syria-news.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
وادي بلدة حلبون الأخضر في ريف دمشق مهدد بالزوال
تحقيقات

"مجرور" البلدة يمر فيه و الحل عند الجهات المسؤولة سيكون.."إقليميا"

هي قصة حقيقية لا بد منها سنبدأ فيها حكايتنا قبل الحديث عن "حفارات الساق" و تلك المياه الآسنة "مجارير" التي تهدد الحزام الأخضر المحيط ببلدة حلبون التابعة إلى ريف دمشق،


و هو حزام من أشجار الجوز طوله نحو 9 كيلومترا كله مهدد باليباس و الزوال، ربما يكون ذلك نتيجة حتمية للإهمال، و لكن إهمال من؟ ربما نكتشف و ربما لا، و مع ذلك سنعود للقصة التي وعدنا بها علها تكون مدخلا لمشكلة حلبون و حزامها.

تقول القصة: بان أحد المواطنين في مدينة الحجر الأسود كان ينوي أن يبني بيتا، و في الأرض التي سيبنى فيها البيت شجرة، و باعتباره مواطن حريص على اللون الأخضر و على أشجار بلاده، بدأ بمعاملة في الدوائر المعنية تتعلق بنقل هذه الشجرة أو قصها، و قد أجل البناء و بقي نحو عام كامل حتى وصلت معاملته إلى مكتب التشجير القطري، و غيره من المكاتب الزراعية، و في النهاية كان الرد بعدم الموافقة على قطع الشجرة، و هي "سياسة عامة"، نتبعها، فما كان منه إلا أن حمل فأسه و بدأ بضرب الجذع حتى سقطت الشجرة و بدأ البناء و سكن فيه ثم باعه، و أختصر بضربات الفأس تلك كل المعاملات و الأوراق الخاصة بقطع شجرة.

حين قصدنا بلدة حلبون برفقة أحد المواطنين حدثنا في الطريق عن مطالب المئات من المزارعين في البلدة بأن تساعدهم "الدولة" بالحفاظ على أشجار الجوز التي تشكل الدخل لعدد كبير من سكان البلدة، " هنا تذكرنا قصة المواطن الذي قص الشجرة"،كما تشكل الحزام الأخضر الجميل الذي يقع على يسار الطريق بدأ من نبع عين الصاحب،فالأشجار تميل إلى الاصفرار ثم إلى اليباس، نتيجة مياه "المجارير" التي تدخل في هذا الوادي، و ترافق نهر مطري يمر عبر هذا الوادي.

ترجل المواطن "أبو عبدو القادري" من سيارته ليشير إلى المياه الآسنة التي تمر قرب نبع عين الصاحب ليقول "هذه مشكلتنا، و الأشجار عمرها يتجاوز المائة عام مهددة باليباس إذا لم نجد لها الحل بسبب تلك المياه".

و يشرح الرجل :" من الضروري أن تقوم البلدية أو أي جهة مسؤولة بعمل قناة "بيتونية" لمياه المجارير، و بالتالي تكون هذه القناة مثل طريق يستطيع المزارع الوصول من خلاله إلى أرضه في الوادي، ليقوم برش تلك الأشجار في المبيدات المناسبة، و لكن عدم وجود هذا الطريق ربما هو السبب الرئيس في يباس أشجار الوادي".

على أحد الأطراف كان المزارع "أبو مصطفى" قد طالب بوجود الطريق أيضا، كما طالب بإيجاد حل لمشكلة المجارير، غادرنا الرجل و تابع عمله بحمل بعض الأغصان من شجرة جوز كانت قد يبست و ماتت.

عند المسؤولين الزراعيين !

إذا المشكلة موجودة و خاصة إنها  شكوى المزارعين في بلدة حلبون ذاتها، فكان لا بد من زيارة دائرة الزراعة بمدينة التل، و خاصة إنها الجهة التي تتبع لها الوحدة الإرشادية الزراعية في بلدة حلبون.

و قد أرجع رئيس دائرة الوقاية في الدائرة فؤاد سلامة قصة اصفرار أشجار الجوز في حلبون إلى وجود غسيل للتربة من العناصر المعدنية، و إلى ارتفاع منسوب الماء الذي يؤثر على جذور تلك الأشجار، و خاصة أن الأشجار البعيدة عن النهر "المجرور" أقل اصفرارا من غيرها، كما أكد رئيس الدائرة على ارتفاع نسبة الآزوت في المياه الآسنة التي تمر قرب الأشجار، و أشار إلى المشكلة الأساسية في يباس الأشجار و اصفرارها، و التي تعود أيضا إلى وجود حشرة "حفارات الساق" على تلك الأشجار، كما أكد على عدم توفر رش تلك الأشجار بالمبيدات، و خاصة بعد رد مديرية الزراعة في ريف دمشق عن عدم إمكانية رشها بواسطة الطيران، لأنها منطقة مغلقة،و لفت سلامة إلى عدم وجود طريق يمكن أن يقوم من خلاله المزارعين للوصول إلى أشجارهم و رشها.

