syria-news.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
حاكم مصرف لبنان: لا صحة لما يقال عن تهريب أموال سورية الى مصارف لبنانية
الاخبار الاقتصادية

قال حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة، انه لا صحة لما يقال عن تهريب أموال سورية إلى المصارف اللبنانية.


وقال سلامة في حديث لقناة (الميادين) الاثنين أنه "لا صحة لما يقال عن تهريب أموال سورية الى المصارف اللبنانية"، مشيرا الى ان "الارقام تظهر ان الودائع السورية انخفضت في المصارف اللبنانية العاملة بسوريا او في لبنان".

وكانت تقارير إعلامية تحدثت مؤخرا عن هروب ودائع سورية إلى لبنان في الأشهر الأخيرة، تصل إلى مليارات الدولار، في وقت هددت الولايات المتحدة الأمريكية البنوك اللبنانية المتعاملة مع البنوك الأمريكية بعقوبات في حال تبين وجود تعاملات بينه وبين البنوك السورية.

اوضح سلامة ان الخزينة الاميركية يهمها ان تُحترم القرارات التي تتخذها لاسيما التحويلات بالدولار، مشيرا الى ان المسؤولين الاميركيين "ينبهوننا على مخاطر عدم حترام هذا الموقف، والزيارات الاميركية طبيعية ولم تكن مخصصة فقط للبنان"، مشددا على ان "المصارف اللبنانية ملتزمة بتحاويلها بالعملات الاجنبية باحترام القوانين".

وقال حاكم مصرف لبنان المركزي مرارا  إن كل الكلام عن انتقال أموال من سوريا إلى لبنان كان مجرد إشاعات وتحريض للمجتمع الدولي وتحديدا أميركا وأوروبا على لبنان, مشيرا إلى أن كل الأموال الموجودة داخل المصرف هي أموال شرعية.

 وقام عدد من المسؤولين الامريكيين بزيارات الى دول المنطقة ومنها لبنان لضمان قيام تلك الدول بتطبيق العقوبات المفروضة على دمشق.

وتمتلك المصارف اللبنانية 40 فرعا في سوريا وتستقطب أكثر من 51% من إجمالي الودائع في المصارف الخاصة التي تمثل ثلث نشاط العمل المصرفي هناك ويمثل الموظفون اللبنانيون نصف الموظفين في البنوك السورية الخاصة.

يشار إلى أن الاقتصاد السوري تأثر في الآونة الأخيرة بالأحداث التي تتعرض لها سوريا منذ منتصف شهر آذار 2011، حيث تشهد تظاهرات ترافقت بسقوط شهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن.

سيريانيوز

اقرأ أيضاً:

مؤشر سوق دمشق ينخفض.. وقيمة التداولات اكثر من 3,6 مليون ليرة

 


2012-07-10 10:57:41
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
حوراني حر 2012-07-12 04:25:23
نصدق كذبكم
أن تطبيق لبنان للعقوبات المفروضة على النظام السوري هو أنتحاربنسبة للبنان لأن سوريا هي الرئة الوحيدة والمنفذ البري الوحيد للبنان فقاموا بتطبيق العقوبات الظاهرية والتي تؤثر على المواكن مثل الحوالات البنكية البسيطة وفي نفس الوقت أستفادوا من العقوبات على سورياوأخذو دور الوسيط البنكي ( بدون نسيان العمولة )
-السويد
حوراني حر 2012-07-12 04:21:29
وشهد شاهدا من أهلها
أن المواقف السياسية لا تنفصل عن المواقف الأقتصادية .
-السويد
امجد2012-07-10 20:17:32
ابدا
بنوب ....
-سوريا
مصرفي2012-07-10 14:45:30
لف و دوران
البنوك البنانية لعبت دور كبير في تجويع المواطن السوري وذلك بايقاف تنفيذ المستوردات الغذائية للسوريين . في نفس الوقت ترسل مدراء من لبنان بالتنسيق مع الادارات العاملة في سوريا ليقوموا بفتح حسابات خارجة للسوريين في لبنان. في نفس الوقت يمنع مصرف لبنان تنفيذ اي تحويل خارجي من حسابات السوريين في لبنان. الموضوع باختصار هو لف و دوران .
-سوريا