syria-news.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
على رغم استهلاك صورتهم النمطية... فرسان الأغاني الشعبية في الساحل السوري قادمون!
كرت أصفر

يتسابق المطربون الشعبيون في الساحل السوري للإطلالة بأغانيهم المصورة. وشجع رواج هذا اللون من الغناء المميز للبيئة الساحلية الريفية زملاءهم في بقية المناطق السورية على استعارة لهجتهم وطريقتهم في الظهور.


وترافق ذلك مع هبوط مستوى كلمات الأغاني والألحان مع تقليد طريقة الأداء وتقنيات الإخراج في شكل أعمى، الأمر الذي أفقد اللون بريقه واستنزف عناصره الفنية. ودفع ذلك بأحد النقاد إلى القول إن «مآل هذه الأغنيات الى الكراجات (محطات انطلاق السيارات العمومية) التي انطلقت منها، ما لم يتوقف كلّ من هبّ ودبّ عن تسويق أغانيهم في شكل مخيف»، في إشارة الى ان معيار نجاح الجيل القديم للأغنية الساحلية ذيوع أغنياتهم من خلال سيارات نقل الركاب. ويخالفه آخرون الرأي، معتبرين أن «احتلال» المطربين الشعبيين منصات المهرجانات السورية أخيراً أعطاهم زخماً معنوياً على أنهم الأجدر والأقدر على شغل الساحة الفنية التي تعاني هي الأخرى من خواء وتراجع في سويتها.

واستشهد هؤلاء بمهرجان المحبة في اللاذقية في دورتيه الأخيرتين، وكيف بات مطربو أبناء الساحل، بلا منافس، «فرسان» الحفلات. والدليل الإقبال الكبير على وصلاتهم الغنائية، في حين خوت الصالات من الجمهور أثناء أداء مطربين معروفين، ومنهم لبنانيون، أغانيهم. وتوقع المتابعون أن تتضاعف أعدادهم بعد أن يفتح الباب أمامهم على مصراعيه.

ولذلك خصصت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون فئة للأغنية الشبابية في مسابقة «نجوم من سورية» التي يجري الإعداد لها الى جانب أغنية الطرب والأغنية الشبابية.

شح الأفكار الفنية

فشل مخرجو الكليبات الشعبية في الإفادة من التنوع البصري لريف الساحل السوري والذي مهدت له الفنتازيا التاريخية السورية باختيارها أماكن تصوير في غاية السحر والجمال، وتكررت مشاهد الكليبات الطبيعية على ضفاف الأنهار والبحيرات ذاتها ومن زوايا اللقطات نفسها ما أضفى صورة نمطية على المشهد العام والخلفية البصرية للكليبات.

يضاف الى ذلك تركيز المطربين على المفردات نفسها للبيئة الريفية التي أسهبوا في تسويقها لتصبح مألوفة للجمهور بعد ان كانت مجهولة.

وبدا أن الأغنية الساحلية غير مؤهلة للاستمرار على النحو الذي ظهرت عليه سابقاً نتيجة لشحّ طواقم الأعمال الفنية في هذا اللون الشعبي من مؤلفي أغان وملحنين ومخرجي كليبات. فلم تستطع العملية ان تفرز سوى مختصين معدودين على الأصابع، مهمتهم توزيع نتاجاتهم وأعمالهم على المؤسسات الفنية الراعية لهؤلاء المطربين.

تحريض على الابتذال

راحت كلمات تلك الأغنيات تميل إلى التسطيح بدل البساطة في اختيار مرادفاتها وغدا التغزل بالجرن والحنطة والكرم والبخور والخبز المنشور سمة عامة لمعظم الأغاني، كما في كليب محمد ديوب «جدي» الذي يحن الى الدفاية (المدفأة) والأيام الخوالي «الشو كانت حلوة». بينما تغنى عماد يسوف في كليب «كسرة خبز» بالتنور والدبكة المعقودة حوله.

والأرجح ان عجالة التناول والطرح أدت الى نوع من الابتذال لناحية كلمات الأغاني وقصة السيناريو. ومال كليب أحمد يسوف «جوال جدي» الى التهريج عند الحديث عن الجوال «المعلق ع دكة شروال» فيقول: «جدي صار عنده جوال ع ستي شايف حاله، بيمسّج ما بيبعت مرسال للي بتخطر بباله، مال الجوال وماله» على رغم أنه في الضيعة «ما في إرسال» قبل ان يختم بعبارة «رن وشاله حتى يرد فلتت دكة شروالو».

وآثر قيس المحمد في «حمود طالع لجدو» الحديث عن الجد أيضاً لمجرد الإشارة الى ان الحفيد حمود «غير سعدة ما بدو» وهذا وجه الشبه بينهما، وهو مثال صارخ على موجة التقليد والنسخ التي يجري تمريرها من دون أدنى مراعاة لبديهية التفرد وحتمية الابتكار والتجديد في العمل الفني.

وفيما اقتضب ميلاد الشيخ في «تميرا» (اسم علم أنثوي) في وصف الحقلة (الحقل)، لمصلحة التركيز على المفارقة في استعراض الثياب القصيرة «الدارجة» بين مدينة جبلة الساحلية وريفها، ابتهج محمد منير في كليب «الزيتون» بموسم القطاف وطقوسه بما فيها الميجانا المرافقة له ويقول: «الحمد لله قطفنا الزيتون وعصرناه وطالعنا الزيت، وزلغط يا حسون مونتنا صارت بالبيت».

ويلاحظ أن الطرح المباشر للأفكار والمواضيع من دون الاجتهاد في اختيار الألفاظ والتعبيرات سمة واضحة في معظم الأغاني.

والحال ان طرح الكليبات الجديدة يمر بمرحلة تسويق أغانيها عبر اسطوانات مدمجة مصورة في الحفلات الخاصة لمعرفة مدى تذوق الجمهور لها. ومن ثم تستهدف السوق على شكل كليب بعد اقتناع إحدى شركات الإنتاج بجدوى تبنيها، ومثال ذلك أغنية «وا عيني» لجلال حمادة التي راجت قبل تصوير كليبها.

والتفت بعض المطربين «المخضرمين» الى خطورة العزف على الأوتار نفسها فأضافوا لمسات من الرومانسية بدافع التميز والخروج من أسر التقليد. فقدم علي الديك «خسارة» ليبدو في صورة مغايرة عما عوّد الجمهور عليه، وكذلك أعاد وفيق حبيب تسجيل «غزالا» في جو حالم.

 

