syria-news.com

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
مكان السكن يلعب دوراً في انتشار السمنة
المجتمع والاسرة

كشفت دراسة قام بها باحثون من جامعة “سذرن كاليفورنيا” الأمريكية عن أهمية دور العوامل البيئية للمناطق السكنية في زيادة احتمالية إصابة الطفل بالسمنة.


وأجرى فريق من الباحثين من مدرسة “كيك” للطب و”مستشفى الأطفال  لوس أنجلوس” التابعين للجامعة، دراسة بهدف تقييم أثر العوامل البيئية التي ترتبط بالأحياء السكنية، في زيادة انتشار السمنة بين الصغار، حيث تضمنت الدراسة جمع معلومات حول منطقة تشتهر بارتفاع معدلات انتشار السمنة بين ساكنيها من الأطفال.

وتشير نتائج الدراسة التي نشرتها دورية “صحة المراهق” في عددها الصادر لشهر ابريل/نيسان  الجاري إلى وجود علاقة بين ارتفاع عدد مطاعم الوجبات السريعة المعروفة بأطباقها غير الصحية الغنية بالدهون، خصوصاً تلك التي تبعد مسافات بسيطة عن الأماكن السكنية، وزيادة انتشار السمنة بين أطفال المنطقة.

وطبقاً للنتائج فقد تبين انخفاض عدد محلات البقالة التي تبيع الخضار والفواكه الطازجة ذات الجودة العالية، في المنطقة السكنية موضع البحث، مقابل ارتفاع عدد المحال التي توفر الأصناف الأخرى من الأطعمة.

كما أشارت الدراسة إلى أن عدداً محدوداً من تلك المحال  التي توفر الأطعمة الصحية  يقع قرب الأماكن السكنية.

ووفقاً لما أوضح الباحثون فقد كشفت الدراسة عن عدم توافر مساحات كافية للعب وممارسة الأنشطة الحركية من قبل سكان المنطقة، حيث أشارت إلى انخفاض مجموع المساحات المخصصة للعب في هذه المناطق مقارنة بعدد سكان المنطقة، فقد تبين أن كل شخص يتوافر له نحو 2 “متر مربع” للقيام بالأنشطة الحركية المختلفة. واشار الباحثون إلى أن مواصفات المنطقة السكنية لها دور محتمل في زيادة معدلات انتشار السمنة بين سكانها من الأطفال، باعتبار أن عدم تواجد محلات بيع الأغذية الصحية بشكل واضح، وقلة توافر المساحات المخصصة للقيام بالأنشطة الحركية واللعب، قد يساعد على انتشار السمنة بين أطفال المنطقة، خصوصاً عند ازدياد أعداد مطاعم الوجبات السريعة، والتي قد تبعد بضع خطوات عن منازل هؤلاء الأطفال.

 

المصدر : الخليج


2007-04-30 14:01:50
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق