كنت الفخور أبدا بالأسماء التي سطرت مجدها ونهضتها ولاسيما في العصر الحديث في القرن العشرين ............

و إن كنت المتابع المتتبع لإذاعتها ومحطاتها المتلفزة في فترات سابقة من عمري وانقضت ....

 

إلا أن ذلك كله لا يضع على عيني غشاوة تمنعها من التقاط الصورة الرديئة والحديث الساذج , إن حصل , بل أقول  أن حبي وفخري بهذه البلد ورجالاتها وثقافاتها يدفعني بصدق لتلقف تلك الزلات والهفوات لأتعلم منها أولا , ولتوضيح فكرة أنها ليست أكثر من ذلك

 

ومن العام إلى المحدد أنتقل حتى تتبدى الفكرة جيدا .

لاشك أن الفخر كان كبيرا جدا بمرور خمسين عاما على نشأة التلفزيون السوري لما يحمل ذلك  من معنى عميق للريادة وغنى تستحقه سورية وأبناءها على مر العصور.

ولابد هنا من الإشادة بمبدأ الاحتفالية الطويلة التي أقامها التلفزيون والتي سمحت للمشاهد باستعادة الذاكرة  للأعمال الأولى والرائدة للتلفزيون و الإطلال على العمالقة الذين شهدوا  الأيام الأولى على افتتاحه .

كل هذا كان جميلا بل وممتعا ولاسيما اللقاءات الخاصة التي كانت مع كبار الإعلاميين والفنانين وهم يتحدثون على تجربتهم وعملهم ضمن الهيئة على مرور الخمسين سنة.

حتى جاءت سهرة المنوعات وكنا نعتقد جميعا أنها الأكثر متعة والأكثر غنى وتتويجا ليوم طويل من البث المباشر المميز , وإذا بنا نشاهد مشهدا  مسرحيا مربكا بدأ بصعود مقدمي السهرة , الذين عانوا كثيرا وهم يحاولون شرح مبدأ السهرة وكيفية اللعبة التي سيلعبونها والتعريف بالمسئولين و بالضيوف والمتسابقين  وعدد الألوان التي تخفي وراءها الأسئلة ونوعية الأسئلة و أسماء الفرق المتبارية وسبب تسمية كل فريق  , ناهيك طبعا عن محاولات الظرف التي يتحلى بها  بعض المذيعين والضيوف والعبارات التي لا معنى لها (مثل قول المذيع امجد طعمه للمتسابقين هيا إختارو  لون سهل ) وكأن الألوان فيها الصعب والسهل والمستحيل وصفات لا نعرفها , لتقع   السهرة  منذ بدايتها في مطب الملل و والأخطاء وتتداخل الأصوات, واللي بدو يحكي  واللي بدو يغني  وهيك.

ولا أخفيكم أن شعور الإحباط عاد مجددا يسري في عروقي , رغم أني أدرك أن نقطة الضعف في إعلامنا كانت دائما في البرامج المنوعة , إلا أني لم أكن أتوقع هكذا سهرة في هكذا مناسبة ولاسيما أننا نتحدث هنا عن خمسين عاما من العطاء وعن أعلام ورموز تفوقت على نفسها وعلى أبناء جيلها من عالمنا العربي.

وان كنت لا أريد التوسع أكثر في النقد , لا سيما واني كما ذكرت سابقا , بأني المحب والعاشق والمتابع , إلا أنني أسمح لنفس أن أعرج على احتفال دار الأسد للثقافة والفنون , هامسا في أذن من يصمم ويعد ويقوم بالإشراف على هكذا احتفال , سائلا ما معنى أن نقدم لوحات راقصة على موسيقية غربية بين فقرة وأخرى؟

وهل كل احتفال سواء للمسرح والتلفزيون والسينما أو للتبغ والقطن والمهرجانات المترامية في الوادي او في البادية سنظل نقدمها بنفس الطريقة ؟

وهل الفرق الراقصة أصبحت الحل الوحيد والسهل لمثل هذه الاحتفاليات ؟

ما أجمل لو أنكم قدمتم الأغاني الخالدة التي أنتجها التلفزيون بطريقة محترمة وكلاسيكية بأصوات نجومنا الشباب الذي لا تنقصهم الخبرة ولا الحضور(رويدا عطية , شادي أسود , شهد برمدا , ناصيف زيتون , حسام مدنية....الخ ) ,

 وبعض الإسكتشات الرائعة المحفورة بالذاكرة بمشاركة كبار الممثلين .

