syria-news.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
صالحي: السوريون يجب ان يختاروا رئيسهم في الانتخابات المقبلة عام 2014
الاخبار السياسية

قال وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي انه يجب أن تتاح للشعب السوري حرية اختيار رئيسه بنفسه في الانتخابات المقررة عام 2014 وان على الدول ان تتجنب الى حينها، تفاقم إراقة الدماء من خلال التدخل على الأرض في الصراع الدائر.


 

ونقلت وكالة (رويترز) عن صالحي قوله الاثنين انه "لا يوجد حاكم يظل حاكما أبديا, ولهذا فإنه ستجرى انتخابات رئاسية بحلول 2014 والتي يتعين ان نترك فيها الأحداث تسير في مجراها الطبيعي".

وكان وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي قال الشهر الماضي، أن الحل يجب أن يكون سورياً – سوريا، ويجب على المعارضة أن تجلس مع الحكومة إلى طاولة الحوار ويتم حل المشكلة داخليا، مؤكدا أن الحل يجب ألا يُفرض على السوريين من الخارج.

وتقف ايران الى جانب السلطات السورية في الأحداث التي تشهدها البلاد, مشيرة إلى أن سورية تمثل الخط الأمامي لمحور المقاومة ضد إسرائيل, مجددة دعمها المشاريع الإصلاحية واستنكارها أعمال العنف والتدخل في شؤون سورية الداخلية.

وأشار صالحي الى أن " قطاعا كبيرا من المتمردين ينتمي لجماعات متشددة متطرفة"، مضيفاً أنه "هناك الكثير من الأسلحة التي يتم تهريبها إلى سوريا, وأشخاص كثيرون من دول مختلفة يتدفقون على سوريا ويرفعون السلاح ضد الحكومة، هذا يؤدي إلى تفاقم الموقف".

وتتهم السلطات السورية جماعات مسلحة وممولة من الخارج بتنفيذ اعتداءات بحق المواطنين, فضلا عن عمليات تخريبية , هدفها زعزعة امن واستقرار الوطن, في حين تتهم المعارضة السورية ومنظمات حقوقية السلطات بارتكاب عمليات "القمع والعنف" بحق المدنيين في البلاد.

وكانت دول عربية على رأسها السعودية وقطر أيدت تسليح المعارضة السورية، في حين ترى دول غربية أن التسليح سيتسبب بتأزيم الأوضاع في البلاد، معلنين عن أنهم يقدمون لها المساعدات المادية والخاصة بالاتصالات، فيما اعتبرت السلطات السورية دعوات التسليح "عدائية"، وحملت من يعلنها مسؤولية "سفك دم السوريين".

 وتابع وزير الخارجية الإيراني "رسالتي لكل الدول التي تستطيع القيام بدور في هذا الشأن ان تتحلى بالحكمة لعدم تدهور الموقف"، مشيراً إلى أن "إيران لا تزال تدعم خطة السلام التي طرحها عنان والمؤلفة من ست نقاط و يجب إعطاء عنان فرصة كافية حتى يتمكن من دفع خطته إلى الامام".

وكان المبعوث الاممي في سوريا كوفي عنان قال خلال زيارته إلى طهران، يوم الاثنين، انه يمكن العمل مع إيران للمساعدة بحلحلة الوضع في سوريا.

ويأتي حديث صالحي بالتزامن مع توجّه عنان إلى طهران قادما من دمشق حيث اجرى محادثات مع الرئيس بشار الأسد، واصفا اياها بالبناءة والصريحة, مشيرا الى ان المحادثات ناقشت سبل إنهاء العنف والطرق إلى ذلك، وانه تم الاتفاق على منحى جديد سوف يتشاطره مع المعارضة المسلحة.

وكان عنان وصل يوم الأحد إلى دمشق، إلى فندق "داما روز" في دمشق، حيث يقيم أعضاء بعثة المراقبين التابعين للأمم المتحدة، وكان في استقباله نائب وزير الخارجية فيصل المقداد، حيث عقد الجانبان اجتماعا في الفندق.

وقدم عنان خطة لحل الأزمة السورية, وافقت عليها السلطات السورية والمعارضة, وحظيت بدعم دولي, حيث تضمنت الخطة وقف العنف، وسحب الوحدات العسكرية من التجمعات السكنية, وإيصال مساعدات إنسانية إلى المتضررين وبدء حوار, والإفراج عن المعتقلين, والسماح للإعلاميين بالإطلاع على الأوضاع في سوريا, والسماح بحرية التجمع والتظاهر بحسب القانون.

ويشهد المجتمع الدولي خلافات شديدة في كيفية التعامل مع الأزمة السورية, حيث تطالب دول عربية وغربية بالإضافة إلى "المجلس الوطني السوري" المعارض بتشديد العقوبات على سورية, فضلا عن أهمية اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي للتصويت على مشروع قرار جديد تحت البند السابع ضد سورية يسمح باللجوء إلى "القوة العسكرية القسرية", فيما تعارض كل من روسيا والصين صدور أي قرار في مجلس الأمن يقضي بالتدخل العسكري في سورية, لافتين إلى أن ما يحدث في سورية شأن داخلي يجب حله عبر حوار وطني .

وتشهد عدة مدن سورية منذ نحو 16 شهرا تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط ألاف الشهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، إضافة إلى نزوح عشرات الآلاف من المواطنين داخل وخارج البلاد.

سيريانيوز

اقرأ أيضاً:

وفد من "المجلس الوطني السوري" يزور موسكو اليوم ويلتقي لافروف

 

 

 


2012-07-10 11:35:14
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
Omar M2012-07-10 18:07:49
صدقت يا بروفيسور اياد
ما رح ننسى أصدقاء سوريا و حبيباتها .. بداية بالشاذه جنسيا هيلاري كلينتون يللي صارت تحكي على حمص و تشررررررررررر دموعها .. شلالات من الدموع مرورا بالمراهق أجير المعلم أردوغان تبع أنا و أنا ثم أنا انتهاء بحبيبات الملايييين من الشعب السوري حمد و سعود طبعا هدول بتعرف تبع شو ... مين بدو يدفع الحساب .. لا والله ما حدا بيدفع علينا هالمره .. صدقت يا صديقي و ابن بلدي اياد .. صدقت ما رح ننسى
-سوريا
لابد للشعب السوري من الوحدة في وجه المؤاامرة2012-07-10 16:49:39
نريد أستعادة بلدنا وسوريا أولا" وأخيرا"
معظم السوريين يتشأموا من أي دور لأيران في الحل ,ونتحسس من كل ماهو أيراني لأن المليشيات الطائفية القادمة من كل فج وبأشراف أيراني مباشر من حرس الثورةأيران سبب المأساة البعض لم يستوعب الى الأن دورها
سوريا
خالد2012-07-10 16:07:41
ايران العدو الاول لسورية
يعني طبعا لازم نستنى لانو الايرانين ما خلصوا عمليات تدمير لمدن هل البلد بالكامل
-سوريا
بلال2012-07-10 14:26:13
مافشرت
مافشر صالحي إنه ننتظر لغاية 2014!! يعني بده يصير عدد الشهداء شي 100 ألف لوقتها؟!!
-سوريا
اياد2012-07-10 12:15:28
والعنف !!!!!!!!
شو يا استاذ صالحي بدنا نستنى لل2014 وكل يوم عم يموت بمعدل وسطي 80 شهيد !!؟؟؟ بحب قول للمنحبكجية نحنا كمان مارح ننسى وايران عدو للشعب السوري
-سوريا