أما المهندس محمد أبو حديدة مسؤول الشؤون الزراعية في وحدة زراعة حلبون،فقد أكد على أن مياه المجارير تؤثر على الأشجار سلبا،كما لفت إلى صعوبة في رش تلك الأشجار، و ذلك لعدم وجود طريق للمزارعين، و اقترح أن تكون هناك حملة كاملة من قبل المواطنين لرش الأشجار، و خاصة أنه يجب أن يكون الرش جماعي، لافتا إلى توفر مرشات في الوحدة.

من خلال زيارتنا إلى الدوائر الزراعية ربما تبين أن سبب المشكلة تتعلق بأمرين أولهما وجود المجارير بين الأشجار و التي تؤثر عليها، و الأمر الثاني عدم وجود طريق زراعي يمتد من أول الوادي إلى آخره يمكن أن يساعد المزارعين للوصول إلى أشجار الجوز و رشها بالمبيدات المناسبة.

رئيس بلدية حلبون...ماذا قال!

في بلدية حلبون لم نسمع بحل قريب لمشكلة الحزام الأخضر و مستقبله، و خاصة أن رئيس البلدية المهندس عبد الجليل القادري أخبرنا بأن البلدية كانت قد أجرت عملية رفع طبوغرافي لمجرى النهر المطري في الوادي و الذي يمر فيه الصرف الصحي، و لكن هذا الرفع قد ألغي لأن محافظة ريف دمشق رأت أن الحل لموضوع الصرف الصحي سيكون "إقليميا"، أي  أن يشمل أغلب البلدات المحيطة بحلبون.

و قال رئيس البلدية " نعم لقد قمنا بالتشاور مع المؤسسة العامة لمياه الشرب و الصرف الصحي في محافظة الريف من أجل تنفيذ قناة بيتونية للمجرور، لكن هذا التشاور توقف أيضا من أجل "الحل إقليمي" .

أخيرا نقول أشجار الجوز في وادي حلبون مهددة لعدم وجود طريق، و كذلك  مهددة أيضا من مياه الصرف الصحي، فهل ننتظر حقا..الحل الإقليمي الذي ربما سيكون مثل كافة "الحلول"، أم أنه مشروع لحل مستقبلي تكون قبله أشجار الجوز المعمرة قد يبست و جفت لتجف معها ..مطالب الفلاحين.

 