وأخير لابد من كلمة حق أن هذا الجهاز (التلفزيون السوري ) يستحق من الجميع الاهتمام والارتقاء أكثر فأكثر لأنه صورتنا للعالم والصديق الدائم لنا مهما تعددت المحطات وتنوعت .

ولكم حبي واهتمامي وكل عام ووطنا الرائع بألف خير .


2010-07-31 23:00:43
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
مهند باكير2010-08-04 03:47:51
حاج أفتخارات حاج
بصراحة أشكرا الكاتب على هذا المقال بس أفتخر كتير وما نقد ألا القليل وأنا أقول لازم تطور حالا هل القناة لأنو بحطوا مذيعات غير قدرات على التقديم .. يشوفوا مذيعات أمبيسي علا فارس وغيرا وأذا سألت الكاتب كم نسبة أفتخارك بهل الوطن أكيد بقول أنا أنا أفتخر أفتخر لكن نسبة أفتخروا لو قستوا يمكن 20 من 100 ونسبة أنتقادوتو 80 من 100
-سوريا
صديق ملهم2010-08-01 15:21:01
غدا نلتقي
جميل ان أرى هذه المقالة يقرأها معظم من يريد الاطلاع في سورية بعد ان كانت احاديث نتنادمها في اوقات فراغنا جميل ان يرى الناس بعينيك الناقدتين ولا شك عندي ان ذلك سيثري صفحات سيريا نيوز وان شاء الله صفحات اخرى ,راقية و محبوبة و محبة تحياتي لك و شكرا على موضوع اتفق على مضمونه كل من قرأه
-سوريا
كلامك صحيح2010-08-01 14:35:59
وقد حضرت تلك الإحتفالية
لايجب أن يكون في التلفزيون مذيعين موظفين إنما عقود ورواتب ضخمة لفترة وجيزة لأن الناس تمل من وجه واحد لذلك من الأفضل التغيير كل عدة سنوات كمضيفات الطيران تماما فعند الزواج أوبلوغ سن معين تذهب لبيتها بتعويض وهذا هو الأصول , أما وظيفة بقاء مذيع أو مذيعة حتى التقاعد فهذا خطأ , هذا غير أن أصحاب الثقافة والشكل الحسن والأصوات الجيدة لايعلمون بتلك الرواتب السخيفة جدا جدا فالمذيع وضعه كالممثل تماما .
-سوريا
حزين2010-08-01 12:47:17
غير مبرر 2
الواضح أنها تغرد خارج السرب, بما تتحلى به من الصوت الجميل و الحضور اللافت و المهنية العالية سواءا في نشرات الأخبار أو خلال هذا الحفل البائس. من الفرح مشاهذة هكذا مذيعة عل قنواتنا الفضائية و نتمنى لها التوفيق ربما في محطات أفضل. لدينا العديد من الكوادر الجيدة في سوريا من مذيعين أمثال أحمد فاخوري, نضال زغبور, رائدة , و غيرهم و مقدمين و حتى مخرجين برامج يرجى الإستفادة منهم بشكل أفضل و أن كل ما يلزم هو قليل من التنظيم و التحضير و الإدارة الجيدة
-سوريا
حزين2010-08-01 12:41:39
غير مبرر
من المستغرب ظهور هكذا احتفالية على التلفزيون السوري, حيث على الرغم على أنه جهة حكومية و لكنه يمتلك الإمكانات المادية و الفنية و البشرية لتقديم حفل على مستوى عالي. حيث ان الفنانين الذين تم جلبهم هم من الفنانين المعروفين و المحبوبين جداً من دريد لحام, سلمى المصري و مخرجين و ممثلين معروفين. فلا يوجد اية سبب لتقديم حفل راقي و ممتع, و يكون حتى هو الفرصة لهولاء المعدين و المحرريين و المخرجين للأنطلاق لقنوات أخرى.
-سوريا
