syria-news.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
غلاونجي: نحو مليون مواطن غادروا منازلهم أحصوا رسميا..إضافة لآخرين لم يتم إحصائهم
الاخبار المحلية

"قيمة الأضرار حتى حزيران الماضي بلغت نحو 163 مليار ليرة سورية..والحكومة وافقت على رصد اعتمادات بنحو مليار ليرة سورية لتقديم المساعدات المطلوبة "

قال نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الخدمات وزير الإدارة المحلية عمر غلاونجي، يوم الأربعاء، إن "عدد الأسر التي غادرت منازلها وتم حصرها رسميا وصل إلى 202 ألف تضم نحو مليون و11 ألف مواطن، تم وضعها في 369 منشأة تعليمية وخدمية لإيوائهم"، مشيرا إلى "وجود عدد اخر من الأسر التي غادرت أماكن إقامتها لم يتم حصرها بسبب انتقالهم للإقامة مع أقارب لهم في هذه المحافظات مؤقتا".


وكان مئات الآلاف من السوريين نزحوا إثر العمليات العسكرية وأعمال العنف التي تشهدها عدة مدن سوريا، داخل البلاد وخارجها، في ظل تقارير تتحدث عن تدهور الأوضاع الإنسانية في العديد من المناطق في البلاد مع نقص في المواد الغذائية والطبية.

وذكر غلاونجي أنه "تم تزويد أماكن الإيواء بالمستلزمات الضرورية من كهرباء وماء ونقط طبية يشرف عليها أطباء غير مقيمين إضافة إلى الأدوية اللازمة وسلات غذائية وطبية ومستلزمات النوم وأغذية أطفال"، لافتا إلى أنه "تم تشكيل لجنة من 3 وزارات لتامين أماكن إيواء بديلة من المنشات التعليمية وتأهيلها بالشكل المطلوب وتامين المستلزمات الضرورية لها".

ولفت غلاونجي إلى أنه "تم تشكيل لجان لتلقي طلبات المواطنين الذين تضررت أملاكهم الخاصة غير المؤمن عليها في جميع المحافظات"، مبينا أن "حجم هذه الأضرار باستثناء مدينة حمص يتراوح بين 7 و 8 مليارات ليرة سورية حتى شهر حزيران الماضي من آليات ومساكن ومحلات تجارية فيما تجاوز حجم الأضرار في الممتلكات العامة 155 مليار ليرة نتيجة عمليات التخريب المتعمدة والممنهجة للبنى التحتية والمنشات العامة".

وأوضح النائب غلاونجي أن "الحكومة وافقت على رصد اعتمادات بنحو مليار ليرة سورية لتقديم المساعدات المطلوبة للمحافظات والجهات العاملة في المجالات الإنسانية وتقديم معونة مالية للهلال الأحمر العربي السوري تقارب قيمتها 120 مليون ليرة لتمكينه من الاستمرار في تقديم خدماته للمواطنين إضافة إلى معونات مالية أخرى للجمعيات الأهلية التي تعمل في هذا الاطار وفتح صناديق في المحافظات لاستقبال التبرعات من الفعاليات الاقتصادية للمساعدة في تقديم الخدمات والمعونات الأساسية".

وقال غلاونجي إن "الحكومة تقوم بكل واجباتها وتقدم كل ما تملك من إمكانات مادية وبشرية للتخفيف من معاناة المواطنين مشيرا إلى استعدادها الكامل لتنفيذ خطة الاستجابة للاحتياجات الإنسانية التي تم توقيعها مع منظمة الأمم المتحدة".

وأشار غلاونجي إلى أن "الحكومة وفي إطار جهدها لإعادة المواطنين إلى أماكن سكنهم التي اضطروا إلى مغادرتها وافقت لمحافظة اللاذقية على صرف مبلغ 50 ألف ليرة سورية لكل أسرة تعود إلى مدينة الحفة لتمكينها من إصلاح منزلها اضافة إلى تامين فرصة عمل لفرد واحد من كل أسرة تعود إليها".

و بحث غلاونجي نائب اليوم مع فاليري اموس وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الانسانية التعاون بين سورية والمنظمات الدولية في مجال تقديم الخدمات الإنسانية للمواطنين المتضررين من الأحداث التي تشهدها سورية.

واستعرض غلاونجي الية عمل الوزارة وخاصة في ضوء الأزمة الحالية التي تشهدها سورية موضحا ان أولوية عملها تقوم على العناية بالمواطنين الذين اضطرتهم الظروف الراهنة نتيجة العمليات الإرهابية للمجموعات المسلحة لمغادرة منازلهم وتقديم المساعدات الإنسانية لهم ريثما يتم إعادتهم إلى أماكن إقامتهم الأساسية .

وأفاد غلاونجي أن عمل الوزارة يتركز حاليا على إعادة تأهيل البنى التحتية والمنشات العامة في الأماكن التي شهدت أعمال تخريب من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة ومساعدة الأهالي وتقييم حجم المساعدة المطلوبة وضمان عدالة توزيع المعونات الأساسية على المواطنين وتسريع عمليات إعادة تأهيل البنى التحتية لتمكينهم من العودة إلى منازلهم لافتا إلى أن نسبة العودة في بعض المناطق المتضررة التي تم تأهيل البنى التحتية فيها تراوحت بين 75 بالمئة في حي القابون و 90 بالمئة في حي الميدان بدمشق.