سيريانيوز


2006-10-18 00:57:57
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
حلبوني2006-10-18 21:26:56
حلبون بحاجة
بلدة حلبون الجميلة ، بحاجةلمساعدة الجهات الحكومية حتى تظهور بمستوى يليق بطبيعتهاالخلابة.
سورية حلبون
-2006-10-18 18:37:12
شكرا
شكرا لعمران و لمشارك ... و فعلا ربما احد اصول المشكلة هو تحميل دمشق اكثر من طاقتها
--
مشارك2006-10-18 17:08:06
إلى -
يمكنك الذهاب إلى حلبون باتباعك الطريق الآتي: من مساكن برزة اذهب باتجاه مدينة التل "ربع ساعة"، ثم منهاإلى بلدة عين منين"خمس دقائق"،ثم منها إلى عين الصاحب"عشر دقائق"، وأخيرا إلى حلبون "عشر دقائق أخرى". طبعا يمكنك السؤال في كل محطة عن اتجاه الذهاب، والطريق أمامك سيكون مباشر. سلام
-سوريا
عبد البديع عبد القادر2006-10-18 13:00:25
حلبون جنة الله في الارض
حلبون أغنية الهوى حلبون من علمتني العشق كيف يكون ارجو من كبار ضيعة حلبون ان يسعون لحل هذه المشكلة وذلك من خلال القيام بالمشروع على نفقة اهالي الضيعة وحلبون من الضيع الغنية وهذا معروف ولكل يعرف بان اغلب المنشأة في حلبون تم بناءها على حساب اهالي الضيعة وشكرا لاهالي حلبون على حفاضهم على الوادي حتى هذا الوقت بينما اغلب الوديان المجاورة اصبحت صحراء
-سوريا
عمران2006-10-18 11:59:17
حلبون زهرة سورية
حلبون من اقدم المناطق المأهولة بالسكان منذ فجر التاريخ حيث انها تتسم بالصفات التي يحتاجها الانسان في موطن سكناه ,كما تعد حلبون حصنا طبيعيا لرد المعتدين لموقعها بين الجبال الشاهقة . ورد اسم حلبون في الكتابات القديمة وذكرها بطليموس واسترابون باسم شاليبون وكانت من اسماء الاماكن التي حددها بطليموس في خارطته وقد ذكرت التوراة ان خمورها كانت تحمل الى صور
-حلبون
عمران2006-10-18 11:54:42
حلبون زهرة سورية
شكرا لسيريا نيوز على هذا التحقيق عن حلبون وانشالله نجد اذان صاغية من الجهات المعنية واحب ان انوه ان اشجار الجوز في حلبون يمتد عمرها الى مئات السنين وليس لـ 100 سنة فقط واقول للاخ الذي لا يعرف حلبون يمكنك زيارة موقع حلبون على الانترنت والاطلاع عليها والتعرف عليها
-حلبون
ابو ايمن2006-10-18 11:24:05
تسلم ايدك
شكراً للكاتب على هذه اللفتة الكريمة و لاهتمامه بموضوع وادي حلبون الشهير والممتد من عين الفاخوخ حتى قرية الدريج ونرجو من المسؤولين والمعنين اخذالموضوع على محمل الجد وحماية هذه الثروة الطبيعية من الزوال ....
-ريف دمشق - حلبون
ابوايمن2006-10-18 10:53:39
سلمت يداك
حلبون عروس القلمون ... تربعت على أريكتها منذ زمن يمتد إلى ما قبل الميلاد بمئات السنين في الجهة الغربية من جبل القلمون ويحيط بها أكثر من عشر وصيفات من القرى...تمتد قدميها إلى واد رائع أصيل مثلها غني بأشجار الجوز والحور والصفصاف التي تكاد تحجب نور الشمس وتسند ظهرها ورأسها إلى جبال معتدة بنفسها تجاوزت قممها 1800 م عن سطح البحر
-سوريا
من سكان دمشق الأصليين2006-10-18 10:33:25
لم يبق لنا مكان
وجود الكم الهائل من الوافدين الى دمشق جفف المياه النقية و زاد من حجم مياه المجارير , ليس فقط حلبون بل معظم الحزام الأخضر و الغوطة و نهر بردى قم تم القضاء عليها بخطة مدروسة منهجية و باستقطاب أعداد غفيرة من المستوطنين و بناء المزيد من المستوطنات , تقولون أن عمر الأشجار مائة عام , فكم سنجتاج لكي نعمر ما هدمه الانفجار السكاني في دمشق؟
-دمشق المدمرة
فخور بالمعرفة و العلم2006-10-18 10:12:06
الحل الأنسب و فوراُ هو
الإعلان فوراُ من المهتمين بالبيئة و ولاد الحلال عن إنشاء جمعيةأو صندوق يقبل التبرعات و يكون اسمه جمعية حفظ الخضرة في سوريا, أناشدأصحاب القدرة على إنشاؤه و فوراُ و سأكون من أول المتبرعين, فقط أعلنوا عنه, وتذكروا المتل :مابحك جلدك إلا ضفرك , لأنه وللأسف القائمين على أمورنا ليس لهم علاقة بمثل هذه المواضيع !! أرجو عمل شيء لأجل بيئةسورياوفوراُ , كرمال ولادنا
-يرجى النشر مع جزيل الشكر لجهودكم
-2006-10-18 06:32:54
-
بصراحة هي أول مرة بسمع فيها .. الصور كتير حلوة بصراحة .. خالد تئبر قلبي اذا مصور غير هالصور يلي حاططها يا ريت تضيفها و يا ريت تخبرونا وين مكانها لهالبلدة بالضبط .. اما تعليقي و الله لو كنا بلد محتل و عنا حكومة احتلال كانت بتدير بالها على الطبيعة و على الآثار و على التنظيم العمراني اكتر منن و الله اوقات بحس انو تدمير منظم للبلدعن سابق اصرار و ترصد
--
b2006-10-18 05:58:32
why?
بلدية,محافظة,لجان,مؤسات حكومية,رفع طبغرافي ,أراء, دراسات ,افكار متبادلة , ولكن النتيجة هي الصفر كحال كل البلد ,للتنويه فقط فلقد اصبح العديد من دول افريقيا اكثر تقدما من سوريا , فماذا ننتظر بعد ؟
-syria
Oltina Males2006-10-18 03:31:52
No money
the Syrian Government does not have money to solve problems like this. They only have money to steal from the people if they want to own a car. It is a shame on this Government and this country.
-Syria