فلان2010-08-01 12:07:38
ذكريات
يا جماعة مرة من المرات ... وبسهرة عيد الميلاد المجيد، وبهالمناسبة احزروا شو حط التلفزيون السوري؟ برنامج وثائقي عن قبائل الماساي الأفريقية، وكيف بتشرب دم البقر وبتخلطو مع الحليب احيانا، كان منظر مقرف للغاية، يجعلك تستغرب من كان وراء هذه الفكرة الخلاقة، ومن وافق عليها
-سوريا
طرطوسية2010-08-01 11:24:43
abo albawasel
** بس سؤال انو مذيعاتنا ماعم يتفرجو على غير محطات؟ بلا مايبعدو كتير ماعم قلون شوفو اوبرا وينفري يشوفو بس مذيعين ومذيعات LBC أكيد رح يتعلموا كتير شغلات وأهم شي العفوية والريلاكس وخفة الدم ولازم يجيبو حدا خبير يدربون عالحركات ووالمشي والكلام ومع الوقت بيصيرو.. بعدين الجيل الجديد مو ناقصو شي.. حاج بقى عيب حلنا نصير بعد 50 سنة
-سوريا
سامر علي2010-08-01 11:11:21
البرامج المنوعة
لااحد يشك بان التلفزيون السوري يملك ارشيف من اكبر واجمل ارشيف تلفزيون في المنطقةولكنه مخزن في الادراج وكنا نتمنى من قناة الدرما ان تنبش في هذه البرامج المنوعة القديمة التي تثبت اننا اول من انتج مثل هذه البرامج مثال من اكون ل وليد سرديني ومنكم واليكم واخر او نفتح قناة مثل التي قام بافتتاحها التلفزيون المصري بعنوان التلفزيون العربي والتي استقطبت عدد كبير من المشاهدين نتمنى ان نرى ارشيف التلفزيون الجميل عما قريب على قناة الدراما والا ماتقدمه من الجديد موجود على اغلب المحطات
-سوريا
تحسين عوجاية2010-08-01 10:55:51
ايه سيدي
الحفلات التي تقام في مثل هذه المناسبات نسخة طبق الأصل منذ افتتاح التلفزيون كلمات رنانة - مطربين محلليين من الدرجة العاشرة - اخراج فاشل. ليتهم يتعلمون من الحفلات التي تقام مثلا في لبنان و كيف يتم الاخراج و التنسيق و هذه اللأمور.. عوجهههههههههه
-سوريا
احمد2010-08-01 09:40:54
صعب كتير
الحقيقة صعب كتير تظبط لأن هناك ضعف في طريقة تفكير عند أصحاب المناصب في التلفزيون وخليها ع الله
-سوريا
abo albawasel2010-08-01 08:46:54
نظرية السوبر مان
شو مشان ا.ط.؟؟؟ استلموه متل ما استلمت الفيوتشر ميشو بس عنا مو بس بميشو شو ما ضل برنامج وما استلمو السيد ا.هل يا ترى ما عنا شباب قادرين يقدمو برنامج؟؟؟ خلصت سوريا من المقدمين الشباب؟؟؟ ايمت بدها تخلص نظرية السوبرمان عنا؟ المذيع ما لازم يكون موظف وانما عقد سنوي بعد سنة يا يشفلو محطة تانية يا برنامج تاني هدف المحطات التلفزيونية الترفيه مو الاضجار حتى الموت وحتى لو قلتو تثقيفي هدف المحطة طيب تقفونا باسلوب غير ممل بليز يعني
سوريا
gh-k2010-08-01 08:29:46
كمان في نقطة
شكراً جزيلاً للكاتب واريد ان اضيف ان بعد ذلك اليوم المملوء بالاحتفالات لم يتوانوا القائمين على الادارة عن حجب قناتي الدراما والثانية منذ الساعة السادسة يومياًدون خجل في القنوات الارضية وذلك مكافأة لذلك الشعب الذي يحتفل بالذكرى الخمسين للتلفزيون العريق
-سوريا