بدورها عبرت أموس عن تقديرها للتعاون الذي تم إحرازه بين الجانبين منذ زيارتها إلى سورية في شهر آذار الماضي.

وكانت منسقة الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة فاليري اموس وصلت إلى سوريا أمس الثلاثاء، للتوصل الى اتفاق بشأن زيادة المساعدات الإنسانية للمدنيين السوريين المحاصرين أو الذين نزحوا بسبب أعمال العنف، حيث التقت اموس رئيس مجلس الوزراء وائل الحلقي ووزير المصالحة الوطنية علي حيدر، إضافة إلى نائب وزير الخارجية فيصل مقداد، ومن المقرر أن تلتقي بمسؤولين من الهلال الأحمر السوري.

وتهدف الزيارة التي تستغرق 3 أيام، بحسب البيان "جذب الانتباه إلى الوضع الإنساني المتدهور في سوريا وأثر الصراع على الناس سواء الذين مازالوا في سوريا أو الذين فروا لبلدان أخرى منها لبنان".

وشهدت الاشهر الاخيرة تصاعدا للعمليات العسكرية والاشتباكات بين الجيش وعناصر "الجيش الحر" في عدة محافظات سورية, وخاصة دمشق وحلب، حيث اسفرت تلك المواجهات عن سقوط الاف الضحايا, ونزوح عشرات الالاف الى الدول المجاورة, في وقت تشهد عدة مناطق ظروف انسانية سيئة.

