syria-news.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
بن حلي: اجتماع لوزراء الخارجية العرب في 4 من الشهر المقبل يتصدره الوضع في سورية
الاخبار السياسية

أفادت جامعة الدول العربية, يوم الجمعة, انه تقرر عقد اجتماع على مستوى وزراء الخارجية العرب يومي الرابع والخامس من شهر ايلول المقبل, يتصدر جدول أعماله تداعيات الأوضاع في سورية.


ونقلت وكالة الانباء الكويتية (كونا) عن نائب الامين العام للجامعة العربيه احمد بن حلي قوله ان "الاجتماع الوزاري سيناقش 16 بندا على رأسها  بندا تحت عنوان معالجة الازمة السورية وهو مدرج  بناء على طلب الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي, وبندا تحت عنوان قضية فلسطين والصراع العربي الاسرائيلي ومتابعة التطورات السياسية  للقضية الفلسطينية والصراع العربي الاسرائيلي وتفعيل مبادرة السلام العربية ومتابعة تطورات القدس والاستيطان والجدار العازل والانتفاضة واللاجئين ".

ويأتي انعقاد الاجتماع الوزاري العربي بعد شهر من توجيه مجلس جامعة الدول العربية نداء للرئيس بشار الأسد إلى التخلي عن السلطة مقابل ضمان خروج آمن له ولعائلته, كما طالب المعارضة السورية بتشكيل حكومة انتقالية.

وكان وزراء الخارجية العرب عقدوا, في الاونة الاخيرة, سلسلة اجتماعات, تناولوا فيه الاوضاع التي تشهدها سورية.

وأصدرت الجامعة العربية عدد من القرارات والمبادرات لحل الأزمة السورية, في حين أعلنت دمشق تجاوبها مع مبادرة الجامعة لحل الأزمة التي صدرت في تشرين الثاني الماضي, فيما رفضت مبادرة أخرى للجامعة في كانون الثاني الماضي, تتحدث عن تفويض الرئيس بشار الأسد صلاحياته لنائبة لتشكيل حكومة وحدة وطنية, واعتبرتها تدخلا بشؤونها الداخلية ومساسا بسيادتها الوطنية.

ويشهد المجتمع الدولي خلافات شديدة في كيفية التعامل مع الأزمة السورية, حيث تطالب دول عربية وغربية بالإضافة إلى "المجلس الوطني السوري" المعارض بتشديد العقوبات على سورية, فضلا عن أهمية اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي للتصويت على مشروع قرار جديد تحت البند السابع ضد سورية يسمح باللجوء إلى "القوة العسكرية القسرية", فيما تعارض كل من روسيا والصين صدور أي قرار في مجلس الأمن يقضي بالتدخل العسكري في سورية, لافتين إلى أن ما يحدث في سورية شأن داخلي يجب حله عبر حوار وطني .

وشهدت الاشهر الاخيرة تصاعدا للعمليات العسكرية والاشتباكات بين الجيش وعناصر "الجيش الحر" في عدة محافظات سورية, وخاصة دمشق وحلب، حيث اسفرت تلك المواجهات عن سقوط الاف الضحايا, ونزوح عشرات الالاف الى الدول المجاورة, في وقت تشهد عدة مناطق ظروف انسانية سيئة.

وتتهم السلطات السورية جماعات مسلحة وممولة من الخارج بتنفيذ اعتداءات بحق المواطنين, فضلا عن عمليات تخريبية, هدفها زعزعة امن واستقرار الوطن, في حين تتهم المعارضة السورية ومنظمات حقوقية السلطات بارتكاب عمليات "القمع والعنف" بحق المدنيين في البلاد.

 سيريانيوز


2012-08-10 18:31:03
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
واحد2012-08-10 19:47:26
كمان واحد
شوف اعلى خيل عندك انت و العربان تبعك و اركبوا
-سوريا