syria-news.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
المساهمات في هذا الباب لاتعبر بالضرورة عن رأي المركز
مديرية تربية حلب والتغيير الجذري ... بقلم : م. ندى الدانا
مساهمات القراء

- هل هو تغيير جذري؟ هل استفحلت الأمور ولم يعد الترقيع ينفع؟ هل آن الأوان كي تخرج مديرية تربية حلب من عنق الزجاجة إلى آفاق أوسع؟


- بخطوة غير مسبوقة حدثت تغييرات سريعة في مديرية تربية حلب أطاحت بمدير التربية ومعاونه للتعليم الأساسي، وسبعة من رؤساء الدوائر والأقسام.

- عين مدير جديد للتربية ، وعين معاون له للتعليم الأساسي.

- يقال إن هناك تغييرات أخرى قادمة ، وأن التغيير سيكون للأفضل .

- من تجربتي في العمل( كمهندسة الكترونيات – خبرة حاسوب) في مديرية التربية منذ عامين أدرك حجم العمل الصعب الملقى على عاتق مدير التربية الجديد والطاقم الجديد الذي سيعمل معه. فمديرية تربية حلب لا تزال تهيمن عليها المفاهيم المتخلفة في الإدارة ، ويسيطر عليها الروتين ، والخوف من التغيير ، وتسير أمورها ببطء في عصر السرعة.

وبما أنني تنقلت بين عدد من الدوائر في المديرية منذ عامين حتى الآن فقد عرفت مشاكلها من الداخل ، ومدى صعوبة هذه المشاكل.

- عملت تسعة عشر عاما كمدرسة لمواد الالكترونيات والحاسوب في أحد المعاهد الصناعية التابعة لدائرة التعليم المهني ، ثم نقلت إلى عمل إداري ضد رغبتي، لأنني حين كان يطفح الكيل بي لا أسكت عن الخطأ ، وأطرح أحيانا أفكاري عن التطوير في التعليم والإدارة ، فكان نقلي محاولة لتهميشي وتجميدي كي لا أزعج البعض من المستفيدين من حالة التخلف في التعليم المهني ، ومن تفشي البلبلة والفوضى .

- ترافق نقلي بحملة تحذير للآخرين مني ومن قلمي السليط ، حيث أنني أديبة وصحفية، وسوف أكتب عنهم وأفضحهم، ورغم التزامي الصمت والتطنيش والصبر لم أنج من المضايقات والإساءات ، وتنقلت خلال عامين بين ثلاثة دوائر، شهدت خلالها مسرح المضحك المبكي على أرض الواقع .

- يبدو أن المشاكل استفحلت في مديرية تربية حلب حتى وصلت الأمور إلى طريق مسدود، وصار التغيير الجذري ملحا.

- تعاني مديرية تربية حلب من ضخامة كادرها الإداري والتدريسي حيث يتبع لها المدينة والريف المحيط بها ، بينما يوجد في دمشق مديرية تربية لدمشق المدينة، ومديرية تربية لريف دمشق. هذه الضخامة في الكادر التابع لمديرية تربية حلب تجعل من الصعب على مدير التربية السيطرة على الأمور وحلها بالشكل الأفضل .

- في المستقبل القريب ستصبح بلدة منبج التابعة لحلب محافظة، وسوف تضم بعض المناطق القريبة منها، ويكون لها مديرية تربية خاصة بها ، مما يخفف العبء عن مديرية تربية حلب ، وبانتظار حل مشكلة ريف مدينة حلب ، يبدو أن وجود ثلاثة معاونين لمدير تربية حلب لا يكفي ، وينبغي أن يوجد معاونون آخرون لشؤون الريف.

- تحتاج مديرية تربية حلب لإعادة هيكلتها وتنظيم أمورها من الداخل، ووضع كل شخص في مكانه المناسب ، وإبعاد الذين يعيقون التطور ، تحتاج إلى الخروج من حالة الجمود والسكون إلى حالة الحركة للتوافق مع تطورات العصر الحديث ، تحتاج إلى المنطق العلمي في إدارتها ، والمرونة ، والاستفادة من أساليب الإدارة الحديثة التي تهتم بخلق حوافز داخلية للعاملين كي يتحمسوا للعمل ، وتحويل الوظيفة إلى عمل محبب لا إلى واجب كريه ، وعبء ثقيل يجعل العاملين يحاولون التهرب منه. ويمكن تشجيع الموظفين بالحوافز المالية وغيرها .

