syria-news.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
فرنسا تعلن وصول وحدة فرنسية لتقديم مساعدات طبية إلى اللاجئين السوريين
الاخبار المحلية

أعلنت وزارة الدفاع الفرنسية، يوم الأربعاء، أن "وحدة فرنسية وصلت إلى الأردن أمس لتقديم مساعدات طبية إلى اللاجئين السوريين، وستبدأ بعلاج الجزء الأول من الجرحى من نهاية الأسبوع المقبل".


وذكرت وزارة الدفاع، في بيان نشرته وكالة "الأناضول" للأنباء، أنه "استنفر خبراء لوجستيين وأطباء الوحدات العسكرية وخبراء من وزارات الدفاع والداخلية والخارجية ضمن هذه الحملة".

وفي سياق ذا صلة، أعلن مكتب الرئاسة الفرنسية اليوم ان "الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بحث مع العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني مسألة نشر وحدة عسكرية طبية شمالي الاردن لمساعدة اللاجئين السوريين الجرحى".

وذكر المكتب في بيان له ان "الوحدة الفرنسية ستكون مدعمة بفريق طبي يعني بعلاج اللاجئين الجرحى القادمين من سوريا".

وكانت فرنسا أعلنت مطلع الاسبوع الجاري أنها حصلت على موافقة الاردن لنشر وحدتها الطبية نهاية الاسبوع فيما ستضم الوحدة مجموعة من الجراحين بالاضافة الى معدات طبية وعاملين مدنيين.

ووفق بيان رئاسي فرنسي فان "هولاند أثنى على الجهود التي يقوم بها الاردن لمساعدة ألاف اللاجئين الذين يستضيفهم على أراضيه كما أكد للملك عبدالله الثاني دعم فرنسا في الحالات الانسانية الطارئة".

وأضاف البيان ان الاردن من جهتها رحبت "بالمبادرة الفرنسية التي تشهد على علاقات الصداقة بين البلدين والتي تأتي ايضا ردا على الحاجة الطارئة".

وكانت مصادر أردنية رسمية تحدثت في وقت سابق عن وصول جرحى سوريين إلى الأردن جراء إطلاق النار عليهم من قبل الجانب السوري أثناء لجوئهم إلى الأراضي الأردنية هربا من أعمال العنف والعمليات العسكرية التي تشهدها البلاد.

وكان وزير الخارجية الأردني ناصر جودة أعلن، في وقت سابق، ان أعداد اللاجئين السوريين في ازدياد مستمر وكذلك المصاعب في تزايد مستمر، وهذا يعكس ما يجري في سورية, مبينا أن هناك أكثر من 150 ألف لأجيء سوري دخلوا أراضي المملكة منذ آذار العام الماضي.

وتوافد ألاف السوريين إلى الأردن هربا من أعمال العنف التي تشهدها البلاد, ما حدا بالسلطات الأردنية إلى اتخاذ تدابير وإجراءات حازمة للحد من دخول السوريين أراضيها.

وحذرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مؤخرا من استمرار نزوح اللاجئين السوريين إلى الأردن, وذلك بسبب نقص التمويل, في وقت وصل عدد اللاجئين المسجلين لدى المفوضية اكثر من 36 ألف لاجئ سوري, فيما تقول السلطات الأردنية, حسب آخر احصائية, أن عدد السوريين الموجودين في الأردن يزيد عن 140 ألف شخص.

وتشهد الحدود بين سورية والاردن حالة استنفار عسكري وأمني, وذلك بعد ان شهدت حوادث اطلاق نار جراء عبور سوريين السياج الحدودي, هربا من العنف في مناطقهم.

وتشير تقارير إعلامية إلى أن الأعمال العسكرية والعنف ازدادت في الشهور الأخيرة في عدة مدن سورية, ما اضطر الكثير من السكان إلى النزوح من ديارهم إلى الدول المجاورة هربا من أعمال العنف وظروف إنسانية سيئة شهدتها مناطقهم.

وتتهم السلطات السورية جماعات مسلحة وممولة من الخارج بتنفيذ اعتداءات بحق المواطنين, فضلا عن عمليات تخريبية, هدفها زعزعة امن واستقرار الوطن, في حين تتهم المعارضة السورية ومنظمات حقوقية السلطات بارتكاب عمليات "القمع والعنف" بحق المدنيين في البلاد.

وتشهد عدة مدن سورية منذ نحو 17 شهرا تظاهرات، مناهضة للسلطات، ترافقت بسقوط ألاف الشهداء من المدنيين والجيش وقوى الأمن، إضافة إلى نزوح عشرات الآلاف من المواطنين داخل وخارج البلاد.

سيريانيوز 


2012-08-08 22:09:56
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق