syria-news.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
وزير الخارجية الروسي يؤكد بأن بلاده لن تشارك في مؤتمر "مجموعة أصدقاء سوريا"
الاخبار السياسية

"تأجيل اللقاء المرتقب مع وفد من المعارضة السورية إلى الأسبوع المقبل"

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، يوم الثلاثاء، بأن بلاده لن تشارك في مؤتمر "مجموعة أصدقاء سوريا"، في وقت أعلن فيه عن تأجيل اللقاء المرتقب مع وفد من المعارضة السورية إلى الأسبوع المقبل، فيما أوضح أن موسكو تدعو إلى توحيد المعارضة السورية استعدادا للحوار مع السلطات السورية، كما تنص عليه خطة كوفي عنان المبعوث العربي الأممي.


ونقل الموقع الالكتروني لقناة (روسيا اليوم) عن لافروف قوله، في تصريحات صحفية، إن" روسيا لن تشارك باجتماعات مجموعة أصدقاء سوريا"، معتبرا أن "ضرورة هذه الهيكلية سقطت بعد مؤتمر جنيف".

وأضاف لافروف أن "مجموعة أصدقاء سوريا منذ البداية كانت تسعى لمساندة مجموعة واحدة من المعارضة السورية، الخارجية فقط منها وليس الداخلية .. ونحن عرضنا بصدق أسباب امتناعنا من الالتحاق بهذه الآلية".

وتضم مجموعة أصدقاء سورية العديد من الدول الغربية والعربية، خصوصا الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا والسعودية وقطر.

من جهة أخرى، أعلن وزير الخارجية الروسي عن تأجيل اللقاء المرتقب مع وفد من المعارضة السورية برئاسة ميشيل كيلو إلى الأسبوع المقبل، وذلك تلبية لطلب المعارضة .

وقال لافروف انه "كان من المخطط عقد اللقاء المذكور الأسبوع الجاري، لكنه استجابة لطلب الوفد السوري تم تأجيله إلى الأسبوع المقبل"، لافتا إلى "أهمية البدء الفوري للحوار الوطني الشامل بين الحكومة السورية وكافة أطياف المعارضة تنفيذا لخطة كوفي عنان للتسوية السلمية".

ووصف لافروف مؤتمر جنيف الذي عقد السبت الماضي بأنه "خطوة مهمة لتوحيد الجهود الرامية إلى تحقيق التسوية السلمية ورفض أية محاولات لتسوية الوضع عبر وسائل عسكرية".

وكان نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف أعلن، الاثنين، أن وفدا من المعارضة السورية سيزور موسكو يومي 4 و5 تموز الجاري برئاسة ميشيل كيلو الذي يشارك الآن في مؤتمر القاهرة للمعارضة.

فيما يتعلق بمؤتمر المعارضة السورية في مصر، أكد وزير الخارجية الروسي مشاركة السفير الروسي لدى القاهرة في المؤتمر الذي يعقد يومي 2 و3 تموز في العاصمة المصرية تحت رعاية جامعة الدول العربية.

وقال الوزير الروسي إن "سفيرنا لدى القاهرة سيعمل على إقناع المعارضة السورية ببلورة موقف موحد من التسوية السلمية والاتفاق بشأن من سيمثلها في المفاوضات مع الحكومة السورية".

وأضاف لافروف أن "موسكو تدعو إلى توحيد المعارضة السورية استعدادا للحوار مع السلطات السورية، كما تنص عليه خطة كوفي عنان التي أقرها مجلس الأمن الدولي"، لافتا إلى انه "ومن هذا المنطلق تعتبر مشاركتنا في اجتماع القاهرة الذي يهدف إلى توحيد كافة قوى المعارضة السورية أمرا منطقيا".

وكان رئيس "المجلس الوطني السوري" المعارض، عبد الباسط سيدا، قال إن اجتماع القاهرة هو الرد الأفضل على مؤتمر جنيف الذي تحاول من خلاله موسكو فرض حلول تتناسب مع احتياجاتها وليس احتياجات ومطالب الشعب السوري، وذلك بعد أن كان الرئيس السابق للمجلس برهان غليون وصف المؤتمر بأنه "مهزلة"، مشيرا إلى أن أعضاء مجلس الأمن قبلوا الإملاء الروسي وتخلوا عن واجبهم تجاه الشعب السوري.

وتعتبر روسيا من أكثر الدول الداعمة والمؤيدة للسلطات السورية, مشددة على ضرورة حل الأزمة السورية عبر إجراء حوار وطني بعيدا عن أي تدخل عسكري في شؤونها, كما أسقطت مؤخرا مع الصين مشروعي قرارين في مجلس الأمن, الأول يدين العنف ويهدد بفرض إجراءات، والثاني يدعم مبادرة عربية أقرتها الجامعة العربية في كانون الثاني الماضي تقضي بتفويض الرئيس بشار الأسد صلاحياته لنائبه, وذلك باستخدام حق النقض الفيتو، قبل أن توافق مؤخرا على قرار بإرسال مراقبين دوليين إلى سورية.

ويشهد المجتمع الدولي خلافات شديدة في كيفية التعامل مع الأزمة السورية, حيث تطالب مجموعة من المنظمات والدول على رأسها الجامعة العربية والإتحاد الأوروبي إضافة إلى الولايات المتحدة بتشديد العقوبات على السلطات السورية لوقف "العنف"، في حين ترى مجموعة أخرى على رأسها الصين وروسيا والبرازيل أن ما يحدث في سورية شأن داخلي يجب حله عبر حوار وطني، رافضة أي تدخل خارجي بالشأن الداخلي السوري.

وتتهم السلطات السورية جماعات مسلحة وممولة من الخارج بتنفيذ اعتداءات بحق المواطنين, فضلا عن عمليات تخريبية, هدفها زعزعة امن واستقرار الوطن, في حين تتهم المعارضة السورية ومنظمات حقوقية السلطات بارتكاب عمليات "القمع والعنف" بحق المدنيين في البلاد.

وتشهد عدة مدن سورية منذ أكثر من 15 شهرا تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط ألاف الشهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، إضافة إلى نزوح عشرات الآلاف من المواطنين داخل وخارج البلاد.

سيريانيوز

اقرأ أيضا:

قدري جميل: مؤتمر‏ ‎القاهرة‏ لا يمثل المعارضة الحقيقية الوطنية والحركة الشعبية


2012-07-03 18:24:08
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
سوري 2012-07-04 19:43:51
أمر طبيعي ... بل بديهي .
المؤتمر لأصدقاء الشعب السوري . وروسيا لم تكن يوماً صديقاً لسوريا أو للشعب السوري .
-سوريا
عازم عزام مو معزوم 2012-07-04 12:29:44
جهود روسية للمحافظة على البيئة الموبوءة
والله زعلتني ليش ما بتحضر عملنا حسابك بالفندق والأكل والشرب والذي منه , مارلبورو ووسكي جوني ووكر . ولا إلك بلا ما تجي أحسن لأنه وين ما بتكون بيصير في خراب ودمار وأنا يا جماعة كل ما فتحت التلفزيون وبيطلع في خبر عن دمار وحرب واشتباكات في العالم بتلاقي السلاح الروسي مغرب ومشرق ويا عم يدمر أو عم يتدمر ويدخن فأحسن شي تشتغلوا بيلم الخردة بالعالم للمحافظة على البيئة وشرب الفودكا تروشكا ماروشكا, دراكولا شكا
سوريا
عبد الله2012-07-04 11:07:48
صدقت
من الطبيعي أن لا تشترك موسكو في مؤتمر أصدقاء سوريا فمكانهم الطبيعي هو في مؤامرات أشد أعداء سوريا والإنسانية.
-سوريا