الحياة


2005-10-18 09:41:21
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
عبد من عباد الله2007-03-03 10:45:07
(حمود نازل لجدو...غير سعدة ما بدو) !!!
بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد : الله أكبر على كل من يحاول خدش الحياء عبر كليبات هابطة من هذا النوع... والمصيبة أن هذه الكليبات لا تزال مبثوثة على قنوات غنائية متعددة !! **
-
عبد من عباد الله2007-03-03 10:28:14
(حمود نازل لجدو...غير سعدة ما بدو) !!!
بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد : هذه الأغاني لا فائدة منها مطلقا ... ولماذا استخدام الفتيات في كليباتها ؟؟ ولمن قال إن هذه الأغاني أفضل من الأغاني الأخرى ... أقول : أغلبية هذه الأغاني هابطة ... وأبرزها (نمتي ما عاد تفيقي) ، للمدعو أحمد يسوف ، و(ووطفة) ، للمدعو ثائر العلي.فهل بعد هذا نقول إنها أفضل ؟؟ والسلام عليكم ورحمة الله.
-أرض الله الواسعة
omar2007-02-22 21:00:06
كل شي وإلو جو
كل شي لحالو وكل شي ومزاجو يعني انا ما بسمع إلا ام كلثوم وفيروز ولافن الراقي يعني بس بيجي على بالي أحيانا أسمع أغاني جبليه يعني ما بضرورة تعلق عدم سماعنا لهيك أغاني بأنها فن هابط ولا يوجد فن هابط إلا المغني اللي صوتو غير مقبول وشكرا على ها الطرح الجميل تحياتي
-اسوري مقيم في السعوديه
Ragheb2006-05-26 01:29:59
لاذقاني
هذه الأغاني تبقى أفضل من الأغاني الهابطة جداً على الساحة الفنية وهي تعبر عن البساطة في الكلمات والغناء ....
سوريا
هاوي الغرام2006-04-19 05:25:57
الاغاني الساحلية
عيب على اهل الشام او اي محافظة الحكي على ها الاغاني وين مطربين الشام شو اغانيهم حتى يحكو واغاني الساحل دارجة في كل الدول حتى في الخليج وعيب يحكو على التراث الاغاني السورية ما نعرفت الى بعد ما طلعت الاغاني الساحلية وبس
-الامارات
سوري أصيل2006-02-26 21:34:30
بتبقى أحسن
يا أخي بتبقى هي الأغاني أحسن من هذا الهبوط اللي عم نعيشو مثلاً أغنية وا عيني أجمل من غنية ما اشربش الشاي أشرب أزوزا أنا ل المبدعة العملاقة مروى ع القليلة بتحرك الجو شوي ومندبك شي أترا
-سوريا
hno2005-11-16 00:00:00
ميدان
في كتير اغاني مافينا نتجاهلها وحلوة كتير متل غنية واعيني وانت يا ياسمين الشام لا تحكمي على اهل الشام في ناس بتموة بهل الأغاني يبقى لا تسمعي
-سوريا
hani2005-10-31 00:00:00
syria
بصراحه انا سمعت معظم هلاغاني وعنجد فيها شي هابط لكن وفيق حبيب بيختلف كتير عن هيك ناس سمعوا وقرروا
سوريا
Ammar Q2005-10-29 00:00:00
شو هالسخافة
لأ وعن جد عاملين مقال ومعذبين حالون بعدين أي فيديو كليب هاد كل واحد من هدول مدين شي 15 ألف ليرة وجايب كم وحدة من الكازينو يللي بيغني فيه و آل عامل ما يقال له فيديو كليب مو عيب عليهوم بس عيب عالتلفزيون يللي عم يعرض هالسخافة
-Syria
رايق2005-10-25 00:00:00
كده كفاية
أغاني هابطة و سخيفة ... معظمها إذا ما كانت كلها المهم صرعونا بهيك ألحان سخيفة و كلمات أسخف و كليبات على أسخف و عنجد شي بيخجل أما ياأختي ياسمين الشام مو حكي هاد؟؟؟ ملاحظة: لك أقرأ كامل المقال لكن هادا رأيي بهذا اللون و طريقة تقديمه
جبلة
Wise Man2005-10-24 00:00:00
تنويه
التراث الساحلي من اجمل التراث في العالم ولكن كل مين حافظ كلمتين سوا حاله مطرب جبلي ، نزعوا الفن والتراث والطرب ، بعدين إغنية كاسة مته مثلا صاحب الاغنية أردني وما إله علاقة بالساحل السوري بس نقشت معه لانها ساقطة شوي
سوريا
ياسمين الشام2005-10-24 00:00:00
خليها عندكن
الظاهر اللي كاتب المقال ما سمع صوت اسمهان ولا الحان فريد الاطرش.. اغاني والحان الساحل اللي طاير عقلك فيها خرج تستخدم لتعذيب السجناء مو للطرب والبسط... يا اخي اغاني الساحل للساحل ... خليها عندكن ما بدنا نسمعها بالشام...
-سوريا
عدنان2005-10-19 00:00:00
ارحمونا
هالاغاني بتوجع الراس بصراحة حتى اني كل مابمرق بالكراجات او تحت جسر الرئيس بيصير راسي بيوجعني وبتذكر النكتة لما واحد امريكي طلع مع سائق تكسي ولما حط شريط كاسيت بالمسجلة قال الامريكي : please no hasoudeh
-USA
dodi2005-10-18 00:00:00
فن اخر زمن
بحياتي ما اسمعت اسخف من هالاغاني يعني بس عرض للبنات علما انو في بسوريا تراث كثير حلو بكل المناطق احلي من هي الاغاني وممكن تنتشر بس يلعن ابو الواسطة
-Canada
من هونيك2005-10-18 00:00:00
أغاني هابطة و بتخجل
شي بيخجل والله راسي بيجعني بس اسمع هيك أغاني ما عاد في زوق عند العالم ليسمعوا هيك صياح و *** هزلت...
-والله من هون
بردى الشامي2005-10-18 00:00:00
مقال اعلاني
كاتب المقال حاول استغفال القارئ على انه ناقد لحالة الاغنية الساحلية .. لكنه تبين ان المقال ماهو الا اعلان عن اسماء مطربي الاغنية الساحليه وعن اغانيهم الهابطه
-sadma