سيريانيوز


2012-08-16 00:12:02
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
نوال الوطنية2012-08-22 12:40:56
لا بد من متابعة توزيع المعونات لكل أهل الحفة
عندما تعتمد لجنة توزيع المعونات على معلومات الجيش عن من كان يسكن ومن لا وبناءاً عليه لا يتم منح من شرد بسبب القصف أو أصيب منزله ويشترطون رأي الجيش فهنا يكون الإجحاف.. ثم لماذا لا تتم رقابة وتنظيم على اللجنة وما معنى أن يذهب المواطنين لتلقي المعونة فيرفضون إعطائهم إياها لمجرد أن من سألوه من الجيش قال إنهم لم يكونوا ساكنين في الحفة.. رغم أنهم كانوا يسكنون وأتت القذيفة لتهدم منزلهم عدا السرقات لمنازل المواطنين.. أرجو الاهتمام بالموضوع ومنح المعونات للجميع فمن رفضوا اعطائهم من المتضررين.. وشكراً
سوريا
عبود2012-08-17 02:54:25
سيادة الوزير
اليس هو ونظامه من قصف وشرد وقتل المواطنين اي حلو عنا
-سوريا
الصورة البسيطة تكذب ملايين دولاراتهم السوداء2012-08-16 20:56:09
شوفوا استقبال اهالي حلب الشرفاء للجيش السوري
عم نشوف بالصوت والصورة كيف الناس بحلب عم ترحب وتهتف للجيش من الشبابيك ومن الشارع وعمن نشوف الاطفال البريئين \"يلي قصفون الجيش حسب نفاقكون\" كيف هو عم يبوس بكل عفوية الجندي السوري وكيف المرأة الختيارة كيف عم تحضن الجندي السوري وشفنا كيف بس الجيش فات على احياء حلب كيف المدنيين طلعوا عالشوارع واتنفسوا الصعداء بينما اول ما دخلها الجيش ال***......ر كيف هر
-سوريا
الاهالي يستقبلون الجيش بالزغاريد ...2012-08-16 20:55:26
الى غريب الدار وعراعيرو
عم نشوف بالصوت والصورة كيف الناس بحلب عم ترحب وتهتف للجيش من الشبابيك ومن الشارع وعمن نشوف الاطفال البريئين \"يلي قصفون الجيش حسب نفاقكون\" كيف هو عم يبوس بكل عفوية الجندي السوري وكيف المرأة الختيارة كيف عم تحضن الجندي السوري وشفنا كيف بس الجيش فات على احياء حلب كيف المدنيين طلعوا عالشوارع واتنفسوا الصعداء بينما اول ما دخلها الجيش ال***......ر كيف هر
-سوريا
مو مشكلة2012-08-16 18:49:34
لا تخافو
بكرة بتخلص الازمة زمنرجع نعمر سوريا بالمل النظيف الي بدو يجينا من ايران والعراق وحزب الله . لا تخافو من المستقبل ما دام عبدافعو عن الضلع الاساسي بمحور القاومة والممانهة يلي عبتفتت لصالح اسرئيل . كان عنا جيش نايم من 40 سنة وهلق صحي وصار بدو يجرب السلاح بشعبو . فشرت ايران انو بعد يكون الها اي قدم بسوري بعد زوال النظام . وبعدين بصير حسابنا مع لبنان الي شرد واهان النازحين مو لبنان طرابلس وعكار ووادي خالد انا عبحكي عن لنان الضاحية . والله انا ما بزماني كنت طائفي بس النظام هو ال بجبرنا على هالشي
-سوريا
غريب الدار2012-08-16 15:07:31
عصابات الجيش العربي السوري
الغريب أن الأهالي النازحين هالمليون غير خائفين من العصابات المسلحة الحمدية السعودية القطرية التركية الاخوانية المندسة ، ولكن الاهالي يخافون من دخول عصابات جيش الممانعة والمقاومة لأن هذا الجيش الجوعان ما ترك قرية أو مدينة معارضة إلا وقصفها عشوائيا وقتل ونهب وسرق وحرق ، والله شو ما فعلت اسرائيل تبقى أرحم من هكذا جيش خائن
-سوريا
مراقب 12012-08-16 14:48:39
ما بدنا تعويضات
ابقوا ردوا هالمليار على جوعكن. على كل حال و على فرض صدقتوا بكلامكن فهدول ما راح يشوف المحتاجين الحقيقيين منهن شي و راح تقوم اللجان الشعبية النزيهةبتحويلن للمناطق الموالية كتعويضات للضرر المعنوي و الالام النفسية اللي عمتسببها العصابات المسلحة الهن. على كل حال حقنا راح نرجعوا بايدنا و راح نبني بيوتنا المدمرة بعد ما نبيع اللي سرقتوه من خبز أولادنا على مر اربعين سنة
-سوريا
عمار2012-08-16 13:34:33
الى الوزير
كيف علم فخامة الوزير بهذه الأمور هل من خلال ابواب المنازل المكسرة او من خلال النوافذ المحطمة او من السيارات المدهوسة بالدبابات .. الخ .. بحب طمنك يا وزير ان سوريا بخير وكل ما يقال حتى حديثك هذا فبركة وهدفه زعزعة الامن والنيل من صمود سوريا ومحور المقاومة والممانعة ...
-سوريا
حسام2012-08-16 11:29:36
الجيش ال \\\
طيب هالجيش الحر اللي عالم حالو أبو عنتر, يروح هالصحرا و يحارب. يعني حبكت يحارب بحلب مثلا و مع أنو كل المحاربين من أدلب. و يرجعو يقللولك حرية. شو بدي بالحرية أذا ما عندي بيت نام فيه؟؟؟ بالله فهموون لهالمعارضة أنو لو حسسو بالشعب شوي كان كل الشعب أييدون بس طلعوا أسوأ من الحكومة الحالية بكتير. في جهة وحدة عم تدعم الشعب بسوريا و هوي الشعب نفسه.لولا هيك كانت العالم ماتت من البرد... أنا لما بشوف واحد عندو فندق بوادي النصارى و فاتحو مجانا للمتضررين من حمص و الحصن, بقول لسه الدنيا بخير
-سوريا
Che2012-08-16 08:45:25
كزاب ولك
اول شي هدول المليون بني ادم راحوا يعملو زيارة لاقربائهم, تاني شي يا كزاب لم يتم تزويد المدارس والمساجد التي نزحت اليها العائلات بأي شي من الحكومة وانما تعتمد الاسر النازحة على تبرعات ميدانية حيث تم تشكيل لجان اهلية لجمع التبرعات للغذاء والدواء الخ هذا في المكان اللذي اعيش فيه وهو مكان كبير جدااا
-سوريا
abu ali2012-08-16 07:02:15
163 مليار
اظن الان الرئيس والحكومة بقمة السعادة كونهم سيدفعون مليار ليرة مساعدات للشعب الذي تضرر ب 163 مليار بحسبة بسيطة يعني 0.5% لو كان يقوم بالتنمية المطلوبة والاصلاحات الحقيقية ومعاقبة السارقين والمقصرين وكف يد الامن الجبابرة لكان بقي في الحكم الى الحفيد العاشر ولكن بسبب التجبر وانكار مطالب الناس ووصفهم بالجراثيم و تشخيص الوضع على انه مؤامرة واصبح القتل والقصف والتدمير بطولة فاصبح الرد واجب وضروري للمحافظة على البقاء والحياة
سوريا
مواطن مسكين2012-08-16 04:08:19
تعويض
طيب ياغلاونجي بيك فهم الأفندية اللي عميقصفونا من الطيارات والمدافع يخفو شوي إيدهون ابكفي دمار نكبتو البلد واللي بدو يقاتل خليه ينضرب على قلبو عالبراري ويتناتف مع الحر والكر واللي مابعرف شو اسمو خلصونا يا ولسه كل مالها لورا والشتاء جاي يعني الشعب السوري راح يموت من البرد هادا إذا ما راح تحت القصف العشوائي
-سوريا
مواطن2012-08-16 03:52:05
ليل سورية الطويل
متى سينتهي ليل سورية الطويل ومتى سننتهي من مثل هذه الاشكال التي شردتنا من بيوتنا وقصفت مدننا وقتلت اطفالنا وسلمت امر مستقبلنا الى اعدائنا
-سوريا