- في السنوات الأخيرة تعاقب على مديرية التربية عدد من مدراء التربية لم يصمدوا في مكانهم إلا زمنا قصيرا ، نرجو أن تأتي التغييرات الأخيرة بالاستقرار ، لأن الاستقرار يساعد على العمل والإنجاز .

- كلما عين مدير تربية جديد يلتف حوله المتزلفون ، والكاذبون، يضللونه ، ويخفون عنه كثيرا من الأمور ، ويمدحونه كلما أخطأ كي يرضى عنهم ، ويحققون مصالحهم من خلاله ، يتظاهرون أمامه بأنهم الأفضل، وأنهم يعملون بجد، ويذمون الجيدين في عملهم، ويضيعون حقوقهم كي يصعدوا ويبرزوا على حساب جهود الآخرين، والنتيجة أن الإنسان الجدي والصادق يضيع في هذه المعمعة، وتخلو الساحة لصغار النفوس .

- هذه مجرد ملاحظات بسيطة ، فمشاكل مديرية التربية والمدارس التابعة لها تحتاج إلى دراسة جادة متأنية لحلها ، وعسى أن تأتينا رياح التغيير بالخير ، ففي الحركة بركة ،وأرجو أن تحقق لنا مديرية التربية بحلتها الجديدة ما تمنيناه دائما من تطوير للتعليم ، واحترام للمدرسين والموظفين ، ووضع الأمور في مسارها الصحيح ، كي نساهم جميعا في مسيرة التطوير والتحديث، ونرفع شأن بلدنا عاليا. وأتمنى لمدير التربية الجديد النجاح والتوفيق في مهمته الصعبة .


2007-04-11 18:34:43
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق
عبد الله أنيس2007-04-12 03:05:16
الشكر لك و لشجاعتك
أما عن البطانة الطالحة فهي موجودة بكل زمان و مكان، أما عن المشكلة الحقيقية فهي فيمن يلتفت إليهم و أعتقد جازماً أنه فاشل بشكل كلي و لا يستحق عبء المسؤولية الملقاة على عاتقه
-سوريا الغالية
مواطن غيور على مصلحة القطاع العام2007-04-11 22:08:09
لاتحذفوا أرجوكم فوالله طفح الكيل
الى سيريا نيوز الحبيبة لو كنا نستطيع التظلم عن طريق آخر لما كنا أزعجناكم بأخبار فرع حلب للسورية للتأمين ولكن مصلحة القطاع العام تقتضي أن تعلموا أن من يجعل السادة المنتجين يهربون للقطاع الخاص هو ممارسات شخصية للقائمين على هذا الفرع يرجى تغييرهم فورا ليتم المنافسة وهي ممكنة اذا وجد الشرفاء في هذه المؤسسة العريقة التي لانثق الا بها ولكن الواقع فعلا مرير
-حلب الحبيبة
مواطن آخر2007-04-11 22:01:31
كفانا محاربة الكفاءات
في كل المؤسسات يبدو أن هناك عقد من اجامعيين الشرفاء فتراهم منبوذين يجلسون بجانب الباب منكسرين حقوقهم مهضومة بينما يتصدر الغرفة أو المكتب موظف معه شهادة بكالوريا مع احترامنا طبعا لحامليها ويأخذ حقه وحق غيره فقط لأنه يمسح جوخ للمدير ويطعمه مما يرزقه إياه أصحاب المعاملات وهذه صورة مكررة في كل المؤسسات للأسف
-سوريا
مواطن2007-04-11 19:52:02
الله يعطيهم العافية
كم اتمنى ان استيقظ في الصباح لأرى كل الفاسدين في بيت خالتهم كفانا مفسدين وكفى هذا البلد الحبيب نهبا وسلبا **
-حلب الحبيبة