syria-news.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
غرفة صناعة دمشق وريفها: تبادل البضائع مع الصين بالليرة أو اليوان سيكون قريبا
الاخبار الاقتصادية

حجم الميزان التجاري بين سورية والصين وصل في 2010 إلى أكثر من 75.16 مليار ليرة

كشفت غرفة صناعة دمشق وريفها أن تبادل البضائع مع الصين بالليرة أو اليوان سيكون في الوقت القريب, مشيرة إلى أن تطبيق هذه الفكرة ستفيد الجانب السوري والصيني


وأوضح رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها باسل الحموي, في تصريحات لصحيفة (الوطن), في عددها الصادر اليوم الأحد, انه "تم توجيه كتاب عن طريق وزارة الخارجية للبنك المركزي الصيني من أجل تبادل البضائع بين البلدين بالعملات المحلية، أي بالليرة السورية أو اليوان الصيني، لافتاً إلى أن "هناك 47 دولة حتى الآن وقعت على مثل هذه الاتفاقية مع الصين".

وكان حاكم مصرف سورية المركزي اديب ميالة  قال, يوم الخميس الماضي, خلال لقائه رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها باسل الحموي وممثلي القطاعات الصناعية, ان التعامل بالعملات المحلية للدول الصديقة سيساعد في التخفيف من آثار العقوبات الأمريكية والأوروبية والعربية المفروضة على سورية، وبالتالي الحفاظ على الاحتياطي من العملة الأجنبية والحد من ارتفاع الأسعار.

وأضاف الحموي أن "اجتماع الغرفة مع حاكم مصرف سورية المركزي نهاية الأسبوع الماضي تناول فكرة أن يكون التبادل بين سورية وبعض الدول بالعملات المحلية".

وبحث ميالة مع ممثلي القطاعات الصناعية, يوم الخميس, عدد من المواضيع التي تهم الصناعيين , كما ناقشوا الحلول التي يمكن من خلالها تجاوز كل العقبات التي تفرضها الظروف الراهنة ولاسيما العقوبات الأمريكية والأوربية.

بدورها, أشارت الصناعية مروة الأيتوني إلى أن " فكرة تبادل البضائع مع الصين بالليرة أو اليوان قريباً سيفيد الجانب السوري والصيني معاً رغم ما قد يقال عن إن هذا المشروع قد يساهم بغزو المنتجات الصينية للسوق السورية بدرجة أكبر".

وتشير أرقام رسمية, بحسب صحيفة الوطن, إلى أن حجم التبادل التجاري بين سورية والصين بلغ في عام 2010 أكثر من 75.16 مليار ليرة أي ما يعادل 1.63 مليار دولار شكلت الصادرات السورية إلى الصين منها ما نسبته 5.2 % فقط.

وأعلنت سورية والصين رسميا في عام 2010 عن تأسيس مجلس رجال الأعمال السوري الصيني بهدف تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين وزيادة حجم التبادل التجاري.

وشهدت العلاقات السورية الصينية نموا مطردا, وخاصة في المجالات الاقتصادية, حيث أحدثت مدينة صينية في المنطقة الحرة بعدرا قرب دمشق, وأنشئت مصفاة نفط في دير الزور, كما تعد الصين مصدرا مهما لكثير من المنتجات للسوريين وخاصة الإلكترونية, وتعتبر المستوردات الصينية عصبا هاما للأسواق السورية.

ووصل حجم التبادل التجاري بين سورية والصين مع نهاية عام 2008 إلى نحو 2.27 مليار دولاراً.

يشار إلى أن الاقتصاد السوري تأثر في الآونة الأخيرة بالأحداث التي تتعرض لها سورية من احتجاجات اندلعت في عدة مدن سورية منذ 15 آذار العام الماضي، والتي أسفرت عن سقوط آلاف الشهداء، إضافة إلى جملة من العقوبات الاقتصادية غربية وعربية طالت عدد من الشخصيات الاقتصادية والسياسية والكيانات الاقتصادية.

 

سيريانيوز

 

موضوع ذو صلة

ميالة خلال لقائه صناعيين: التعامل بالعملات المحلية للدول الصديقة يحد من ارتفاع الأسعار


2012-07-01 12:59:28
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق